بكتيريا وفطريات البطن ضرورية للوقاية من الحساسية والربو

الكاتب : ALMUHAJEER   المشاهدات : 700   الردود : 0    ‏2004-12-28
      مشاركة رقم : 1    ‏2004-12-28
  1. ALMUHAJEER

    ALMUHAJEER عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2004-06-01
    المشاركات:
    1,305
    الإعجاب :
    3
    توصلت دراسة قام بها فريق بحث من جامعة ميشيغان الأميركية إلى أن أمراض الحساسية والربو تبدأ من البطن بسبب تعطل دور الميكروفلورا في توازن جهاز المناعة، الذي يسببه تناول المضادات الحيوية حسب ما أوردته مجلة العدوى والمناعة.
    والميكروفلورا مزيج ميكروبي من البكتيريا والفطريات النافعة في البطن، ويتفاوت من شخص لآخر، مشكلا البصمة الميكروبية التي تميز كل شخص.
    ولاحظ الباحثون الارتفاع العام في معدلات الإصابة بأمراض الحساسية والربو، الذي يعتقدون أنه وثيق الصلة بازدياد استخدام المضادات الحيوية، وبنظرية النظافة الحديثة التي تعتمد استخدام المطهرات الكيميائية والمضادات الحيوية في منتجات النظافة الشخصية والمنزلية وغيرها، أي أن الممارسات الحديثة في النظافة قد تحرم الناس من الدفاعات الطبيعية التي يحتاجونها للوقاية من الربو والحساسية.
    واختبر الباحثون هذه النظرية الجديدة مؤخرا على فئران المختبرات. فتم أولا إعطاء الفئران ماء ممزوجا بالمضادات الحيوية لبضعة أيام، ما أدى إلى تعطيل الميكروفلورا، وهي بكتيريا وفطريات نافعة موجودة بشكل طبيعي وتغطي جدران المعدة والأمعاء. وقد تلقت هذه الفئران كميات من مثبطات الفطريات وتحديدا من خميرة تدعى كانديدا وتوجد اعتياديا بعد تعاطي المضادات الحيوية.
    وكغيرها من الخمائر تفرز خميرة الكانديدا جزيئات تؤثر (سلبا) على استجابة الجهاز المناعي لمسببات الحساسية. وبعد غياب ميكروفلورا هذه الفئران تم حقنها عن طريق الأنف بمسببات الحساسية فبدا عليها بوضوح أعراض مرض (حساسية) المسالك الهوائية المشابه للربو.
    ولدى المقارنة بمجموعة أخرى من الفئران لم تقدم إليها المضادات الحيوية والخميرة –وتركت بكتيريا وفطريات الميكروفلورا فيها على حالها الطبيعي– تأكد ما خلص إليه الباحثون في دراسة سابقة في أغسطس/آب 2004 من ارتباط بين التغيرات في ميكروفلورا المعدة والأمعاء واستجابة جهاز المناعة بحساسية في الرئة.
    وأكدت الدراسة الجديدة أن للمزيج الميكروبي الطبيعي من بكتيريا وفطريات في البطن دورا رئيسيا في المحافظة على توازن استجابات جهاز المناعة، وأن تغيير التكوين الطبيعي لهذه الميكروفلورا يعرّض الحيوانات لمرض حساسية المسالك الهوائية، وأن هذا التحسس يمكن أن يحدث خارج الرئة.
    بيد أن الباحثين ليسوا ضد تناول المضادات الحيوية في حال لزومها كعلاج، لكنهم ينصحون الذين يتعاطونها بتناول غذاء صحي ومتوازن، ويحتوي على كثير من الفاكهة والخضروات كمصدر هام لاستعادة الميكروفلورا بأسرع ما يمكن.
     

مشاركة هذه الصفحة