الشيخ والحب!

الكاتب : ابونايف   المشاهدات : 828   الردود : 3    ‏2001-01-07
حالة الموضوع:
مغلق
      مشاركة رقم : 1    ‏2001-01-07
  1. ابونايف

    ابونايف عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2000-12-18
    المشاركات:
    774
    الإعجاب :
    0
    حياتي منك في روح الوصال
    ..................................وصبري عنك من طلب المحال
    وكيف الصبر عنك وأي صبر
    ............................لعطشان عن الماء الــــــــزلال
    اذا لعب الرجال بكل شيء
    ...............................رأيت الحبّ يلعب بالرجــــال:)
    قصة حدثت في بغداد،لشيخ فاضل فقيه أراد السفر الى الحج مع طلابه وأصدقائه،وأثناء الطريق تعبوا من الحر والعطش،فوجدوا دير للنصارى فاستظلوا بجداره،فنام الجميع الا الشيخ ذهب يبحث عن ماء ليتوضأ،لمح فتاة جميلة،في فناء الدير،زينها ابليس له،فنسي نفسه،وذهب يطرق الباب طرقا،حتى خرج عليه الراهب والذي قال:من أنت؟وماذا تريد؟
    الشيخ:أنا العالم الفقيه الفلاني،وأسأل عن الفتاة التي رأيتهاعندك.
    الراهب:انها ابنتي،ولكن لماذا تسأل عنها؟
    الشيخ:لكي أتزوجها..
    الراهب:ولكن ديننا لايسمح بذلك،ولكن لمكانتك سوف أسألها أولا.
    الشيخ:حسنا..
    فذهب الراهب الى ابنته وسألها والشيخ يسمع(كل ذلك وأصحابه نيام)،فسمعها تقول لأبيهالن أتزوجه وهو مسلم،وهنا أعمى الشيطان قلب الشيخ،فأقبل عليهما قائلا:قد تركت الاسلام من اللحظة،فما هو مهرك أيتها الحسناء؟،فقالت:أنت تبدو فقير الحال،فما رأيك أن ترعى الخنازير لنا لمدة عام،وبعدها أتزوجك،فقال الشيخ:وانا وافقت..وأخذ بعصاه التي كان يخطب الناس بها الخنازير وذهب الى المرعى،هنا استيقظ أصحابه ولم يجدوه،وسألوا الراهب فأخبرهم بالقصة،فخر بعضهم مغشيا عليه،وبكى الآخرون،وذهبوا اليه يحاولون ثنيه عن الضلال،ولكنه أبى،فذهبوا الى الحج،ثم عادوا بنفس الطريق ،وزاروا الشيخ لأثنائه مرة اخرى،فلم يجبهم،حتى اذا ابتعدوا عن الديار،أتاهم مهرولا وهو يصيح:أشهد الا اله الا الله وأشهد أن محمدا رسول الله ،لقد تبت الى الله،وماهذا الابتلاء الا عقاب من الله من ذنب بيني وبينه،سأله طلابه وأصحابه عن هذا الذنب،فقال كنت في الطريق فاذا برجل نصراني يزاحمني في الطريق،فقلت له أبعد عني لعنة الله عليك،فقال النصراني:ولماذا لعنتني؟،قال فقلت لأني أفضل منك عند الله،فأجابني :وماأدراك بماعند الله تعالى؟،فسألت عن ذاك النصراني فيما بعد وقيل لي أنه أسلم وحسن اسلامه،وتذكرت هذه القصة اليوم وعرفت أنه اليوم أفضل مني،فعلمت أنه عقاب لي من الله،وقد تبت،وخير الخطاءين التوابين..
    فعادوا الى بغداد،وازداد الشيخ في الجد والاجتهاد،حتى جاءت تلك الفتاة تسأل عنه،فوجدته،وقالت له:اتيت لأسلم على يديك،لأني رأيت رؤيا فيها صوت يقول لي :ان دين محمد هو دين الله الحق،فتذكرتك وجئت مسرعة،وبعد ما أسلمت،تزوجها الشيخ على كلمة الله وسنة نبيه محمد عليه أفضل الصلاة والسلام...
    الخلاصة والعبرة من هذه القصة ياشباب:أن لا نحقر انسانا مهما كان،فديننا دين الانسانية،والمحبة،وأن لا نقنط من رحمة الله ورضاه،فهذا الشيخ قد ترك الاسلام ثم تاب بعد ذلك ،وحسنت توبته،ومهما كانت أخطاؤنا فباب التوبة مفتوح....وشكرا..
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2001-01-07
  3. ابوعاهد

    ابوعاهد عبدالله حسين السوادي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2000-11-28
    المشاركات:
    10,212
    الإعجاب :
    15
    احسنت وجزاك الله كل خير

    عزيزي/ ابو نايف
    جزاك الله خير على طرحك لهذه المواضيع الهادفة واتمنى منك الاستمرار في هذا المضمار0
    وبالمناسبة فالحافظ احمد الغماري له كتاب اسمه درء الضعف - عن حديث من عشق فعف00 وهو كتاب حديثي من اروع الاجزاء الحديثية مضموناً ، واظنه ذكر نحو من هذه القصة وعندما ارجع اليه واجد شئ مناسب فسأكتبه هنا ان شاء الله
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2001-01-08
  5. بومحكم

    بومحكم عضو

    التسجيل :
    ‏2001-01-07
    المشاركات:
    19
    الإعجاب :
    0
    جزاك الله خير الجزاء على هذه القصة
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2001-01-09
  7. صالح الخلاقي

    صالح الخلاقي عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2000-07-21
    المشاركات:
    1,182
    الإعجاب :
    1
    جزاك الله خير يابونايف
    واشوفك انشط عضو هذه الايام , ونشاء الله على طول .
     
حالة الموضوع:
مغلق

مشاركة هذه الصفحة