أكبر زلازل العالم يقتل 6300 شخص في آسيا

الكاتب : اليافعي2020   المشاهدات : 659   الردود : 7    ‏2004-12-26
      مشاركة رقم : 1    ‏2004-12-26
  1. اليافعي2020

    اليافعي2020 قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2004-09-01
    المشاركات:
    3,478
    الإعجاب :
    0
    تعرضت مناطق واسعة من جنوب شرقي آسيا وحوض المحيط الهندي وخليج البنغال فجر الاحد الى سلسلة من الزلازل القوية بلغت شدتها 8.9 درجة على مقياس ريختر وصفت بأنها الأقوى منذ 40 عاما.

    وقدر عدد القتلى حتى الآن بقرابة 6300 شخصا في كل من سريلانكا والهند وتايلاند واندونيسيا وماليزيا.

    وكانت اكبر الخسائر في سريلانكا التي قتل فيها ما لايقل عن 2425 شخصا بفعل الأمواج العالية التي نجمت عن الزلزال والتي جاوز طولها العشرة أمتار بينما ما زال العديدون في عداد المفقودين.

    وقد أعلنت سريلانكا رسميا حالة الطوارئ حيث فقد ما لا يقل عن مليون نسمة مأواهم.

    وقال لاليث ويراثونجا سكرتير رئيس الوزراء السريلانكي إن عدد القتلى يزداد كل دقيقة.

    وقد ضربت هذه الامواج - المسماة تسونامي - السواحل الشرقية والجنوبية لسريلانكا واوقعت اضرار مادية جسيمة.

    وقال ناطق باسم دائرة الانواء الجوية في سريلانكا إن مناطق عديدة من البلاد بما فيها العاصمة كولومبو تعرضت الى هزات ارضية صباح الاحد. وتتوقع السلطات ان تضرب البلاد موجات اخرى في الساعات القليلة القادمة.

    وجاء على لسان الشرطة السريلانكية قولها إن الالوف من سكان السواحل قد نزحوا عن دورهم.

    ويظهر أن أكبر متضرر هو المنطقة السياحية جنوب سريلانكا. ويقول صاحب شركة فنادق إن خمسة من فنادقه غمرت بشكل فضيع.


    في انتظار من ينقذهم بعد ان حوصروا بالقرب من كولومبو بسريلانكا
    ونشرت سريلانكا 20 ألفا من قوات الجيش لإنقاذ ومساعدة المليون شخص المتضررين من الزلازال.

    الهند واندونيسيا وتايلاند
    وفي الهند لقي قرابة الف شخص حتفهم بفعل الأمواج حيث بلغت الخسائر أوجها في ولاية تاميل نادو التي قتل فيها قرابة الف شخص وذلك وفقا لتصريحات وزير الداخلية بالولاية.

    وفي اندونيسيا أعلن أن 1800 شخص على الاقل لقوا مصرعهم في اقليم اتشيه الاندونيسي، حيث قطعت خطوط الكهرباء والهاتف في العاصمة باندا اتشيه ومدينة لوكسيماوي وانهارت العديد من المباني والمنازل.

    وفي تايلاند اعلن مسؤول حكومي ان 100 شخصا على الاقل قد قتلوا واصيب 761 بجراح جراء تعرض اربع من ولايات البلاد الجنوبية للامواج البحرية العاتية التي نتجت عن الزلزال. واضاف الناطق ان عددا كبيرا من الاشخاص لازالوا في عداد المفقودين.

    كما اهتزت المباني في العاصمة التايلاندية بانكوك التي تبعد بمسافة 2000 كيلومترا عن مركز الزلزال.


    ولاية تاميل نادو كانت من اكثر المناطق تضررا
    وقد اصدر رئيس الوزراء التايلاندي ثاكسين شيناواترا امرا باخلاء المناطق الساحلية المنكوبة في ثلاثة اقاليم جنوبية بما فيها فوكيت.

    كما قتل عدد من الغواصين الذين ينتمون لبلدان غربية بينما كانوا يمارسون رياضة الغوص.

