من وصايا الخلفاء الأربعة

الكاتب : ابوعاهد   المشاهدات : 1,164   الردود : 3    ‏2001-01-08
حالة الموضوع:
مغلق
      مشاركة رقم : 1    ‏2001-01-08
  1. ابوعاهد

    ابوعاهد عبدالله حسين السوادي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2000-11-28
    المشاركات:
    10,212
    الإعجاب :
    15
    من وصايا سيدنا ابو بكر الصديق رضي الله عنه

    قال رضي الله عنه : إن الله قَرَنَ وَعْدَه بوعيده ليكون العبد راغباً راهباً

    قال رضي الله عنه :الموت أهون مما بعده، وأشد مما قبله

    قال رضي الله عنه :ثلاَثة من كُنَّ فيه كُنَّ عليه: البغي، والنكث، والمكر

    قال رضي الله عنه :إذا فاتَكَ خيرٌ فأدركه، وإن أدركك شر فَاسْبِقه

    قال رضي الله عنه :احْرِصْ على الموت تُوهَبْ لك الحياة؛

    من وصايا سيدنا ابو بكر بن الصديق رضي الله عنه:

    قال رضي الله عنه :أصْلِحْ نفسَك يَصْلُحْ لك الناس

    قال رضي الله عنه :لا تجعل سرَّكَ مع عَلاَنيتك فيمرج أمرُك

    قال رضي الله عنه :ليسَتْ مع العزاء مُصيبة

    قال رضي الله عنه :إن عليك من الله عيونا تراك

    قال رضي الله عنه :أطْوَعُ الناسِ للّه أشدُّهم بُغْضاً لمعصيته

    قال رضي الله عنه :إن الله يَرَى من باطنك ما يَرَى من ظاهرك

    قال رضي الله عنه :كثيرُ القولِ يُنْسِى بعضُه بعضا، وإنما لك ما وُعِىَ عنك.

    قال رضي الله عنه :أربع مَنْ كن فيه كان من خيار عباد الله: مَنْ فرح بالتائب، واستغفر للمذنب، ودعا المدبر، وأعان المحسن
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2001-01-08
  3. ابوعاهد

    ابوعاهد عبدالله حسين السوادي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2000-11-28
    المشاركات:
    10,212
    الإعجاب :
    15
    من وصايا سيدنا عمر رضي الله عنه

    مَنْ كتم سره كان الخيارُ في يده

    أشقى الوُلاَة مَنْ شقيت به رعيته

    :اتقوا مَنْ تُبْغضه قلوبكم

    أكثروا من العِيال فإنكم لاَ تَدْرون بمن تُرْزَقُون

    لو أن الشكْرَ والصبرَ بعيران لما بالَيْتُ بأيهما ركبت

    :ما الخمر صِرْفاً بأذْهَبَ للعقول من الطمع

    مُرْ ذوى القرابات أن يتزاوَرُوا ولاَ يَتَجَاوروا

    غمض عن الدنيا عينك، ووَلِّ عنها قلبك، وإياك أن تهلكك كما أهلكت من كان قبلك، فقد رأيت مَصَارعها، وعانيت سوء آثارها على أهلها، وكيف عَرِىَ من كَسَتْ، وجاع من أطعمت، ومات من أحْيَتْ

    احتفظ من النعمة احتفاظَكَ من المعصية فوا لله لهىَ أخوفُهما عندي عليكَ، أن تستدرجك وتَخْدَعك

    ليس لأحدٍ عذرٌ في تعمُّدِ ضلاَلة حَسِبَهَا هُدىً، ولاَ تركِ حق حَسِبه ضلاَلة

    الدنيا أملٌ محتوم، منقض، وبَلاَغ إلى دار غيرها، وسيرٌ إلى الموت ليس فيه تصريح، فرحم الله امرأ فَكَّر في أمره، ونصح لنفسه، وراقَبَ ربه، واستقال ذنبه
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2001-01-08
  5. ابوعاهد

