أول تمثال لعرفات في العالم ترفعه بلدة تبعد عن فلسطين 17 ساعة بالطائرة

الكاتب : أحمد العجي   المشاهدات : 344   الردود : 0    ‏2005-01-05
      مشاركة رقم : 1    ‏2005-01-05
  1. أحمد العجي

    أحمد العجي قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2002-07-04
    المشاركات:
    4,356
    الإعجاب :
    0
    [​IMG]

    لو كان الرئيس الفلسطيني الراحل، ياسر عرفات، حيا بيننا اليوم لاستغرب هو نفسه أن يأتيه التكريم من بلدة في الطرف الآخر من العالم تبعد عن فلسطين 17 ساعة بالطائرة، هي «باراييبا دو سول» البعيدة بدورها 135 كيلومترا عن ريو دي جنيرو في البرازيل، حيث يقيم أكثر من 6 ملايين مغترب ومتحدر لبناني، وليس منهم من يسكن في البلدة الصغيرة سوى مغترب واحد وصل إلى البرازيل منذ 15 سنة، لكنه انتقل إليها منذ عامين وأسس المطعم اللبناني الوحيد هناك.
    وليس بعيدا عن مطعم «سيدروس» الذي أسسه ميشال عساف، ويعني اسمه شجرة الأرز اللبنانية الشهيرة، ارتفع منذ 4 أيام في ساحة بوسط البلدة التي لا يزيد سكانها على 39 ألف نسمة، تمثال لعرفات هو الأول للرئيس الفلسطيني الراحل منذ 65 يوما، ودفع تكاليفه رئيس بلدية البلدة روجيريو أونوفري، أو الرجل الذي انتهت ولايته منذ 4 أيام فقط، أي مع تدشين التمثال البرونزي الذي يمثل عرفات حاملا غصن زيتون فوق قاعدة رخام حفر النحات عليها كلمات تذكير بالقرار الرقم 181 الصادر عن الأمم المتحدة بإعطاء الفلسطينيين أرضا لإقامة دولة مستقلة عليها، لذلك اتصلت «الشرق الأوسط» أمس برئيس البلدية، فحدثها عبر هاتفه النقال عن التمثال وشرح بأن دافعه لنصبه في البلدة كان إيمانه «بصراع عرفات من أجل الحرية والاستقلال» كما قال.
    وتبدو بلدة باراييبا دو سول كأنها يسارية ثورية الميول تقريبا، فقد أقامت خلال 8 سنوات من تولي روجيريو أونوفري لرئاسة بلديتها في دورتين انتخب خلالهما بالإجماع من سكانها، تكريما للثائر الأرجنتيني الراحل قتيلا بالستينات، تشي غيفارا، وكذلك للزعيم الكوبي فيدل كاسترو، وهي الآن تقوم بتكريم عرفات بتمثال لم تزد تكاليفه على 3 آلاف دولار.
    وقال رئيس البلدية إنه لم يتأثر بأحد لإقامة تمثال لعرفات «لا بصاحب المطعم اللبناني، مع أنه صديقي، ولا بزوجتي أيضا، فهي ليست من أصل عربي. ولا صديق ابنتي هو عربي الأصل أيضا (..) وكل ما في الأمر أنني كنت معجبا دائما بإصرار عرفات على التخلص من الاحتلال، فأقمت تمثالا لتكريمه، وجاء إلى حفل رفع الستارة أكثر من 3 آلاف شخص. كما أن عرفات رجل سلام، وإلا لما حصل على جائزة نوبل. أما شارون فلم يحصل عليها، لذلك لا يمكننا تكريم شخص مثله» على حد تعبيره.
    وذكر أن سفير منظمة التحرير الفلسطينية في البرازيل، موسى عودة عمير، كان في مقدمة الحضور، وكذلك المدعي العام البرازيلي، المحامي جوان بيدرو دي ميللو، وعدد كبير من النواب الاتحاديين وعن ولاية ريو دي جنيرو. وروى أن تهديدات وشتائم بالعشرات انهالت عليه من 6 أو 7 يهود يقيمون في البلدة، إضافة إلى أفراد من الجالية اليهودية في البرازيل، وعددهم أكثر من 300 ألف شخص، ممن وجدوا في التمثال فعل تحريض يومي على معاداة السامية، وقال: «أهملت تهديداتهم ولم أنظر حتى في تفاصيلها، لأن تمثال عرفت ليس تحريضا على شيء إنما هو للتذكير بشخص آمن بأنه من الضروري أن يكون للإنسان وطن» كما قال.
    ولم يستغرب رئيس بلدية بارييبا دو سول أن يكون أول تمثال لعرفات موجودا الآن خارج فلسطين، وقال: «في كوبا أيضا لا يوجد تمثال لكاسترو، ولا في الأرجنتين تمثال لتشي غيفارا، وليس غريبا أن نسبق فلسطين بنصب تمثال لرئيسها الراحل، فالعالم أصبح قرية صغيرة».
     

مشاركة هذه الصفحة