تبصيم الحجاج في المطارات الامريكية

الكاتب : زيدان   المشاهدات : 625   الردود : 0    ‏2005-01-14
      مشاركة رقم : 1    ‏2005-01-14
  1. زيدان

    زيدان عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2004-04-14
    المشاركات:
    508
    الإعجاب :
    0
    [align=right]تبصيم الحجاج في المطارات الامريكية
    انتقادات منظمات حقوقية لوزير الامن الداخلي الاميركي الجديد لتشدده تجاه العرب والمسلمين، وصف مسؤول دولي سابق الرئيس جورج بوش بالديكتاتور مشبها الهيمنة الاميركية على العرب بـ «تسونامي»، بالتزامن مع احتجاج مجلس العلاقات الاميركية الاسلامية «كير» على اعتقال وتبصيم الحجاج المسلمين. ورأى الاتحاد الاميركي للحريات المدنية (ايكلو) وهو اكبر منظمة اميركية للدفاع عن الحريات الفردية ليل الثلاثاء الاربعاء ان تعيين مايكل شرتوف وزيرا للامن الداخلي «يثير القلق»، مشككاً في مدى تمسكه بميثاق الحقوق التي يضمنها الدستور.

    وقال ان شرتوف «دافع علنا عن الرأي السائد في ادارة (الرئيس جورج) بوش بان السلطة التنفيذية يجب ان تكون معفية من كل اجراءات المراقبة التي تمنعها من استغلال سلطتها على حساب حياتنا وحرياتنا».

    واكدت المنظمة خصوصا على الدور الذي لعبه شرتوف في مراجعة قواعد في وزارة العدل حيث عمل من 2001 الى 2003 مما سمح للشرطة الفدرالية بالتسلل سرا الى تجمعات سياسية ودينية.واشارت خصوصا الى برامج استهدفت العرب والمسلمين المقيمين في الولايات المتحدة يقف شرتوف وراءها.

    الى ذلك طالب مجلس العلاقات الإسلامية الأميركية (كير)،المعني بالدفاع عن الحقوق والحريات المدنية بالولايات المتحدة ، ادارة الرئيس جورج بوش بتوضيح ما إذا كانت تنوي أخذ بصمات الحجاج المسلمين الأميركيين العائدين من مكة المكرمة بعد انتهائهم من أداء فريضة الحج أو إخضاع الحجاج لإجراءات أمنية مضاعفة بسبب مشاركتهم في مراسم موسم الحج الحالي.

    وخصصت «كير» رقما هاتفيا مجانيا لتلقى الشكاوى المتعلقة بحوادث التمييز التي قد يتعرض لها الحجاج المسلمون الأميركيون خلال رحلة عودتهم إلى الولايات المتحدة. وجاء موقف «كير» بعد أن اشتكى لها حوالي أربعين مسلما أميركيا من تعرضهم للتمييز بعد حضورهم مؤتمرا أقامته منظمات مسلمة في كندا مؤخرا، حيث خضع المسافرون المسلمون للتدقيق من قبل المسؤولين الأمنيين بإحدى نقاط الحدود القريبة من شلالات نياغرا بولاية نيويورك، كما أخذت بصماتهم بسبب مشاركتهم في المؤتمر.

    وذكر عدد من هؤلاء المسافرين لكير أنهم رفضوا بشدة أن يقوم موظفو الجمارك وحرس الحدود بأخذ بصماتهم، ولكن المسؤولين الأمنيين أخبروهم بأنهم ليس لهم أية حقوق وأنه لن يفرج عنهم حتى بعد أن يوافقوا على أن تأخذ بصماتهم كما تم احتجاز بعضهم لأكثر من خمس ساعات.

    وسارعت« كير» بالاتصال بمسؤولي إدارة الجمارك وحماية الحدود مطالبة بتفسير أسباب اعتقال وأخذ بصمات المسافرين المسلمين الأميركيين، واعترف متحدث باسم إدارة الجمارك وحماية الحدود ، فيما بعد ، بأن الإدارة قامت بأخذ بصمات المسافرين المسلمين الأميركيين بسبب مشاركتهم في مؤتمر إسلامي بكندا.
     

مشاركة هذه الصفحة