حتى لا تعود ايام التخريب... لا لرفع الاسعار

الكاتب : الفارس النبيل   المشاهدات : 420   الردود : 4    ‏2005-01-06
      مشاركة رقم : 1    ‏2005-01-06
  1. الفارس النبيل

    الفارس النبيل قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2004-11-17
    المشاركات:
    2,927
    الإعجاب :
    0
    با اختصار شديد حتى لا تعود ايام

    التخريب لا لرفع الاسعار



    يا من شبعتم على جوعنا وجوع بنينا


    الم تشبعو الم تتخمو الم تفهمو غضبه الكادحين
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2005-01-06
  3. فوزي ريمي

    فوزي ريمي عضو

    التسجيل :
    ‏2004-01-09
    المشاركات:
    235
    الإعجاب :
    0
    لماذا المغامرة بسلامة الوطن ؟

    لماذا المغامرة بسلامة الوطن ؟

    قد تكون الجرعة القاتلة -المقرر تمريرها هذا الأسبوع- هي الحبل الذي يلفه (البعض) حول رقبة الحكومة والمؤتمر الشعبي العام ! ولسنا هنا نترحم عليهم فهم يستحقون أكثر من ذلك طالما أنهم ارتضوا أن يزجوا بالوطن والشعب في نفق مظلم من المعاناة والتأزم المعيشي المتواصل دون وجود أي بادرة للانفراج حتى الآن؟
    منذ عام 1995م حتى الآن، والمؤتمريون يقودون عملية الإصلاحات الاقتصادية بروح المغامرة والبلطجية السياسية والإعلامية أكثر مما تحتاجه عملية اقتصادية! فقد أثبتت هذه المجموعة المتنفذة أنها بريئة من صفة (الشعبي) الموجودة في اسم الحزب الحاكم! فالشعبية صفة تعني أن الحزب يضع نصب عينيه مصالح الطبقات الشعبية الفقيرة وليس المتنفذين والأثرياء الذين يرتعون في بحر المال العام دون حسيب أو رقيب! فمنذ بدأت عملية الإصلاحات اتضح أن السلطة لا تفهم منها إلا رفع الأسعار وتحميل الشعب أثقالا بعد أثقال! بينما الفساد يزداد توغلا ومؤسسية والفاسدون يزدادون جشعا وترسخا في السلطة! والأسوأ من كل ذلك أن جميع من في السلطة يشكو من الفساد ويلعنه ويدعو (الشعب) للقضاء عليه! ولم يعد هناك مسؤول إلا ويشكو من الفساد ونهب المال العام ومقدرات الدولة والشعب! ومع ذلك فلا أحد منهم يفكر في إيقاف عجلة الفساد.. أو على الأقل إيقاف جرعة رفع الأسعار التي قصمت ظهر المواطن وتكاد تحول اليمنيين إلى شعب من الشحاتين والفقراء والمعتمدين على صدقات الجمعيات الخيرية ومكافآت المساعدات الاجتماعية!
    السنوات تمر، ولا يبدو في الأفق أمل أن هذا الشعب سوف يرتاح من الفساد والفاسدين، رغم كل الدعوات (الرسمية) للقضاء عليه.. فما يزال النهب هو علامة اليمن المسجلة.. وما يزال عدد الفقراء يزداد عاما بعد عام!
    وما تزال مليارات الريالات عاجزة عن إشباع جشع اللصوص ونهابي أموال الشعب! الذين أثروا وتحولوا خلال سنوات إلى مليونيرات وتجار حروب قوت الشعب!
    عندما يكون هذا هو وضع البلاد والعباد، فلماذا يظن الأخوة في السلطة أن الشعب سوف يصدق مبرراتهم عن الجرعة الجديدة؟ أليسوا هم الذين -قبل سنوات- وعدوا بالقضاء على الفقر والبطالة والفساد خلال عامين؟! فما استجد من نجاحات حتى يتقبل اليمنيون مزيدا من العناء والشقاء؟!
    أليست الجرعة الجديدة هي إعلان بفشل المؤتمر الشعبي العام في قيادة هذه البلاد إلى الرخاء. بل عجزه عن إبقاء الوضع كما هو بدلا من مزيد من العناء والتأزم؟
    هذه الحكومة الفاشلة تعترف علناً بأن معظم (الديزل) يتم تهريبه إلى الخارج، ويكون الحل عندها لهذه المشكلة رفع سعره -وتحميل المواطن نتيجة فشلها في منع التهريب- بدلا من أن تتحمل مسؤوليتها وتلزم الجهات المختصة بضبط الحدود ومنع التهريب! وبذلك تتقلص فاتورة (الديزل)! أليس هذا الحل هو الأقرب للمنطق والعقل أم لا؟ ثم ألن يؤدي رفع سعر المشتقات النفطية إلى ارتفاع فاتورة الاستهلاك الحكومي المدني والعسكري للمشتقات النفطية باعتبار الحكومة هي أكبر مستهلك لها؟ وبذلك نكون كما قيل: لا رحنا ولاجينا!
    إذا كنتم لا تستيطعون حماية الشعب وضبط الحدود ومنع التهريب.. فلماذا لا تقدمون استقالة الحكومة؟ وما فائدة وجود وجود وزارة للدفاع وأخرى للداخلية وعدد آخر من الأجهزة الأمنية.. وتعاون دولي أمني.. وقوات أمريكية في البحر الأحمر وخليج عدن والمحيط الهندي.. ما فائدة كل هذا إذا كانت الجمهورية اليمنية تعجز عن إيقاف تهريب (الديزل) عبر البواخر والسفن والقوارب بملايين البراميل؟
