سرقوا افكاري.

الكاتب : Sheba   المشاهدات : 862   الردود : 12    ‏2004-12-25
      مشاركة رقم : 1    ‏2004-12-25
  1. Sheba

    Sheba عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2004-12-11
    المشاركات:
    887
    الإعجاب :
    0
    سرقوا حتى افكاري.

    سرقوني قلمي وحبري...صبري وحبي...املي وحلمي..

    سرقوا الأقلام التي كنت أعارك بها. نعم، لقد كانت أقلامي هي سلاحي الوحيد الذي كان يفتك بهم. وأقسم انه لم يكن بحوزتي سلاح سوى تلك الأقلام التي سرقوها مني.
    ثم أكتشفوا ان سرقتهم لأقلامي لم تمنعني عن الكتابه، فلا زال لدي الحبر، وفيه اغمس ذلك العود الخشبي النحيل وأكتب على كل اوراقي وحتى على الجدران و الصخور. ثم عرفوا انني لم اتوب فسرقوا الحبر مني.....سرقوه كله. فصبرت....صبرت طويلا وقلت هم أهلي...هم مني وانا منهم، ولابد وان اصبر عليهم حتى ان ظلموني.
    فأكتشفوا انني مازلت موجودا، أفكر و أصبر...و انتظر. فجرحوني، وهاجموني ولعنوني و تبرأو مني، ثم اعلنوا انهم ضدي. لم ابالي وصمدت فلقد كنت أحمل لهم حبا كبيرا....حبا فريدا. وكان حبي لهم يشفع لهم أمام ثورتي العارمه التي كنت أفاوضها و أقنعها بالتراجع.
    فعرفوا أنني مازلت هناك...بحبي الكبير الذي لم يقدروه، فهجموا علي مره أخرى، وضربوني، واعتدوا على كرامتي وجسدي ثم رموني للكلاب الضاله لتكمل مالم يستطيعوا أكماله. وبذلك سرقوا الحب الذي كان يشفع لهم عندي. فصمدت فلا زال لدي الأمل، ولازلت آمل بأنهم سيتغيرون و يفكرون و يعرفون من أكون ولما أصمد ولأجل ماذا أناضل.
    فعرفوا أنني مازلت آمل في ان يتغيروا، وأكتشفوا ان الأمل نفسه يناصرني ويحالفني. فقتلوا الأمل فيني عندما كفروا بي وبكل ما أؤمن به ثم رموني في بقعه لا تشبه اي بقاع الكره الأرضيه، فلقد طغت البشاعه فيها على كل شيئ اخر، و أمتلاء فيها الرعب و الظلام الدامس.
    فبكيت....نعم بكيت لأول مره.....بكيت كثيرا جدا. ليس على نفسي وحالي بل شفقة عليهم. شفقت على قلوبهم التي تحمل مايثقل الجبال...كراهيه لعينه، و عداوه عظيمه لمن اراد الخير لهم. كانت كراهيه فاحشه لم اسمع او اعرف لها مثيلا.
    فصمدت وتمسكت بأخر شيئ....تمسكت بأحلامي، وظللت أحلم بأن تنقشع الضلاله وأن ينبثق النور من أي زاويه من تلك الزوايا التي حاصرتني من كل الأتجاهات...حتى من أسفلي ومن فوقي! وأستمريت في الحلم لأخفف عن نفسي ...صرت أحلم بمستقبل أفضل، صرت اتجرأ على الحلم بالمستقبل.
    فأخذوا الحلم مني...نعم سرقوا أحلامي فقد قتلوا أبناءي وهدموا بيتي وحرقوا مزرعتي و أوراقي وهددوا من يرحمني.

    وبذلك سرقوا مني كل شيئ...كل شيئ كان يعيني على الصمود و الأستمراريه، ولم يعد لدي شيئ. فصرت اهيم على وجهي، و أتخبط و أضرب رأسي حتى أدميه. لا ادري لما كنت اتخبط هكذا و أضرب رأسي بعنف وبدون رحمه حتى ادميه، لا أدري لما كنت ارفع شظايا الزجاج ..زجاج منزلي الذي هدموه...و أقطع بها أشلاءي التي رمتها الكلاب الضاله. لا أدري لما كنت اصرخ بقهر عميق. صارت صرخاتي تهلك أهل المدينه و تصيبهم بالأسى و الحزن.

