(المدافن).. خزانة الغذاء اليمنية

الكاتب : خزيمة   المشاهدات : 740   الردود : 3    ‏2005-01-13
      مشاركة رقم : 1    ‏2005-01-13
  1. خزيمة

    خزيمة عضو

    التسجيل :
    ‏2005-01-02
    المشاركات:
    73
    الإعجاب :
    0
    فـَنٌ بعُمر التاريخ (المَدافِن).. خَزانَة الغذاء اليَمنيّة

    المؤتمر نت- نزار العبادي

    فن امتطى أسرار عصره وارتحل، لكنه كتب على صفحات الجبال درسا للأجيال علمهم يستقون من مفرداته البسيطة حسابات تدبير العيش، وأرقام غد غير مأمون، وهواجس نوائب لا أحد يسلم أقدارها، فقد تعلم الإنسان اليمني منذ فجر الحضارة أن " التدبير نصف المعيشة"!
    المَدافِن- ومفردها "مَدْفَن"- لم تكن فنا معقدا، بل هي جزء من أعمال النحت التي طالما عنونت صُنعة الحضارات اليمنية قبل الإسلام.. فالمدفن- عبارة عن حفرة ينحتها الإنسان في سطح صخري، غالبا ما يقع الاختيار على سفوح الجبال حيث اعتاد اليمنيون قديما بناء مساكنهم على صدورها ليرتفعوا بعض الشيء عن بطون الوديان ، التي قد تصبح ذات يوم مجرى لسيل عارم يجرف كل ما يقع في طريقه.
    وقد جرى التقليد العام في نحت المدافن على هيئة مماثلة لـ"الكوز"- إذ تضيق القاعدة والفم بينما تنتفخ البطن كثيرا في المنتصف.. لكن المدافن لا تتماثل بأحجامها ، حتى وإن تشابهت بأشكالها، فهناك ما هو صغير، ومتوسط ، وكبير، إلا أن أكبرها لا يتسع لأكثر من 1000 كيلو غرام.
    وتستخدم المدافن لخزن الحبوب كالذرة والحنطة والشعير، إذ كان اليمنيون يسكبون الحبوب في بطون المدافن ثم يأتون بقرص حجري متين يتم تشذيبه مسبقا حتى يصبح أكبر بقليل جداً من فوهة المدفن، فيغطونه به، ثم يحضرون بعض الطين النظيفة ويضعوها حول الحافة لسد الثغرات والفتحات، والحيلولة دون دخول مياه الأمطار ، أو حتى الهواء إلى داخل المدفن، لأن ذلك من شأنه إفساد مخزونهم .
    وكانت الغالبية تحرص على حفر المدفن في بقاع أمينة، وغير بادية للعيان- أو جعلها تبدو كذلك بتمويهها خوفا من الحروب والغزوات التي كانت تتعرض لها القبائل والقرى من بعضها البعض، فيبيح المنتصر لنفسه كل ما يملك خصمه المهزوم- وفي طليعة ذلك مخازن الطعام.
    إن أروع ما في هذه المدافن هو قدرتها على حفظ الحبوب لفترات طويلة، قد تمتد إلى عامين، وثلاثة، وربما أكثر.. وتستمد المدافن هذه القدرة من حرارة الأرض المرتفعة التي لا تسمح لأي نوع من البكتريا بالعيش أو التكاثر داخل المدفن المغلق، وأحيانا تعمد بعض الأسر إضافة شيء من الملح بين الحبوب المخزونة ، أو بعض الفحم أيضا لضمان سلامة أطول.
    ويروي القاضي إسماعيل الأكوع في تحقيقه لكتاب ابن الديبع المعنون ( قرة العيون في تاريخ اليمن الميمون):
    أنه لو جرب رجل إغلاق فوهة مدفن لشهر أو اثنين ، ثم عاد إليه وفتحه ونزل فيه على الفور لا نسلخ جلده من شده الحرارة الموجودة في بطن المدفن، مدللاً على أن هذه الحرارة المرتفعة هي العنصر الرئيسي لحفظ الحبوب داخله دون أن يتبدل من طعمها شيئا، أو تلحق بها أية رائحة أو نكهة غريبة.