    وفي المالديف اغرقت الأمواج العاتية ثلثي مدينة ميل عاصمة البلاد وتسببت كذلك في عدد من الخسائر البشرية حيث وصلت المياه الى قصر الرئيس مأمون عبد القيوم. كما اغلقت سلطات المالديف المطار الوحيد في البلاد.

    يذكر ان المالديف تتكون من مجموعة من الجزر المرجانية الصغيرة المنتشرة على مسافة 800 كيلومترا قرب خط الاستواء في المحيط الهندي، وهي ذات ارتفاع واطئ وحساسة جدا لأي ارتفاع في منسوب مياه البحر.

    كما لقي سبعة أشخاص حتفهم غرقا في جزيرة بينانج الماليزية جراء الامواج العاتية بينما شعر بعض سكان سنغافورة بالزلزال.

    خامس اقوى زلزال
    وقد سجلت وكالة المسح الجيولوجي الامريكية قوة الزلزال الذي مركزه في عرض البحر على مسافة 1620 كيلومترا شمال غربي العاصمة الاندونيسية جاكارتا بحوالي 8.9 درجة مما يجعله خامس اقوى زلزال يشهده العالم منذ عام 1900. وجاء في موقع الوكالة على الانترنت ان مركز الزلزال يقع تحت قاع البحر بحوالي اربعين كيلومترا.


    اقليم اتشيه تعرض لدمار كبير لقربه من مركز الزلزال
    وفي وقت لاحق ابلغ عن وقوع زلزال في بنجلاديش بلغت قوته 7.36 على مقياس ريختر.

    ونقلت وكالة الانباء الفرنسية عن أ.ك. شوكلا رئيس دائرة الانواء الجوية الهندية قوله إن "الزلزال الذي وقع غربي اندونيسيا كان زلزالا عظيما، وقد وصلت تأثيراته الى مناطق شاسعة جنوبي الهند."

    واضاف شوكلا: "نتوقع المزيد من الهزات الثانوية."

    "حلقة النار"
    ومن الجدير بالذكر ان اندونيسيا المكونة من اكثر من سبعة عشر الف جزيرة معرضة للزلازل بسبب موقعها على حواف الصفائح الارضية المكونة لما يسمى بحلقة النار المحيطة بحوض المحيط الهادئ.


    9.8 درجة على مقياس ريختر
    ووقع الزلزال الاخير بعد ثلاثة ايام من وقوع زلزال قوي آخر بلغت قوته 8.1 درجات في عرض البحر بين استراليا والقارة المتجمدة الجنوبية. ويعد الزلزال الأعنف من نوعه منذ 1965، على حد قول خبيرة جيولوجية."إنه عبارة عن مجموعة زلازل اصطفت على طول فج قاري واحد".

    وتقول جوليا مارتينيز باحثة علوم الفيزياء الجيولوجية في برنامج المسح الجيولوجي لأخطار الزلازل في ولاية كولورادو إن الزلزال الأخير يعد الأقوى في العالم منذ عام 1964 حين تعرضت منطقة برنس وليام ساوند في ألاسكا لزلزال قوي.

    وقد ضرب زلزال اليوم مناطق اتشيه الساحلية في اندونيسيا في حوالي الثامنة صباحا بالتوقيت المحلي ثم بدأ يتحرك شمالا إلى جزر اندامان في المحيط الهندي .

    وقد أثار الزلزال أمواج بحرية عاتية أدت الى انغمار مساحات ساحلية واسعة وموت المئات في سريلانكا و تايلاند و اندونيسيا والهند .

    وقد أدى الزلزال إلى انكسار نحو 1000 كيلومتر من خطوط تماس الصفائح الأرضية ، وهي منطقة شاسعة وأمر غير تقليدي .

    وبينما تتحرك الصفائح الأرضية وتتكسر في منطقة ما يتصاعد الضغط في منطقة أخرى، مما يؤدي إلى وقوع زلزال آخر .

