المرأة بين مطرقة الرجل وسندان التقاليد

الكاتب : بن ذي يزن   المشاهدات : 1,487   الردود : 7    ‏2001-12-13
      مشاركة رقم : 1    ‏2001-12-13
  1. بن ذي يزن

    بن ذي يزن بكر أحمد مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2000-09-30
    المشاركات:
    3,545
    الإعجاب :
    1
    حسب أدبيات الديانه المسيحيه هي السبب في إنزالنا من الجنة وتم أخبرانا أنها خلقت من ضلع أدم ، والضلع كان أعوج والنسق بقي في بالنا أنها عوجاء وناقصة فهم وإدارك ، إضافة إلى أنها أم الشرور كلها كيف لا وهي من تسبب بإخراجنا من جنة الخلد ، وجعلنا بشر معرضون للسيئات وللعذاب بعد أن كنا نرفل في جنات نعيم .

    تراثنا العربي كٌرس ومن خلال فترات طويلة ومتتالية على بناء الرجل الفحل المتصرف في كل الأمور ، والنسقية ظلت تتابع على هذا المنوال حتى ترسخت قناعة لدي الجميع بأن الوضع لا بد أن يبقى كذلك ، تراث متتالي يؤمن بأن الأولون هم الأفضل ، الأولون قد ألموا بجواميع العلم ولم يبقوا شيء للمتأخريين ، لذا من الكفر والرجعة أن تحاول الخروج عن نمطية متوارثة نمطية ذكورية ثم إياك أن تحاول أن تنتقدها أو تعدل بها .

    الحديث عن المرأة في وطننا العربي التعيس وكيفية التفنن في طرق إلغائها وتحجيمها ، فمن محاولات جاهدة للحصول على حق التصويت أو الترشيح ووقوف فئات جامدة في وجهها والمثال هنا يتحدث عن الكويت ، ومن أمراه أعطاها الدستور كامل حقوقها وأنصفها ولكن تقاليد تعيسة تمنعها والمثال هنا عن اليمن ، وعن أمرأه تم تحجيمها تحت حجج دينيه واهية مختلطة بثقل كبير مع تقاليد حتى وصلت إلى منعها من قيادة السيارة لأن ذلك بنظرهم حرام والمثال هنا عن السعودية ، وذلك لا يمنع حصول بعض القفزات الكبيرة للمرأة والحديث هنا عن مصر وتونس حيث نالت قدر لا باس به من نيل حقوق طالما تجاهلناها بحجج لم يعد هناك إي مبرر لبقائها .

    النسقية ظلت متحكمة بنا ونحن امتثلنا لها بشكل طوعي وشهواني لا يحسد عليه ، ومن الغريب وأنه وبعد ظهور الإسلام وجدت المرأة لها مكانه محترمة ، والأغرب انه حتى قبل ظهور الإسلام كانت هناك نساء لهن شأن رفيع ومقام عالي وكانت تشارك بكل فعالية في الحياة الاجتماعية والسياسية ، لقد عرفنا ندوة هند بنت الحسن المعروفة باسم الزرقاء وكذلك ندوة جميلة بنت حابس وكانت من مشاهير الخطباء بالجاهلية وكذلك كانت هناك نساء يجلسن لسماع الشعر ومناقشة الشعراء ونقدهم فكانت أم جندب زوجة الشاعر الجاهلي امرىء القيس وهي التي فضلت شعر علقمه على شعر زوجها.

    وكذلك كانت عائشة رضي الله عنها تروي الشعر وتناقشه .

