أمـــودعــنا يــــا رمـــــضــــــــــان ؟ !

الكاتب : درهم جباري   المشاهدات : 670   الردود : 3    ‏2001-12-11
      مشاركة رقم : 1    ‏2001-12-11
  1. درهم جباري

    درهم جباري مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-07-16
    المشاركات:
    6,860
    الإعجاب :
    1
    أمـــــــود عــــــــنا يــــــا رمـــــــضــــــــــــان ؟ !


    *كثيرا ما أجتهد الشعراء في الترحيب بشهر رمضان ا لكريم ولكني لم أقرأ
    وداعا له سوى البيت المشؤم لأمير الشعراء والذي يستشهد به عادة للسخرية
    ممن يتعبد في رمضان ثم حين يمضي رمضان لا يحفظ لله عهدا .البيت يقول :
    رمضان ولى هاتها يا ساقي *** مشتاقة تأتي إلى مشتاق..
    لكن وداعي لشهرنا الفضيل وداعا يختلف :

    لياليك الـفريدة أسعدتنا **** ونحـــو الذكــر للمعبود سرنا

    أحقا أنت للهجران ناو **** أترضى أن تروم البعد عنا؟؟!

    ونحن العاشقون لنور وجهك *** فكيف تميل أو تصرمه عنا؟!

    فــفيك قلوبنا تغدو طيورا **** بــــقـرب الله ، ترجوه يجرنا

    وتصبو نحو طاعته عقول **** ترى برحــــــــــابه ظلا وأمنا

    وتحمد جوده جهرا نفوس **** تبل بد مـــــــعها رمشا وجفنا

    أتفرقنا وحبك في دمانا **** يطهرها ويسكن حـيث يهنأ ؟!

    أيا رمضان هل قررت رحلا ****وهل ستعود في يوم تَزُرْنا؟؟!

    وهل لاحظت كم فينا عيوب **** وأرضاك الذي قد حــــل فينا

    وماذا أنت ناقـل في يديــك **** مـــــن الأخبار ، تبلغها نبينا ؟!

    ====== ===== ======

    فرد عليّ: ( مهلا إن رحلي **** يجاوز أشهرا أ و بعـــض حينا

    ولكن أنت ماض يا ابن آدم **** إلى الأجداث ، تتوســـد ك يمنا

    فهل سأراك حيا في أيابي؟ **** أنا بـــــــاق وأنت سوف تــــفنا

    وسوف أقول للمبعوث نورا **** أسـود ك يا رسول تموت جبنا

    فإن القدس مرعىً للأعادي **** منائرها تنادي من يغــــــثـــــنا

    وكم فيها د ماء قد أريقت **** يكـــــــــاد لها الفؤاد يُشق حزنا

    وأعراضا تُهان وليس فيكم *** بواعـــــث غـــــيرة ، كانت وكنا

    وفي الأفغان كم ذُبحت نساء **** وأطفال ، وقالت : من يعنا ؟!

    ضعاف أنتمو إن لم تثوروا **** وتحم رجالـــــــكم أرضا ودينا

    إذا لم تنصروا الرحمن يوما **** وأنــــتم أمــــــــة بالخير تُعنى

    لكم خزي بذا الدنيا وعار **** ودار جهـــنم في البعـــث سُكنا )

    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    وإلى إللقاء بإذن الله ، وعيد سعيد وكل عام وأنتم بألف خير ..
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2001-12-11
  3. الصـراري

    الصـراري مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-09-01
    المشاركات:
    12,833
    الإعجاب :
    3
    إضافة جديد

    أن تضيف الى الحياة شئاً جديداً وتترك أثراً جميلاً فأنت من أ ؤلئك الرجال العظاء الخالدون في ذاكرة الدنيا القادمون على اشراق نور أخروي .....

    وكن رجلاً إذا مات اتو .....رأو أثراٌ وقالو ا

    من هنا مر وهذا الأثر ...

    لك خالص التقدير شاعرنا المرهف وأستاذنا القدير ولعل الوداع صعب خاصة لشهر فضيل تجد النفس فيه الأنس والرحمات ...وبتسجيلك لهذا الوداع الرائع تكون قد وضعت بصمة جباري التي لن تنساها الأجيال بإذن الله ...


    وماذا أنت ناقـل في يديــك **** مـــــن الأخبار ، تبلغها نبينا ؟!

    نسأل الله أن نكون من عتقاء وطلقاء هذا الشهر الكريم وأن ننال الجوائز يوم الجوائز .....

    وسوف أقول للمبعوث نورا **** أسـود ك يا رسول تموت جبنا

    فإن القدس مرعىً للأعادي **** منائرها تنادي من يغــــــثـــــنا
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2001-12-14
  5. ghareeb

    ghareeb عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2001-07-13
    المشاركات:
    989
    الإعجاب :
    0
    أحقا أنت للهجران ناو **** أترضى أن تروم البعد عنا؟؟!

    لله درك استاذي العزيز درهم،،

    شيئا واحدا يستوقفني دائما، وهو الفراق. طالما أقف كثيرا وأسأل نفسي، هل مفارقة من تحب قدر لا بد ان تنال نصيبك منه مختارا او مجبرا؟إن نعمت بعشرة من تحب، تعيش وجلا من خوف فراقه، ثم تحترق بلوعة البين ان صرت بعيدا ولا تتمنى سوى ان يترفق بك المنام لترى الوصل حلما جميلا يراودك بين الفينة والأخرى..

    لك التحيه،، وإجازه سعيده اتمنا ها لك
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2001-12-17
  7. درهم جباري

    درهم جباري مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-07-16
    المشاركات:
    6,860
    الإعجاب :
    1
    عيد سعيد وكل عام وأنتما بألف خير ..

    العزيز / الصراري ..
    لك خالص المحبة على التشجيع وعلى عذب
    الإطراء الذي جعلني من العظماء رغم أني
    لازلت من البسطاء ..

    صدقت الوداع صعب ولاسيما حينما
    يكون لشهرنا الفضيل ..

    لك باقة المحبة.
    ــــــــــــــــــــــــ
    * الحبيب / غريب ..

    هذا هو حال الدنيا ، لقاء وفراق، حضور وغياب..
    حينما نفارق من نحب ـ مجبرون ـ نعيش
    على أمل اللقاء ولو بالحلم كما أشرت ..

    لكننا ـ نحن المغتربون ـ أكثر الناس إحساسا
    بألم الفراق وأكثرهم فرحة بلحظة اللقاء..

    جمعك الله بمن تحب وأبعدك عن ألم البين ..

    لك خالص الود.
     

مشاركة هذه الصفحة