ماهو العنف؟

الكاتب : رمزي اليماني   المشاهدات : 493   الردود : 4    ‏2004-12-29
      مشاركة رقم : 1    ‏2004-12-29
  1. رمزي اليماني

    رمزي اليماني عضو

    التسجيل :
    ‏2004-12-19
    المشاركات:
    165
    الإعجاب :
    0
    ما هو العنف ؟
    كان الأطفال يتعرضون للعنف منذ الأزل، لكن هذا العنف لم يحصل على تسمية معترف بها رسميا إلا مؤخراً. والعنف على الأطفال أشبه بآفة تهاجم عقل الأفراد وشخصياتهم فتؤثر على سلوكهم، وهو أشبه بفيروس عضوي معدٍ يتوالد ويتكاثر وينتقل من شخص إلى آخر فيما يشبه حلقة مفرغة عبر أجيال متطاولة.. فكل ضحية تصاب به تكاد تنقله إلى ضحية أو أكثر. والأطفال الذين يتعرضون للعنف في صغرهم أقرب لممارسة هذا السلوك الشائن ضد أطفالهم الذين هم بدورهم يحملون آثار هذا الداء العضال في بواطنهم فيصبّون جامه، إذا كبروا، على صغارهم.. وهكذا تستمر المعضلة في حلقة مفرغة لا بد من كسر طوقها.
    والعنف على الأطفال ليس مشكلة شخصية أو عائلية بل هي مشكلة قومية و عالمية. فجميعنا لا نخرج عن إحدى ثلاثة: إما تكبّدنا العنف صغاراً أو شهدنا صغاراً يتكبدونه أو سمعنا عن أطفال يعانون منه في مكان ما. والأطفال الذي يتعرضون للعنف يكبرون بمخلفات سقيمة لا بد أن تؤثر سلباً على الوسط الذي سيعيشون فيه وبعدة أشكال. فاالعنف الذي يتعرض له الأطفال سرعان ما ينفك عن نطاق الأسرة ليملأ المجتمع بأسقام السلبية والتشاؤم والغضب والعنف والجريمة والمخدرات والمرض.
    وغالبا ما تكون آثار العنف على الضحايا مدمّرة ومزمنة. وليس من السهل قياس معدّل العنف على الأطفال في المجتمع لأنه للأسف أقل أنواع العنف ظهوراً وعرضة للاحتجاج، مما ينمّ عن موقف المجتمع المتغاضي أو حتى المتواطئ إزاءه. ومما يزيد الطين بلة أن هناك حلول كثيرة، بسيطة وغير مكلفة لمشكلة الإعتداء على الأطفال وإهمالهم، ومع ذلك فإن هذه الحلول لا تحظى بالتمويل والدعم المطلوب. ولعل الجانب المشرق في المسألة هو اهتمام بعض المنظمات الخيرية بهذه المشكلة واضطلاعهم بدور ريادي في السعي للحد من المشكلة و معالجة آثارها وعواقبها الوخيمة كجمعية البحرين النسائية عبر مشروع "كن حرا". نحن ندعوك بأن تقوم بدورك أنت أيضا في الحد من العنف على الاطفال و الاهمال.
    ما هو العنف الجسدي؟
    يشير العنف أو سوء المعاملة الجسدية عامةً إلى الأذى الجسدي الذي يلحق بالطفل على يد أحد والديه أو ذويه. وهو لا ينجم بالضرورة عن رغبة متعمدة في إلحاق الأذى بالطفل ، بل إنه في معظم الحالات ناتج عن أساليب تربوية قاسية أو عقوبة بدنية صارمة أدّت إلى إلحاق ضرر مادي بالطفل أو كادت. وكثيرا ما يرافق العنف الجسدي على الطفل أشكال أخرى من سوء المعاملة. ومن الأمثلة المؤسفة والشائعة على ذلك ضرب أحد الوالدين لطفله بقبضة اليد أو بأداة ما في الوقت الذي ينهال عليه بسيل من الإهانات والشتائم. وفي هذه الحالة، يعتبر الطفل ضحية العنف جسدي وعاطفي في آن واحد
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2004-12-30
  3. Sheba

    Sheba عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2004-12-11
    المشاركات:
    887
    الإعجاب :
    0
    موضوعك ممتاز و يستحق الوقوف عنده و التأمل.
    للأسف العنف أصبح ظاهره شائعه وليست حصرا على الأطفال فحسب، فالجميع يعاني منه...المرأه، الطفل وحتى الرجل. والحل الوحيد لوقف العنف هو نشر الوعي بين الناس ليدركو مدى خطورته خاصه على الأطفال. فالمشكله ان هناك من الأباء ممن لا يعون مدى خطورته و عواقبه و يكررون كلمة الجهل هذه "يكبر و ينسى" غير مدركين ان الطفل بالذات لا ينسى، وعلى ما تربيه ينشئ و يتعود. الحل الثاني و المهم أيضا هو فرض قوانين صارمه على مرتكبي العنف ضد الأطفال بالذات.

    و أخيرا الأطفال أحباب الله ولا يجوز ضرب الحيوانات حتى، فكيف بأحباب الله الذين لا يقدرون حتى على الدفاع عن أنفسهم؟

    لا تفشي غلك في طفل، فقد تنسى مافعلت و يبقى هو متذكرا متألما و ربما يعد بالأنتقام. أتقى شر طفل تعرض للعنف.
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2004-12-30
  5. سامر الحب

    سامر الحب عضو

    التسجيل :
    ‏2004-01-30
    المشاركات:
    35
    الإعجاب :
    0
    موضوع راقي تسلم اخي رمزي
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2004-12-30
  7. رمزي اليماني

    رمزي اليماني عضو

    التسجيل :
    ‏2004-12-19
    المشاركات:
    165
    الإعجاب :
    0
    اخي سامر
    شكرا لك الله يسلمك وكلك ذوق
    فقد امتعتنا بكتابتك وخاصه اكراد اليمن
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2004-12-30
  9. رمزي اليماني

    رمزي اليماني عضو

    التسجيل :
    ‏2004-12-19
    المشاركات:
    165
    الإعجاب :
    0
    شكرا لك اختي ووفقنا الله لما يحب ويرضى
     

مشاركة هذه الصفحة