    وكانت هناك أيضا ندوة (خرقاء ) وندوة عمرة زوجة أبي دهبل وكذلك ندوة السيدة سكينة بنت الحسين بن علي ، وربما فازت ولادة بنت المستكفي بالنصيب الأعظم في كتب التاريخ لأنها جميلة ومتحررة ، وكان الجميع يطمع فيها وكانت تشجعهم على ذلك حتى أحبها الشاعر الأندلسي ابن زيدون وقال فيها شعرا وأجمل قصائده فيها والتي مطلعها :

    أضحي التنائي بديلا من تدانينا *****وناب عن طيب لقيانا تجافينا

    ولا نغفل دور ملكات العرب مثل زنوبيا وبلقيس وشجرة الذر


    والتساؤل هنا لماذا العودة إلى ما قبل التنوير والإصرار على البقاء قابعون خلف دهاليز الظلام مما ينتج عنه خوف يصل إلى مرحلة الرعب في مواضيع المرأة بالذات ، والإصرار بشكل أكبر على تصوير أن المرأة هي مصدر الشرور ، وإغفال أساليب لها فعالية في صون ذاتها من كل فكر نزق، كالتربية السليمة والقناعة الصادرة من عمق النفس عما تفعله ، إضافة إلي تجاهل الدور الكبير للرجل العربي وتنزيهه من الأفعال المشينة ، أو إعطاء الأعذار المتتالية له وذلك لكونه رجل ، والرجل حسب تراثنا الذي لا يرد أنه لا يخطئ ولا غضاضة على أفعاله فهو رجل ، أما المرأة فعليها أن تقبع داخل جدران من طوب ومن عادات وأعراف ولا تخرج طرف جسدها أو ملامح وجهها وإن فعلت فأن كل أعمال الزنا والفواحش هي مصدرها .

    النسق ثم النسق ثم النسق سيظل متوارث جيل بعد جيل أن لم نقد حملة توعية معتدلة لا إفراط بها أو تفريط ، ومن خلالها نعطى ما أنتقصانه للمرأة ، وكم نحن بحاجة إلى تقديم اعتذار ذكوري رسمي لتلك الأنثى على كل ما بدر منا نحوها ، وأنا أبدأ بنفسي وأقدم اشد الأسف والاعتذار عما جناه أجدادي بحق كل حواء عربية ، فاقبلي اعتذاري يا سيدتي عسى الأزمان تتبدل وعسى الأفكار تستنير وإلى تلك اللحظات فلنبذل كل جهدنا في السعي لتبديل واقع معاش من يدري عل وعسي تتحقق الأماني .
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2001-12-13
  3. الصـراري

    الصـراري مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-09-01
    المشاركات:
    12,833
    الإعجاب :
    3
    ماوجدت حقوقها إلا في شرعتنا الكريمة

    الأخ العزيز / بن ذي يزن

    المرأة في ادبيات النصرانية المحرفة غيرها في أدبيات شريعتنا السمحاء

    اننا نعرف قول من جل قوله (( إني جاعل في الأرض خليفة )) قبل خلق آدم وحواء فقد كانت مشيئة ربانية ....في الهبوط الى الأرض وعمارتها ...!!

    وجاء هذا الدين يعلي من قدر المرأه ويضعها في اطارها الصحيح مكملة للرجل وشقه الثاني فهما مكملان لبعضهما ولاتمضي الحياة في ركبها بغير هذا التكامل ( لا التماثل ) الذي خلق الكثير من حالات التشوه في عصرنا الحالي ..!!!!

    في هذا المجلس ستجد كلمات بأقلام الأخوات قبل الاخوة تتحدث عن مقارنة بين وضع المرأة عند اليونان والفرس والرومان واليهود قبل الاسلام وكيف كانو يعاملونها ويتناقشون في ماهيتها وهل لها روح ام لا بل ويتوارثونها كسقط المتاع ...!!!


    ما اثارني في الرد هو وضع المرأة العربية في الأقطار العربية يا أخي هناك من شطح بها الى درجة تجاهل فيها الشريعة في الميراث واصدر قانوناً يمنع الزواج الآخر وألزمها لبس التنوره القصيرة والزمها لبس البنطلون الضيق الجينز في العمل ومنعها من الحجاب في الجامعة ..وهناك من ضيق عليها ومنعها من قيادة السيارة ..فضاع هذا الدين وتاهت هذه الشريعة بين المفرطين والمغاليين ..

