حديث الثقلين..

الكاتب : الأحسائي الحسني   المشاهدات : 946   الردود : 19    ‏2004-12-23
      مشاركة رقم : 1    ‏2004-12-23
  1. الأحسائي الحسني

    الأحسائي الحسني عضو

    التسجيل :
    ‏2004-03-13
    المشاركات:
    226
    الإعجاب :
    0
    [frame="7 80"]الحمد لله الذي تسبح له الرمال ، وتسجد له الظلال ، وتنهدم من هيبته الجبال .
    أحمده حمد الشاكرين الذاكرين ، وأستغفره استغفار المذنبين المقصرين
    وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له ، قيوم السماوات والأرضين ،
    وأشهد أن محمدا عبده ورسوله ، عترته خير العتر ، وأسرته خير الأسر ، وشجرته خير الشجر ، نبتت في حرم ، وبسقت في كرم ، لها فروع طوال ، وثمر لا ينال ، إمام من اتقى ، وبصيرة من اهتدى ، سيرته القصد ، وسنته الرشد ، وكلامه الفصل ، وحكمه العدل .
    صلى الله وسلم عليه ، وعلى آله وأصحابه أجمعين .
    وبعد
    السلام عليكم ورحمة الله
    لا يزال بعض الكتبة في تحوير مرادات الشارع لتستقيم مع منهجه الفقهي
    وهنا نجد الناقل و الكاتب ينتهجان هذا المسلك وهذا هو جوابهم
    حديث الثقلين

    الحمد لله الذي خلّص قلوب عباده المتقين من ظُلْم الشهوات، وأخلص عقولهم عن ظُلَم الشبهات. أحمده حمد من رأى آيات قدرته الباهرة، وبراهين عظمته القاهرة، وأشكره شكر من اعترف بمجده وكماله، واغترف من بحر جوده وأفضاله.
    وأشهد أن لا إله إلا الله فاطر الأرضين والسماوات، شهادة تقود قائلها إلى الجنات ، وأشهد أن سيدنا محمدا عبده ورسوله، وحبيبه وخليله، والمبعوث إلى كافة البريات، بالآيات المعجزات، والمنعوت بأشرف الخلال الزاكيات.
    صلى الله عليه، وعلى آله الأئمة الهداة، وأصحابه الفضلاء الثقات، وعلى أتباعهم بإحسان، وسلم كثيرا.
    أما بعد فقد تكرم الله علي وله الفضل والمنة بمطالعة كثير من متون كتب السنة الفينة بعد الفينة في فرض اختلستها من بين أيدي الأشغال وفي أوقات الطلب في مجالس العلم والعلماء فاستفدت منها ولله الحمد فوائد جمة وتضاعفت علي ببركة المصطفى (صلى الله عليه وآله وسلم) وببركة حديثه المنحة والنعمة واحتجت إلى البحث في بعض الأسانيد والفحص عن رجالها الصناديد فقرأت شيئاً من كتب أهل الجرح والتعديل فلمحت فيها بعض ما يوجب العتاب ـ والعتاب من موجبات ثبات المحبة بين الأحباب ـ إذ رأيتها خاوية الوطاب من النقل عن أهل البيت الطاهر ومن الرجوع إلى أحد من أئمتهم الأكابر في تعديل العدل وجرح الفاجر
    بل رأيت فيها جرح بعضهم لبعض الأئمة الطاهرين بما لا يسوغ الجرح به عند المنصفين أو بما يحتملون ما هو أشد منه بمراتب للخوارج والنواصب المبعدين رأيتهم إذا ترجموا لسادات أهل البيت أو لمن تعلق بهم اختزلوا الترجمة غالباً وأوجزوا وإذا ترجموا لأضدادهم أو لأذناب أعدائهم أطالوا ولعذرهم أبرزوا ومن المعلوم ما يوهمه الاختزال وما يفهم من الإسهاب والاسترسال رأيت فيها توثيقهم الناصبي غالباً وتوهينهم الشيعي مطلقاً ورأيت ورأيت
    فهالني هذا الصنيع وأفظعني ذلك الحكم واستغربته كل الاستغراب وقلت إن هذا لهو التباب
    غير أنه ظهر لي أن الكثير من المتقدمين بعض أعذار سوغت لهم ما سوغت وقلدهم المتأخرون هيبة الانفراد عنهم وفرقا من أن ينبزوا بالرفض وقد كان في بعض الأعصار خير للإنسان أن يتهم بالكفر فضلاً عما دونه من أن يتهم بموالاة علي وأهل بيته (عليهم السلام)
    وأقدم قبل الشروع في الانتقاد ثنائي الجميل لأولئك النقاد فلقد جاهدوا أشرف جهاد ولم يزالوا مردود عليه وارد والعصمة لمن اختصه الله بها من صفوة العباد فلا وصمة عليهم فيما نشير إليه مما نرى أنهم أخطأوا فيه السداد لا سيما وقد اضطر كثير من المتقدمين إلى التقية بمجاراتهم أهل الشوكة والعصبية لتسلم نفوسهم من كثير وأعضاؤهم من القطع وأجسادهم من التعذيب وابشارهم من التمزيق وشعورهم من المواسي وأرجلهم من العرقبة والقيود وبيوتهم من الهدم وأعراضهم من الهتك وعدالتهم من الجرح وليتلقى ما يرونه بالقبول
    وقد صدرت من بعضهم فلتات حملهم عليها إيمانهم القوي وحبهم الثابت للنبي والوصي ولأهل البيت الزكي عليهم الصلاة والسلام فرووا أحاديث مما جاء عن الرسول (صلى الله عليه وآله وسلم) في فضل آله الاعلام وشيعتهم الكرام وفي ذم أعدائهم الطغام المنافقين اللئام فاستهدفوا للمحنة والفتنة ونالتهم إلا من عصم الله الأيدي والألسن والأسنة وادخر الله لهم أجرهم عنده في الجنة وسلم قليل منهم بعد المخاطرة فربح الدنيا والآخرة وذلك فضل الله يؤتيه من يشاء والله ذو الفضل العظيم

    وقد زالت ـ ولله الحمد ـ الموانع عن إظهار الحق فلم يبق عذر في إخفائه للعالم به
    وهنا أنقل قول الإمام ابن حجر العسقلاني
    قال الشيخ ابن حجر العسقلاني رحمه الله في ( تهذيب التهذيب ) :
    (( وقد كنت استشكل توثيقهم الناصبي غالباً وتوهينهم الشيعة مطلقاً ولا سيما أن عليا ورد في حقه : لا يحبه إلا مؤمن ولا يبغضه إلا منافق ، ثم ظهر لي في الجواب عن ذلك أن البغض ها هنا مقيد بسبب وهو كونه نصر النبي (صلى الله عليه وآله وسلم) لأن من الطبع البشري بغض من وقعت منه إساءة في حق المبغض والحب بالعكس وذلك ما يرجع إلى أمور الدنيا غالباً والخبر في حب علي وبغضه ليس على العموم فقد أحبه من أفرط فيه حتى أدعى أنه نبي أو إله تعالى الله عن أفكهم والذي ورد في حق علي من ذلك قد ورد في حق الأنصار وأجاب عنه العلماء أن بغضهم لأجل النصر كان ذلك علامة نفاق وبالعكس فكذا يقال في حق علي وأيضاً فأكثر من يوصف بالنصب يكون مشهوراً بصدق اللهجة والتمسك بأمور الديانة بخلاف من يوصف بالرفض فإن غالبهم كاذب ولا يتورع في الأخبار ، والأصل فيه أن الناصبة اعتقدوا أن علياً (رض) قتل عثمان أو كان عليه فكان بغضهم له ديانة بزعمهم ثم انضاف إلى ذلك أن منهم من قتلت أقاربه في حروب علي )) .اهـ كلام ابن حجر

