إليكم من أجمل ما قرأت!!

الكاتب : ghareeb   المشاهدات : 488   الردود : 1    ‏2001-12-15
      مشاركة رقم : 1    ‏2001-12-15
  1. ghareeb

    ghareeb عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2001-07-13
    المشاركات:
    989
    الإعجاب :
    0
    قرأتها فوالله ما حسبته ينتزعها إلا من قلبه فأحببت ان اشارككم قرءاتها

    لجبران خليل جبران وهو عليل في الاسكندرية

    -------------------------------------------------------------

    دَاءٌ أَلَمَّ فخِلْتُ فيهِ شِفَائي
    من صَبْوَتي ، فتَضَاعَفَتْ بُرَحَائي

    يَا لَلضَّعيفَينِ ! اسْتَبَدَّا بي ، ومَا

    في الظُّلْمِ مثلُ تَحَكُّمِ الضُّعَفَاءِ

    قَلْبٌ أَذَابَتْهُ الصَّبَابَةُ وَالجَوَى ،

    وَغِلاَلَةٌ رَثَّتْ مِنَ الأَدْوَاءِ

    وَالرُّوحُ بَيْنَهُمَا نَسِيمُ تَنَهُّدٍ

    في حَالَيِ التَّصْوِيبِ وَالصُّعَدَاءِ

    وَالعَقْلُ كَالمِصْبَاحِ يَغْشَى نُورَهُ

    كَدَرِي ، وَيُضْعِفُهُ نُضُوبُ دِمَائي

    ***

    هذا الذي أَبْقَيْتِهِ يَا مُنْيَتِي

    مِنْ أَضْلُعِي وَحُشَاشَتِي وَذَكَائي

    عُمْرَيْنِ فِيكِ أَضَعْتُ ، لَوْ أَنْصَفْتِني

    لَمْ يَجْدُرَا بتَأَسُّفِي وَبُكَائي

    عُمْرَ الفَتَى الفَانِي ، وَعُمْرَ مُخَلَّدٍ

    ببَيَانِهِ ، لَوْلاَكِ ، في الأَحْيَاءِ

    فَغَدَوْتُ لَمْ أَنْعَمْ ، كَذِي جَهْلٍ ،وَلَمْ

    أَغْنَمْ ، كَذِي عَقْلٍ ، ضَمَانَ بَقَائي

    ***

    يَا كَوْكَبَاً مَنْ يَهْتَدِي بضِيَائِهِ
    يَهْدِيهِ طَالِعُ ضِلَّةٍ وَرِيَاءِ

    يَا مَوْرِدَاً يَسْقِي الوُرُودَ سَرَابُهُ

    ظَمَأً إِلَى أَنْ يَهْلِكُوا بظَمَاءِ

    يَا زَهْرَةً تُحْيي رَوَاعِيَ حُسْنِهَا

    وَتُمِيتُ نَاشِقَهَا بلاَ إِرْعَاءِ

    هَذَا عِتَابُكِ ، غَيْرَ أَنِّي مُخْطِىءٌ

    أَيُرَامُ سَعْدٌ في هَوَى حَسْنَاءِ ؟

    حَاشَاكِ ، بَلْ كُتِبَ الشَّقَاءُ عَلَى الوَرَى

    وَالحُبُّ لَمْ يَبْرَحْ أَحَبَّ شَقَاءِ

    نِعْمَ الضَّلاَلَةُ حَيْثُ تُؤْنِسُ مُقْلَتِي

    أَنْوَارُ تِلْكَ الطَّلْعَةِ الزَّهْرَاءِ
    نِعْمَ الشّفَاءُ إذَا رَوِيتُ برَشْفَةٍ
    مَكْذُوبَةٍ مِنْ وَهْمِ ذَاكَ المَاءِ

    نِعْمَ الحَيَاةُ إذَا قَضَيْتُ بنَشْقَةٍ

    مِنْ طِيبِ تِلْكَ الرَّوْضَةِ الغَنَّاءِ

    ***

    إِنِّي أَقَمْتُ عَلَى التَّعِلَّةِ بالمُنَى
    في غُرْبَةٍ قَالُوا : تَكُونُ دَوَائي

    إِنْ يَشْفِ هَذَا الجسْمَ طِيبُ هَوَائِهَا
    أَيُلَطِّفُ النِّيرَانَ طِيبُ هَوَاءِ ؟

