خبر عاجل

الكاتب : h32   المشاهدات : 330   الردود : 1    ‏2005-01-04
      مشاركة رقم : 1    ‏2005-01-04
  1. h32

    h32 عضو

    التسجيل :
    ‏2003-07-21
    المشاركات:
    18
    الإعجاب :
    0
    في خبر عاجل عبر الأثير جاءنا البيان التالي :-

    " لو سمحت يافهمي نزل موضوع في التسلية بإسم : إضراب مشاكس عن المجلس لمدة اسبوع " والسبب : حذف المشرف العام موضوع لايستحق الحذف ..ومشكور مقدماً .." ..مشاكس ..
    ======
    كان ذللك الموجز والى حضراتكم التفصيل ..
    أو بدء.. أسعد طه " كانت تلكم النهاية وإليكم الحكاية " ..
    الأحبة الكرام ....
    الإنسان بصفة عامة يمر بمراحل ضعف وقوة ..في جميع الجوانب من حياته ..ففي مراحل تجد ترمومتر الإيمان أو النشاط والحيوية او الأخلاق قد إرتفعت الى أعلى مستوياتها ...وفي لحظات تجد الترمومتر في تدني نتيجة لعوامل عدة من غفلة أو سهو وخطأ ..
    والعثرات والخطأ في حياة الإنسان قدر لازم حتى صيغت الكثير من الأقوال التي تدفع نحو التواصل والمثابرة وعدم الإستسلام للضعف أو الفشل ..

    كثيرا مانقابل في حياتنا أناس تنطبع عنهم من النظرة الأولى أنهم أهل كبر وغرور وتعالي فما نلبث أن نعايشهم لنجد ان أنطباعاتنا لم تكن صحيحة وحكمنا كان رفيق العجلة والزلل ..فإذا ماتأملنا في مروج فكرهم ووجدنا له خضرة وثمر أدركنا أننا بحاجة الى الكثير من التأمل والتريث في إصدار قراراتنا أو الوقع أسارى تحليل أو تشخيص خاطئ يدفعنا الى سلسلة من أخطاء تجاه الآخرين ...فإن وجدنا أن تلافيف عقولنا لاتتقبل أشخاص رغم تأملنا ورغم دعوة الآخرين لنا لهذا التأمل فلنختط درباً بعيداً لانجرح فيه شعور أحد ولا نوزع أحكامنا أو نذرها تكن سهام موجه فجرح السنان تبرئه الأيام وجرح اللسان يدمي مدى السنين والأيام .

    بل الأكثر عندما تأتي الدعوة من إخوان لنا بأن هبونا الإساءة وأكرمونا بالإحسان فهنا تكشف الأيام عن المعادن الذهبية الأصيلة وبذات الوقت تتضح المعادن الهشة فلربما وهبنا الإحسان لطرف كان في يوم ما بلسم لنا او ترك لدينا وديعة جميل نحفظه له الى يوم التداين فعفونا وكوننا رياحين بل نسائم لهذا الموقف البعيد عن تعاملنا المباشر إنما أكرمنا مدينةً لأجل عين .

    سجله يحوي أكبر كمية من حوادث ضرب معلم أو من وفي مدرسة الأيام وجدنا مجتمعات يغلب عليها العنف حتى أن أبناءها كان حديث فخرهم مجتمعات ذكورية غلفها الجهل وساسها التخلف وجهت هذه المجتمعات الجاهلية نظرتها نحو المرأة بشئ من التعالي المشاركة في عصابة والإستحقار حتى تكاد تراها لاشئ قولها لايسمع وإن كان على جناح الصواب لانه صادر من ( بمقولتهم : صانك الله مكلف )! وكان للتعليم دور في إنتزاع الغالبية من هذه الحفر وإن ظهرت في منعطف فهي عودة الى الخلف ومراجعة تستحق التأمل كدلالة على مرض مزمن يستحق وقفة فحص متكاملة .

    لايثبت الرجولة الوقوف في الجانب المعاكس ولا التفاخر بالإساءة بل ينقص من رصيد كبير من اخوة وتقدير تستحق لأن يبذل من أجلها الغالي والنفيس .

    فكمن يقابل الهدية برميها بل والدوس عليها كما أن النصح أشبه بإهداء الورود وان يغفل أو يترك او يصر على المضي على ذات الدرب المشوك هذا الصرح جاهد في خلق روح أخوة رائعة بين الإخوة والأخوات ووجود هالة من إحترام وتقدير مهما بلغ المرح لايمكن جرحها أو خدشها حتى وإعطاء فرصة بمستحق الأخوة لاغياب أو تقصيروإن كان المعرف وهمي او إتسهم بالتساهل والسماح والسكوت هنا ترقب بصير وليس إهمال وإعطاء فرصة لإثبات القدرات الإدارية من المشرفين أكثر منه بعد وتأمل . .

    وعودة على بدء وفي الختام حذف موضوع ليس هو النهاية بل المواصلة والصمود على الإبداع هو التحدي الذي يستحق الوقوف أمامه بتأمل .

    بيان طويل وإطناب لكنها نقوش وتجربة كان لابد من رصها ..

    تحية وتقدير .
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2005-01-04
  3. سعدون

    سعدون قلم ســــاخر

    التسجيل :
    ‏2001-08-29
    المشاركات:
    5,326
    الإعجاب :
    48
    للرفع

    والنظر فيما يحدث !!
     

مشاركة هذه الصفحة