هل ينتفع الميت بشيء من أعمال الحي أم ان الميت ينقطع انتفاعه؟

الكاتب : ابن الفخر   المشاهدات : 2,145   الردود : 13    ‏2005-01-12
      مشاركة رقم : 1    ‏2005-01-12
  1. ابن الفخر

    ابن الفخر عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2004-10-18
    المشاركات:
    908
    الإعجاب :
    0
    [frame="1 80"]بسم الله الرحمن الرحيم
    الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى اله وصحبه ومن والاه
    وبعد:-

    سؤال: هل ينتفع الميت بشيء من أعمال الحي أم ان الميت ينقطع انتفاعه؟[/frame]
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2005-01-12
  3. ابو خطاب

    ابو خطاب قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2002-10-31
    المشاركات:
    13,910
    الإعجاب :
    1
    ثبت عن النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم أنه قال : ( إذا مات الإنسان إنقطع عمله إلا من ثلاث صدقة جارية أو علم ينتفع به أو ولد صالح يدعو له )
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2005-01-12
  5. آصف بن برخيا

    آصف بن برخيا مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-03-24
    المشاركات:
    15,668
    الإعجاب :
    0
    احسنت ابو خطاب وجزاك الله كل خير

    ملحوظة:
    ابوخطاب حاولت الاتصال بك البارح عدة مرات وبعدة طرق ولكنني لم افلح ؟
    كيف الوصول الى ذلك؟



    سلام
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2005-01-12
  7. وردة

    وردة عضو

    التسجيل :
    ‏2004-05-02
    المشاركات:
    236
    الإعجاب :
    0
    أخوتي الكرام انظروا إلى الجواب

    لو كان المجيب من أحدى الفرق الضالة لأخذ يلت ويعجن وأدخل السائل في متاهات

    اما المجيب من أهل السنة والجماعة فجوابه قال الله تعالى قال الرسول صلى الله عليه وسلم

    جزاك الله خيراً أخي الكريم خطاب و زدك الله علماً
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2005-01-12
  9. ابن الفخر

    ابن الفخر عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2004-10-18
    المشاركات:
    908
    الإعجاب :
    0
    [frame="1 80"]بسم الله الرحمن الرحيم
    الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء وإمام المرسلين سيدنا محمد وعلى اله وصحبه أجمعين.
    فهذه أجوبة لأسئلة يتكرر ورودها حول وصول ثواب الأعمال إلى الموتى.

    سؤال: هل ينتفع الميت بشيء من أعمال الحي أم أن الميت ينقطع انتفاعه؟
    الجواب : نعم ينتفع الميت بكثير من أعمال الأحياء.

    سؤال : ما هو الدليل على ذلك؟
    الجواب : هناك أدلة كثيرة منها:
     صلاة الجنازة: هي صلاة وتلاوة قران وعاء وكلها من فعل الحي وينتفع بها الميت.
     ما رواه مسلم في باب وصول ثواب الصدقات إلى الميت . عن أبي هريرة رضي الله عنه (( أن رجلا قال للنبي  : إن أبي مات وترك مالا ولم يوصِ فهل يُكفِّر عنه أن أتصدق عنه ؟ قال نعم )). صحيح مسلم ج:3 ص:1254
    فالأب الميت هنا ينتفع بصدقة ولده الحي.
    تنبيه : الحديث يثبت أن الميت ينتفع بالصدقة ، وفي الحديث الصحيح : (( الكلمة الطيبة صدقة )) صحيح البخاري – ج: 5 ص: 2241
    ولا يشك مسلم أن القران كلام طيب فهو صدقة وبالتالي ينتفع الميت بها.
     ما رواه مسلم في باب ما يقال عند دخول القبور والدعاء لأهلها عن عائشة: (( كان رسول الله  كلما كان ليلتها من رسول الله  يخرج من أخر الليل إلى البقيع فيقول السلام عليكم دار قوم مؤمنين واتاكم ما توعدون غدا مؤجلون وإنا إن شاء الله بكم لاحقون اللهم اغفر لأهل بقيع الغرقد )). صحيح مسلم ج:2 ص:669
    فالنبي  كان يكثر من زيارة القبور ويدعوا لهم وهم ينتفعون بذلك.
    وكان النبي  يحث أصحابه على زيارة القبور ويقول لهم : ( نهيتكم عن زيارة القبور فزوروها فإنها تذكركم بالآخرة ). صحيح مسلم ج:2 ص: 672
    وكان يعلمهم الدعاء للميت فقد روى مسلم أن عائشة سألته عن الدعاء لأهل المقابر فعلمها كيف تدعوا لهم.
     ما رواه البخاري عن ابن عباس قال: (( مر النبي  بقبرين فقال : أنهما ليعذبان وما يعذبان في كبير أما أحدهما فكان لا يستتر من البول وأما الآخر فكان يمشي بالنميمة ثم اخذ جريدة رطبة فشقها نصفين فغرز في كل قبر واحدة قالوا يا رسول الله لم فعلت هذا قال لعله يخفف عنهما مالم ييبسا )). صحيح البخاري ج : 1 ص : 88
    فقوله  لعله يخفف عنهما يدل على وجود انتفاع الميت بعمل الحي وقال الإمام الخطابي : (( فيه دليل على استحباب تلاوة الكتاب العزيز على القبور ، لأنه إذا كان يرجى عن الميت التخفيف بتسبيح الشجر فتلاوة القران أعظم رجاء وبركة)). عمدة القارئ ج : 3 ص : 118
     حديث ابن عباس رضي الله عنهما أن امرأة من جهينة جاءت إلى النبي  فقالت : أن أمي نذرت أن تحج فلم تحج حتى ماتت أفأحج عنها قال: نعم حجي عنها أرأيت لو كان على أمك دين أكنت قاضيه اقضوا الله فالله أحق بالوفاء. صحيح البخاري ج : 2 ص : 656[/frame]
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2005-01-12
  11. قتيبة

