مقتل أكثر من 125 ألفا بزلزال آسيا

الكاتب : اليافعي2020   المشاهدات : 367   الردود : 0    ‏2004-12-31
      مشاركة رقم : 1    ‏2004-12-31
  1. اليافعي2020

    اليافعي2020 قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2004-09-01
    المشاركات:
    3,478
    الإعجاب :
    0
    قفز عدد ضحايا كارثة الزلزال بجنوب شرق آسيا إلى أكثر من 125 ألف قتيل، بحسب آخر حصيلة معلنة لحد الآن.

    ففي إندونيسيا أعلنت السلطات مقتل نحو 80 ألفا على الأقل في شمال جزيرة سومطرة. وقال مسؤول في الأمم المتحدة إن عدد القتلى يمكن أن يرتفع إلى أ:ثر من ذلك. وقد غمرت المياه عددا من القرى الساحلية تماما.

    ووصلت الحصيلة في سريلانكا إلى 29 ألف قتيل وأكثر من 12500 جريحا و4500 مفقود. ويقدر عدد المشردين بـ888 ألف شخص, وقد دمر نحو 76 ألف منزل تماما و21 ألف منزل جزئيا ومئات الآلاف من العائلات المنكوبة. إلا أن رئيسة سريلانكا شاندريكا كوماراتونغا توقعت أن تتجاوز حصيلة الضحايا هذا العدد بكثير حيث سيتم على الأرجح اعتبار 4500 مفقود في عداد الأموات خلال الأيام المقبلة.


    عمليات إجلاء المتضررين من كارثة تسونامي (الفرنسية)
    وفي الهند ارتفع عدد القتلى إلى أكثر من 13 ألفا معظمهم في أرخبيل آندامان ونيكوبار جنوب شرق البلاد. وتخشى السلطات أن تكون حصيلة الضحايا أكبر من ذلك بكثير بسبب فقدان عشرات الآلاف من الأشخاص.

    أما في تايلاند فقد أعلنت وزارة الداخلية هناك أن عدد القتلى بلغ 2394 على الأقل بينهم 710 سياح أجانب و6130 مفقودا بسبب الأمواج الهائلة التي اجتاحت المناطق الجنوبية السياحية. إلا أن رئيس الوزراء التايلاندي تاكسين شيناواترا أكد أن الحصيلة النهائية قد تبلغ حوالي سبعة آلاف قتيل, مرجحا أن يكون 80% من المفقودين قد قتلوا.

    وأفاد مراسل الجزيرة في تايلند بأن مدينة خالاك جنوبي البلاد قد دمرت تدميرا كاملا. وقال إنه شاهد لدى وصوله إلى المدينة مئات الجثث المنتفخة، بينها جثث لسياح أجانب. وقال إن عمليات رفع الأنقاض تتواصل وسط تضاؤل الآمال بشكل كبير في العثور على أحياء.

    وبلغ عدد القتلى في بورما 90 شخصا وفي ماليزيا 66 شخصا، أما في جزر المالديف فقد ارتفع عدد الضحايا إلى 75 شخصاً، واعتبر 42 آخرون في عداد المفقودين.

    وفي السواحل الشرقية لأفريقيا ارتفع عدد الضحايا إلى 136 شخصاً في الصومال وتنزانيا وسيشيل وكينيا، بالإضافة إلى تشريد نحو ثلاثين ألفاً في الصومال.

    عمليات الإغاثة
    وقد تعهد الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان بتقديم نحو نصف مليار دولار لمساعدة المتضررين من الكارثة التي لحقت بدول جنوب شرقي آسيا.


    مندوبوا الدول المنكوبة في اجتماع بالأمم المتحدة (الفرنسية)
    وقال أنان في مؤتمر صِحفي في مقر الأمم المتحدة بنيويورك إن هذه الكارثة التي أرقت العالم لا يجب أن تتعامل معها منظمة أو دولة بعينها ولكن ينبغي تجنيد العالم أجمع لاحتواء أثارها المأساوية.

    وأعلن رئيس البنك الدولي جيمس وولفنسون أنه سيصرف 250 مليون دولار لمساعدة المتضررين من الكارثة.

    وبدورها أعلنت منسقة الأمم المتحدة لمساعدة ضحايا الكارثة أن المنظمة الدولية تعتزم تنظيم اجتماع مع الجهات المانحة ودول أخرى الأسبوع المقبل إذا أمكن لبحث الجهود الإنسانية من أجل مساعدة الضحايا.

    وأكد وزير الخارجية الأميركي كولن باول أن الأمم المتحدة ستتحمل مسؤولية تنسيق المساعدات التي سيقدمها المجتمع الدولي إلى الدول المنكوبة رغم قرار واشنطن بتشكيل ائتلاف إغاثة دولي.
     

مشاركة هذه الصفحة