هل خسف غضب الله بأكبر قاعدة بحرية أمريكية بالعالم

الكاتب : ALMUHAJEER   المشاهدات : 465   الردود : 1    ‏2005-01-10
      مشاركة رقم : 1    ‏2005-01-10
  1. ALMUHAJEER

    ALMUHAJEER عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2004-06-01
    المشاركات:
    1,305
    الإعجاب :
    3
    قاعدة ديغوغارسيا في المحيط الهندي : أكبر وأهم قاعدة أمريكية في العالم ورأس القيادة في المحيط الهندي والمحيط الهادي . هي مخزن قاذفات بي 52 ومنها انطلقت هذه القاذفات لدك أفغانستان في 2001 والعراق في 1991 و 2003 . وفيها سجون المعتقلين الأشباح الذين لا تعلن أمريكا عنهم وفيها اكبر قاعدة تحقيق واستجواب للمخابرات المركزية . وفيها تدرب البشمركة على المساعدة في احتلال العراق، القاعدة التي تقع في طريق تسونامي وينفي الجيش الأمريكي إصابتها بأي ضرر !! .
    << تأكيد لهذا الكلام في جريدة الرياض
    http://www.alriyadh.com/Contents/10...LITICS_8424.php>>
    كانت بداية البحث رسالة إلى دورية العراق من صديق من الإمارات (يستخدم اسم miler ) يوجه فيها بضعة أسئلة تشكك في رواية المسئولين الأمريكيين بأن كل شيء على ما يرام في القاعدة الأمريكية في جزيرة دييغو غارسيا في المحيط الهندي.
    (وما يعلم جنود ربك إلا هو)
    متى سيتم انسحاب القوات الأمريكية من العراق وأفغانستان بعد زلزال إندونيسيا وأمواج المحيط؟
    لماذا كل الطيارات والبواخر التي أرسلتها أمريكا للمساعدة كانت من قواعدها في جوام وهاواي مع أن دييغو غارسيا بجوارها؟
    جزر دييغو غارسيا تقع بجوار جزر المالديف، وجزر المالديف غرق ثلثاها، ماذا حصل لجزر دييغو غارسيا؟
    جندي هناك (في القاعدة) يقول أن ارتفاع الماء وصل 6 أقدام
    http://www.military.com/HomePage/UnitPageB...70422|M,00.html
    ولماذا قوات الاحتلال تطلب استخدام موانئ الكويت
    http://www.islammemo.cc/news/one_news.asp?IDnews=53100
    هل اختفت جزر دييغو غارسيا ؟ كم خسائر أمريكا وقواتها ومعداتها هناك؟ لماذا لم يذكر عنها أي شيء في الأخبار؟