    والزلازل التي تعقب ذلك، التي تعرف بتوابع الزلزال، هي زلازل اقل قوة تحدث كتعديلات لسطح الأرض بعد الزلزال الرئيسي، وهي عادة ما تقع في نفس المنطقة. ولكن نظرا لحجم الزلزال الأخير، فمن المتوقع أن تقع العديد من الزلازل التابعة في منطقة شاسعة حيث ان خط تماس الصفائح الأرضية اكبر بكثير عن المعتاد.

    وكان آخر زلزال تعرضت له اندونيسيا في التاسع والعشرين من شهر نوفمبر/ تشرين ثاني الماضي وأسفر عن مقتل عدد من الأشخاص في اقليم بابوا شرقي البلاد.
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2004-12-28
  3. ALMUHAJEER

    ALMUHAJEER عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2004-06-01
    المشاركات:
    1,305
    الإعجاب :
    3
    ارتفع عدد قتلى الزلازل وموجات المد العاتية المسماة (تسونامي) التي اجتاحت مناطق آسيوية وامتدت آثارها إلى اليمن والصومال و شرقي أفريقيا ليصل إلى نحو خمسة وأربعين ألف قتيل، كما شرد الملايين من سكان هذه المناطق. فقد قال يوسف كالا سعيد نائب الرئيس الإندونيسي إن 25 ألف شخص ربما قتلوا في إندونيسيا وحدها جراء الزلزال وأمواج تسو نامي. وقد أعلن الرئيس سوسيلو بامبانغ يودويونو الحداد الوطني ثلاثة أيام في أنحاء البلاد حزنا على الضحايا الذين سقطوا في هذه الكارثة. وفي سريلانكا وصل عدد القتلى إلى نحو 12 ألفا، بينهم 200 سائح أجنبي. وناشدت حكومة سريلانكا دول العالم تقديم المساعدات الممكنة لإغاثة مئات الآلاف ممن تضرروا من الطوفان. وفي جنوبي الهند والجزر القريبة من مركز زلزال سومطرة بلغت الحصيلة غير الرسمية 7500 قتيل، في حين رجحت المصادر أن يتجاوز عدد الضحايا هذا الرقم مع تكشف حقائق الكارثة. وفي تايلاند مازالت أعداد الضحايا في ازدياد حيث بلغ عدد القتلى نحو ألفي قتيل، كما أصيب المئات. وذكرت الأنباء أن 700 سائح أجنبي لقوا حتفهم في الكارثة. فيماقتل أكثر من 50 شخصا في ماليزيا وعشرات آخرين في بنغلاديش وميانمار، كما وصلت آثار الزلزال إلى الساحل الشرقي لأفريقيا وضرب ميناء مومباسا بكينيا وفقد أكثر من مائة من صيادي السمك في الصومال. وأعادت جزر المالديف فتح مطارها الوحيد أمام حركة الملاحة الجوية بعد يوم من موجات المد التي ضربت أراضيها وأغرقت ثلثي عاصمتها مالي. وأشارت الأنباء إلى أن 32 سائحا لقوا مصرعهم واعتبر 51 آخرون في عداد المفقودين. وشهدت سواحل اليمن وسلطنة عمان المقابلة لبحر العرب ارتفاعا في منسوب مياهها وأمواجا عاتية أوقعت ثلاثة جرحى باليمن. ولتقليل الأضرار الناتجة عن هذه الكارثة الناجمة عن أعنف زلزال في العالم منذ نحو أربعين عاما، توجهت أول شحنة من المساعدات الخارجية إلى الدول الآسيوية المنكوبة, في الوقت الذي تعهدت فيه العواصم الغربية والوكالات الدولية بإرسال المزيد من المساعدات.
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2004-12-29
  5. ALMUHAJEER

    ALMUHAJEER عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2004-06-01
    المشاركات:
    1,305
    الإعجاب :
    3
    قوة الزلزال الذي ضرب جنوب شرق اسيا تعادل قوة 175 قنبلة ذرية