    ومن خلال بحثنا الميداني في مناطق يمنية عديدة، وجدنا أن هناك نوعان من المدافن : الأول صغير أو متوسط ، وهو غالبا ما يتم حفره داخل المساكن نفسها، وأحيانا بجوارها، حيث تحفظ فيه الأهالي فائض قوتها من الحبوب تحسبا لزمن قحط لا تستطيع فيه الزراعة، أو لأيام عصيبة قد تمر بها.
    أما النوع الثاني فيأتي كبير الحجم، ويكون مملوكاً من قبل أجهزة الدولة- وأحيانا الشيخ- وتخزن فيه كميات الحبوب التي تجنبها الدولة من الناس كضرائب أو غرامات جزائية، أو تموين لقواتها وموظفيها، وما شابه .
    وقد تعمد هذه الجهات إلى حفر عدة مدافن كبيرة متجاورة، وإيصالها ببعضها البعض من خلال تجاويف أو أنفاق داخلية تكفل سكب الحبوب إلى إحداها حتى إذا بلغ مستوى الفتحة الجانبية أخذ بالانتقال إلى الآخر، وهكذا حتى تمتلئ جميعا دون الاضطرار للإبقاء على فتحاتها جميعا مكشوفة ( كما هو الحال مع ما تظهره الصورة في أعلى الموضوع).
    ومثل هذا النوع من المدافن قد نجده أيضا في ( المصانع) ومفردها( مَصْنَعة) التي كانت تستخدم كمحطات تجارية لاستراحة القوافل، وتبادل بعض السلع، وكذلك كانت الحضارات القديمة تحفر أعداد كبيرة من المدافن على سطوح القلاع المسوَّرة ، والحصون التي تلجأ إليها في أوقات الحروب، فإن من شأن هذه المدافن أن تكون مخازن التمويل للقوات المدافعة- مهما طال عليها أمد الحصار.
    ومع أن معظم المدافن المنتشرة في أغلب المناطق اليمنية هي من صنع الحِمْيَريين، إلا أن الحضارات التي تعاقبت بعد الحميريين- واصلت استخدام المدافن ذاتها، للغرض نفسه، ولم يعزف الناس عن استخدامها إلا منذ عهد قريب من العصر الحديث حين دخلت الصناعات، وبات بالإمكان الحصول على بدائل صناعية تؤدي الغرض ذاته، أو نتيجة لاتساع السوق التجارية، التي بددت القلق من انقطاع الحبوب التي تمثل القوت الأساسي للمجتمع اليمني.
    والجدير ذكره أيضا أن الحضارة اليمنية القديمة كانت تتقن فن النحت ببراعة متناهية، إذ كانت تنحت المجالس داخل الغرف،والسلالم للبيوت ، وتنحت على صفحة الجدار الصخري المؤلف للمنزل بعض الرفوف والخزانات وغيرها مما كانت تحتاج إليه، إلى جانب نحت خزينة صغيرة سرية لإخفاء الأموال والنفائس ثم إعادة إغلاقها والتمويه عليها لتبدو كما صورة الجدار.
    أما في قاع المنزل ( أرضيته) فقد عمل الإنسان اليمني القديم على نحت حفر يستخدمها كما ( المَدَق) يطحن فيها بعض أنواع الحبوب إلى جانب نحت حفر صغيرة جدا ومتجاورة كأوعية لمواد الطبخ كالملح والتوابل وغيرها مما كان يستخدم آنذاك- وهي جميعا تكون في موضع واحد كما لو أنه يمثل المطبخ.
    وهكذا نرى أن الحضارات اليمنية القديمة لم تستسلم للطبيعة الجبلية القاهرة، بقدر ما أملت عليها إرادتها البشرية التي طوعتها طبقا لكل ما تحتاج إليه في تدبير أسباب عيشها، وديمومة بقاءها.



    http://www.almotamar.net/18329.htm
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2005-01-13
  3. الصلاحي

    الصلاحي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-07-20
    المشاركات:
    16,868
    الإعجاب :
    3
    [grade="00008B FF6347 008000 4B0082"]ايوه خزيمه كان معنا مدفن في الدرج حق البيت وماتوا فيه سبعه