    قتيبة مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2004-04-15
    المشاركات:
    4,355
    الإعجاب :
    0
    بالنسبة لما ذكر سابقا فهذا فيه نصوص وأعتقد أنه لاخلاف عليها ، بل إن شيخ الإسلام ابن تيمة عندما سئل عن أبعد من ذلك وهو جواز إهداء العبادات قسمها إلى قسمين عبادات مالية كالصدقة وعبادات بدنية كصلاة التطوع وبين حكمها فيما خلاصته

    - أن العبادات المالية يجوز إهداء ثوابها بلا نزاع.

    - وأما البدنية ففيها قولان :

    1- ‏ أنه لا يجوز إهداء ثوابها وهو مذهب الشافعي وكثير من المالكية .

    2- أنه يجوز إهداء ثوابها وهو مذهب أحمد و الأحناف وبعض المالكية.

    ويرجح ابن تيميةهذا المذهب وكذلك ابن عثيمين من المعاصرين .

     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2005-01-12
  13. قتيبة

    قتيبة مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2004-04-15
    المشاركات:
    4,355
    الإعجاب :
    0
    عذرا تكرر الموضوع
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2005-01-12
  15. ابو خطاب

    ابو خطاب قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2002-10-31
    المشاركات:
    13,910
    الإعجاب :
    1
    بارك الله في صاحب الموضوع وبارك الله في الذين عقبوا على الموضوع وهم الاخوة الكرام اصف ووردة وقتيبة ...



    للاخ آصف هذا بريدي للتواصل abukhtab_4@yahoo.com

    --------------------------------------------------------------------------------
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2005-01-14
  17. ابن الفخر

    ابن الفخر عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2004-10-18
    المشاركات:
    908
    الإعجاب :
    0
    [align=justify][frame="1 80"]سؤال: كيف نجمع بين هذه الأدلة الصحيحة وقوله  :إذا مات الإنسان انقطع عمله إلا من ثلاث صدقة جارية أو علم ينتفع به أو ولد صالح يدعو له؟
    الجواب:- لا يوجد تعارض بين الأدلة وهذا الحديث ، فالحديث يذكر انقطاع عمله هو وليس أعمال الناس له ( انقطع عمله ) وألا فما فائدة صلاة الجنازة وهي ليست من الثلاثة وما فائدة الدعاء له إن لم يكن ينفعه.