    ثم توقفت للحظه، فأدركت شيئا ما...فصرخت بصوت اعلى من كل تلك الأصوات التي كنت اطلقها. صرخت بعنف وقهر مرير قائلا.."******...لقد سرقوا مني حتى أفكاري!! "


    سبأ قحطان. 1998
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2004-12-26
  3. العسيب

    العسيب مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-09-21
    المشاركات:
    10,475
    الإعجاب :
    0
    [grade="FF4500 4B0082 0000FF 000000 F4A460"]ان يسرقوا منك حلم ذاك جرم
    قلم يتاجج ونار تتقد..
    شعاع من قلب مثقف منبثق.
    صراع فهل احياء علي امله..
    ام حلم كنت انتظره فا ختفي.
    سباء الحضارة تظل شامخة..

    امسكي اوراقك وتشبثي.بقارعة الطريق
    تطلعي الي الامام واخبري..
    سا اظل احياء واكتب من جديد
    وان رايت شيئا يسحبك بقوة فلا باس

    اصرخي واقلامنا معك تتحد
    [/grade]
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2004-12-26
  5. درهم جباري

    درهم جباري مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-07-16
    المشاركات:
    6,860
    الإعجاب :
    1
    الأخت العزيزة / سبأ قحطان ..

    هنا أراك أكثر تمكنا وأكيد أن الآتي سيكون أجمل ..

    لك الود .
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2004-12-26
  7. حبيبة الصوفي

    حبيبة الصوفي شاعرة وأديبة مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-03-09
    المشاركات:
    1,215
    الإعجاب :
    0
    مرحبا سبأ الخير

    نبض مميز


    وقلم يشي بالكثير من الابداع


    نستزيد


    مودتي
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2004-12-26
  9. Rami83

    Rami83 عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2003-11-09
    المشاركات:
    2,470
    الإعجاب :
    0
    أختي العزيزة sheba
    في البداية أحب أن أشد على يديك, فخطواتك الواثقة نحو عالم الكتابة تبرز بشكل جيد من خلال محاولتك هذه .. و أقول خليكي على طول كذا فمشوار الألف ميل يبدأ بخطوة .. أختي اسمحي لي أن أمارس هوايتي المفضلة و أقوم بتحليل موضوعك:

    (الثورة و محاولة التحرر)

    هذا ما كان يطغى على الموضوع من أول حرف حتى آخره, فعندما أقول ثورة فهذا يعني وجود ظلم قبل الثورة.. هذا الظلم يتمثل في المجتمع الذي يظلم المرأة. فمن خلال عبارتك لقد كانت أقلامي هي سلاحي الوحيد الذي كان يفتك بهم نستنبط العجز التي تلاقيه المرأة للتعبير عن مشاعرها و اقتصار أسلحتها على القلم, لكن للأسف هذا المجتمع لم يخضع لرأي المرأة بل أنه استولى على ذلك القلم بل تعدوه إلى سرقة الحبر الذي تملكه الأخيرة و تستخدمه كمحاولة للملمت أشلاء مكانة المرأة المنتهكة من قبل المجتمع اليمني, طبعاً قد يتساءل البعض لماذا المجتمع اليمني بالذات؟.. الإجابة تكمن في عبارة الأخت سبأ الآتية ....صبرت طويلا وقلت هم أهلي...هم مني وأنا منهم، ولابد وان اصبر عليهم حتى أن ظلموني. هذا المجتمع الذي يدعوا لأمية المرأة و عدم تثقيفها في أي مجال من مجالات الحياة و يتأتى هذا الاستنباط من العبارة الآتية فاكتشفوا إنني مازلت موجودا، أفكر و أصبر .. كل هذا و لم يشعر هذا المجتمع بحب المرأة له و المبرز من خلال العبارة بحبي الكبير الذي لم يقدروه ..لقد صمدت المرأة كثيراً أمام تعنت هذا المجتمع و محاولاته المتعددة لإجبارها على معتقداته التي أكل منها الزمن و شرب و ذلك من خلال العبارة فهجموا علي مره أخرى، وضربوني، واعتدوا على كرامتي وجسدي ثم رموني للكلاب الضالة لتكمل ما لم يستطيعوا إكماله و هكذا تستمر رحلة معاناة المرأة من خلال سرقة المجتمع لجميع حقوقها من خلال سرقة الآمال و الأفكار في النهاية لكي تستسلم لأهوائهم و تصبح المرأة كما يريدون هم .. مجرد جارية ...