    استبعد خبراء رصد الزلازل فى تركيا تعرض بلادهم لزلزال قوي فى أعقاب زلزال المحيط الهاديء الذى ضرب العديد من الدول الآسيوية والذي تعادل قوته عشرات القنابل الذرية. وأكد البروفيسور أحمد أرجان رئيس مؤسسة البحوث الجيوفيزيقية التركية أن الزلزال الذى شهدته دول جنوب شرق آسيا يعادل فى قوته قوة مئة وخمس وسبعين قنبلة ذرية مشيرا الى أن زلزال بحر مرمرة الكبير الذى ضرب اسطنبول وضواحيها فى أغسطس عام 1999 وأودى بحياة ما لا يقل عن سبعة عشر ألف شخص كانت قوته تعادل قوى 79 قنبلة ذرية جراء الضغط فى قاع بحر مرمرة. وأشار فى تصريح له امس الى أنه ولحسن الحظ فإن زلزال جنوب شرق آسيا كان مركزه فى قاع المحيط الهندى بمسافة أربعين كيلو مترا. وأكد أنه لا توجد صلة لزلزال جنوب شرق آسيا بالخطوط الفالقة فى منطقة شمال الأناضول أو بالخطوط الفالقة فى المياه التركية.

    ويأتي هذا في الوقت الذي أكدت فيه الصحف التركية أن هناك أعدادا كبيرة من المواطنين الأتراك كانوا سافروا لقضاء عطلات أعياد الميلاد فى الدول المنكوبة من جراء الزلزال. وتوجد أعداد كبيرة منهم فى عداد المفقودين وذلك بالرغم من تصريح عبد الله غول وزير الخارجية التركية الليلة قبل الماضية الذى أشار فيه الى أنه لا يوجد ضحايا من الأتراك بسبب هذا الزلزال.
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2004-12-29
  7. ALMUHAJEER