    (وما يعلم جنود ربك إلا هو، سبحان الله )
    طلبنا من احد الأصدقاء الذي يقتضي عمله إجراء بحوث على الانترنيت أن يمدنا بما يجده من معلومات عن القاعدة . بعد قترة من الوقت أرسل رسالة عاجلة تقول : يبدو أن الجزيرة محاطة بسرية تامة ويمنع الاقتراب منها .
    وهكذا كان علينا البحث عن مصادر أخرى .
    تاريخ
    تعتبر جزيرة ديغو ـ غارسيا (Diego Garcia) أكبر جزيرة بين الجزر الـ 52 الموجودة في أرخبيل تشاغوس ـ تقع على خط العرض الجنوبي 781 وخط الطول الشرقي 7227 على مقربة من الطرق الملاحية التي تربط المناطق الغربية للمحيط الهندي مع المحيط الهادي.
    مساحة الجزيرة التي يشبه شكلها نعل الفرس ـ 30 كم2. هي نقطة الاستناد الرئيسية للتواجد الأمريكي العسكري في حوض المحيط الهندي. في أواسط الستينات باشرت إنكلترا وأمريكا بتنفيذ برنامج إنشاء القواعد العسكرية المشتركة على جزر المحيط الهندي.
    تحولت جزيرة ديغو ـ غارسيا إلى ترسانة نووية أمريكية في المحيط الهندي. وتحفظ في المستودعات المجهزة خصيصاً الأسلحة النووية المختلفة الأشكال بما في ذلك أسلحة للغواصات الذرية والطائرات الاستراتيجية الأمريكية القاذفة للقنابل. يدخل في خطط البنتاغون، وفقاً لأخبار الصحافة الأمريكية الكثيرة، نشر السلاح النيتروني والكيميائي والصواريخ المجنحة على الجزيرة. وطبقاً لتصريح وزير خارجية موريكيا أ.ك. هاين (أكتوبر 1984) فإن تحويل جزيرة ديغو ـ غارسيا إلى "قاعدة أمريكية صاروخية "سيتم في عام 1989. أنشئ على الجزيرة 45 منشأة عسكرية ذات توظيف متنوع. بني هناك مطار مجهز لاستقبال واستخدام جميع أنواع الطائرات الأمريكية باشتمال طائرات النقل الجبارة س ـ 5 أ وس ـ 141 وطائرات التزويد بالوقود ك س ـ 135 والطائرات الاستراتيجية القاذفة للقنابل ف ـ 52. ترابط على الجزيرة باستمرار أسراب طائرات الحراسة المضادة للزوارق د ـ 3 "أوريون". وأنشئت أيضاً منشآت خاصة للمرافئ. إن المراسي والاتساع البحري للخلجان تسمح باستقبال 12 سفينة ضخمة تابعة للقوات البحرية الأمريكية في وقت واحد، باشتمال حاملات الطائرات، الطرادات الغواصات الذرية الحاملة للصواريخ. تبنى ورشات تصليح وأحواض سفن تمكن عملياً من القيام بأي نوع من الصيانة للسفن العسكرية دون الحاجة إلى إخراج هذه السفن من منطقة الحراسة في المحيط الهندي.
    تتمتع جزيرة ديغو ـ غارسيا بسعة كافية لحفظ 320 ألف برميل من وقود الطيران و380 ألف برميل من محروقات السفن تكفي لتأمين عمليات التشكيل الجوي لمدة ثلاثين يوماً في المحيط الهندي. وفي الجزيرة ترابط أيضاً القاعدة العائمة "ديسكي" الخاصة بالإمداد المادي ـ التكنيكي للمدمرات والسفينة ذات التوظيف الخاص "سبيير" لتأمين عمليات الغواصات الذرية في المحيط الهندي. وتجمعت هنا سفن النقل أو الشحن التي تحمل على متنها الدبابات، المصفحات، الذخائر، التجهيزات الكافية لتزويد فرقة عسكرية من المشاة البحرية تعدادها 12 ألف إنسان. إن هذه السفن، كما كتبت مجلة "التايم" الأمريكية تعتبر قاعدة إمداد متحركة .
    ويعتبر المحللون العسكريون تلك الجزيرة القاعدة ضمن الثلاث الأهم في العالم فهي مقر قاذفات القنابل من طراز B52 التي يمكن استخدامها في إنجاز مهام تغطي مسافات تزيد على 14000 ميل وبها أيضا قاذفات 2وستيلث التي تمكن القوات الجوية الأمريكية من قصف أي هدف في العالم انطلاقاً من دييغو غارسيا دون حاجة للتزود بالوقود بفضل مداها وقدرتها الهائلتين ومهبطها هو الأطول في المحيط الهندي واستخدم خلال حرب الخليج وعند الهجوم على أفغانستان بعد 11 سبتمبر كما يحتوي ميناؤها العميق المحمي على قاعدة لجميع أنواع السفن الحربية الأمريكية ويعيش فيها قرابة «4000» موظف عسكري أمريكي يعملون مع المقاولين لصيانة المرافق وهي محاطة بالسرية التامة ولا يسمح بإحضار الزوجات.
    وتستخدم الولايات المتحدة هذه القاعدة في جزيرة دييغو غارسيا بموجب عقد إيجار لمدة «50» سنة مع مالكها منذ «30» عاماً وكشفت التقارير لاحقاً أن ثمنها هو صفقة لبيع صواريخ بولاريس أمريكية الصنع أما المالك فهو بريطانيا العظمى احد أكثر حلفاء الولايات المتحدة ولاء وثقة. وقامت بريطانيا بطرد 2000 من سكان تلك المنطقة بين عامي 1966م و1973م بتهديدهم والغدر بهم ونفتهم إلى حياة مزرية من الفاقة والانحطاط في جزر موريشيس وسيشيل.

