نبدا من جديد!. بــــاب المعاملات (البيع، الربا والعقود)- مجـالس الهــدي المحمدي (14)

الكاتب : سيف الله   المشاهدات : 683   الردود : 7    ‏2001-12-13
حالة الموضوع:
مغلق
      مشاركة رقم : 1    ‏2001-12-13
  1. سيف الله

    سيف الله عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2001-06-28
    المشاركات:
    1,535
    الإعجاب :
    0
    الحمد لله وصلى الله على رسول الله وبعد،

    بعد المناظرات والحوارات التي اضطررنا أن نصرف الوقت لها لضروريتها، وبعد بيان الحق من الزيغ والضلال والانحراف، نتابع معكم ان شاء الله، وبتوفيقه، مجالس الهدي المحمدي من علم الدين.

    أهلا بكم في سلسلة دروس مجالس الهدي المحمدي الثقافية، منارة العلم والمعرفة. نلتقي معكم لنتدارس علم الدين الضروري. مجالس الهدي المحمدي.. واحة خضراء، وروضة فيحاء، يتعرف فيها المسلم إلى أمور دينه ويستطلع الأحكام الشرعية التي يحتاج إليها في شئون معيشته، مبينين الحكم الشرعي المستقى من كتاب الله وسنة نبيـه وأقوال الأئمة المجتهدين.

    وكما قلنا سابقاً، أن أصل المحتويات المشروحة هي من كتاب سلم التوفيق للشيخ الحضرمي عبد الله بن حسين بن طاهر رحمه الله.

    كتاب المعاملات
    على مذهب الإمام الشافعي

    الـبـيـوع

    يجب على كل مسلمٍ مكلفٍ أن لا يدخل فى شىءٍ حتى يعلم ما أحل الله تعالى منه وما حرم لأن الله سبحانه تعبدنا أى كلفنا بأشياء فلا بد من مراعاة ما تعبدنا.

    الشرح: أنه على العبد أن يطيع خالقه سبحانه بأداء ما أمر واجتناب ما حرم، لأن الله سبحانه أهلٌ لأن يطاع. وسواءٌ فى هذا ما عقلنا الحكمة منه وما لم نعقل، لأن بعض الأشياء التى تعبدنا الله بها أى أمرنا بها أو نهانا عنها نعرف الحكمة منها وأشياء أخرى لا نعرف الحكمة منها. وهذا ابتلاءٌ أى اختبار من الله عز وجل للعباد حتى يظهر العبد المسرع بالطاعة والعبد المبطىء فى الطاعة أى حتى يتميـزا. فيجب علينا أن نسلـم لخالقنا فى كل ما أمر به وما نهى عنه سواء عقلنا الحكمة من ذلك أم لم نعقل.

    ----- وقد أحل الله البيع وحرم الربا. وقد قيد الشرع هذا البيع بآلة التعريف لأنه لا يحل كل بيعٍ إلا ما استوفى الشروط والأركان، فلا بد من مراعاتها.

    الشرح: أن البيع فى اللغة هو مقابلة شىءٍ بشىء كما قال الشاعر:
    ما بعتكم مهجتى إلا بوصلكم ولا أسلـمها إلا يـدًا بيـد هذا فى اللغة، أما شرعاً فهو مقابلة عينٍ بمالٍ مخصوص بشروطٍ مخصوصة. لذلك لما ذكر ربنا عز وجل فى القرءان البيع الذى أحله وعرفه بأل العهدية عرفنا أن المراد بالبيع فى هذه الآية هو البيع المعهود فى الشرع بالحل أى البيع الذى استوفى الشروط والأركان وليس كل بيع، وذلك فى قوله تعالى: {وأحل الله البيع وحرم الربا}. ولصحة البيع شروطٌ منها: الطهارة فى الثمن والمثمن، وأن لا يكون المبيع معدومـاً كبناءٍ لم يبن بعد، إلا ما كان من قبل بيع السلم بشروطه المذكورة فىكتب الفقهاء.

    ----- فعلى من أراد البيع والشراء أن يتعلم ذلك وإلا أكل الربا شاء أم أبى. وقد قال رسول الله : "التاجر الصدوق يحشر يوم القيامة مع النبيين والصـديقين والشهداء". وما ذاك إلا لأجل ما يلقاه من مجاهدة نفسه وهواه وقهرها على إجراء العقود على ما أمر الله. وإلا فلا يخفى ما أعد الله لمن تعدى الحدود.