    ALMUHAJEER عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2004-06-01
    المشاركات:
    1,305
    الإعجاب :
    3
    في واحدة من أكبر عمليات الإغاثة في التاريخ الحديث تسعى فرق من أنحاء العالم لتقديم المساعدات ومنع انتشار الأوبئة الفتاكة في جنوب وجنوب شرق آسيا إثر كارثة المد البحري الزلزالي.
    وبينما تستمر حصيلة القتلى في الارتفاع لتتعدى 70 ألفا حتى كتابة هذا التقرير، تسعى القوات المسلحة وفرق الإنقاذ بالدول المنكوبة للوصول إلى المناطق النائية التي بدا أنها لم تلق اهتماما كافيا في الأيام الأولى من الكارثة.
    30 دولة على الأقل إضافة إلى منظمات دولية أعلنت إرسال طائرات ومواد إغاثة وفرق متخصصة ستعمل أيضا إلى جانب المهام الإنسانية وتوزيع المساعدات على إعادة مياه الشرب والخدمات الصحية لتفادي كارثة صحية قد يفوق أثرها خسائر زلزال "تسونامي".
    تدمير الطرق يعرقل وصول المساعدات (الفرنسية)
    وتواجه فرق الإغاثة صعوبات جمة تشمل ضعف الإمكانات المحلية بالدول المنكوبة وأيضا تدمير معظم الطرق والجسور في مناطق مثل شرق سريلانكا وجزر إندامان وجزر نيكوبار الهندية النائية وإقليم آتشه شمال إندونيسيا الذي يقع قرب مركز الزلزال بقاع المحيط الهندي.
    ومع تحول الكثير من القرى الساحلية والمنتجعات إلى مجرد أنقاض مغطاة بالطين مع انتشار الرائحة الكريهة للجثث المتحللة، أصبح من العسير على المعدات الخاصة برفع الأنقاض ودفن الجثث، التحرك بسهولة.
    البديل المتاح حتى الآن دفن الجثث في مقابر جماعية لتفادي الأوبئة الفتاكة دون انتظار التعرف على الهويات أحيانا.
    وذكرت الأمم المتحدة أنها بصدد إطلاق ما قد يكون أكبر نداء لجمع تبرعات في تاريخها لمواجهة أكبر جهود إغاثة وأكثرها كلفة. كما يسعى الاتحاد الدولي للصليب الأحمر والهلال الأحمر لجمع أكثر من 44 مليون دولار.
    وتوجه أسطول دولي من السفن البحرية والعسكرية والطائرات المستأجرة إلى الدول المتضررة من موجات المد لتسليم مئات الأطنان من الأغطية البلاستيكية للتخلص من الجثث والخيام والأغذية والمعدات الصحية.
    المشردون في إندونيسيا يتزاحمون للحصول على الوقود (الفرنسية)
    حصيلة متزايدة
    عدد القتلى في إندونيسيا ارتفع إلى 36 ألفا مع اكتشاف مزيد من الضحايا، حيث وصلت فرق الإنقاذ إلى بلدة ميلابو على الساحل الغربي لإقليم آتشه لتكتشف هناك أكثر من ثلاثة آلاف جثة وأن الطوفان دمر قرى بأكملها.
    وجسد الإقليم فداحة الكارثة فقد قتل نحو 5% من سكانه والعدد في تزايد وانتشرت رائحة الجثث المتحللة في أرجاء العاصمة باندا آتشه ونفدت تقريبا إمدادات المياه النقية والطعام والوقود.
    ويقول مراسل الجزيرة في سريلانكا إن روائح الجثث المتعفنة تنتشر في محيط القرى المنكوبة، في حين تخلو بعض المستشفيات من مبردات حفظ الجثث ولم تصل حتى الآن فرق الإنقاذ إلى بعض المناطق النائية.
    عدد القتلى في جنوب وشرق سريلانكا يزيد عن 22 ألفا، أما المشردون فنحو 1.5 مليون تم إيواء أكثر من 40 ألفا منهم بصفة مؤقتة في 66 مخيما ومأوى تابعا للصليب الأحمر. وما زال آلاف آخرون يسعون للاحتماء داخل المعابد ليصلوا من أجل عدم وقوع موجات مد أخرى.
    في الهند تجاوزت الحصيلة 12 ألف قتيل، وما زال الآلاف مفقودين في جزر إندامان ونيكوبار القريبة من مركز الزلزال بقاع المحيط الهندي قبالة جزيرة سومطرة.
    على الساحل الجنوبي لتايلند عملت فرق الإنقاذ التايلندية والألمانية إلى جانب متطوعين محليين واضطرت لانتشال الجثث بالطرق اليدوية خشية انهيار المباني في المنتجعات. وتشير آخر التقديرات إلى مقتل 1600 على الأقل وفقد 4آلاف آخرين في تايلند.
    وحذرت مديرة صندوق الأمم المتحدة للطفولة (يونيسيف) كارول بيلامي من أن ملايين الأشخاص قد يصابون بأمراض خطيرة إذا لم تتخذ إجراءات بأسرع وقت ممكن لتوفير مياه الشرب النقية. وأوضحت بولامي أن المياه الراكدة قد تمثل خطرا مماثلا لموجات المد، كما أشارت إلى أن أكثر من ثلثي ضحايا موجات المد البحري الزلزالي من الأطفال.
    أما منظمة الصحة العالمية فحذرت من أن عدد ضحايا الأوبئة والمجاعات المتوقعة في المناطق المنكوبة قد يفوق عدد ضحايا المد، في مأساة يصعب تكرارها في غير الحروب الكبرى.
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2004-12-30
  9. ALMUHAJEER