    وشرعت بريطانيا بشراء مزارع جوز الهند وإغلاقها وإخراج سكانها عنها بعد إجبارهم على توقيع اتفاق بعدم العودة. وخدع بعض منهم عندما قيل لهم أنها مجرد رحلة إلى موريشيوس ليجدوا أنفسهم هائمين في أرصفة الموانئ لا يعرفون طريقاً للعودة ولم تدفع لهم أي تعويضات واستولت حكومة موريشيوس على الأموال التي قدمت لإعادة توطينهم. وابلغ البرلمان البريطاني بان الجزر كانت غير مأهولة وكانت تلك كذبة بالغة وقال مسئول بريطاني «لن يكون هنالك سكان أصليون سوى نوارس البحر»..

    وفي عام 1975م كان نصف مواطني الالويس الذين وطنوا عاطلين عن العمل وكان جميعهم تقريباً يعيشون في ظروف مرعبة في معسكرات رثة تحولت إلى إحياء فقيرة عشوائية دائمة وهنالك تقارير تفيد بان حوالي «9» على الأقل قد انتحروا وان كثيراً من فتياتهم اتجهن للبغاء والدعارة لإعالة أنفسهن. وفي عام 1975م عندما ظهرت قصة التوطين القسرى للعلن وصفتها صحيفة «واشنطن بوست» بأنها عملية «الاختطاف الجماعي» .

    ويعتبر الصحافيون البريطانيون تلك القضية أكثر الفترات قتامة وانحطاطاً في تاريخ بلادهم الإمبريالي الطويل..وفي شهر نوفمبر 2000م أمر قاضي بريطاني حكومة بلاده بإعادة شعب الالويس إلى بلاده ووصف ما جرى بأنه «فشل قانوني مهين» ولم تستأنف بريطانيا الحكم وراحت تبحث عن سبل لإعادتهم والغريب في الأمر أن الحكومة الأمريكية أدلت بتصريح عارضت فيه عودة السكان بحسبانها تشكل خطراً على الأمن القومي..

    أليس من السخرية أن تسمى القاعدة العسكرية هناك باسم (معسكر العدالة ) في حين أن إنشاءها قام أصلا على اللاعدالة والغرض من وجودها هو شن حروب غير عادلة على شعوب آمنة في المنطقة ؟ ولكن الأمريكان طبعا يتمتعون بروح النكتة السمجة .

    ماذا حدث لجزيرة دييغو غارسيا

    دييغو غارسيا جزيرة في ارخبيل تشاغوس تقع حوالي 1000 ميل جنوب الهند وتقريبا 2000 ميل من مركز الزلزال. وإذا علمنا أنها تقع وسط (هلال الموت) فمن الشرق اندونيسيا التي وقع لها عشرات الألوف من الضحايا ومن الشمال سري لانكا ومن الغرب الصومال التي تبعد 3000 ميل عن مركز الزلزال (ابعد من دييغو غارسيا عنه) وذكرت وقوع عشرات الضحايا. وقريبا من الجزيرة القاعدة تقع جزر المالديف التي غرق ثلثها وسقط عشرات الضحايا أيضا . فما هي المعجزة التي أنقذت جزيرة دييغو غارسيا في حين أصاب الدمار ما حولها ؟

    هذا أول ما يجلب الانتباه .