    نموذج المرأة العربية في تونس من اسوا النماذج إمتهاناً لها ولكرامتها ...
    يكفيك هذه الصورة : في حالة رغبت أي أخت تونسية بإرتداء الحجاب فماعليها غير التوجه الى قسم شرطة واخذ فورم تعبئ فيها بياناتها وتلتزم بمراجعة هذا القسم دورياً ...!!!!!!!
    وفي مصر يعتبر الوضع أفضل حالاً بفضل يقضة الشعب ووجود الروح المحبة لهذا الدين والمتمسكة به ..وفي اليمن تقطع المرأه أشواطاً في النهوض بخطاً غير عجلى ولامتسارعه وقد وصلت الى كل منصب ...

    هناك من يريد للمرأة أن تكون سلعة وهؤلاء أول المنادين بتحريرها فلو دققت في دعوات تحريرهم لوجدتها تنصب في اللباس التحرري الذي يدعون اليه والى العلاقات التحررية التي يريدونها لم يبحثو عن فكر ولا عن مضمون وجوهر فتجدها جاهلية جديدة بثوب جديد ...

    أخي العزيز ....مكان المرأة العربية المسلمة في اتباعها لمنهاج ربها وشرعته فما أروعها صورة تلك الفتاة المعتزة بحجابها وهي تنال أعلى الدرجات وتتبوأ أسمى المناصب وتحمل في رأسها فكراً نيراً وسعة أفق فلم تتسرب الى قلبها دعوات التحرر الزائفة ولم تغرر بها الكلمات المعسولة ...


    لك خالص التحية
    :)
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2001-12-13
  5. بن ذي يزن

    بن ذي يزن بكر أحمد مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2000-09-30
    المشاركات:
    3,545
    الإعجاب :
    1
    استاذي الصراري

    أنا لم أتطرق للحجاب في هذا الموضوع وبرغم أختلاف العلماء حوله ألا أنه يظل أمر مفروغ منه ولا مجال للجدل حوله لذا أنا وأنت متفقون هنا .

    ايضا لم أتطرق إلى الدين ولو لاحظت عنواني أن الرجل والتقاليد هي سبب تأخر المرأه ، فكثير من فحولنا جعل تلك التقاليد تواصل ديني حتى لا تخرج المرأه عن عبأته الفضاضه ، ما يحدث في تونس نحو المرأه نرفضه لأن الخيار لها قبل كل شيء والقناعة هي الأهم وقبلها التربيه السليمه وغرز الأخلاق الحميده ، فنحن لا شك لا نريد لها الأنحلال لأن هذا يعني ضياع أمه بأكملها .

    كل ما نريد هو لا افراط ولا تفريط ويسعد صباحك .
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2001-12-13
  7. سامي

    سامي قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2001-07-10
    المشاركات:
    2,853
    الإعجاب :
    0
    ارجو من الاخ بن ذي يزن ان يكون دقيقا في البحث عن مصادر يدعم بها اقواله
    هو يقول ان الحجاب مختلف عليه من قبل العلماء
    وانا ارد عليه انك افتريت على العلماء في عز الظهر
    العلماء اتفقوا كما لم يتفقوا في اي قضيه اخرى بالنسبه الى الحجاب
    والمختلف فيه هو النقاب وهو يختلف عن الحجاب كما تعرف
    اما ان كنت لا تعرف الفرق فممكن ادل عليه ان اردت
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2001-12-13
  9. الفيصل

    الفيصل عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2001-04-21
    المشاركات:
    1,574
    الإعجاب :
    0
    لو رجعنا لما كتبه بن ذي يزن لوجدناه في تناقض عجيب وغريب !!؟؟

    هو يقول بأنه لا يتحدث عن الحجاب .. ؟!

    هو يقول بأنه لا يريد التطرق للدين .. غريب ؟

    إذاً ماذا تريد أن تتحدث عنه بشأن المرأة إن كنت تريد ألغاء الدين وما شرعه في حق المرأة ؟!