    ALMUHAJEER عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2004-06-01
    المشاركات:
    1,305
    الإعجاب :
    3
    شكل عبدالقادر باجمال رئيس مجلس الوزراء، لجنة لتقصي الحقائق حول الآثار المترتبة عن الكارثة الطبيعية الزلزالية التي حدثت في المحيط الهندي وانعكاستها علىالشواطئ اليمنية، المطلة على خليج عدن والبحر العربي والمحيط الهندي .
    اللجنة المشكلة تضم وزراء المياه والبيئة، والثروة السمكية، والنقل، بالإضافة إلى محافظي المحافظات المطلة على خليج عدن والبحر العربي، ورئيسي جامعتي عدن وحضرموت ، وكذا مراكز الرصد المتخصصة في هذا المجال ، لدراسة الموقف وتقييمه والرفع بالآراء والمقترحات اللازمة لمواجهة مثل هذه الحوادث الطبيعية.
    وتضمن قرار تشكيل اللجنة جملة من المحددات الفنية والإدارية والإقتصادية،التي ينبغي أن تؤخذ بعين الاعتبار عند تقديم التقرير، بما في ذلك اقتراح المعالجات الآنية والمستقبلية، لمواجهة مثل هذه الكوارث والتقليل من آثارها المادية والبشرية
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2004-12-30
  11. اليافعي2020

    اليافعي2020 قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2004-09-01
    المشاركات:
    3,478
    الإعجاب :
    0
    بدء أكبر عملية إنقاذ دولية

    بدأت ما يؤمّل أن تكون أكبر عملية إنقاذ دولية في التاريخ، مع وصول عمّال الإغاثة التابعين للأمم المتحدة إلى إقليم أتشيه في إندونيسيا، حيث وقعت أبصارهم على الخراب المرعب الذي لحق أقرب منطقة إلى مركز الزلزال الذي أدّى إلى مقتل أكثر من 80 ألفا شخص في 11 دولة حتى الآن.

    ومع توقع مسؤول بالأمم المتحدة ارتفاع عدد القتلى في الإقليم فقط إلى نحو 80 ألفا، قال عمال الإغاثة إنّه وفي أجزاء من أتشيه، لقي شخص واحد على الأقل، من كلّ أربعة أشخاص، مصرعه.

    وبحلول صبيحة الخميس، بلغ عدد القتلى 80,427 شخصا وفقا لأرقام رسمية أعلنها مسؤولون حكوميون في الدول المنكوبة والتي يبلغ عددها 11 من ضمنها المالديف وماليزيا وبنغلاديش وتنزانيا والصومال وميانمار.

    غير أنّ هذه الأرقام، مازالت وفقا لتوقعات المسؤولين، بعيدة عن حقيقة الوضع، حيث من المنتظر أن تتجاوز في غضون الأيام القادمة المائة ألف قتيل.

    وكثفت منظمات الإغاثة الدولية والحكومات الغربية من جهودها لتوفير العون لضحايا الكارثة.

    وقال الرئيس الأمريكي جورج بوش إن الولايات المتحدة ستشكل مجموعة عمل رئيسية تضم كلا من استراليا والهند واليابان لقيادة عمليات الإغاثة في المناطق المتضررة.

    وقال إن حجم المساعدات الأمريكية سيتجاوز مبلغ الخمسة والثلاثين مليون دولار الذي تعهدت به في وقت سابق وانه سيشجع الأمريكيين على التبرع.

    ومن جهتها، أعلنت شركة بفايزر لصناعة الأدوية أنّها ستقدم ما مجموعه 25 مليون دولار كمساعدات دوائية و10 ملايين دولار كمساعدات إغاثة.

    أما الحكومة البريطانية فقد أعلنت أنها خصصت مبلغ ثلاثين مليون دولار.كما تعهدت كل من السعودية وقطر بعشرة ملايين دولار لمساعدة الناجين، وتعهدت كل من الكويت والإمارات بمليونين، بمجموع 24 مليون دولار للدول الخليجية.

    ووفقا لمسؤول دولي، بلغ حجم التبرعات العينية حتى الآن 220 مليون دولار.

    كما أعلنت مصادر أممية أن ما يصل إلى خمسة ملايين نسمة في الدول المنكوبة محرومون حاليا من متطلبات الحياة الأساسية.