    وقبل الشروع في نقض كلامه لا بد من تمهيد فنقول : قد اختلف كلام أهل الجرح والتعديل في تحديد ما تجرح به عدالة الراوي وفي تعريف الشيعي الرافضي ورجح بعضهم ما وافق مشربه ولم يرجعوا إلى أصل متفق عليه ، تعرف هذا مما ننقله من كلامهم فقد ذكر الشيخ ابن حجر العسقلاني في مقدمة ( فتح الباري ) التشيع في ألفاظ الجرح ثم قال :
    (( والتشيع محبة علي وتقديمه على الصحابة فمن قدمه على أبي بكر وعمر فهو غال في تشيعه ويطلق عليه رافضي وإلا فشيعي )) .اهـ
    ولا يخفى أن معنى كلامه هذا أن جميع محبي علي المتقدمين له على الشيخين روافض وأن محبيه المقدمين له على من سوى الشيخين شيعة وكلا الطائفتين مجروح العدالة وعلى هذا فجملة كبيرة من الصحابة الكرام كالمقداد وزيد بن أرقم وسلمان وأبي ذر وخباب وجابر وأبي سعيد الخدري وعمار وأبيّ بن كعب وحذيفة وبريدة وابي أيوب وسهل بن حنيف وعثمان بن حنيف وأبي الهيثم بن التيهان وخزيمة بن ثابت وقيس بن سعد وأبي الطفيل عامر بن واثلة والعباس بن عبد المطلب وبنيه وبني هاشم كافة وبني المطلب كافة وكثير غيرهم روافض لتفضيلهم علياً على الشيخين ومحبتهم له ويلحق بهؤلاء من التابعين وتابعي التابعين من أكابر الأئمة وصفوة الأمة من لا يحصى عددهم وفيهم قرناء الكتاب وجرح عدالة هؤلاء هو والله قاصمة الظهر ولعل لكلام الشيخ محملاً لم نقف عليه ويبعد كل البعد إرادته لظاهر معنى كلامه هذا لعلمه ودينه وفضله

    وذكر في ( لسان الميزان ) ما يخالف هذا فقال :
    (( فالشيعي الغالي في زمان السلف وعرفهم هو من يتكلم في عثمان والزبير وطلحة وطائفة ممن حارب علياً (رض) وتعرض لسبه والغالي في زماننا وعرفننا هو الذي يكفر هؤلاء السادة ويتبرأ من الشيخين أيضاً فهذا ضال مفتري )) .اهـ

    وعلى أن في قوله (( فالشيعي )) إلى قوله (( وطائفة ممن حارب علياً (رض) وتعرض لسبه )) غموضاً لأن لفظ الطائفة يصدق على الواحد فأكثر فما تفسيره هنا ؟
    أهي أم المؤمنين عائشة وحدها ؟
    أم من عدا أهل النهروان من الناكثين والقاسطين ؟
    وعليه يكون الحسنان وعمار ومن معهم ممن صح عنهم *** القاسطين غلاة

    وقوله (( وتعرض لسبه )) يحتمل عود الضمير في (( تعرض )) إلى فاعل (( حارب )) والضمير في (( لسبه )) يعود على علي (عليه السلام) وعليه يكون *** وسب الذين يلعنون ويسبون علياً من الغلو ويحتمل أن يعود الضمير ويحتمل أن يعود الضمير في (( تعرض )) إلى علي (عليه السلام) وعليه يكون الاقتداء بعلي في سب من سبه علي من الغلو وكل هذا مخالف للأدلة الصحيحة الصريحة ولهدي وعمل من أمرنا بالتمسك بهم فتأمل

    وذكر في ( تهذيب التهذيب ) في ترجمة مصدع المعرقب ما لفظه :
    (( قلت إنما قيل له ( المعرقب ) لأن الحجاج أو بشر بن مروان عرض عليه سب علي فأبى فقطع عرقوبه قال ابن المديني قلت لسفيان : في أي شيء عرقب ؟ قال : في التشيع )) .اهـ

    ثم قال (( ذكره الجوزجاني في الضعفاء ـ يعني المعرقب ـ فقال زائغ جائر عن الطريق يريد بذلك ما نسب إليه من التشيع والجوزجاني مشهور بالنصب والانحراف فلا يقدح فيه قوله )) .اهـ

    ومن هذا تعرف أن التشيع الذي يعرقب المتصف به يكون زائغاً جائراً عن الطريق عند أمثال الجوزجاني هو الامتناع عن سب مولى المؤمنين (عليه السلام) ومما نقلناه يظهر لك الاضطراب في كلامهم فإليك الكلام في اعتذار العلامة ابن حجر العسقلاني عن النواصب قال رحمه الله تعالى :
    (( وقد كنت استشكل توثيقهم الناصبي غالباً )) .اهـ

    وأقول كلام الشيخ هذا وجيه واستشكاله صحيح لأن ذلك الصنيع عنوان الميل والجور والشيخ من أهل الإطلاع والحفظ وهو ثقة فيما يرويه فاعترافه هنا دليل واضح وحجة ثابتة على صنيع القوم وهو مع ذلك علامة فشو النصب وشيوعه وغلبة أهل في تلك الأيام وألف الناس له وميلهم إليه حتى استمروا مرعاه الوبيل واعتادوا سماع سب أخي النبي (صلى الله عليه وآله وسلم) وخف عليهم وقعه مع أنه سب لله جل جلاله وسب لرسوله (صلى الله عليه وآله وسلم) فلم تنب عنه أسماعهم ولم تنكره قلوبهم وجمدوا على ذلك واستخفوا به لأنه صار أمراً معتاداً وفاعلوه أهل الرياسة والصولة

    أفبعد الاعتراف بتوثيقهم الناصبي غالباً ـ وهو منافق بشادة النبي ـ يجوز لنا التقليد بدون بحث وتدقيق فنقبل ما زعموا صحته ؟ كلا بل الواجب البحث والتدقيق والاحتراس الشديد وأن لا نغتر بشيء مما رووه بإسناد فيه ناصبي وإن جل رواته عنه وكثر المغترون والمحتجون به والجازمون بصحته اللهم إلا ما شهدت بصحته القرائن أو تواتر أو عضده ما يكسبه قوة أو كان مما يشهد عليهم بالضلال وعلى مذهبهم بالبطلان

    وأما قول أبي داود (( ليس في أهل الأهواء أصح حديثاً )) فهو خطأ بل باطل وقد رده الشيخ ابن حجر العسقلاني رحمه الله تعالى فقال في ( تهذيب التهذيب ) :
    (( وأما قول أبي داود (( إن الخوارج أصح أهل الأهواء حديثاً )) فليس على إطلاقه فقد حكى ابن أبي حاتم عن القاضي عبدالله بن عقبة المصري ـ وهو ابن لهيعة ـ عن بعض الخوارج ممن تاب : إنهم إذا هووا أمراً صيروه حديثاً )) .اهـ

    وقال في لسان الميزان بعد ذكره ما نقلناه عنه آنفاً عن تهذيب التهذيب ما لفظه :
    (( حدث بهذا عبد الرحمن بن مهدي الامام ابن لهيعة فهي من قديم حديثه الصحيح انبأنا بذلك ابراهيم بن داود شفاها انبأنا ابراهيم بن علي انبأنا محمد بن محمد كتابة انبأنا أبو الحسن بن أحمد انبأنا أبو نعيم حدثنا أحمد بن اسحق بن عبدالرحمن بن عمر حدثنا ابن مهدي بها ( يعني بأن الخوارج إذا هووا أمراً صيروه حديثاً ) قلت : قلت : وهذه والله قاصمة الظهر للمحتجين بالمراسيل إذ بدعة الخوارج كانت في صدر الإسلام والصحابة متوافرون ثم في عصر التابعين فمن بعدهم وهؤلاء إذا استحسنوا أمراً جعلوه حديثاً وأشاعوه فربما سمعه الرجل السني فحدث به ولم يذكر من حدث به تحسيناً للظن به فيحمله عنه غيره ويجيء الذي يحتج بالمقاطيع فيحتج به ويكون أصله ما ذكرت فلا حول ولا قوة إلا بالله )) .اهـ كلام ابن حجر

    وأقول : أنصف الشيخ هنا ولكنه نسي هذا عندما هب للدفاع عن سابقيه فكتب ما نحن بصدد تبين الحق فيه وما لا مرية فيه أن ما زعموا صحته من مرويات النواصب أظهر بطلاناً من المراسيل لأنه قد جاء من رواية منافق بيقين لأنه قد صح أن علياً لا يبغضه إلا منافق والله جل جلاله يقول { والله يعلم إن المنافقين لكاذبون } والمرسل إنما فيه احتمال أن يكون فيمن طوى الراوي ذكر اسمه ناصبي وأين هذا من ذاك

    فمن الغرابة بمكان أن يقول مسلم أن الخوارج من أصح أهل الأهواء حديثاً بل هم أكذب من دب ودرج وأذنابهم منهم ومن شاء أن يعرف صحة هذا فليباحثهم أو ليطالع كتبهم المعتمدة عندهم يجدهم يجزمون بأن من نص النبي (صلى الله عليه وآله وسلم) على أنه أشقى الآخرين عبدالرحمن بن ملجم قالتل صنو رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) تقي من أهل الفضل والدين بل ويشهد له بالجنة كثير منهم ويعتقدون أن ذا الخويصرة الخبيث من المشهود لهم بالجنة وأن أهل النهروان خيار بررة وهم المارقون من الدين قطعاً بنص الأحاديث الصحيحة العديدة ويزعمون أن الامام الحسن بن علي وابن عباس (عليهم السلام) منهم إلى كثير من كذبهم الواضح المكشوف وكفى بقولهم فيمن هو نفس النبي وصنوه وأخوه شاهداً على زورهم وفجورهم