    الشرح: أنه لما لم يكن كل بيعٍ حلالاً وإنما البيع الحلال هو ما استوفى الشروط والأركان التى جعلها الله تعالى فى الشرع كان لا بد لمن يريد تعاطى البيع والشراء أن يتعلم أحكام البيع والشراء حتى لا يقع فى ما حرم الله تعالى، وإلا فإنه يقع فى المحرمات شاء أم أبـى عرف ذلك أو لم يعرف. وقد كان سيدنا عمر لأهمية هذا الأمر يمر فى السوق فيمتحن التجار، فإن وجد واحداً منهم ليس عنده معرفةٌ كافيةٌ بأحكام البيع والشراء أقامه من السوق، وكان يقول: لا يقعد فى سوقنا من لم يتفقه إهـ. يعنى لا يقعد فى السوق ليبيع الناس. وأما الإنسان الذى تعلم تلك الأحكام وطـبقها فاتقى الله عز وجل، أى اجتنب ما حرم الله من أنواع المعاملات، فاجتنب الخيانة، واجتنب الحلف الكاذب، واجتنب التدليس فى البيع (التدليس مثل أن يشترى بضاعةً بمائة ثم يهبها لإنسانٍ ثم يشـتريها منه بألف ويسامحه هذا الثانى بالألف، فإذا جاء مشترٍ ليشترى منه هذا الغرض يفهمه أنه اشتراه بألف وأنه يبيعه إياه بألف ومائة فيكون ربحه عشرة بالمائة فقط ويورد ذلك بطريقة يوهمه بها أن الألف هو السعر الرائج لذلك الشىء فى السوق. هذا يقال له تدليس وهو حرام لأنه من الغش، ومن استحله فهو كافر). التاجر الصدوق الذى يجتنب هذه المحرمات يحشر يوم القيامة مع النبيين والصديقين والشهداء، كما ثبت فى حديث الترمذى وغيره عن رسول الله .

    وهذه بشارة للتاجر الصدوق بأنه يوم القيامة يكون من الذين لا خوفٌ عليهم ولا هم يحزنون، أى يكون يوم القيامة من أهل النجاة. وأعلمنا رسول الله بهذا الحديث أيضاً أن من لم يكن كذلك يستحق عذاب الله.

    نسأل الله السلامة.
    ويتبع.
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2001-12-13
  3. سيف الله

    سيف الله عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2001-06-28
    المشاركات:
    1,535
    الإعجاب :
    0
    تكملة في شرح باب المعاملات من الفرض العيني من علم الدين، الذي لا يجوز لكل مكلف جهله.

    ----- ثم إن بقية العقود من الإجارة والقراض والرهن والوكالة والوديعة والعاريـة والشركة والمساقاة كذلك لا بد من مراعاة شروطها وأركانها.

    الشرح: أن هذه المعاملات المذكورة لا بد أيضاً من مراعاة شروطها وأركانها. فمن أراد تعاطيها لا بد أن يتعلم أحكامها الشرعية. فمن هذه المعاملات: الإجارة:وهى: تمليك منفعةٍ مباحةٍ بعوض، أى ليس تمليك عين بل منفعةٍ مباحةٍ ليست محرمةً مقابل عوض.

    فلا يصح استئجار ما لا منفعة معتبرة فيه. لذلك المغنـى والمغنية لا يملكان ما يأخذان من المال على أنه أجرة.

    ويكون الاستئجار بالمدة أو بالعمل. مثال ذلك: إذا أراد شخصٌ أن يستأجر إنساناً لحراثة أرضه، إما أن يحدد له المساحة التى يريده أن يحرثها ويستأجره مقابل أجرة معينة على أن يحرث كل هذه المساحة المعينة من غير أن يحدد له المدة لفعل ذلك. وإما أن يستأجره لحراثة الأرض بأجرة معينة مقابل كل يومٍ يعمل فيه، يقول له مثلاً: تعمل عندى أربعة أيامٍ فى حراثة الأرض مقابل أجرة كذا لكل يوم من غير أن يحدد له مساحة يشترط عليه أن يحرثها فى الأيام الأربعة، إنما يحدد له الأجرة. فإن جمع عليه الشرطين بطل ذلك العقد، كأن يقول له استأجرتك على أن تحرث لى هذا الحقل كله فى ثلاثة أيام مقابل كذا من المال، فإن هذا باطل.

