مشاركة أولى ترنو اليكم

الكاتب : Arabia*Infelix   المشاهدات : 913   الردود : 13    ‏2004-12-31
      مشاركة رقم : 1    ‏2004-12-31
  1. Arabia*Infelix

    Arabia*Infelix عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2004-11-13
    المشاركات:
    848
    الإعجاب :
    0
    [align=right]

    رمق أطال المكوث

    بعد أن فرغت من حث ذاكرتها لنحت تقاسيم وجهه السقيم ، الذي يتجاذب أطراف اللقاء مع الرحيل والموت ، أخذت حقيبة يدها ، ولملمت ما تناثر من حشاشة الروح و بعضا من أغراضه الخاصة كفرشاة الأسنان ومشط الشعر، و بعد أن نظرت شزرا إلى قطرات محاليل دواء تتدافع في الوريد يآئسة ، و (قناع) الأوكسجين الذي يفاوض إصرار المرض، قالت للممرضة و هي تقف مغادرة : " إن قررت (روح) زوجي الخروج في وقت متأخر من الليل ، أو في ساعات الفجر الأولى ، فلا داع للإتصال بي وإيقاضي ، فأنا آتية غدا صباحا على أية حال ! "


     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2005-01-01
  3. درهم جباري

    درهم جباري مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-07-16
    المشاركات:
    6,860
    الإعجاب :
    1
    مرحبا بك أخي العزيز / Arabia*Infelix ..

    قصتك القصير ة تدلنا على قلم له صحبة طويلة مع الحرف ..

    فزدنا مما يصيغ ..

    حللت أهلا ونزلت سهلا .
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2005-01-01
  5. حبيبة الصوفي

    حبيبة الصوفي شاعرة وأديبة مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-03-09
    المشاركات:
    1,215
    الإعجاب :
    0
    Arabia*Infelix مرحبا


    قصة الومضة هذه أخذتني بمجامع الفكر اعجابا

    قلم رائع ننتظر منه الكثير


    شكرا اخي الكريم وكل عام وانت بالف خير وبركه
    [​IMG]
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2005-01-02
  7. Arabia*Infelix

    Arabia*Infelix عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2004-11-13
    المشاركات:
    848
    الإعجاب :
    0
    إليكما ... شكرا !

    [align=right]
    أشفق على قلمي ، الذي يتصبب عرقا ، يبحث عن كلمات تشرد منه ، ليفي رديكما ما يستحقانه !

    كيف لا ، و صاحب الرد الأول هو رب (هدير القوافي ) ، و صاحبة الرد الثاني هي ( القتيلة بين الحبر و الورق ) !

    ومع ذلك فإن هذا القلم يعدكم بأن يبقى ليتلمس قربكم ، إن ظل به (رمق أطال المكوث)

    التحيات الناضرات لجلال حرفيكما
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2005-01-02
  9. مشاكس

    مشاكس قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2002-12-14
    المشاركات:
    16,906
    الإعجاب :
    0
    اخي الفاضل Arabia*Infelix

    بالله عليك لا تتواضع

    فحرفك يشي بحجم قوتك

    في انتظار جديدك

    دمت بخير..
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2005-01-04
  11. الأغبري

    الأغبري عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2004-01-03
    المشاركات:
    442
    الإعجاب :
    0
    كم أعشق هذة النوع الراقي من القصص فهو يقدم لنا رؤية قصيرة لها معنى كبير أقل ما يقال عنها أنها توازي الرواية وربما تفوق بعيداً عن انواع القصة القصيرة التي تنتشر مؤخراً فهي لا تملُ تمتلئ حشراً وإبهاماً يفضي إلى الغموض
    دمت مبدعاً Arabia*Infelix
    وسلامي الخاص لرمقك الفنان
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2005-01-04
  13. Rami83

    Rami83 عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2003-11-09
    المشاركات:
    2,470
    الإعجاب :
    0
    أخي الحبيب Arabia*Infelix

    إن لقوة قلمك و تواضعك مزيج لا نجده عند الكثير هذه الأيام

    فعلاً قصتك القصيرة هذه في غاية الروعة

    و أتمنى أن تتحفنا باعمال أخرى

    و تقبل خالص تحيتي و فائق تقديري..
    مع الود الأكيد
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2005-01-04
  15. سمير محمد

    سمير محمد مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2002-09-26
    المشاركات:
    20,703
    الإعجاب :
    0
    اللقب الاضافي:
    نجم المجلس اليمني 2003
    قوة قلم وسلاسة حرف ..

    هذا ما وجدته في أول لقاء جمعني بحرفك في أحد مواضيعي ..

    وقصتك هذه تثبت بأنك أديب بارع ..

    فقصة قصيرة لحد الإختزال كقصتك لابد لها من قوة وإحاطة ..

    بانتظار مزيدك .. فهل من مزيد ؟!

    كل التقدير لك
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2005-01-04
  17. عرب برس

    عرب برس مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2004-02-03
    المشاركات:
    42,356
    الإعجاب :
    1,902
    أخي قصة جميلة
    ومنتظرين جديدك ... شوف تريد من خربشات الصحّاف قل لي انا هنا موجود ......هههه منتظرين على جمر
    صادق الود
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2005-01-13
  19. Arabia*Infelix

    Arabia*Infelix عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2004-11-13
    المشاركات:
    848
    الإعجاب :
    0

    مشاكس ، أيها الكريم ، والله إنك أصطدت قلبي منذ أول مرة قرأت لك في مجلس التعارف ، و حقا فالأرواح جنود مجندة..

    وقوفك هنا و كلماتك كانت كأشعة شمس في شتائي القارس ، فشكرا لك


     

مشاركة هذه الصفحة