    إن أشقى الأولين وهو عاقر الناقة لا ينازع في كفره مسلم فهل يكون أشقى الآخرين مسلما وفي المتأخرين من الكفار ألوف ألوف الألوف فيكون المسلم أشقى من الكافر ؟

    وقد زعم بعضهم أنه كان متأولاً أفكل تأويل يعذر به منتحله وينتفع به ؟ سبحانك هذا بهتان عظيم

    ومن عرف ما اعترف به الشيخ من صنيع القوم وعرف ما قلناه لا يبقى عنده شك في أن كثيراً مما صححوه من مرويات النواصب كذب موضوع ومروجيه شركاء واضعيه والمناضل عنهم منهم إذا عملوا جلية الحال وتعمدوا

    ثم قال الشيخ رحمه الله تعالى (( وتوهينهم الشيعة مطلقاً )) .اهـ

    أقول : استشكاله هنا واضح وجيه إذ كيف يسوغ أن يعد التشيع المحمود المأمور به مما توهن به عدالة المتصف به والصواب إن شاء الله تعالى إن العدالة الكاملة لا تحصل إلا به فكل ما وهنوه أو جرحوه لمجرد تشيعه الحسن أو كان جارحوه من النواصب أو ممن يتهم في أمر الشيعة المرضية لاختلافه وإياهم في المذهب والعقيدة لا يلتفت المنصف إلى ذلك الجرح ولا يبالي بذلك التوهين بالنسبة لمن حسنت حاله وظهرت عدالته وهذا الحكم بالنسبة إلى عموم الرواية وأما بالنسبة لخصوص ما يتعلق برواية مناقب أهل البيت الطاهر (عليهم السلام) ومثالب أعدائهم فينبغي أن يتلقى بالقبول جميع مرويات من سوى الوضاعين والمشهورين بالكذب

    لأن رواية الراوي لمناقب الآل (عليهم السلام) ومثالب أعدائهم أمارة قوية دالة على متانة دينه وشدة يقينه ورغبته فيما عند الله تعالى ولذلك عرض نفسه وعرضه بما رواه للبلاء فصنيعه هذا يحمل المنصف على أن يغلب على ظنه صدقه لا سيما فيما له أو لجنسه أصل في الكتاب العزيز أو السنة الصحيحة أو رواه غير من ذكر ولو من طرق فيها وهن ومن المعلوم أن الرواية الصحيحة لا تفيد أكثر من غلبة الظن وهي حاصلة هنا والتهمة منتفية هنا مهما نمقت الشبه ولكن التهمة واضحة جلية في رواية من يروي فضائل أنا تعطى الاقطاعات العظيمة لراوي مناقبهم ومخترعها ويقرب ويشفع من يشيعها ويعدل ويتسابق الراغبون في عرض الحياة الدنيا إلى الرواية عنه تعزيزاً بها وتزلفاً إلى أهل الشوكة ودمغاً لرءوس الرافضة ونصراً للسنة بزعمهم ويمدح على ذلك وتأويل سيئاته

    ولا يلزم مما قلته أن كل ما روي في فضل الآل وشيعتهم (عليهم السلام) وفي ذم عداتهم صحيح ثابت ، كلا فقد قال الشيخ ابن حجر في ( لسان الميزان ) ما لفظه :
    (( وكم قد وضع الرافضة في فضل أهل البيت وعارضهم جهلة أهل السنة بفضائل معاوية بل بفضائل الشيخين وقد أغناهما الله وأعلى مرتبتهما عنهما )) .اهـ

    ثم قال الشيخ (( ولا سيما أن علياً ورد في حقه لا يحبه إلا مؤمن ولا يبغضه إلا منافق )) .اهـ

    وأقول : ورود هذا وما في معناه صحيح ثابت وذلك يقضي بمدح محب علي (عليه السلام) وبذم مبغضه فكيف ساغ عكسهم القضية فوثقوا غالباً مبغض علي (عليه السلام) وهو منافق ووهنوا محبه مطلقاً وهو مؤمن والشيخ رحمه الله تعالى من أعلم الناس بما صح في محب علي (عليه السلام) وفي مبغضه فصنيع القوم هنا مما يتحير العاقل المنصف في تأويله

    ثم قال الشيخ رحمه الله تعالى (( ثم ظهر لي في الجواب عن ذلك أن البعض ها هنا مقيد بسبب وهو كونه نصر النبي صلى الله عليه وآله وسلم )) .اهـ

    وأقول : ليس الأمر كما ظهر له ودعواه التقييد وذكره السبب مما لا دليل عليه

    والدعاوى ما لم تقيموا عليها .. .. بينات أبناؤها أدعياء

    والصواب إن شاء الله تعالى إن بغض علي (عليه السلام) لا يصدر من مؤمن أبداً لأنه ملازم للنفاق وحبه لا يتم من منافق أبداً لأنه ملازم للإيمان فتقييد الشيخ بغض علي الدال على النفاق بأنه الذي يكون سببه نصره للنبي (صلى الله عليه وآله وسلم) خطأ وغفلة ظاهرة لأنه يلزم منه إلغاء كلام المعصوم بتخصيصه علياً بهذا لأن البغض لأجل نصر النبي (صلى الله عليه وآله وسلم) كفر بواح سواء كان المبغض بسببه علياً (عليه السلام) أو غيره مسلماً كان أو كافراً حيواناً أو جماداً ألا ترى لو أن مكلفاً أبغض الطعم بن عدي أو أبا البختري ـ الذين ماتا على الشرك ـ لأجل سعيهما في نقض الصحيفة القاطعة ووصلهما بذلك رحم النبي (صلى الله عليه وآله وسلم) ورحم بني هاشم ألا يكون ذلك المبغض كافراً لبغضه الكافر من هذه الجهة ؟ ولو أن آخر أبغض كلباً من أجل حراسته للنبي (صلى الله عليه وآله وسلم) أو حماراً من أجل حمله إياه أو الغار من أجل ستره له عن المشركين لكان كافراً بذلك اتفاقاً ؟ فما هي إذا فائدة تخصيص علي (عليه السلام) بالذكر فيما يعم المسلم والكافر والحيوان والجماد ؟ فتقييد الشيخ إلغاء وإهدار لكلام المعصوم وإبطال له

    والحق إن شاء الله تعالى إن حب علي (عليه السلام) مطلقاً علامة الرسوخ الإيمان في قلب المحب وبغضه علامة وجود النفاق فيه خصوصية فيه كما هي في أخيه النبي (صلوات الله وسلامه عليهما وعلى آلهما)

    ويؤيد هذا قوله تعالى { وأنفسنا وأنفسكم } وقول النبي (صلى الله عليه وآله وسلم) : (( علي مني وأنا من علي . الحديث )) وما يشابه هذا وقد جاء في الصحيح عن علي (عليه السلام) قوله : (( لو ضربت خيشوم المؤمن بسيفي هذا على أن يبغضني ما أبغضني ولو صببت الدنيا بجملتها في حجر المنافق على أن يحيني ما أحبني وذلك أنه قضى فانقضى على لسان النبي الأمي : إنه لا يبغضك مؤمن ولا يحبك منافق )) .اهـ ولهذا الحديث وما في معناه طرق عديدة تفيد القطع بثبوته

    فلما ذكرناه نرى أن الشيخ غفر الله لنا وله لم يقصد ما هو مؤدى قوله آنفاً ولكنها الغفلة لاستشعاره جلالة من وثق النواصب غالباً ووهن الشيعة مطلقاً وعكس الأمر

    وياليت الشيخ حين أراد الاعتذار عن القوم اعتذر بغير ما ذكره كما لو أن النفاق أنواع ومراتب : نفاق كفر ونفاق عمل ونفاق حمية وبعضها أهون من بعض وإن كان هذا العذر أوهن من بيت العنكبوت
    تنبيه

    يشتد عجبي من صنيع بعض العلماء وضيق صدورهم من ذكر فضائل آل البيت وعلى رأسهم مولى المؤمنين فيتطلبون توهينها وردها بكل حيلة ولو كان فساداً ما يتطلبونه ظاهراً بيناً كما مر بك وقد استحكم هذا الداء وورثه خلفهم عن سلفهم فيثقل على قلوبهم المريضة سماعهم مناقب أمير المؤمنين (عليه السلام) وفضائله كذكره بالسيادة كما في الحديث السابق فتغلي مراجل حسدهم في صدورهم وتسود الدنيا في عيونهم ويتخبطهم شيطان النصب وتنتفخ أوداجهم من الغيظ { قل موتوا بغيظكم }

