اقرى عن الشاعر الخالد

الكاتب : مـــــدْرَم   المشاهدات : 405   الردود : 1    ‏2005-01-11
      مشاركة رقم : 1    ‏2005-01-11
  1. مـــــدْرَم

    مـــــدْرَم مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2002-10-02
    المشاركات:
    20,314
    الإعجاب :
    1,592
    الخــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــالدي في سطور

    الشاعر الشعبي شائف محمد الخالدي من مواليد عام 1932

    يافع العليا الموسطة – القعيطي- وادي الجاه , متزوج وأب لستة أولاد وست بنات.

    نشأ هذا الشاعر في أسرة فلاحية فقيرة وكان أبوه ينظم الشعر

    كما أن شعراء بارزون في منطقة القعيطي قد ورثوا الشعر أبا عن جد

    ومنهم سالم على المجدش وقاسم عوض وسعيد يحي المجدش وأخرون.

    في طفولته تعلم قراءة القرآن والكتابة في ( المعلامة ) ومنذ ذلك التاريخ بدأ ينظم الشعر .

    في عام 1948م غادر قريته صوب عدن بحثاَ عن لقمة العيش له

    ولأسرته وفيها التحق بميناء عدن كعامل عضلي وفيها تفتحت مواهبه

    وتعلم الكثير والكثير مثله مثل أبناء جيله.

    لم يكن الخالدي شاعر فحسب بل كان وطنياَ ثائراَ غيوراَ على وطنه

    وشعبه اليمني وظل يناهض الوجود الاستعماري وعملاءه

    في سبيل مواقفه الشجاعة تعرض لمختلف أصناف التعذيب والاضطهاد

    وحكم عليه بالطرد من عدن مرتين وسجن وتشرد.

    مع قيام ثورة 26 سبتمبر 1962م ترك الشاعر الخالدي عدن مع مجاميع

    كثيرة من الشباب متوجهاَ إلى صنعاء الحبيبة ملبياَ للنداء والذود عن

    الجمهورية والتحق في صفوف الحرس الوطني واشترك في عدة عمليات

    بطولية أبرزها : معركة أرحب والحيمتين وجحانة – خولان وغيرها .

    عند قيام ثورة 14 أكتوبر عاد شاعرنا إلى عدن والتحق بجبهة الإصلاح

    اليافعية التي كانت احدى الفصائل الأساسية للجبهة القومية وكان له

    دورا لا يستهان به في معركة الشرف ضد المستعمرين وعملائهم .

    بعد الاستقلال الوطني في 30 نوفمبر عام 1967م التحق بصفوف

    الشرطة الشعبية وظل في السلك العسكري حتى 1972م ثم التحق

    بوزارة السياحة وظل يعمل بأجر زهيد لفترة طويلة من الزمن.

    حاز على وسام الإخلاص وميدالية مناضلي حرب التحرير.

    والشاعر الخالدي غني عن التعريف ومن يطلع أو يسمع قصائده وإشعاره

    يستطيع معرفة جوانب كثيرة من حياته.

    فأشعاره الكثيرة والرائعة تعبر بوضوح عن مواقفه الوطنية الشجاعة

    المفعمة بروح التحدي للقهر والظلم والاستبداد.

    ومجمل قصائده وإشعاره هي بمثابة التعبير الوجداني الحي لهموم

    شعبنا اليمني وتطلعاته إلى حياة حرة وسعيدة في ظل وحدته المباركة

    ولذلك نجد أشعاره السلسة يتغنى بها الكبير والصغير في بلاده.

    توفي شاعرنا في نهاية 1998 في جدة وقد أمر ان يدفن في قريتة

    وهي القعيطي وتم ذلك وكانت جنازتة مثالية لم يشهد لها مثيل في يافع
    اقامت كلية التربية حفل تأبيني في الذكرى الاربعين للفقيد الكبير واطلقت اسمة على مكتبة الكلية .
    __________________
    ((منقول من نادي ((يافع))
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2005-01-11
  3. البـــتار

    البـــتار عضو

    التسجيل :
    ‏2005-01-04
    المشاركات:
    189
    الإعجاب :
    0
    تشكر أخي الكريم على هذه المعلومات الجميله
    ويرحم الله الفقيد الراحل برحمته
    كان إنسان كان بطل كان ثائر كان شاعر
     

مشاركة هذه الصفحة