    أَوْ يُمْسِكِ الحَوْبَاءَ حُسْنُ مُقَامِهَا ،

    هَلْ مَسْكَةٌ في البُعْدِ لِلْحَوْبَاءِ ؟

    عَبَثٌ طَوَافِي في البلاَدِ ، وَعِلَّةٌ

    في عِلَّةٍ مَنْفَايَ لاسْتِشْفَاءِ

    مُتَفَرِّدٌ بصَبَابَتي ، مُتَفَرِّدٌ
    بكَآبَتي ، مُتَفَرِّدٌ بعَنَائِي

    شَاكٍ إِلَى البَحْرِ اضْطِرَابَ خَوَاطِرِي

    فَيُجيبُني برِيَاحِهِ الهَوْجَاءِ

    ثَاوٍ عَلَى صَخْرٍ أَصَمََّ ، وَلَيْتَ لي

    قَلْبَاً كَهَذِي الصَّخْرَةِ الصَّمَّاءِ !

    يَنْتَابُهَا مَوْجٌ كَمَوْجِ مَكَارِهِي ،

    وَيَفتُّهَا كَالسُّقْمِ في أَعْضَائي

    وَالبَحْرُ خَفَّاقُ الجَوَانِبِ ضَائِقٌ

    كَمَدَاً كَصَدْرِي سَاعَةَ الإمْسَاءِ

    تَغْشَى البَرِيَّةَ كُدْرَةٌ ، وَكَأَنَّهَا

    صَعِدَتْ إلَى عَيْنَيَّ مِنْ أَحْشَائي

    وَالأُفْقُ مُعْتَكِرٌ قَرِيحٌ جَفْنُهُ ،

    يُغْضِي عَلَى الغَمَرَاتِ وَالأَقْذَاءِ

    يَا لَلْغُرُوبِ وَمَا بهِ مِنْ عِبْرَةٍ

    لِلْمُسْتَهَامِ ! وَعِبْرَةٍ لِلرَّائي !

    أَوَلَيْسَ نَزْعَاً لِلنَّهَارِ ، وَصَرْعَةً

    لِلشَّمْسِ بَيْنَ مَآتِمِ الأَضْوَاءِ ؟

    أَوَلَيْسَ طَمْسَاً لِلْيَقِينِ ، وَمَبْعَثَاً

    لِلشَّكِّ بَيْنَ غَلائِلِ الظّلْمَاءِ ؟

    أَوَلَيْسَ مَحْوَاً لِلوُجُودِ إلَى مَدَىً ،

    وَإِبَادَةً لِمَعَالِمِ الأَشْيَاءِ ؟

    حَتَّى يَكُونَ النُّورُ تَجْدِيدَاً لَهَا ،

    وَيَكُونَ شِبْهَ البَعْثِ عَوْدُ ذُكَاءِ

    ***

    وَلَقَدْ ذَكَرْتُكِ وَالنَّهَارُ مُوَدِّعٌ ،

    وَالقَلْبُ بَيْنَ مَهَابَةٍ وَرَجَاءِ

    وَخَوَاطِرِي تَبْدُو تُجَاهَ نَوَاظِرِي

    كَلْمَى كَدَامِيَةِ السَّحَابِ إزَائي

    وَالدَّمْعُ مِنْ جَفْني يَسِيلُ مُشَعْشَعَاً

    بسَنَى الشُّعَاعِ الغَارِبِ المُتَرَائي

    وَالشَّمْسُ في شَفَقٍ يَسِيلُ نُضَارُهُ

    فَوْقَ العَقِيقِ عَلَى ذُرَىً سَوْدَاءِ

    مَرَّتْ خِلاَلَ غَمَامَتَيْنِ تَحَدُّرَاً ،

    وَتَقَطَّرَتْ كَالدَّمْعَةِ الحَمْرَاءِ

    فَكَأَنَّ آخِرُ دَمْعَةٍ لِلْكَوْن ِ قَدْ

    مُزِجَتْ بآخِرِ أَدْمُعِي لرِثَائي

    وَكَأَنَّني آنَسْتُ يَوْمِي زَائِلاً ،

    فَرَأَيْتُ في المِرْآةِ كَيْفَ مَسَائي
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2001-12-16
  3. ghareeb

    ghareeb عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2001-07-13
    المشاركات:
    989
    الإعجاب :
    0
    العفو أحبتي،، ولكن احببت ان أذيل الموضوع بنبذه قصيره عن جبران خليل جبران ومن يكون

    واجه جبران خليل جبران (1883 - 1931) عصره; فتعارفا وكان صراع .. سافر شاعرًا في أبعاد العصر ليبلور الحكمة الكامنة, علّه يدفع بالإنسان نحو ذاته الفضلى.