    وقد اسخن الله عيونهم بما وصل إلينا من مناقب سيدنا ومولانا صنو نبينا (عليهما وآلهما الصلاة والسلام) وما أخرجه الله بقدرته من بين الكتمين كتم الحسد وكتم الخوف على النفس وهذا من خوارق معجزات نبينا محمد (صلى الله عليه وآله وسلم) وقد جرت العادة بأن ما اعتمد أهل الدولة سترة أو تكاتف علماء الدين على إخفائه قلما يظهر ويتواتر وهنا جاء الأمر بالعكس رغماً عن جد الفراعنة في طمسه وشياطين العلماء في إلقاء الشبه وبث الأضاليل في سبيل ظهوره

    ومن عرف ما اشرنا إليه انثلج فؤاده بصحة كثير مما طعن في إسناده نواصب العلماء ومقلدوهم من مناقب أمير المؤمنين وإن قيل في رجال أسانيدها ما قيل من تضعيف أو توهيم أو تضليل وعلى أقل الحالات بقطع الموفق بأنها أقرب إلى الصحة من كثير مما قالوا بصحته من مناقب الغير ممن يقرب ويمدح ويكرم ويشفع من يروي فضائلهم وتقطع له الاقطاعات العظيمة ويستفيد الصلات الجسيمة ويوصف بأنه من أئمة السنة وأهلها فإن ترقى وزاد فادعى ضعف سند منقبة لعلي وأهل البيت (عليهم السلام) أو حكم على شيء من ذلك بالوضع أو طعن في بعض رواتها ولو ظلماً وزوراً قالوا إنه من أنصر أهل زمانه للسنة وأصلبهم فيها واغتفروا له ما صنع حتى وضعه الأحاديث كما سيمر بك إن شاء الله تعالى ، ولله شيخنا ابن شهاب الدين حيث يقول :

    كأن الهدى من بيت صخر تفجرت .. .. ينابيعه والحق من ثم ينتمي

    والكل يعلم أن [font=arial, verdana, helvetica]من الأحاديث الدالة على وجوب التمسك بعترة النبي صلى الله عليه وآله وسلم الأئمة من أهل البيت عليهم السلام ولزوم رجوع الأمة إليهم دون غيرهم ، حديث الثقلين الذي أجمع الفريقين سنّة وشيعة على نقله فهو من الأحاديث المتواترة ففي المستدرك على الصحيحن للحاكم النيسابوري روى بسنده عن أبي الطفيل عن زيد بن أرقم قال : ( لما رجع رسول الله صلى الله عليه وسلم من حجة الوداع ونزل غدير خم أمر بدوحات فقمن فقال كأني قد دعيت فأجبت إني قد تركت فيكم الثقلين أحدهما أكبر من الآخر كتاب الله تعالى وعترتي فانظروا كيف تخلفوني فيهما فإنهما لن يتفرقا حتى يردا علي الحوض ثم قال إن الله عز وجل مولاي وأنا مولى كل مؤمن ثم أخذ بيد علي رضي الله تعالى عنه فقال من كنت مولاه فهذا وليه اللهم وال من والاه وعاد من عاداه وذكر الحديث بطوله ) ثم قال الحاكم : ( هذا حديث صحيح على شرط الشيخين ولم يخرجاه بطوله شاهده حديث سلمة بن كهيل عن أبي الطفيل أيضا صحيح على شرطهما ) (1) وأخرج الترمذي في الجامع الصحيح المعروف بسنن الترمذي بسنده عن جابر بن عبد الله الأنصاري رضوان الله تعالى عليه أنه قال : ( رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم في حجته يوم عرفة وهو على ناقته القصواء يخطب فسمعته يقول يا أيها الناس إني قد تركت فيكم ما إن أخذتم به لن تضلوا كتاب الله وعترتي أهل بيتي ) قال الترمذي : ( وفي الباب عن أبي ذر وأبي سعيد وزيد بن أرقم وحذيفة بن أسيد ) (2) وفي المنتخب من مسند عبد بن حميد أخرج بسنده عن زيد بن ثابت أنه قال : ( قال رسول الله صلى الله عليه وسلم انى تارك فيكم ما ان تمسكتم به لن تضلوا كتاب الله وعترتى أهل بيتي فإنهما لن يفترقا حتى يردا علي الحوض ) (3)

    وحديث الثقلين من الأحاديث المتواترة يقول ابن حجر الهيتمي في الصواعق المحرقة : ( ثم اعلم أن لحديث التمسك بذلك – اي بالثقلين – طرقاً كثيرة وردت عن نيف وعشرين صحابياً ومرّ له طرق مبسوطة في حادي عشر الشبهة ، وفي بعض تلك الطرق أنه قال ذلك بحجة الوداع بعرفة ، وفي أخرى أنه قاله بالمدينة في مرضه وقد امتلأت الحجرة بأصحابه ، وفي أخرى أنه قال ذلك بغدير خم ، وفي أخرى أنه قاله لما قام خطيباً بعد انصرافه من الطائف كما مر ، ولا تنافي إذا لا مانع من أنه كرّر عليهم ذلك في تلك المواطن وغيرها اهتماماً بشأن الكتاب العزيز والعترة الطاهرة ) (4)

    وهو يدل على : -

    1- حجية قول العترة فالنبي صلى الله عليه وآله وسلم في حديثه هذا أخبر أنّ الكتاب والعترة لن يفترقا فحكم صلوات الله وسلامه عليه بشكل جازم ومطلق على عدم افتراقهم عن الكتاب ومنه نفهم أنهم حجة الله على خلقه إذ لو لم يكونوا كذلك لما كان لهذا الحكم المطلق وجهاً لكن لما أن جزم النبي بعدم الإفتراق من قبل العترة عن الكتاب علمنا أنهم قولهم حجة ومن كان كذلك فهو واجب الإتباع .

    2- إنّ النبي صلى الله عليه وآله وسلّم جعل الضلال في ترك التمسك بالكتاب والعترة معاً والهدى والنجاة في التمسك بهما ، فمن ترك التمسك بهما أو بأحدهما فهو بلا شك ضال ، ومن كان التمسك به عاصماً من الضلال كان واجب الإتباع ، فثبت أن العترة واجبة الإتباع كالكتاب .

    3- يستفاد من الحديث أن عترة النبي صلى الله عليه وآله وسلم هي الأعلم بالشريعة وتعاليمها وسنّة النبي صلى الله عليه وآله وسلم إذ لو كانت جاهلة بها أو ببعضها لما كان التمسك بها ما نعاً من الضلال ، ومن كان الأعلم بالشريعة وتعاليمها وسنة النبي صلى الله عليه وآله وسلم كان اتباعه واجب والعترة كذلك فهي إذا واجبة الإتباع .

    4- إن النبي صلى الله عليه وآله وسلم جعل عترته أعدال القرآن ، والقرآن الكريم واجب الإتباع على جميع الناس فكذلك العترة .

    5- إن الحديث صريح في عدم خلو الزمان من بعد وفاة النبي صلى الله عليه وآله وسلم وإلى يوم القيامة من فرد من هذه العترة يكون في التمسك به وبالكتاب العصمة من الضلال للأمة ، . يقول ابن حجر الهيتمي في الصواعق المحرقة : ( وفي أحاديث الحث على التمسك بأهل البيت إشارة إلى عدم انقطاع متأهل منهم للتمسك به إلى يوم القيامة كما أن الكتاب العزيز كذلك ) (5) وصرّح بذلك غير واحد من علماء أهل السّنة .
    [/font]
    [font=arial, verdana, helvetica]
    حديث وسنتي في الميزان