    وحذرت مديرة صندوق الأمم المتحدة للطفولة كارول بيلامي من أن ملايين الأشخاص قد يصابون بأمراض خطيرة إذا لم تتخذ إجراءات بأسرع وقت ممكن لتوفير مياه الشرب النقية
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2004-12-30
  13. اليافعي2020

    اليافعي2020 قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2004-09-01
    المشاركات:
    3,478
    الإعجاب :
    0
    مائة ألف قتيل وتحذيرات من موجات جديدة بآسيا

    تتجه حصيلة قتلى كارثة المد البحري بآسيا إلى تخطي حاجز المائة ألف مع استمرار العثور على جثث القتلى وفقدان الآمال في العثور على ناجين في المناطق المنكوبة.


    ففي إندونيسيا تخطى عدد القتلى 52 ألفا وسريلانكا 24 ألفا والهند 13 ألفا وتايلند ألفين مع توقعات بوصوله في الأخير إلى سبعة آلاف بعد تحديد مصير المفقودين ومعظمهم من السياح الأجانب، وقتل عشرات آخرون في المالديف وماليزيا وميانمار وبنغلاديش وشرقي أفريقيا.

    كما سادت حالة من الهلع سكان سواحل جنوبي الهند إثر إطلاق مسؤولي ولاية تاميل نادو إنذارا بحدوث مد بحري جديد.


    وتوقعت السلطات الهندية حدوث أمواج مد عالية نتيجة هزات أرضية تابعة في جزيرتي إندامان ونيكوبار القريبتين من مركز الزلزال الكبير في قاع المحيط الهندي قبالة جزيرة سومطرة الإندونيسية.

    ودوت أبواق سيارات الشرطة على الشواطئ وصدرت أوامر فورية للسكان بالابتعاد فورا عن السواحل التي عادوا إليها لتفقد آثار الدمار الشامل. ويعيش سكان إقليم آتشه بإندونيسيا حالة رعب مماثلة إثر توابع الزلزال بينما يواجه نحو خمسة ملايين مشرد في الدول المنكوبة شبح المجاعات والأوبئة.


    طوابير المشردين للحصول على الطعام والماء (الفرنسية)
    جهود الإغاثة
    وقد فوجئت فرق الإغاثة الدولية التي تتدفق على جنوبي آسيا بالدمار الهائل في المناطق المنكوبة والعدد الكبير من الضحايا.

    وأقامت وكالات الإغاثة الدولية ونحو 60 دولة جسرا جويا ضخما نقل آلاف الأطنان من المساعدات الغذائية والإمدادات الطبية إلى الدول المنكوبة. كما تقوم فرق طبية متخصصة بتوفير الرعاية الصحية بينما تتولى فرق أخرى مهام توفير الخدمات الأساسية وخاصة مياه الشرب النقية.


    وتشير التقارير إلى أن الأولوية حاليا لجهود منع انتشار الأوبئة من خلال انتشال جميع جثث القتلى ونقل المشردين إلى مراكز إيواء وعلاج آلاف الجرحى. وقال مسؤولو الإغاثة في إقليم آتشه إن موجات المد دمرت قرى بأكملها مؤكدين أن مياه الشرب هي أكثر الاحتياجات إلحاحا.


    وتعتزم الأمم المتحدة نقل ملاجئ طوارئ جوا إلى آتشه لإيواء نحو مائة ألف، وقال مفوض المنظمة الدولية إن معظم المناطق المأهولة في الإقليم سويت بالأرض.



    ولم تقتصر آثار موجات المد على جرف عشرات الآلاف من الأشخاص واجتياح مئات القرى والبلدات فحسب بل دمرت أيضا آبار المياه الأساسية ولوثت بعضها لسنوات قادمة.


    على الجانب الآخر من المحيط الهندي في السواحل المنخفضة من سريلانكا والهند يواجه مسؤولو الإغاثة نفس المأساة إذ اكتسحت قرى بأكملها ولم يبق شيء يمكن استخدامه في إعادة بناء حياة الناس التي دمرت، وما زالت فرق الإنقاذ تحاول الوصول إلى المناطق النائية.