    ومنها
    القراض، وهو أن يفوض لإنسانٍ أن يعمل فى ماله بالتجارة مقابل أن يكون لكل منهما حصة من الربح. مثلاً يقول له خذ هذا المال واتجر لى به والربح بيننا مناصفة. ولا بد لصحته من أن يكون مال القراض نقداً يعنى إما ذهباً أو فضة. فلو أعطاه عملةً ورقية أو نحاسية وقال له خذ هذا المال واتجر لى به والربح بيننا مناصفة لم يصح، وهذا مذهب إمامنا الشافعى رضى الله عنه. وقال بعض السلف من الأئمة وهو عبد الرحمن بن أبى ليلى: يجوز بغير النقد من العملات أيضاً.

    ومنها
    الرهن : وهو جعل عينٍ ذات قيمة مالية وثيقةً بدين أى مربوطةً بدين بحيث يستوفى منها الدين إذا تعذر أن يفيه المستدين. فإذا رهن شىءٌ بدين لم يجز لصاحبه أن يبيعه ولا أن يهبه حتى يسد الدين. ويجوز أن يستعمل المرهون فى حاجاته.

    ومنها
    الوكالة : وهى تفويض شخص لغيره أن يتصرف تصرفاً خاصاً فى أمر خاص. فلا يصح أن تكون الوكالة مطلقة، بل لا بد أن يكون فيها تقييد للمتصرف على وجه مخصوص، فلا يصح أن يقول له وكلتك بكل أمورى، ويصح أن يقول له وكلتك ببيع أموالى، لأن الوكالة فى الحال الأولى مطلقة وفى الحال الثانية هى على وجهٍ مخصوص.

    ومنها
    الوديعة : وهى ما يودع عند غير مالكه لحفظه كما هو. ويشترط فيها أن تكون محترمة ينتفع بها فلا يصح أن يستودع إنسانٌ إنساناً ءاخر ءالة لهوٍ محرمةً.ومنها العارية : وهى أن يبيح إنسان لإنسان ءاخر الانتفاع بشىء مع بقاء عين ذلك الشىء.

    ومنها
    الشركة : وهى عقد يتضمن ثبوت حق لاثنين أو أكثر فى شىءٍ ما على وجهٍ مشاعٍ. يعنى أن يكون لاثنين أو أكثر حق فى بيت أو دكان مثلاً من غير أن يكون للواحد منهما أو منهم جزء معين بل على وجه الشيوع. والشركة الصحيحة فى مذهب الإمام الشافعى يشترط أن تكون مبنية على خلط مالين أو أكثر. ولا بد أن يكون هذان المالان مثليين، يعنى يمكن ضبط كل منهما بالوزن أو بالكيل أو بالصفة أى يحصر بالكيل أو بالوزن وينضبط أيضاً بالصفة.

    فإن أردت أن تشارك شخصاً ءاخر فى بيت يأتى كل منكما بدنانير مثلاً ثم تخلطان هذه الدنانير وتشتريان بها البيت فتكون حصة كل منكما فى البيت على حسب نسبة حصته فى الدنانير المخلوطة. هذه هى الشركة الصحيحة فى الشرع. أما الشركة المبنية على غير خلط مالين أو أموالٍ فهى شركة فاسدة وذلك مثل أن يقول لشخصٍ خذ هذه السيارة واستعملها فى نقل الناس مقابل أجرة على أن تعطينى نصف الربح فالسيارة منى والعمل منك والربح بيننا مناصفة، فهذه شركة باطلة.

    ومنها
    المساقاة، وهى أن يعامل مالك الشجر عاملاً على أن يتعهد هذا العامل الشجر بالسقى والجداد والتنقية ونحو ذلك مقابل أن يأخذ هذا العامل جزءاً من الثمر. ولا تصح إلا فى شجر النخل والعنب ولا تصح فى غيرهما من الأشجار أى فى مذهب الإمام الشافعى. وأما المخابرة فتعنى أن تكون الأرض من المالك والبذر والعمل من العامل ويكون الثمر مناصفة، فعلى قولٍ تصح وعلى قولٍ لا تصح.