    ورد في بعض المصارد السنية لفظ ( وسنتي) بدل ( وعترتي ) وبالتالي قد يدّعي البعض أن حديث ( وعترتي ) معارض بحديث ( وسنتي ) فنقول أولا ً : لقد ذكرنا أن حديث ( وعتري ) من الأحاديث المتواترة وحديث ( وسنتي ) ليس كذلك والمتواتر مقدم على غيره ، فثبت تقديم حديث ( وعترتي ) على خبر ( وسنتي) . وثانيا : أن حديث ( وعترتي ) حديث صحيح مروي بأسانيد صحيحة وحسنة وخبر ( وسنتي ) ليس كذلك كما سنبينه أدناه ، فالصحيح مقدم على غيره ، فوجب تقديم حديث ( وعترتي ) . ثالثا : أنقل هنا قولاً لأحد علماء أهل السّنة في حديث له حول هذا الحديث وهو الحسن بن علي السقاف الشافعي قال : (( سئلت عن حديث : { تركت فيكم شيئين لن تضلوا بعدهما كتاب الله و ... } هل الحديث الصحيح بلفظ (( عترتي وأهل بيتي )) أو هو بلفظ (( سنتي )) نرجو توضيح ذلك من جهة الحديث وسنده ؟ الجواب : الحديث الثابت الصحيح هو بلفظ (( وأهل بيتي )) والرواية التي فيها لفظ (( سنتي )) باطلة من ناحية السند والمتن ، ونوضح هنا إن شاء الله تعالى قضية السند لأن السؤال وقع بها ، فنقول : روى الحديث مسلم في صحيحه (4/3781 برقم 2408 طبعة عبد الباقي ) عن سيدنا زيد بن أرقم رضي الله عنه قال : قام رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم خطيباً بماء يدعى خماً بين مكة والمدينة ، فحمد الله فأثنى عليه ، ووعظ وذكّر ثم قال : ( أما بعد : ألا أيها الناس فإنما أنا بشر يوشك أن يأتي رسول ربي فأجيب ، وأنا تارك فيكم ثقلين ، أولهما كتاب الله فيه الهدى والنور، فخذوا بكتاب الله واستمسكوا به ) فحث على كتاب الله ورغّب فيه ثم قال : ( وأهل بيتي أذكركم الله في أهل بيتي ، أذكركم الله في أهل بيتي ، أذكركم الله في أهل بيتي ) هذا لفظ مسلم ، ورواه أيضاً بهذا اللفظ الدارمي في سننه ( 2/431 – 432 ) بإسناد صحيح كالشمس ، وغيرهما ... أما لفظ (( وسنتي )) فلا شك بأنه موضوع لضعف سنده ووهائه ولعوامل أموية أثرت في ذلك . وإليك إسناده ومتنه : روى الحاكم في المستدرك (1/93 ) الحديث بإسناده من طريق ابن أبي أويس عن أبيه عن ثور بن زيد الديلي عن عكرمة عن ابن عباس وفيه : ( أيها الناس قد تركت فيكم ما إن اعتصمتم به فلن تضلوا أبداً كتاب الله وسنّة نبيّه صلى الله عليه وآله وسلم ... ) وأقول : في سنده ابن أبي أويس وأبوه ، قال الحافظ المزي في تهذيب الكمال (3/127 ) في ترجمة الإبن – ابن أبي أويس – وأنقل قول من جرحه : (( معاوية بن صالح عن يحيى – بن معين – أبو أويس وابنه ضعيفان ، وعن يحيى بن معين – أيضاً - : ابن أبي أويس وأبوه يسرقان الحديث ، وعن يحيى – أيضاً – مخلّط يكذب ليس بشيء . وقال أبو حاتم : محله الصدق ، وكان مغفلاً . وقال النسائي : ضعيف ، وقال – النسائي - : في موضع آخر : ليس بثقة ، وقال أبو القاسم اللالكائي : بالغ النسائي في الكلام عليه إلى أنّ يؤدي إلى تركه ... وقال أبو أحمد بن عدي : وابن أبي أويس هذا روى عن خاله مالك أحاديث غرائب لا يتابعه أحد عليه ...)) قلت : قال الحافظ ابن حجر في (( مقدمة فتح الباري )) ص 391 دار المعرفة عن ابن أبي أويس هذا : (( وعلى هذا لا يحتجّ بشيء من حديثه غير ما في الصحيح من أجل ما قدح فيه النسائي وغيره ... )) . قال الحافظ السيد أحمد بن الصّديق في (( فتح الملك العلي )) ص 15 : (( وقال سلمة بن شبيب : سمعت إسماعيل بن أبي أويس يقول : ربما كنت أضع لأهل المدينة إذا اختلفوا في شيء فيما بينهم )) . فالرجل متهم بالوضع ، وقد رماه ابن معين بالكذب ، وحديثه الذي فيه لفظ (( وسنتي )) ليس في واحد من الصحيحين . وأما أوبه فقال أبو حاتم الرازي كما في كتاب ابنه الجرح والتعديل (5/92 ) : (( يكتب حديثه ولا يحتج به ، وليس بالقوي )) ونقل في المصدر نفسه ابن أبي حاتم عن ابن معين أنه قال فيه : (( ليس بثقة )) . قلت : وسند فيه مثل هذان اللذان قدمنا الكلام عليهما ، لا يصح – حتى يلج الجمل في سمّ الخياط – لا سيما وما جاءا به مخالف للثابت في الصحيح ، فتأمل جيداً هداك الله تعالى . (6) . وقد اعترف الحاكم بضعف الحديث ، فلذلك لم يصححه في المستدرك ، وإنما جلب له شاهد لكّنه واهٍ **** الإسناد ، فازداد الحديث ضعفاً إلى ضعفه ، وتحققنا أن ابن أبي أويس أو أباه قد سرق واحد منهما حديث ذلك الواهي الذي سنذكره ورواه من عند نفسه ، وقد نص ابن معين وهو من هو على أنهما يسرقان الحديث . فروى الحاكم (1/93) ذلك حيث قال : (( وقد وجدت له شاهداً من حديث أبي هريرة )) ثم روى بسنده من طريق الضبي ثنا صالح بن موسى الطلحي عن عبد العزيز بن رفيع عن أبي صالح عن أبي هريرة مرفوعاً : (( إني قد تركت فيكم شيئين لن تضلوا بعدهما كتاب الله وسنّتي ولن يفترقا حتى يردا عليّ الحوض )) . قلت : هذا موضوع أيضاً ، واقتصر الكلام هنا على رجل واحد في السن وهو صالح بن موسى الطلحي ، وإليك كلام أئمة أهل الحديث من كبار الحفاظ الذين طعنوا فيه من تهذيب الكمال (13/96) : (( قال يحيى بن معين : ليس بشيء ، وقال أبو حاتم الرازي : ضعيف الحديث ، منكر الحديث جداً ، كثير المناكير عن الثقات . وقال النسائي : لا يكتب حديثه ، وقال في موضع آخر : متروك الحديث )) وفي تهذيب التهذيب (4/355) للحافظ ابن حجر : (( قال ابن حبان : كان يروي عن الثقات ما لا يشبه حديث الأثبات حتى يشهد المستمع لها أنها معمولة أو مقلوبة لا يجوز الاحتجاج به ، وقال أبو نعيم : متروك الحديث يروي المناكير )) .
    قلت : وقد حكم الحافظ عليه في التقريب بأنه (( متروك )) ( ترجمته 2891 ) والذهبي في (( الكاشف )) (2142) بأنه (( واهٍ )) . وأورد الذهبي في (( الميزان )) (2/302) حديثه هذا في ترجمته على أنه من منكراته .
    وقد ذكر مالك هذا الحديث في (( الموطأ )) (899 برقم 3 ) بلاغاً بلا سند ولا قيمة لذلك بعد أن بينا وهاء إسناده .
    وقد ذكر الحافظ بن عبد البر في (( التمهيد )) (24/331) سنداً ثالثاً لهذا الحديث الواهي الموضوع فقال : (( وحدثنا عبد الرحمن بن يحيى قال حدثنا أحمد بن سعيد قال حدثنا محمد بن إبراهيم الديبلي ، قال حدثنا علي بن زيد الفرائضي قال حدثنا الحنيني عن كثير بن عبدالله بن عمرو بن عوف عن أبيه عن جده )) به . قلت : نقتصر على علة واحدة فيه وهي أن كثير بن عبد الله هذا الذي في إسناده قال عنه الإمام الشافعي رحمه الله تعالى : أحد أركان الكذب (7) ، وقال عنه أبو داود : كان أحد الكذابين وقال ابن حبان : روى عن أبيه عن جدّه نسخة موضوعة لا يحل ذكرها في الكتب ولا الرواية عنه إلاّ على جهة التعجب (8) قال النسائي والدار قطني متروك الحديث . وقال الإمام أحمد : منكر الحديث ليس بشيء ، وقال يحيى بن معين : ليس بشيء . قلت : وقد أخطأ الحافظ ابن حجر رحمه الله تعالى في التقريب عندما اقتصر على قوله فيه : ضعيف ، ثم قال : (( وقد افرط من رماه بالكذب )) قلت : كلا لم يفرط بل هو واقع حاله كما ترى من كلام الأئمة فيه لا سيما وقد قال عنه الذهبي في الكاشف : (( واه )) وهو كذلك ، وحديثه موضوع ، فلا يصلح للمتابعة ، ولا الشواهد بل يضرب عليه والله الموفق ...
    فتبين بوضوح أن حديث (( كتاب الله وعترتي )) هو الصحيح الثابت في صحيح مسلم وأن لفظ (( كتاب الله وسنتي )) باطل من جهة السند غير صحيح . فعلى خطباء المساجد والوعّاظ والأئمة أن يتركوا اللفظ الذي لم يرد عن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم وأن يذكروا للناس اللفظ الصحيح الثابت عنه عليه الصلاة والسلام في صحيح مسلم (( كتاب الله وأهل بيتي )) أو (( عترتي )) (9) .

