بلاد العجائب.... اخر قصيدة لاحمد مطر

الكاتب : ابن طاهر   المشاهدات : 1,951   الردود : 1    ‏2004-12-25
      مشاركة رقم : 1    ‏2004-12-25
  1. ابن طاهر

    ابن طاهر عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2004-03-14
    المشاركات:
    1,079
    الإعجاب :
    0
    بلاد العجائب

    [align=right]عَجِبَتْ لمرآنا العَجائِبْ
    واَستغربَتْ مِنّا الغَرائِبْ!
    لا نحن أحياءٌ ولا موتى
    وَلا أَهْلُ البِلادِ وَلا أجانِبْ!
    تَهوي المصائِبُ فَوْقَنا
    وَتَسوقُنا مِن كُلِّ جانِبْ
    لكنَّنا لَسْنا هُنا
    فَكأنّما هِيَ نَفسُها ابتُلِيَتُ بِنا
    وكأنّما نَحنُ المَصائِبْ!
    وأَقُولُ (نَحنُ )
    وَما أَنا إلاّ (أنا )
    لا جَبهَتي انخفَضَتْ ولا ظَهري انحنى
    لكنَّ مِن شأني الرُّسوبَ لأننّي
    أَفنيتُ عُمْريَ كُلَّهُ
    أَمَلاً بِتَعويمِ الرَّواسِبْ!

    زَبَدُ البِحارِ بِلا يَدٍ
    حتّي يَكُفَّ بِكفِّهِ صَفْعَ المراكبْ.
    صَخْرُ البِحارِ بلا فَمٍ
    حتّي يَفُكَّ بِفكَّهِ قَيْدَ الطَحالِبْ.
    لكنَّ كُلاًّ مِنهُما
    قَدْرَ استطاعَتِهِ يُشاغِبْ.
    وَلَرُبَّما فَتَكَ الطّليقُ بِطُحْلُبٍ
    وَلَرُبّما نَجحَ الأَسيرُ بِكَسْرِ قارِبْ!
    فَلأَيِّ جِنسٍ تَنتمي
    هذي الملايينُ التّي
    بِحِمي الجَريمةِ تحتمي؟!
    وَلأَيِّ شيءٍ رُكِّبَتُ فيها العُيونُ
    وَليسَ مِن عَينٍ تُراقِبْ؟!
    وَلِمَ الأَيادي والشِّفاهُ
    وَلا يَدٌ تَعلو.. ولا شَفَةٌ تُحاسِبْ؟!
    أَشباهُ أشباحٍ
    تَروحُ وَتَغتدي
    بَينَ المَزابِلِ وَالخَرائِبْ
    وَهِتافُها يَعلو لِسارِقِ قُوتِها
    وَلِمُستبيحِ بُيوتِها:
    شُكراً علي هذي المَكاسِبْ!

    رَبّاهُ.. لا تُطفِيءْ ذُبالَةَ خافِقي
    دَعْها لِتُؤنِسَ وَحْشَتي
    وَسْطَ الغَياهِبْ.
    رَبّاهُ.. لا تَنزِعْ ضَميريَ مِن دَمي
    فأنا وَحيدٌ..
    لَيسَ لي إلاّهُ صاحِبْ.
    رَبّاهُ
    يا مَن صُغتَني بَشَراً سَوِيّاً
    أَبقِني بَشَراً سَوِيّاً دائماً
    في عَصْرِ فِئرانِ التّجارِبْ.
    فَقْري، عَرائي
    غُربتي، دائي
    شقائي
    وَقْفَتي ما بينَ أنيابِ النّوائِبْ
    هِيَ كُلُّها
    - حتّي أَظَلَّ كما أنا -
    ثَمَنٌ مُناسِبْ!


    أحمد مطر
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2004-12-26
  3. درهم جباري

    درهم جباري مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-07-16
    المشاركات:
    6,860
    الإعجاب :
    1
    الله الله كم هزني شدوه وأحزني أنينه

    جزاه المولى عن أمتنا خير ا

    أحمد مطر .. صوت تنحني له الجباه تقديرا ..

    ولك أيها الحبيب ابن طاهر كل المحبة على إتحفنا بهذه المطرية الرائعة .
     

مشاركة هذه الصفحة