    عندما نتحدث عن المرأة بالمنظار الإسلامي الذي نؤمن به ونحن جميعاً مكلفين به علينا أن نضع لهذه المرأة وهي أمنا وأختنا وزوجتنا وأبنتنا وعمتنا وخالتنا ... الخ علينا أن نضع لها الأطر الشرعية التى أوجبها الله من فوق سبع سموات في حقها ومن ثم نتركها تخوض غمار حياتها بشتى الصور المباحة التي ترضي الله ورسوله ... والحمدلله لدينا اليوم في مجتمعاتنا الطبيبة والمعلمة والأخصائية في شتى مناحي الحياة ... الخ لم يقصر عليها دينها ذلك ..

    والرجل العربي الذي يتحدث عنه بن ذي يزن ويعتذر نيابة عنه قد يكون في محيطه ذلك ولكن على حد علمنا وفي محيطنا فالمرأة مكرمة معززة ولاغبار عليه .. بس أتركها أنت في حالها يا بن ذي يزن وهي يصلح كثير من أمورها :)

    كنت أتمنى بأن يتحدث بن ذي يزن ويعتذر للمرأة العربية المسلمة التي غرر بها في مسارح الرقص والعري وشاشات العفن الفني وبيوت الدعارة ....الخ
    فهذه المرأة علينا نحوها واجب كبير وهي بحق بحاجة إلى أن نهب جميعاً كل قدر أستطاعته في إصلاح أمرها ..
    فهل يبادر بن ذي يزن بذلك ؟؟؟؟؟؟؟؟؟
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2001-12-13
  11. بن ذي يزن

    بن ذي يزن بكر أحمد مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2000-09-30
    المشاركات:
    3,545
    الإعجاب :
    1
    أخي سامي

    نعم هذا ما قصدته .

    أخي الفيصل

    أنا تحدثت عن العادات والتقاليد ، أما الدين فقدكرم المرأه ، باقي كلامك استمعت بقرأته .
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2001-12-20
  13. سد مارب

    سد مارب مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-11-29
    المشاركات:
    18,142
    الإعجاب :
    0
    الاخوة الاعزاء:

    المراة العربيه كانت محل درسات عدد كبير من المفكرين والادبيات الايديلوجيه بداء من قاسم امين وهدى شعراوي وغيرهما وكانت باكثرها دعوات متطرفه لم تدرك المعني الحقيقي لمساله تحرير المراة كانوا يريدون تحرر شكلي واهملوا التحرر العقلي والفكري للمراه التي جاء ديننا الحنيف محررا لها ومعطيا كامل حقوقها 0
    الاسلام حرر المراه من التراب والوأد وجاوا من يدفنوها باسم الدين واخرون باسم العلمانيه بمفهومها الغربي لا بمفهومها العلمي اخي العزيز ذي يزن من خلال اطلاعي على المسيحيه لم اجدها ذكرت مساله وتفاصيل عن المراه غير انها ديانه تدعي للفضيله لا للتشريع
    اما ديننا الاسلامي فهو دين مشرع ومفصل دعى الى فضائل الاخلاق ولم يترك كامل التفاصيل الاجتماعيه ومنها المراه
    فانت بحاجه لمراجعه معلوماتك عن ذلك
    ولك تحياتي
    وتذكر ان الاختلاف بالراي لا يفسد للود قضيه:D
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2001-12-20
  15. بن ذي يزن

    بن ذي يزن بكر أحمد مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2000-09-30
    المشاركات:
    3,545
    الإعجاب :
    1
    يا سد مأرب

    تطلب مني مراجعة معلوماتي حول أن الدين أعطي للمرأه كامل حقوقها ،وعليه فأنت ترى أني أنكرت هذا الشيء علىالدين ووصفته بأنه هضم حق المرأه .

    هلا تكرمت واشرت ببنانك الكريمه على السياق الذي ورد به هذا ؟؟؟
     

مشاركة هذه الصفحة