العودة إلى الأرض (4) .!!

الكاتب : مغترب قديم   المشاهدات : 456   الردود : 0    ‏2001-12-15
      مشاركة رقم : 1    ‏2001-12-15
  1. مغترب قديم

    مغترب قديم عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2001-04-09
    المشاركات:
    387
    الإعجاب :
    0
    الجزء الثالث

    http://www.yafea.com/vb/showthread.php?threadid=14438



    طلب نسناس من أصدقائه القردة الصعود إلى سطح البحر وأخبرهم بحقيقة الأمر وصعوبة أن يفعل شيئا للمركبة الفضائية ، ولكن رفاقه القردة كانوا في حالة من الخوف والتشتت كبيرة ولم يكن بمقدورهم أن يغامروا بأنفسهم ويقطعوا هذه المسافة في وسط الماء ، وحاول مرة أخرى أن يشجعهم ويجعلهم يخرجون من المركبة ولكن لم يكن أياً منهم يريد الخروج .

    فدار بينهم هذا الحوار :
    نسناس : هيا أخرجوا جميعاً قبل أن تهلكوا مكانكم فليس بالإمكان أن أرفع المركبة كما أنه ما من أحد من معلمينا ( البشر ) هنا ليخرجكم .

    أحد القردة واسمه ( ربح ) : لا ، لا يمكن أن نصدق هذا الكلام وهل تريدنا أن نجازف بأعمارنا ونخرج في هذا البحر المظلم المخيف الذي لا ندري ما يسكن فيه ؟

    نسناس : ولكن أنا سبقتكم ولم يحصل لي شيء ، هيا أخرج وتشجع وشجع الجميع لا تتصرف بجبن وحماقة فيموت الجميع .

    ربح : لا لن أفعل هذا ومن يريد أن يفعل ذلك منهم فهو شأنه أما أنا فسأبقى هنا .

    نسناس : ستموتون مكانكم جميعاً ولن يفيد أحد ما تفعله

    ربح : لا يهم لأن مت هنا أفضل لي من أن أموت في هذا البحر المظلم المخيف

    ولم يجد نسناس وسيلة سوى أن يعود إليهم ويخرجهم بنفسه وفعلاً عاد إليهم وتمكن من الوصول إلى المركبة الفضائية من جديد ودارت معهم حوارات عدة استطاع أن يشرح لهم حقيقة الأمر وأن يقنعهم بوجوب أن يخرجوا من مكانهم ، ووافق أن يخرجهم واحداً ، واحداً هو بنفسه وفعلاً بدأ أولاً بالإناث من القردة ثم بالذكور ، وبعد أن أستقر بهم الحال على ظهر المركب الخشبي وشاهد الجميع ما حل بالأرض جراء الحقد الصليبي اليهودي ، أصابهم الحسرة والإحباط وتذكروا معلمهم العربي الذي لن يروه مرة أخرى كل ذلك لأنه لم يتبع قول ربه عز وجل ويعد العدة لهذا العدو الغاشم .

    سار بهم المركب الخشبي نحو الشاطئ الذي تدمر بشكل فضيع نتائج قنابل الفقراء النووية التي تستعملها أمريكا ضد المسلمين ( فقط ) ، وهي قنابل تبيد كل شيء ولا تبقي ولا تذر ، وقد تفنن الغرب في صناعتها لكي تشفي غليلهم في المسلمين ، بينما المسلمين مشغولين باللهو واللعب والمعاصي ولم يتعظوا بما فعلته أمريكا في ( هيروشيما ) فيأخذوا حذرهم لذلك جاءتهم أول الضربات في العراق حيث أسقطت أمريكا منها قنبلتين أبادت قوافل المنسحبين من الجيش العراقي الذي انسحب من الكويت بعد الإتفاق مع الصليبيين على ذلك فأبادوه باسلوب وحشي وإجرامي وخيانة كبرى للعهود والمواثيق ، ثم جاءت الضربات الأخرى في أفغانستان حيث لا يعلم إلا الله عز وجل ماذا فعلت هذه القنابل بالمسلمين هناك .

    دخل نسناس هذه المدينة وهي أول مرة يدخلها وتجول فيما تبقى من بعض دور المدينة وبحث أول ما بحث عن البشر ولما لم يجد أحداً من البشر بدأ في البحث عن الغداء وتجول كثيراً قبل أن يوفقه الله للوصول إلى إحدى معسكرات الدولة ويجد فيها بعض الأغذية المعلبة التي يحتفظ بها الجيش في مخابئه وثكناته العسكرية .

    وبعد أيامٍ عدة لم يجد نسناس بداً من الرحيل عن هذه المدينة خاصة وأنها لا تصلح للحياة ومن الصعب أن يبقى فيها مدة أطول من هذه المدة ، لذلك قرر أن يخبر الجميع بهذا القرار ويبدأ في الخروج والبحث عن موقع آخر ربما يجدوا فيها نوعاً من أنواع الحياة ، وبدون تأخر أو معارضه وافق الجميع على رأي نسناس ، ولكن بقي السؤال أين يذهبوا ؟ إذا كانت بلاد الإسلام بلاد الأمن والأمان هكذا فأي البلاد ستكون خيراً منها ؟
    ولكن تبقى المحاولة ضرورية وحاسمة من اجل البحث عن الحياة من جديد …...

    .
    .
    .

    عيد سعيد وكل عام وأنتم بخير وإلى أن ألقاكم بعد العيد إن شاء الله أستودعكم الله .
     

مشاركة هذه الصفحة