    سؤال : ولكن الله تعالى يقول ( وان ليس للإنسان ألا ما سعى ) فكيف يكون له انتفاع بعمل غيره؟
    الجواب: الآية تذكر ماله من حق كفله من عدل الله بأنه لن يضيع سعيه ولو تأملت الآية التي تليها لا تضع لك ذلك وهي قوله تعالى ( وان سعيه سوف يرى ) وليس في الآية نفي لانتفاعه بسعي غيره والدليل على ذلك قوله تعالى ( من ذا الذي يشفع عنده إلا بأذنه ) فهي تثبت الشفاعة بإذن الله والشفاعة ليست من سعي الإنسان لنفسه وإنما هي من سعي غيره له وقبول الله لهذا السعي فضل منه تعالى.
    ومع ذلك فكل من مات على الإسلام فموته على الإسلام سعي منه لأن ينتفع بغيره ولو لم يكن مسلما لما انتفع بعمل غيره له.
    ويشهد لهذا ما رواه الإمام احمد في مسنده وابن أبي شيبه في مصنفه عن عمرو بن شعيب عن أبيه عن جده انه سال النبي  فقال : يا رسول الله إن العاص بن وائل كان يأمر في الجاهلية أن ينحر مائة بدنة وان هشام بن العاص نحر حصته من ذلك خمسين بدنة أفأنحر عنه فقال : (( إن أباك لو كان اقر بالتوحيد فصمت عنه أو تصدقت عنه أو عتقت عنه بلغه ذلك )) مصنف ابن أبي شيبه ج:3 ص :58

    وسئل الإمام الحافظ الحجة بن الصلاح هذا السؤال عن الاحتجاج بهذه الآية وهذا الحديث:
    وسئل في قوله تعالى ( وان ليس للإنسان إلا ما سعى ) وقد ثبت أن أعمال البدن لا تنتقل وقد ورد عن النبي  إذا مات الإنسان انقطع عمله إلا من ثلاث صدقة جارية أو علم ينتفع به أو ولد صالح يدعوا له وقد اختلف في القران هل يصل إلى الميت أم لا فكيف يكون الدعاء يصل إليه والقران أفضل؟
    أجاب رضي الله عنه : قد اختلف فيه وأهل الخير وجدوا البركة في مواصلة الأموات بالقران وليس الاختلاف في هذه المسالة كالاختلاف في الأصول بل هي مسائل الفروع وليس نص الآية المذكورة دالا على بطلان قول من قال انه لا يصل ، فان المراد انه لاحق له ولا جزاء إلا في ما سعى فلا يدخل فيما يتبرع عليه الغير من قراءة أو دعاء فانه لا حق له في ذلك ولا مجازاة وإنما أعطاه إياه الغير تبرعاً وكذلك الحديث لا يدل على بطلان قوله فانه في عمله وهذا من عمل غيره. فتاوى ابن الصلاح ج :1 ص: 149

    سؤال: هل تجوز بذلك قراءة القران على القبور أو إهداء ثواب القراءة إلى الأموات؟
    الجواب : نعم هو جائز بل مستحب.

    سؤال : هل فعل ذلك أو اقره احد من الصحابة رضي الله عنهم؟
    الجواب : نعم فعل ذلك واقره من الصحابة عبدالله بن عمر رضي الله عنهما وذلك فيما أورده ابن قدامة الحنبلي في المغني قال : روى جماعة أن احمد – ابن حنبل – نهى ضريرا أن يقراء عند القبر وقال له إن القراءة عند القبر بدعة فقال له محمد بن قدامة الجوهري يا أبا عبدالله ما تقول في مبشر الحلبي قال ثقة اخبرني مبشر عن أبيه انه أوصى إذا دفن أن يقراء عنده بفاتحة البقرة وخاتمتها وقال سمعت ابن عمر يوصي بذلك فقال احمد بن حنبل ارجع فقل للرجل أن يقراء. المغني ج : 2 ص : 224
    ويرحم الله إمام أهل السنة احمد بن حنبل حيث رجع إلى الحق عندما أتضح له وليت الناس اليوم يحتذون حذوه.
    وذكر الخلال عن الشعبي قال كانت الأنصار إذا ماتت لهم الميت اختلفوا إلى قبره يقرؤون عنده القران. أورده ابن القيم في كتاب الروح : ص 13 ط حيدر أباد.[/frame]
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2005-01-15
  19. ابن القاسمي

    ابن القاسمي عضو

    التسجيل :
    ‏2004-09-24
    المشاركات:
    237
    الإعجاب :
    0
    مسألة قراءة القرآن على القبور مسألة خلافية بين العلماء وليس عليها اتفاق
    قال الشيخ خالد بن عبدالله المصلح في فتوى له عن قراءة سورة يس على المقبرة:
    ...الإمام مالكاً قد كره قراءة يس عند المحتضر وعلى القبور؛ لأنه ليس من عمل السلف، كما هو معروف في كتب المالكية.
    http://www.almosleh.com/publish/article_491.shtml
     

مشاركة هذه الصفحة