    كانوا حاطين فيه حب وقروش

    نزل الاول بايطلع القروش من غير ما يبردوا المدفن وتأخر عليهم ولقي حتفه هناك وقالوا يمكن انه بيخبي القروش ونزل الثاني وبنفس المصير والثالث والرابع والخامس والسادس والسابع كلهم ماتوا بقعر المدفن على مائه قرش

    الله يرحمهم جميعا

    تحياتي[/grade]
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2005-01-13
  5. الهاشمي اليماني

    الهاشمي اليماني قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2003-09-13
    المشاركات:
    15,897
    الإعجاب :
    11
    [align=right]المدافن مخزن جيد لحفظ الغلال لكنها تتلف قيمتها الغذائية بسبب عدم تطورها ... حيث أن البراميل البلاستيكية حلت محلها ، لكن يجب تطوير المدفن بجعله مدهونا بالجص والإسمنت ، يعني إدخال تحسينات عليه أو حتى دهنه من الداخل بمادة الفيبرقلاسس حتى نضمن نجاة المحاصيل .... ومن ناحية أخرى نرى زميلا للمدفن وهو التنور أدخلت عليه تطورات وساير العصر ... بل يعتبر التنور الغازي المعاصر عامل نشط لحماية البيئة .... حيث وفر مئات الأطنان من حطب الأشجار وساعد على عدم إجتثاثها وبالتالي المحافظة على التربة الزراعية ، ثم تقليل نسبة الدخان بالجو... ويجب أن يعمد الفكر اليمني لإستنباط حلول لكثير من المشاكل الخاصة ولعل أهمها هو القات وعادة مضغه الدميمة ... ولاشك أن لبانة بها نوع من نكهة القات ربما تفي بالغرض فيعود لإقتصادنا العافية ولمزارعنا محاصيل الذرة والبر ويقل الإستيراد فنحافظ على العملة الصعبة ... وبالتالي يعود الريال لعافيته ..
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2005-01-13
  7. أبو لقمان

    أبو لقمان مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-06-11
    المشاركات:
    5,204
    الإعجاب :
    3
    *********************************************
    [align=right]حيا الله مولانا الهاشمي .. ونشكره على الإضافات الهامة التي أضافها .. وأفضلها هي : إختراع لبانة بنكهة القات ..
    وحيا الله سيدنا الصلاحي ، ورحم الله موتاكم الذين ذهبوا ضحية مدفن الدرج حقكم ..

    نـعــم :
    من قبل تلك المدافن كانت هي الوسيلة الوحيدة للمواطن ، وللدولة في حفظ الحبوب ..
    أما الآن فقد استعاضت الدولة في جباية الزكاة بالنقود بدلا من الحبوب ..
    والمواطن بالبرميل البلاستيكي بديلا للمدفن
    والغاز للطهي بديلا للخشب ..
    لكن ليس كل المواطنين قد استعاضوا بالغاز بدلا من الخشب ..
    فالوالد يرحمه الله تعالى .. وصدقوا أو لاتصدقوا ..
    - لم يأكل طعاما في بيتنا مطهوا بالغاز قط
    - لم يذق يوما في بيتنا مرقا ، أو لحمة ، أو هريشا ، أو عصيدا ، أو شدوخةً لم تكن مطبوخة بأوانٍ فخاريه (قصيص)
    - لم يشرب يوما في بيتنا ماءً لم يبرد بالكوز ..
    - لم يشرب قهوة في بيتنا إلا في جَمَنَةٍ (من الفخار)
    حتى توفاه الله وهو على تلك الحال .. وإن اضطر إلى غير ذلك (يكون معزوما) .. يعود إلى البيت ، وهو جوعان (معنويا) ، أي أنه لم يشبع (لأن الطعام مطهو بالغاز ،أو بأواني معدنية ، أو بهما معا) .. والمذهل في الأمر أنه يرحمه الله كان يستطيع التمييز بين الطعام المطهو بالحطب عن غيره ، وفيما إذا كان طهيه قد تم بأوانٍ معدنية ، أو فخارية

    تحياتي للزميل خزيمة لنقله هذا الخبر الممتع الذي هيج أشجانا .. كان القلب ناسيها ..

    تحياتي ،،،،،،،،،
     

مشاركة هذه الصفحة