    والحمد لله رب العالمين ، وصلى الله على أشرف أنبيائه محمد وآله الطيبين الطاهرين .


    _________________
    [/font][/frame]
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2004-12-23
  3. الأحسائي الحسني

    الأحسائي الحسني عضو

    التسجيل :
    ‏2004-03-13
    المشاركات:
    226
    الإعجاب :
    0
    الحلقة الثانية ________حديث الثقلين...

    بسم الله الرحمن الرحيم
    الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على اشرف الانبياء والمرسلين سيدنا ونبينا وحبيب قلوبنا الرسول الاكرم محمد بن عبدالله صلى الله عليه وعلى اله وسلم مصابيح الدجى واعلام الهدى الذين اذهب الله عنهم الرجس وطهرهم تطهيرا وثبتنا الله على ولايتهم بحق لا إله إلا الله محمد رسول الله.

    [frame="7 80"]أما بعد فهذا حديث من كنت مولاه فعلي مولاه (او المعروف بحديث الثقلين)
    نذكر هنا في هذا الموضوع من ذكر الحديث أو من شهد بصحة بسماع الحديث عن رسول الله صلى الله عليه واله وسلم ولم نراعي في هذا البحث الصحيح من الضعيف ولكن ذكرنا طرقة ومن شهد بسماعه:
    أبو سعيد الخدري(1), أبو هريرة(2), علي بن أبي طالب(3), فاطمة الزهراء (4), الحسن بن علي بن أبي طالب (5), الحسين بن علي بن أبي طالب (6), عبدالله إبن عباس (7), أبو أيوب الانصاري(8), حسان بن ثابت(9), زيد بن أرقم(10), حذيفة بن أسيد(11), البراء بن عازب (12), ناجية (ناجي) بن عمرو الخزاعي(13) , جابر بن عبدالله(14), زيد بن ثابت(15), حبشي بن جنادة(16), سعد بن أبي وقاص (17), طلحة بن عبيد الله(18), عمر بن الخطاب(19), عبدالله بن عمر بن الخطاب(20), مالك بن الحويرث(21), أنس بن مالك(22), جرير بن عبدالله البجلي(23), سعد بن مالك(24), قيس بن ثابت(25), عبدالله ابن مسعود(26), عمران بن حصين(27), عائشة بنت سعد (28), عمار بن ياسر(29), بريدة بن الحصيب (30), حبة بن جوين البجلي(31), زيد (يزيد) بن شراحيل الأنصاري(32), أبو قدامة الانصاري(33), عامر بن ليلى الغفاري (34), عبدالله بن ياميل(35), عبدالرحمن بن عبد رب الانصاري(36), عبدالرحمن بن مدلج(37), *حميد بن عمارة عن ابيه(38), *عبدالله بن اسعد بن بينها عن ابيه (39), *مطرف بن سمرة بن جندب عن أبيه(40), بريدة (الأسلمي)(41), أم هاني بن أبي طالب(42), أم سلمة(43), حذيفة بن اليمان(44), أبو زينب الأنصاري(45), أبو ذر جندب بن جنادة الغفاري(46), جبير بن مطعم(47), سلمان الفارسي(48), خذيمة بن ثابت(49), سهل بن سعيد(50), عدي بن حاتم (51), وعقبة بن عامر (52), أبو شريح الخزاعي (53), أبو يعلي الأنصاري : (54), أبو الهيثم بن التيهان (55), أبي رافع مولى رسول الله صلى الله عليه واله وسلم (56), عبد الرحمن بن عوف(57), حبيب بن بديل بن ورقاء(58), عمرو ذي مر(59), الحارث بن نعمان الفهري (60)



    1- ابي سعيد الخدري
    ‏مسند الإمام أحمد
    *** وجدت في: المجلد الثالث. مسند أبي سعيد الخدرى رضي الله عنه.
    حدثنا عبد الله حدثني أبي حدثنا أبو النضر حدثنا محمد يعني ابن طلحة الأعمش عن عطية العوفي عن أبي سعيد الخدري:
    عن النبي صلى الله عليه وسلم إني أوشك أن أدعى فأجيب وإني تارك فيكم الثقلين كتاب الله عز وجل وعترتي كتاب الله حبل ممدود من السماء الى الارض وعترتي أهل بيتي وإن اللطيف الخبير أخبرني أنهما لن يفترقا حتى يردا علي الحوض فانظروني بما تخلفوني فيهما.‏

    التاريخ الصغير (الأوسط) :التاريخ الأوسط(الصغير) للبخاري
    [1300] قال أحمد في حديث عبد الملك عن عطية عن أبي سعيد قال النبي صلى الله عليه وسلم تركت فيكم الثقلين أحاديث الكوفيين هذه مناكير
    ((( تعليق صغير: احمد بن حنبل ذكر حديث الثقلين عن غير واحد من الصحابة فلماذا أعرض البخاري عن باقي الاحاديث التي ذكرها احمد بن حنبل في الثقلين؟؟؟ ثم لماذا لم يذكر أحد هذا الكلام غير البخاري ولماذا لم يذكره احمد بن حنبل بنفسه في مسنده بعد ذكره لحديث الثقلين)))

    مناقب أمير المؤمنين للكوفي ج 1 ص:117
    66- محمد بن سليمان قال: حدثنا أحمد بن حازم الغفاري ومحمد بن منصور المرادي وخضر بن أبان: قالوا حدثنا يحيى بن عبد الحميد الحماني عن قيس عن أبي هارون العبدي:
    عن إبي سعيد الخدري [قال:] إنَّ رسول الله صلى الله عليه واله وسلم لما دعا الناس إلى علي في غدير خم أمر بما كان تحت الشجرة من الشوك فقُمَّ وذلك يوم الخميس ثم دعا الناس إلى علي فأخذ بضبعه حتى نظر الناس إلى بياض إبضي رسول الله صلى الله عليه واله وسلم ثم لم يتفرقوا حتى نزلت هذه الاية: ( اليوم أكملت لكم دينكم وأتممت عليكم نعمتي) الاية [4/ المائدة:5].
    فقال رسول الله صلى الله عليه واله وسلم: الله أكبر على إكمال الدين وإتمام النعمة ورضى الرب برسالتي وبالولاية لعلي من بعدي. ثم قال: من كنت مولاه فعلي / 29/ ب/ مولاه اللهم وال من والاه وعاد من عاداه وانصر من نصره واخذل من خذله.
    فقال حسان بن ثابت الانصاري: يا رسول الله أتأذن لي أن أقول في علي أبيات شعر؟ قال: قل على بركة الله. فقام حسان فقال يا معشر مشيخة قريش اسمعوا قولي بشهادة من رسول الله فقال:
    يناديهم يوم الغدير نبيهم.....بخم فاسمع بالرسول مناديا
    يقول: فمن مولاكم ووليكم؟.... فقالوا ولم يبدوا هناك التعاميا
    إلهك مولانا وأنت ولينا .... ومالك منا في الولاية عاصيا
    فقال له: قم يا علي فإنني .... وضيتك من بعدي امام وهاديا

    مناقب أمير المؤمنين للكوفي ج 1 ص:137
    76- محمد بن سليمان قال: حدثنا عثمان بن سعيد قال: حدثنا محمد بن عبدالله المروزي قال: حدثنا زيد بن خرشة الإصبهاني قال: حدثنا الحماني قال: حدثنا قيس بن الربيع قال: حدثنا أبو هارون العبدي:
    عن أبي سعيد الخدري أن رسول الله صلى الله عليه واله وسلم لما دعى الناس إلى علي بغدير خم أمر بما كان تحت الشجرة أن يقم وذلك يوم الخميس ثم دعا الناس إلى علي فأخذ /32/ أ/ بضبعه حتى نظر الناس إلى بياض إبضي رسول الله صلى الله عليه واله وسلم ثم لم ينصرف حتى نزلت هذه الاية: ( اليوم أكملت لكم دينكم وأتممت عليكم نعمتي) الاية [3/ المائدة:5].
    فقال رسول الله صلى الله عليه واله وسلم: الله أكبر على إكمال الدين وإتمام النعمة ورضى الرب برسالتي وبالولاية لعلي من بعدي. ثم قال: من كنت مولاه فعلي / 29/ ب/ مولاه اللهم وال من والاه وعاد من عاداه وانصر من نصره واخذل من خذله.

