العلمانية في مصر وأشهر معاركها

الكاتب : الشهاب   المشاهدات : 1,445   الردود : 0    ‏2001-12-11
      مشاركة رقم : 1    ‏2001-12-11
  1. الشهاب

    الشهاب مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-06-15
    المشاركات:
    1,735
    الإعجاب :
    0
    العلمـانيـة فـي مـصر وأشهـر معـاركهـا "

    كتاب جديد صدر في مصر،هو رسالة دكتوراه في الفلسفة من احدى الجامعات المصريه للدكتورة إلهام شاهين يوضح كيف نشأت العلمانية في أحضان الصهيونية العالمية ٍٍٍٍٍٍٍ .
    احتوى الكتاب على سبعة فصول تناول في ٍٍٍهذه الفصول مفهوم العلمانية ونشأتها وأهداف الماسونية وما الخطة الماسونية النهائية في البروتوكلات الصهيونية وكيف انتقلت العلمانية إلى الشرق المسلم بعد ظهورها في الغرب المسيحي ثم من هم رجال العلمانية الأوئل في مصر ودور الصحافة في اثاره المعارك العقيدية. ٍٍ
    وحول مفهوم العلمانية قالت الدكورةالهام شاهين : العلمانية وفدت إلينا في ركاب الحملة الفرنسية على مصر فبالرغم أن هذه الحملة لم تلبث في مصر أكثر من ثلاث سنوات حيث فشلت في احتلال أرض المصريين كما كانت تحلم إلا أنها بلا شك نجحت في احتلال عقول بعض المصريين واستبدال فكرهم الاسلامي الاصيل بالفكر الأوروبي المزيف وتغيير هويتهم العربية الاسلامية إلى العلمانية .
    وتقول المؤلفة : العلمانية دعوة مناهضة للدين تعنى التفريق أي فصل الدين عن الدولة فالعلمانيونٍٍ يريدون دينا لا دولة له ودولة دون دين وبعبارة أخرى عزل الدين عن الحياة الاجتماعية للأفراد .
    وقد نشأت العلمانية في احضان الصهيونية العالمية وخرجت من بوتقتها والصهيونية وليده مؤتمرات زعماء الماسونية ويرجع تاريخ نشأة الماسونية إلى بداية القرن الأول الميلادي حينما دعا الملك هيرودس مستشارية إلى إنشاء جمعية سرية بأسم القوة الخفية يكون هدفها التخلص والقضاء على المسيحية واتباعها :
    وتناولت المؤلفة أهداف الماسونية فقالت : اضحت أهداف الماسونية واضحة جلية بعد إنتهاء وايزهاويت من وضع المخطط الصهيوني في عام 1776 م والذي يهدف إلى :
    تدمير جميع الحكومات الشرعية وتقويض الأديان السماوية وتقسيم العلم إلى معسكرات متنابذة تتصارع فيما بينها بشكل دائم حول عدد من المشاكل تتولى المؤمرات توليدها وأثارتها باستمرار ملبسة أياها ثوبا اقتصاديا أو اجتماعيا أو سياسيا أو عنصريا وتسليح هذه المعسكرات بعد خلقها وبث سموم الانشقاق والنزاع داخل البلد الواحد وتمزيقه إلى فئات متناحرة .
    وا لوصول شيئا فشيئا إلى النتيجة بعد ذلك وهي تحطيم الحكومات الشرعية والانظمة الاجتماعية السليمة وهدم المبادئ الدينية والاخلاقية والفكرية والكيانات القائمة عليها تمهيدا لنشر الفوضي والارهاب والالحاد .
    والكتاب يقع في 325 صفحة من الحجم المتوسط صدر منذ أيام على دار هارموني للطبع والنشر بالقاهرة .
    ==============
    والخلاصة : هل عرفتم من وراء العلمانية ؟وهل عرفتم أهدافها ؟ وهل عرفتم المهمة التي اوكلت الى دعاتها في عالمنا العربي ؟

    هل تراهم يعلمون أنهم أدوات في أيدي الصهيونية العالمية ، ؟؟؟
    ليتهم يعلمون ......؟؟؟؟؟
     

مشاركة هذه الصفحة