    أختي الفاضلة .. هذا عبارة عن تحليل بسيط و موجز للغاية لمحاولتك هذه و التي كلما اقف عند أي حرف لها أحس أن هناك الآف من التعابير تتصارع لتفسرها لكني لا املك الوقت الكافي لأقف بشكل متمعن عند كلمة و حرف لظروف الامتحانات .. أما بالنسبة لجوهر الموضوع فأنا اتفق معك في الفكرة كون مجتمعنا يدعي المحافظة على المرأة و الواقع هو العكس .. أن هذا لما يؤسف عليه حقاً, فهناك أناس لا يحملون من الإسلام إلا الاسم و ابتعدوا عن جوهر الإسلام .. الإسلام الذي حث على تعليم المسلم و المسلمة, قد يكون الإسلام قد اقر أن الرجال قوامون على النساء لكن هذا لا يلغي من شأن المرأة ألبته و لا يلغي وجودها كشريكة للرجل في النواحي التي سمحت بها شريعتنا السمحة ..


    أختي الكريمة أعتذر على الثرثرة لكن لدي ملاحظتين .. بل ثلاث ملاحظات .. الأولى:
    أرجو أن تقرأي عبارتك هذه جيداً

    فعرفوا أنني مازلت هناك...بحبي الكبير الذي لم يقدروه، فهجموا علي مره أخرى، وضربوني، واعتدوا على كرامتي وجسدي ثم رموني للكلاب الضالة لتكمل ما لم يستطيعوا إكماله. وبذلك سرقوا الحب الذي كان يشفع لهم عندي. فصمدت فلا زال لدي الأمل، ولازلت آمل بأنهم سيتغيرون و يفكرون و يعرفون من أكون ولما أصمد ولأجل ماذا أناضل

    كيف تقولين انهم سرقوا الحب الذي كان يشفع لهم عندك ثم تقولين يوجد أمل على اتهم سيتغيرون .. أختي الغالية, إذا فُقد الحب من أي شخص اعتبريه إنسان جامد لا يستطيع أن يتخيل أو حتى يتمنى, بل يصبح أشبه بصنم لا يعي ما يدور حوله فالحب هو الأساس الذي يعيش عليه الناس و لولا الحب لما استطاع الناس التعايش مع بعض .. بالله عليك هل تستطيعين أن تعيشي مع أي صديقة تكرهيها في غرفة واحدة, قد يكابر البعض و يقول نعم لكن هذا برأي مستحيل.. حتى إنني أشك بمدى دقة عبارة (المهاتما غاندي) التي توجد في توقيعك, فباعتقادي أن السلام لن يتم إلا إذا وجد حب.. فالحب هو المولد الرئيسي لكل شيء جميل بما فيها العدالة..

    هذه ملاحظتي الأولى .. أما الثانية فهي نهاية موضوعك, فلقد قمت ببتره دون وجود أدنى أمل للمرأة من التحرر من المجتمع الذي يدعي المحافظة فلقد تركتي في النهاية أمراه بلا أقلام و لا حبر و لا حب و لا أمل و لا حتى أفكار.. هل هذا بربك هو صورة المرأة المثالية التي تحلمين بالوصول أليها؟..

    ملاحظتي الأخيرة هي ما الذي يدفع سبأ الفتاه المراهقة ذات الرابعة عشر من العمر بالتفكير بهذا الموضوع الشائك في حين أن أقرانها يحلمن بالأحلام الوردية .. قد تكون عبقرية مبكرة, أو معاناة.. و للعلم أختي أنت لست مجبرة لأجابة هذا التساؤل.. لك الخيار..

    و تقبلي اعتذاري الشديد للإطالة..

    خالص التحية لك..
    مع الود الأكيد
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2004-12-26
  11. بن قحطان

    بن قحطان عضو

    التسجيل :
    ‏2004-05-19
    المشاركات:
    26
    الإعجاب :
    0
    العزيزة سبأ
    أعجبني السرد داخل النص.. لو نظرتي اليه نظرة شاملة ستجدي أنه يمكن أن يتحول لنص سردي جميل بإضافة بعض اللمسات.. مجرد اقترح بسيط.. لك الرأي
    كل الود
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2004-12-27
  13. Sheba

    Sheba عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2004-12-11
    المشاركات:
    887
    الإعجاب :
    0
    العسيب العزيز
    بصراحه انت اخر شخص كنت اتوقعه، وصدقني اسعدني مرورك جدا و اعجبتني كلماتك. شكرا لك اخي الكريم.

    العزيز / درهم الجباري
    شكرا على تعليقك و مرورك الكريم. لا تبخل علينا بنقدك و زياراتك فهما يشجعاني للعوده للأدب بعد ان اعتنقت السياسه.

    الغاليه/ حبيبه الصوفي
    كم اسعدني مرورك. كنت انتظره بصراحه و الحمد لله ان انتظاري لم يذهب سدا. لا تحرمينا من زياراتك يا مبدعة المجلس.

    الاخ/ بن قحطان
    انت فعلا تتمتع بموهبة القاص. النقطه التي ذكرتها هي بالضبط ما اعتقدته ولكني ظننت ان احساسي الدائم بعدم الرضا عن ما أكتب هو الذي يصور ذلك النقص في القصه. شكرا على مرورك الكريم.