    تاريخ دمشق لابن عساكر: الجزء : 42 الصفحة : 237
    أ- أنبانا أبو عبد الله محمد بن علي بن أبي العلاء أناأبي أبو القاسم أنا أبو محمد بن أبي نصر أنا خيثمة ناجعفر بن محمد بن عنبسة اليشكري نا يحيى بن عبد الحميد الحماني نا قيس بن الربيع عن أبي هارون العبدي عن أبي سعيد الخدري قال : لما نصب رسول الله عليا بغدير خم فنادى له بالولاية هبط جبريل عليه السلام عليه بهذه الاية أليوم أكملت لكم دينكم وأتممت عليكمم نعمتي ورضيت لكم الإسلام دينا

    ب- أخبرنا أبو بكر وجيه بن طاهر أنا أبو حامد الأزهري أنا أبو محمد المخلدي أنا ابو بكر محمد بن حمدون نا محمد بن إبراهيم الحلواني نا الحسن بن حماد سجادة نا علي بن عابس عن الأعمش وأبي الجحاف عن عطية عن أبي سعيد الخدري قال
    نزلت هذه الاية يا أيها الرسول بلغ ما أنزل إليك من ربك على رسول الله يوم غدير خم في علي بن أبي طالب

    تاريخ دمشق لابن عساكر
    الجزء : 42 الصفحة : 228
    ج- أخبرنا أبوالقاسم إسماعيل بن أحمد أنا عاصم بن الحسن بن محمد أنا عبد الواحد بن محمد بن عبد الله بن محمد انا احمد بن محمد بن سعيد نا أحمد بن يحيى بن زكريا ناعلي ين قادم ناإسرائيل عن عبد الله بن شريك عن سهم بن حصين الأسدي قال قدمت إلى مكة انا وعبد الله بن علقمة وكان عبد الله بن علقمة سبابة لعلي دهرا قال فقلت له هل لك في هذا يعني أبا سعيد الخدري يحدث به عهدا قال نعم قال فأتيناه فقال هل سمعت لعلي رضوان الله عليه منقبة قال نعم إذا حدثتك فسل عنها المهاجرين والأنصار وقريش أن رسول الله قام يوم غدير خم فأبلغ ثم قال يا أيها الناس الست اولى بالمؤمنين من انفسهم قالوا بلى قالها ثلاث مرات ثم قال ادن يا علي فرفع رسول الله يديه حتى نظرت إلى بياض اباطهما قال من كنت مولاه فعلي مولاه ثلاث مرات قال فقال عبد الله بن علقمة انت سمعت هذا من رسول الله قال أبو سعيد نعم وأشار إلى أذنيه وصدره قال سمعته أذناي ووعاه قلبي


    2- أبو هريرة
    تاريخ دمشق لابن عساكر: الجزء : 42 الصفحة : 231
    أ- أخبرنا أبو الفرج سعيد بن أبي الرجاء نا أبو الفتح منصور بن الحسين بن علي وابو طاهر أحمد بن محمد قالا أنا ابوبكر بن المقرىء نا ابو جعفر محمد بن احمد بن قيس النساوي مقرىء أهل مكة في مسجد الحرام نا إبراهيم بن الحسين الهمداني نا عبد الله بن محمد النفيلي نا عكرمة بن إبراهيم حدثني إدريس بن يزيد الأودي حدثني أبي قال: كنت جالسا عند أبي هريرة فجاء رجل فقال انشدك الله يا ابا هريرة أسمعت رسول الله يوم غدير خم اللهم من كنت مولاه فعلي مولاه اللهم وال من والاه وعاد من عاداه قال نعم

    أخبرنا أبوعبد الله الخلال أنا أبو طاهر بن محمود أنا أبوبكر بن المقرىء ناأبو عروبة ناأبو إسحاق بن زيد الخطابي نا أبو جعفر بن نفيل نا عكرمة بن إبراهيم عن إدريس بن يزيد الأودي عن أبيه قال
    قدم أبو هريرة الكوفة فجلس في المسجد واجتمع الناس فقال له رجل نشدتك بالله يا أبا هريرة اسمعت النبي يقول من كنت مولاه فعلي مولاه اللهم وال من والاه وعاد من عاداه قال اللهم نعم

    تاريخ دمشق لابن عساكر: الجزء : 42 الصفحة : 232-234
    ب- أخبرنا أبو الحسن بن قبيس نا وأبو النجم بدر بن عبد الله أنا أبوبكر الخطيب نا عبد الله بن علي بن محمد بن بشران أنا علي بن عمر الحافظ أنا أبونصر حبشون بن موسى بن ايوب الخلال نا علي بن سعيد الرملى نا ضمرة بن ربيعة القرشي عن ابن شوذب عن مطر الوراق عن شهر بن حوشب عن ابي هريرة قال
    من صام يوم ثماني عشرة من ذي الحجة كتب له صيام ستين شهرا وهو يوم غدير خم لما اخذ النبي بيد علي بن أبي طالب فقال ألست ولي المؤمنين قالوا بلى يا رسول الله قال من كنت مولاه فعلي مولاه فقال عمر بن الخطاب بخ بخ لك يا ابن أبي طالب أصبحت مولاي ومولى كل مسلم فأنزل الله عز وجل اليوم أكملت لكم دينكم ومن صام يوم سبعة وعشرين من رجب كتب له صيام ستين شهرا وهو أول يوم نزل جبريل بالرسالة
    قال الخطيب أشتهر هذا الحديث برواية حبشون وكان يقال إنه تفرد به وقد تابعه عليه أحمد بن عبد الله بن النيري فرواه عن علي بن سعيد
    قال الخطيب أخبرنيه الأزهري نا محمد بن عبد الله ابن أخي ميمي نا أحمد بن عبد الله بن العباس بن سالم بن مهران المعروف بابن النيري إملاء نا علي بن سعيد الشامي نا ضمرة بن ربيعة عن ابن شوذب عن مطر عن شهر بن حوشب عن أبي هريرة قال من صام يوم ثمانية عشر من ذي الحجة وذكر مثل ماتقدم أو نحوه

    أخبرناه عاليا أبو بكر بن المزرفي نا أبو الحسين بن المهتدي نا عمر بن أحمد نا أحمد بن عبد الله بن أحمد نا علي بن شعيب الرقي نا ضمرة عن ابن شوذب عن مطر الوراق عن شهر بن حوشب عن أبي هريرة قال
    لما أخذ رسول الله بيد علي بن أبي طالب فقال ألست اولى بالمؤمنين قالوا نعم يا رسول الله قال فأخذ بيد علي بن أبي طالب فقال من كنت مولاه فعلي مولاه
    فقال له عمر بن الخطاب بخ بخ لك يا ابن أبي طالب أصبحت مولاي ومولى كل مسلم قال فأنزل الله عز وجل اليوم أكملت لكم دينكم قال أبو هريرة وهو يوم غدير خم من صام يعني ثمانية عشر من ذي الحجة كتب الله له صيام ستين شهرا

    وأخبرناه أبو القاسم بن السمرقندي أنا أبو الحسين بن النقور أنا محمد بن عبد الله بن الحسين الدقاق نا أحمد بن عبد الله بن أحمد بن العباس بن سالم بن مهران المعروف بابن النيري البزاز إملاء لثلاث بقين من جمادى الاخرة سنة ثمان عشرة وثلاثمائة نا علي بن سعيد الشامي نا ضمرة بن ربيعة عن ابن شؤدب عن مطر الوراق عن شهر بن حوشب عن أبي هريرة قال
    من صام يوم ثمانية عشر من ذي الحجة كتب الله له صيام ستين شهرا وهو يوم غدير خم لما أخذ رسول الله بيد علي بن أبي طالب فقال ألست مولى المؤمنين قالوا نعم يا رسول الله فأخذ بيد علي بن أبي طالب فقال من كنت مولاه فعلي مولاه فقال له عمر بن الخطاب بخ بخ يا ابن أبي طالب أصبحت مولاي ومولى كل مسلم قال فأنزل تبارك وتعالى اليوم أكملت لكم دينكم وقال أيضا من صام يوم سبع عشرة أوسبع وعشرين من رجب كتب له صيام ستين شهرا وهو اليوم الذي هبط فيه جبريل على النبي بالرسالة أول يوم هبط فيه