    والله أعلم.
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2001-12-15
  5. الجزري

    الجزري عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2001-11-01
    المشاركات:
    320
    الإعجاب :
    0
    الله يبارك فيك على هذا الدرس القيم

    الله يقويك الله يجزيك كل خير وكان هذه الدروس القيمه على مذهب الامام الشافعي؟؟
    ارجو منكم الجواب قواكم الله.
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2001-12-15
  7. أبو الفتوح

    أبو الفتوح مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2000-12-25
    المشاركات:
    7,833
    الإعجاب :
    31
    نعم هي ترجع للمذهب الشافعي

    وعفوا دعني أتقدم بلإجابة على أستاذنا القدير سيف الله وأرجو أن يوضح هو للجزري أكثر . ونقول نعم لتعلم العلم الشرعي ولا للجدل وإضاعة الوقت في أشياء قد فرغنا منها منذ زمن .
    أخي سيف الله لا يفوتني أن أهنيك بمناسبة عيد الفطر المبارك ونسأل الله أن يجعله عليكم وعلى أمة محمد بالخير إنشاء الله.
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2001-12-18
  9. سيف الله

    سيف الله عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2001-06-28
    المشاركات:
    1,535
    الإعجاب :
    0
    بارك الله فيكم، وتقبل الله طاعتكم وعذراً على التأخير.


    أخي الجزري، جزاك الله خيراً،

    نعم، هذه المجالس المحمدية هي على القول الأرجح، على مذهب الامام الشافعي رضي الله عنه ونفعنا به وبعلمه، ولا شك أن باقي المذاهب الثلاثة لا يختلفوا في أمور الأصول، انما اختلفوا في أمور الأحكام وذلك رحمة بالأمة وليس خلافاً في عقيدتهم، فكلهم على معتقد واحد، تنزيه الله عن الشبيه والحد والمكان والزمان والمثيل. أما الفقه ففيه شىء من الاختلاف وطبعاً يبقى ضمن اجماع الأمة. يعني لا خروج بالاجتهاد عما أجمعت عليه الأمة.


    أما أصل المحتويات، فهي من كتاب الشيخ الحضرمي عبد الله بن حسين بن طاهر. مع عدم ذكر بعض ما ذكر عن التصوف، لا ذماً له، انما لجعل المحتويات المذكورة مخصوصة بالفرض العيني الضروري الواجب على كل مكلف تعلمه، أما التصوف، فهو أمر حسن ما دام لم يخرق حدود الشرع، ولكنه ليس من الواجبات، انما هو يكون بعد تطبيق الواجبات والفروض. فالفرض أولى من النفل.


    والله أعلم.
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2001-12-21
  11. الــــعـــربــي

    الــــعـــربــي عضو

    التسجيل :
    ‏2001-12-21
    المشاركات:
    13
    الإعجاب :
    0
    يرحم والديك تابع وانهينا الفتنة
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2001-12-21
  13. الزعيم الاول

    الزعيم الاول تم ايقاف هذا العضو

    التسجيل :
    ‏2001-12-21
    المشاركات:
    8
    الإعجاب :
    0
    يا سيف الله ان كنت كذلك اسمعها منى وانا ابن الوهابي



    لا خير فى خير بعده شر.............ولا شر فى شر بعده خير

    واصله

    لا خير فى خير بعده النار.............ولا شر فى شر بعده الجنة

    اسأل الله انك قد فهمت ما اعنيه

    الزعيم الاول
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2001-12-21
  15. محب السلف

    محب السلف عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2001-07-26
    المشاركات:
    298
    الإعجاب :
    0
    الزعيم

    أرجو ألا ترد على هذا المدعو سيف الله بعد الآن :

    فأنت تعطيه أكثر من حقه .

    لقد أضربت أنا عن الرد عليه . بعد تتبعي لمواضيعه .

    فهذا الحبشي يقص ويلزق . ولا يفقه من أمره شيئا .

    وقد استمعت له مناظرة كان فيها فهاها . فأفاءا . ركيك القول واهي الحجة .

    ======
    الشرهة على الذين تركوه يعبث في هذا المجلس .
     
حالة الموضوع:
مغلق

مشاركة هذه الصفحة