    من (بشرِّي) لبنان (1883 - 1895), حيث ولد وحيث تفتح وجدانه وخياله, انتقل إلى (بوسطن) (1895 - 1898) التي كانت تشهد -آنذاك- نهضة فكرية, وعاد إلى (بيروت) (1898 - 1902) ليعيش نكبات شرقه وتخلّفه, بينما كان يستزيد من تعلم العربية في بلاده. ثم إلى (بوسطن) ثانية (1902 - 1908), ليعيش تجربة الموت الذي حصد أسرته (1902 - 1904), ثم إلى (باريس) (1908 - 1910) ليسبر عمق التحول الثقافي والفني الذي كانت تشهده, وبعدها (نيويورك) (1911 - 1913), حيث يدرك معنى المدينة الحديثة في أوسع مفاهيمها.

    ووسط (العالم الجديد), يناديه التاريخ في الحواضر العريقة فيسيح في مصر وفلسطين وسورية (1903), وتجذبه روما ولندن; فيقرأ فيهما نموّ الوعي الخلاّق في رحم التاريخ.

    وتقدم الحرب العالمية الأولى لجبران أغزر وأغنى مادة للتأمل الجذري في طبيعة القوة وماهية الضعف في النفس البشرية. وينتهي إلى اكتشاف مكنون إنساني أعمق وأبعد من ظواهر القوة والضعف, هو قدرة الإنسان الروحية اللامتناهية, التي رأى التوصل إليها ممكنًا عبر الحوار الباطني مع النفس ومع الإنسانية.

    كان ذلك الحوار هو طريق جبران إلى التجربة الصوفية, وكان -أيضًا- مصدر تحوّله من الرومنسي إلى رافض الحَرْفية والأنظمة الفكرية والفلسفية, ليركن إلى شاعرية الحكمة.

    منذ أوّل مقال نشره بعنوان (رؤيا), وأول معرض للوحاته (1904) حتى اليوم, تتشاسع مدارات انتشار نتاج جبران; فيزداد -باضطراد- عدد ترجمات مؤلفه (النبي) ليتجاوز الثماني والعشرين لغة. وتقف العواصم الحضارية بإجلال أمام أعماله التشكيلية التي يقتنيها عدد من أهم متاحف العالم.

    ويتكثف حضور جبران: الشاعر, والحكيم و(خلاّق الصور) كما كان يسمي نفسه. ويتفرّد نتاجه بمخيلة نادرة, وبإحساس خلاق مرهف, وبتركيب بسيط. وبهذه الخصائص, تبلور في لغته العربية -كما في الإنكليزية- فجر ما سيُدعى - فيما بعد- (القصيدة النثرية) أو (الشعر الحديث).

    ويمكن تبيّن أربع مراحل في إنتاج جبران:

    الرومنسية: كما تنعكس في كتيب (نبذة في الموسيقى) (1906), وأقصوصات (عرائس المروج) (1906), و(الأرواح المتمردة) (1908), و(الأجنحة المتكسرة) (1912), ومقالات (دمعة وابتسامة) (1914), والمطوّلة الشعرية (المواكب) (1919).

    الثورية الرافضة: تتصعّد الرومنسية لتنتهي إلى اكتشاف أن القوة الإنسانية تكمن في الروح الخاص والعام, كما في مقالات وأقصوصات وقصائد (العواصف) (1920), و(البدائع والطرائف) (1923), وفي كتابه بالإنكليزية (آلهة الأرض) (1931).

    الحِكَمية: تعتمد المثل أسلوبًا, كما في ثلاثيته إنكليزية اللغة: (المجنون) (1918), (السابق) (1920), و(التائه) (1923).

    التعليمية: وفيها يختصر جبران خلاصات تجاربه وتأمله الحياة, والإنسان, والكون والعلاقات المتسامية. وهي المرحلة التي تُعَدّ ذروة نضجه الذي يتبدّى في ثلاثية أخرى باللغة الإنكليزية: (النبي) (1923), (يسوع ابن الإنسان) (1928), و(حديقة النبي) (1933).

    ويكاد هذا النتاج / الموقف أن يكون علامة فارقة في تراث تباينت حوله الآراء, لكن كان هناك دائمًا إجماع على شموليته الإنسانية التي تروحن الغرب بحكمتها الصوفية, وتُخرج الشرق من المطلقات المسبقة إلى التجربة الشخصية الحية باتجاه المطلق.

    لوهيب كيروز
     

مشاركة هذه الصفحة