    ابوعاهد عبدالله حسين السوادي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2000-11-28
    المشاركات:
    10,212
    الإعجاب :
    15
    من وصايا سيدنا عثمان رضي الله عنه

    ما يَزَعُ الله بالسلطان أكْثَرُ مما يَزَعُ بالقرآن

    الْهَدِيَّةُ من العامل إذا عُزل مثلُها منه إذا عمل

    يكفيك من الحاسد أنه يغتمُّ وقتَ سرورك

    خيرُ العباد مَنْ عَصَم واعتصم بكتاب الله تعالى

    ونظر إلى قبر فبكى، وقَالَ: هو أولُ منازلِ الآخرة وآخر منازل الدنيا؛ فمن شُدِّد عليه فما بَعْده أشد، ومن هُوِّن عليه فما بعده أهون

    أنتم إلى إمام فَعَّال أحْوَجُ منكم إلى إمام قَوَّال ـ قَالَه يوم صَعِدَ المنبر فأُرْتِجَ عليه

    وقَالَ يوم حصر: لأن أقْتَلَ قبل الدماء أحب إلى من أقتل بعد الدماء
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2001-01-08
  7. ابوعاهد

    ابوعاهد عبدالله حسين السوادي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2000-11-28
    المشاركات:
    10,212
    الإعجاب :
    15
    من وصايا سيدنا علي عليه السلام

    لا قربة بالنوافل إذا أضرت بالفرائض

    عظم الخالق عندك يصغر المخلوق في عينك

    لا يعدم الصبور الظفر وإن طال به الزمان

    من رضى عن نفسه كَثُرَ الساخِطُ عليه

    من كَرُمَتْ عليه نفسه هانت عليه شهوته

    أنه ليس لأَنفسكم ثمن إلاَ الجنة، فلاَ تبيعوها إلاَ بها

    من عَظَّم صَغار المصائب ابتلاَه الله بكبارها

    ما لابن آدم والفخر؟ أوله نُطْفة وآخره جيفة، لاَ يَرْزُقُ نفسَه ولاَ يَدْفَع حتفه

    قال رضي الله عنه :الدنيا تغر وتضر وتمر، إن الله تعالى لم يَرَ فيها ثواباً لأَوليائه، ولاَ عقاباً لأَعدائه، وإن أهل الدنيا كَرَكْبٍ بينما هم حلولٌ إذ صاح بهم صائحهم فارتَحَلُوا

    مَنْ كثرت نعمةُ الله عنده كثرت حوائج الناس إليه، فمن قام للّه فيها بما يحبُّ عَرَّضَها للدوام والبقاء، ومن لم يقم عَرَّضَها للزوال والفَنَاء

    رب عالم قد قتله علمه وعلمه معه لم ينفعه

    لأنسبن الإسلام نسبة لم ينسبها أحد قبلي ، الإسلام هو التسليم ، والتسليم هو اليقين ، واليقين هو التصديق ، والتصديق هو الإقرار ، والإقرار هو الأداء ، والأداء هو العمل

    كفاك أدبا لنفسك اجتناب ما تكرهه من غيرك

    العجز آفة ، والصبر شجاعة ، والزهد ثروة ، والورع جُنة ، ونعم القرين الرضى ، العلم وراثة كريمة ، والأدب حلل مجددة ، والفكر مرآة صافية ، ، صدر العاقل صندوق سره ، البشاشة حبالة المودة ، الاحتمال قبر العيوب ، من رضي عن نفسه كثر الساخط عليه ، الصدقة دواء مُنج ، إذا قدرت على عدوك فأجعل العفو عنه شكراً للقدرة عليه ، أعجز الناس من عجز عن اكتساب الإخوان ، وأعجز منه من ضيّع من ظفر به منهم
     
حالة الموضوع:
مغلق

مشاركة هذه الصفحة