    ثانيا : الرسائل السريعة التي جاءت من القاعدة : جندية تقول انه لم يحدث شيء سوى أن الماء صعد 6 أقدام . جندي يكتب ليقول : لم يحدث شيء سوى أن الماء ملأ الثكنات . جندي آخر قال انه يصطاد السمك وقد اصطاد سمكة كبيرة وجميلة ! وآخر كتب إلى أهله يقول انه لم يشعر بأي زلزال .

    من الواضح أن التهوين إلى هذا الحد من خطر ماثل يقصد منه إرسال صورة معينة للناس . . كل شيء تمام وعال العال والجنود يقضون وقتهم يصطادون السمك . في حين أن الماء دخل إلى الثكنات بارتفاع 6 أقدام . هل كان يصطاد السمك وهو جالس على سريره ؟

    ونعرف أن في مثل هذه الأوضاع لابد أن القاعدة العسكرية كانت في أقصى حالات الإنذار . يعني ليس هناك ترهات مثل الجلوس لاصطياد السمك الخ . كما نعرف أن مراسلات الجنود في القواعد العسكرية في الأوقات العادية تكون محاطة بالرقابة فما بالك في أوقات الخطر وفي قاعدة تحيطها السرية التامة ؟

    ومن تجربتنا مع الجيش الأمريكي في العراق نعرف أن كل بياناته (مضروبة) فجنوده خارقون لا يصابون بأذى وطائراته لا تسقط إلا بعطل فني وحتى عندما تدمر وتفجر مركباته ، يخرج ركابها سالمين مثل الشعرة من العجين، وعادة يتكتم على الأضرار او يقللها إلى أقصى الحدود ولم يحدث أن أذاع مرة واحدة نتائج الهجمات على القواعد الأمريكية (ماعدا ربما هجوم المطعم في الموصل لأنه كان هناك مصورون صوروا الحدث) .

    التقطت رسالة من مواطن أمريكي له قريب في القاعدة العسكرية نشرها على احد مواقع الانترنيت يقول فيها :" سمعت أن هناك أضرارا ولكنها طفيفة "

    وقد جلب الانتباه والاحتجاج حقيقة أن القاعدة في دييغو غارسيا قد تم تحذيرها باحتمال وقوع الزلزال في حين لم يتم تحذير الدول الأخرى المحيطة التي تضررت اشد الضرر بالزلزال . وقد شرح احد أصدقاء الدورية السبب كما يراه وهو :

    (يتبين أنهم علموا بالزلزال, ولكنهم لم يريدوا كشف تقنياتهم العسكرية ولأي مدى وصلوا في كشف التحركات النووية والغواصات في المحيط ويظهروا كقوة استراتيجيه, حتى لو كان ثمن هذا التكتم حياة عشرات الآلاف)

    ولكننا لا نعتقد أن هذا هو السبب ، لأن العلم بالزلزال لم يعد شيئا مستحيلا في ظل كل هذه التقنيات الحديثة والأقمار الصناعية الخ . والعالم كله يعرف مدى قدرات أمريكا في هذا المجال وغيره .

    ونرجح أن يكون همهم الأول هو إنقاذ القاعدة التي تعتبر أهم قاعدة لديهم في هذه المنطقة وفي العالم وربما كان انشغالهم الأول بطبيعة الحال إذا كانوا يتوقعون زلزالا شديدا مدمرا، أن ينقذوا ما يمكن إنقاذه ونقل ما يمكن نقله دون أن يجلبوا انتباه العالم . ومن المعروف أن القاعدة تحوي سجونا مثل غوانتنامو للأسرى الأشباح الذين لا يعرفهم احد . ولا ريب أن وجود هؤلاء والرغبة في عدم افتضاح أمرهم كان مشكلة في مثل هذه الحالة . ونرجح أن يكون قد تم نقلهم إلى أماكن أخرى . ولا ريب أن مثل هذه التحركات كان يجب أن تتم في سرية تامة . ثم انه لو حذرت الدول الأخرى وأصبح من المعروف أن المنطقة تتعرض إلى خطر داهم ، فربما يفكر من يريد بالقاعدة سوءا أن يستغل الأوضاع ويقوم بعمل (إرهابي) كبير . ربما تكون أفكار مثل هذه دارت في رؤوس المسئولين الأمريكان . ولهذا كانت الأولوية هي تحذير القاعدة العسكرية لاتخاذ احتياطاتها في سرية وحذر.