    وأفاد مراسل الجزيرة في تايلند بأن مدينة خاولاك جنوبي البلاد قد دمرت تدميرا كاملا. وقال إنه شاهد لدى وصوله إلى المدينة مئات الجثث المنتفخة، بينها جثث لسياح أجانب. وقال إن عمليات رفع الأنقاض تتواصل وسط تضاؤل الآمال بشكل كبير في العثور على أحياء.
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2004-12-30
  15. اليافعي2020

    اليافعي2020 قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2004-09-01
    المشاركات:
    3,478
    الإعجاب :
    0
    منظمات اغاثة: "الإعانات أبطأ من أن تنقذ أرواحا"

    تقول منظمات الإغاثة إن اي تأخير في إمداد ضحايا الموجة العملاقة التي غمرت شواطئ المحيط الهندي قد يتسبب في آلاف آخرين من الضحايا.

    وتقول الأمم المتحدة إن 5 ملايين شخص يفتقرون الى ضرورات الحياة بعد المأساة التي تقدر خسائرها بحوالي 80000 ضحية.

    كما يؤكد المراسلون الصحفيون أن ما يلزم من أغذية ودواء قلما يصل الى المنكوبين في إندونيسيا وسريلانكا.

    ويذكر أن الولايات المتحدة وأستراليا واليابان قد شكلت حلفا لتقديم العون.

    خطر الأوبئة
    وقد وعدت الحكومات الأجنبية بتقديم ما قيمته 220 مليون دولار من الدعم، بما فيها 35 مليونا من الولايات المتحدة.

    لكن منسق الإغاثة بالأمم المتحدة جين إيجلند يقول إن العمليات قد تتطلب "يومين أو ثلاثة" كي تكتسب سرعة وفعالية، لكن قد يفوت الأوان بالنسبة لعشرات الآلاف الذين يحتاجون المساعدة اليوم - أو أمس.

    ومازال عدد من الناس مفقودين منذ الزلزال البحري الذي بلغت شدته 9 درجات على سلم ريختر والذي تسبب في موجة عملاقة أوقعت خسائر مهولة.

    ويخشى من تفشي الأوبئة لكون مخازين المياه تلوثت بجثث الضحايا.

    فوضى في أتشي
    ويقول مراسل البي بي سي في باندا أتشيه عاصمة اقليم أتشيه الإندونيسي القريب من مركز الزلزال إن الظروف تدعو لليأس.

    ويقول إن "المساعدات تصل ببطء مؤلم وهي بالكاد تبلغ عاصمة إحدى الجهات التي لا ماء لديها والتي تملأ الجثث شوارعها".

    كما أن المنطقة ليس لها إلا مطار واحد والطرق المؤدية إلى عدة مناطق أخرى دمرتها الموجة الهائلة.

    وقد أرسلت البحرية الإندونيسية سفنا لإغاثة سكان جنوب سومطرة، لكن الصورة لم تتضح بعد في المنطقة.

    ويتوقع رئيس الوزراء الأسترالي جون هاورد الذي تركز بلاده على إغاثة إندونيسيا تأخيرا في المساعدات نظرا للفوضى التي تفاديها على الميدان.

    الأولوية
    تقول الأمم المتحدة إنها مصممة على القيام بما أسمته أكبر عملية لحشد الدعم في تاريخها.

    وأكد رئيس خلية الأزمة بمنظمة الصحة العالمية ديفد نابارو إن ما يناهز 5 ملايين شخص ليس بحوزتهم ماء ولا غذاء ولا دواء.

    وتقول مراسلة البي بي سي في غال بسريلانكا إن الغوث الدولي بدأ يصل إلى المناطق الأكثر تضررا على الضفتين الجنوبية والشرقية لللبلاد.

    وتضيف أن الأولية هي تفادي انتشار الأمراض عبر المياه في الحرارة والرطوبة.
     

مشاركة هذه الصفحة