    وبالمناسبة، اللواء الدكتور/ رشاد العليمي أعلن في الأسبوع الماضي أمام مجلس النواب أنه تم إلقاء القبض على بعض المتهمين بتهريب الديزل وأورد تفاصيل دقيقة عنه! وهذا يعني أنه لو كان هناك جدية في مكافحة التهريب لنجحت الحكومة في تحقيق نجاح كبير وخففت على الشعب عناء زيادة الأسعار! ولكن الحقيقة أن الحكومة تعرف أسماء المهربين وتخشى مواجهتهم لأن نهايتها ستكون على أيديهم فتلجأ بدلا من ذلك إلى (الجدار القصير) المعروف باسم الشعب اليمني!
    وليس أسوأ من موقف الحكومة في تبرير الجرعة إلا موقف بعض (المثقفين) الذين سارعوا للعزف وتبرير رفع الأسعار، والتأكيد على صوابية الجرعة وضرورتها للاقتصاد والشعب والمستقبل والمنتخب الوطني لكرة القدم! ولو تأملنا في هذه الأسماء التي تبرر الجرعة لوجدنا معظمهم يتولون وظائف لا تقل مرتباتها عن ألف دولار.. وبعضهم أكثر من ذلك ثم يسمحون لذواتهم (الثرية) أن تتحدث عن عدم وجود أضرار من رفع أسعار المشتقات النفطية وضرورة الاستمرار في الإصلاحات الاقتصادية التي جعلت منهم أثرياء حرب! هؤلاء المتعلمون أصحاب الشهادات سوف يكونون هم أول من يصرخ إذا فقدوا وظائفهم وعادوا إلى بيوتهم ضمن خطة (خليك بالبيت) التي تتبعها الحكومة المؤتمرية في حق الآخرين! وحينها فقط سوف يتذكرون أن رفع الأسعار مضر وخطيرا.
    وفي الصحافة الحكومية والمؤتمرية، يؤلفون تحقيقات واستطلاعات صحفية مع شخصيات مؤيدة لرفع الأسعار! ولا عيب في ذلك إلا أنهم تجنبوا التعرف على آراء المواطنين البسطاء والعاطلين عن العمل أو أولئك المعارضين للجرعة.. وبدلا من ذلك اهتموا بالتعرف على آراء المؤيدين من أعضاء المؤتمر ومن المسؤولين الذين يتسلم الواحد مرتبات لا تجعلهم بحاجة إلى ديزل ولا سولار!
    ومن المضحك أن الأخوة المؤتمريين يصرون على القول بأن معارضة الجرعة السعرية الجديدة (محاولة للإضرار بالوطن) و(تضليل إعلامي) و(مواقف متناقضة لا تخلو من الانتهازية والمكايدات) و(خيانة لمصالح المواطنين) بل (والتماهي مع الفساد والفاسدين)!
    تخيلوا أن كل هذه الاتهامات(!!) توجهها الحكومة، والحزب الحاكم، واللذان يضمان كل المسؤولين في الدولة.. وكما هو مفهوم من هذه الاتهامات فهؤلاء المؤيدون هم وحدهم الصالحون الناسكون، الزاهدون، الشرفاء، المخلصون لمصالح المواطنين، الرافضون للفساد الكارهون للفاسدين، الذين لا يعرفون شيئاً عن الانتهازية والمكايدات، والتضليل الإعلامي!
    وأخيراً.. لقد ظل المؤتمريون -وما يزالون- يسخرون من تاريخ الحزب الاشتراكي اليمني عندما أخرج مسيرات جماهيرية تطالب بتخفيض الرواتب! وها هم المؤتمريون يملأون السماء والأرض صراخاً بأن رفع الأسعار واجب وطني! ولا ينقصهم إلا إخراج المسيرات تطالب الحزب القائد برفع الأسعار.. وإلغاء الرواتب وليس تخفيضها فقط!

    الكاتب ناصر يحي
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2005-01-06
  5. اليافعي2020

    اليافعي2020 قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2004-09-01
    المشاركات:
    3,478
    الإعجاب :
    0
    لك الله يا يمن .......................
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2005-01-06
  7. الفارس النبيل

    الفارس النبيل قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2004-11-17
    المشاركات:
    2,927
    الإعجاب :
    0
    من سيسمعك يحي اذا تكلمنا


    من اليوم الى يوم القيامه
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2005-01-06
  9. الفارس النبيل

    الفارس النبيل قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2004-11-17
    المشاركات:
    2,927
    الإعجاب :
    0
    الله ينتقم من كل جبار


    من ذئـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــاب الـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــدولـــــــــــــــــــــــــــــــــــه
     

مشاركة هذه الصفحة