    طبعا من المثير للسخرية أن يدعي الأمريكان حين سئلوا حول تغافلهم عن إبلاغ دول جنوب آسيا بالخطر أن محطة الرصد في هاواي لم تكن تعرف من تكلم في هذه الدول لأن الوقت كان إجازة نهاية الأسبوع !!

    بوش في إجازة . .

    دعونا نكشف حقيقة ما حدث من تصرفات وأقوال بوش . كما فعل في 11 أيلول حين ابلغ الخبر وكان يزور مدرسة ابتدائية ، ظل جالسا يقرأ قصة عن معزى لإحدى التلميذات . هذه المرة رغم الكارثة التي أصابت مناطق واسعة من العالم وبعضها من أفضل حلفائه : ظل جالسا في مزرعته ولم يقطع إجازته إلا بعد أن تعالت الانتقادات في واشنطن . أن هذا (التظاهر باللامبالاة) ساعة حدوث الكوارث يدل على رغبة بوش الغبي تقديم صورة الرجل القوي الذي لا تهزه النوائب. ولكنه فجأة قطع إجازته ونكس أعلام البلاد وألقى خطابا هذا اليوم قال فيه :

    "أكثر من 20 طائرة دورية وحمولة انطلقت لتقدير الكارثة وإيصال مواد الإغاثة (عرفنا أنها طارت من جزيرة جوام في المحيط الهادي ومن هاواي) . لقد حركنا حاملة الطائرات ابراهام لنكولن (عرفنا أن تواجد هذه الحاملة قبل تحركها كان في المحيط الهادي) وكذلك فرقة من جوام ."

    والسؤال الذي يتبادر إلى الذهن : لماذا وقاعدة دييغو غارسيا (إذا كانت سالمة ) تقف عندها حاملات طائرات ولها طائرات حمولة وغيرها وهي اقرب بكثير جدا إلى منطقة الكوارث في المحيط الهندي ، لماذا تلجأ الولايات المتحدة إلى تحريك حاملة طائرات من مكان ابعد كثيرا ولا ريب أنها ستستغرق وقتا أطول ولماذا تأتي الإغاثة من القاعدة في جوام وهي أيضا ابعد كثيرا عن دييغوجارسيا ؟

    مثل كل مرة نقول أننا لا نملك وقائع ولكننا نملك دلائل نحللها ونربطها ببعضها لنقدم استنتاجاتنا . وإذا كنا مخطئين فنرجو أن يعرض علينا الجيش الأمريكي صورة للقاعدة العسكرية في دييغو غارسيا بعد الزلزال . أننا نعلم علما شبه يقين أن القاعدة لابد وان تكون تضررت وليس بالضرورة أن يكون البحر قد ابتلعها رغم أن جون بلجر الكاتب المعروف وكان قد أنتج فيلما عن تشريد أهل الجزيرة من اجل بناء القاعدة يقول إن البريطانيين كانوا يخدعون السكان الأصليين الذين يطالبون بالعودة إلى وطنهم بأن الجزيرة (على وشك الغرق فهي تغوص في مياه المحيط) ، كم يكون من سخريات القدر أن يصدق هؤلاء الكذابون مرة واحدة !!
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2005-01-11
  3. maximilianes

    maximilianes عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2003-12-09
    المشاركات:
    432
    الإعجاب :
    0
    لا اعتقد ان الله يقتل قرابة ال150000 معظمهم من المسلمين من اجل قاعدة اميركية
    كما ان قالت بعض الجهات المخابراتية ان المد البحري سببه تجربة نووية اميركية اسرائيلية هندية في المحيط الهندي ادت الى هذا المد ولم تكن محسبة من قبلهم

    وشكرا
     

مشاركة هذه الصفحة