    خالص الود...
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2004-12-27
  15. Sheba

    Sheba عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2004-12-11
    المشاركات:
    887
    الإعجاب :
    0
    رامي المبدع

    أنت فعلا مبدع، وهذه ليست مجامله مني فلم اعتد مجاملة الأخرين. اقدر كلماتك كلها، وصدقني لقد كانت فرحتي بتحليلك كبيره جدا. هذا ما اريده بالضبط.

    (الثورة و محاولة التحرر)


    الثوره و محاولة التحرر من الظلم هي المعنى لتلك القصه. نعم انت على حق، ولكن يبدو انك تفهم اكثر من اللازم و بصراحه أحسدك على خيالك الواسع و طريقتك في تحليل الأمور، وان دل ذلك على شيئ فهو يدل على انك ادبي من الطراز الاول.


    لو لاحظت الى قصتي ستجدني اتحدث بلسان حال الرجل الذي افضل استخدامه دائما في كتاباتي، لا أدري لماذا بالضبط، لكني ارى الرجل كعالم كبير واسع في كبر السماء و عرضها و ان الغوص في أعماقه متعه حقيقيه كتلك في عالم المرأه. لقد كتب عن المرأه الكثير من قبل الرجال وقد قرأت لمبدعين كثر يتحدثون بلسان حال المرأه ففتنني هذا النوع من الخيال الواسع، وفضلت ان أسلكه. وفعلا وجدته جميلا ثريا لا يقل جمالا عن عالم المرأه.

    ما حللته انت هو بالضبط ما يخالجني بين الفينه و الفينه، وصدقني لقد دهشت كثيرا على فهمك لكل مايدور في خاطري دون ان اكتب كلمه واحده منه في تلك القصه، فقد كنت اتحدث بشكل عام وذلك الظلم قد يقع على اي الجنسين. الرجل يظلم كثيرا و يطحن في مجتمعاتنا، وانا بصراحه أشفق عليه كثيرا فكل من حوله يتوقعون منه اكثر مما يمكن ان يقدمه. فلابد ان يجتهد في البيت مع زوجته و أولاده وفي خارج البيت في العمل ومع الناس، ولابد ان يعطي هذا ويرضي ذاك، وان لم يفعل يتهم في رجولته و يحتقره الغير و يهمش و يحرم، تماما كما تظلم المرأه لكن قليلا هم من يرون ذلك، وقليلا هم من يقدرون عناء الرجل المستمر المتواصل.

    اما بالنسبه للحب ففقدانه لا يمنع الأمل البته. استطيع ان لا احب فلان و لا اكره وفي نفس الوقت آمل ان يصدر منه شيئ معين ارجوه. حتى ان كنت اكرهه مثلا فهذا لا يمنع ان اضل آمل في ان يتغير مثلا. سأضرب لك مثال...

    الفلسطينيين مثلا، لا يحبون الصهاينه و مع ذلك يأملون في ان يرحل ذلك المحتل او على الاقل يغير من سياساته؟ .....ما رأيك؟

    عدم الحب لا يعني الكراهيه. الحب هو شعور راقي لا يصل اليه الأنسان الابعد ان يصل الى العطاء، الخير، الأمل، التفاهم، التقدير وبذلك يبني الحب. الحب هو ارقى احساس ولا يعرف حقيقته الكثيرين حتى من يظنون بأنهم يحبون.


    ما الذي يدفع سبأ الفتاه المراهقة ذات الرابعة عشر من العمر بالتفكير بهذا الموضوع الشائك في حين أن أقرانها يحلمن بالأحلام الوردية

    سؤال نال أعجابي الشديد. وصدقني اريد ان اجيب عل سؤالك ولكنني لست متأكده من الأجابه.

    طاب مساءك أخي الفاضل.

    أسعدني مرورك فعلا.
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2004-12-27
  17. Rami83

    Rami83 عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2003-11-09
    المشاركات:
    2,470
    الإعجاب :
    0
    و تقبلي خالص التحية و فائق الأحترام..
    مع الود الأكيد
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2004-12-27
  19. Sheba

    Sheba عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2004-12-11
    المشاركات:
    887
    الإعجاب :
    0
    يبدو اننا سنختلف حول هذا الموضوع اخي العزيز.

    على العموم لي عوده ان شاء الله اليك بعد اكمال النقاش مع اخواننا في المجلس السياسي.

    اريد ان اتفرغ لموضوعك اكثر.

    دمت سالما.
     

مشاركة هذه الصفحة