    3- علي بن ابي طالب .
    تاريخ دمشق لابن عساكر: الجزء : 25 الصفحة : 108
    أ- أخبرنا أبو بكر محمد بن الحسين وأحمد بن علي بن عبد الواحد بن الأشقر وأبو البقاء أبن أبي ثابت عبيد الله بن مسعود الرازي قالوا حدثنا أبو الحسين بن المهتدي أنا أبو الحسين الحربي نا قاسم بن زكريا نا أحمد بن عبدة نا الحسين بن الحسن نا رفاعة أبن إياس الضبي عن أبيه عن جده قال : كنت مع علي في الجمل فبعث إلى طلحة أن القني فلقيه فقال أنشدك أسمعت رسول الله يقول من كنت مولاه فعلي مولاه اللهم وال من والاه وعاد من عاداه قال نعم وذكره قال فلم تقاتلني

    تاريخ دمشق لابن عساكر: الجزء : 42 الصفحة : 212
    ب- قال وحدثني أبي نا ابن نمير نا عبد الملك عن أبي عبد الرحيم الكندي عن زاذان أبي عمر قال سمعت عليا في الرحبة وهو ينشد الناس من شهد رسول الله يوم غدير خم وهو يقول ما قال فقام ثلاثة عشر رجلا فشهدوا أنهم سمعوا رسول الله وهو يقول من كنت مولاه فعلي مولاه

    ج- أخبرنا أبوالقاسم زاهر بن طاهر أنا أبو سعد الحنزرودي أنا السيد أبو الحسن محمد بن علي نا أحمد بن علي بن مهدي نا أبي نا علي بن موسى الرضا نا أبي عن أبيه جعفر الصادق حدثني أبي عن أبيه علي بن الحسين عن أبيه عن جده علي بن أبي طالب قال
    قال رسول الله من كنت مولاه فعلي مولاه اللهم وال من والاه وعاد من عاداه وانصر من نصره واخذل من خذله

    الأحاديث المختارة ج: 2 ص: 105
    د- 479 أخبرنا عبدالله بن أحمد الحربي بها أن هبة الله بن محمد أخبرهم قراءة عليه أنا الحسن بن علي بن المذهب أنا أحمد بن جعفر ثنا عبدالله بن أحمد حدثني أبي ثنا محمد بن جعفر ثنا شعبة عن أبي إسحاق قال سمعت سعيد بن وهب قال نشد علي رضي الله عنه الناس فقام خمسة أو ستة من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم فشهدوا أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال من كنت مولاه فعلي مولاه إسناده صحيح

    4- من طريق فاطمة الزهراء
    ينابيع المودة صفحة 47
    " وأخرج إبن عقدة من طريق عروة بن خارجة عن فاطمة الزهراء رضي الله عنها قالت: سمعت أبي صلى الله عليه وسلم في مرضه الذي قبض فيه يقول, وقد امتلأت الحجرة من أصحابه: أيها الناس! يوشك أن أقبض سريعا, وقد قدمت إليكم القول معذرة إليكم, ألا إني مخلف فيكم كتاب ربي عز وجل, وعترتي أهل بيتي, ثم أخذ بيد علي فقال هذا علي مع القران والقران مع علي, لا يفترقان حتى يردا علي الحوض فأسألكم ما تخلفوني فيهما."

    تاريخ دمشق لابن عساكر: الجزء : 42 الصفحة : 187
    أخبرنا أبوالقاسم زاهر بن طاهر أنا ابو سعد الجنزرودي أنا السيد أبو الحسن محمد بن علي بن الحسين نا محمد بن عبد الله بن عمر المقرىء الحافظ نا الحسن بن عبد الله بن العباس التميمي حدثني أبي حدثني علي بن موسى الرضا عن أبيه عن جده جعفر عن أبيه عن جده علي بن الحسين بن علي عن أمه فاطمة قالت قال رسول الله لعلي من كنت وليه فعلي وليه

    نزهة الحفاظ ج: 1 ص: 102
    رواية ست فواطم إحداهن عن الأخرى
    أخبرنا ابن عم والدي القاضي أبو القاسم عبدالواحد بن محمد بن عبدالواحد المديني بقراءتي عليه في منزلي هنا أنبأنا ظفر بن راعي العلوي باستراباذا أنبأنا والدي وأبو أحمد بن مطرف وصاف قالا أنبأنا أبو سعد الإدريسي إجازة فيما أخرجه في تاريخ استراباذ حدثني محمد بن الحسن الرشيدي من ولد هارون الرشيد بسمرقند وما كتبناه إلا عنه حدثنا أبو الحسن محمد بن جعفر الحلواني حدثنا علي بن محمد بن جعفر الأهوازي مولى الرشيد حدثنا بكر بن أحمد البصري حدثتنا فاطمة بنت علي بن موسى الرضى حدثتني فاطمة وزينب وأم كلثوم بنات موسى بن جعفر قلن حدثتنا فاطمة بنت جعفر بن محمد الصادق قالت حدثتني فاطمة بنت محمد بن علي حدثتني فاطمة بنت علي بن الحسين حدثتني فاطمة وسكينة ابنتا الحسين بن علي عن أم كلثوم بنت فاطمة بنت رسول الله صلى الله عليه وسلم عن فاطمة بنت رسول الله صلىالله عليه وسلم قالت أنسيتم قول رسول الله صلى الله عليه وسلم يوم غدير خم من كنت مولاه فعلي مولاه وقوله عليه السلام لعلي أنت مني بمنزلة هارون من موسى عليهما السلام متفق عليه

    5- الحسن بن علي بن أبي طالب
    معجم الطبراني الكبير
    ‏ *** وجدت في: باب الحاء . حسن بن علي بن أبي طالب رضي الله تعالى عنه يكنى أبا محمد . أبو ليلى عن الحسن بن علي رضي الله تعالى عنه .
    حدثنا محمد بن عثمان بن أبي شيبة ثنا إبراهيم بن إسحاق الصيني ثنا قيس بن الربيع عن ليث عن أبي ليلى عن الحسن بن علي رضي الله تعالى عنه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم يا أنس انطلق فادع لي سيد العرب يعني عليا فقالت عائشة رضي الله تعالى عنها ألست سيد العرب قال أنا سيد ولد آدم وعلي سيد العرب فلما جاء علي رضي الله تعالى عنه أرسل رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى الأنصار فأتوه فقال لهم يا معشر الأنصار ألا أدلكم على ما إن تمسكتم به لن تضلوا بعده قالوا بلى يا رسول الله قال هذا علي فأحبوه بحبي وكرموه لكرامتي فإن جبريل صلى الله عليه وسلم أمرني بالذي قلت لكم عن الله عز وجل ‏

    6- الحسين بن علي بن أبي طالب
    مناقب الامام أمير المؤمنين (للحافظ محمد بن سليمان الصنعاني) الكوفي ج2 صفحة428
    910- حدثنا أحمد[بن] السري قال: حدثنا أحمد بن حماد عن رجل من بني هاشم يقال له عبدالله بن الحسين قال: جاء رجل إلى الحسين بن علي فقال: حدثني في علي بن أبي طالب. فقال: ويحك وما عسيت أن أحدثك في علي وهو أبي؟ قال: بل تحدثني قال:
    إن الله تبارك وتعالى أدب نبيه الأداب كلها فلما استحكم الأدب فوض الامر إليه فقال:"ما اتاكم الرسول فخذوه وما نهاكم عنه فانتهوا" إن رسول الله صلى الله عليه وسلم أدب عليا بتلك الأداب التي أدبه بها فلما /192/أ/ استحكم الأداب كلها فوض الأمر إليه فقال: من كنت مولاه فعلي مولاه.

    7- من طريق إبن عباس
    تاريخ دمشق لابن عساكر: الجزء : 42 الصفحة : 188
    أخبرنا أبو الحسن بن قبيس نا وأبو منصور بن خيرون أنا أبو بكر الخطيب أخبرني أبو بكر أحمد بن محمد بن أحمد بن جعفر اليزدي بأصبهان نا الحسن بن محمد الزعفراني أنا عبيد الله بن جعفر بن محمد الرازي ناعامر بن بشر نا أبو حسان الزبادي نا الفضل بن الربيع عن أبيه عن المنصور عن أبيه عن جده عن ابن عباس أن رسول الله قال من كنت مولاه فعلي مولاه

    المستدرك على الصحيحين ج: 3 ص: 143
    4652 أخبرنا أبو بكر أحمد بن جعفر بن حمدان القطيعي ببغداد من أصل كتابه ثنا عبد الله بن أحمد بن حنبل حدثني أبي ثنا يحيى بن حماد ثنا أبو عوانة ثنا أبو بلج ثنا عمرو بن ميمون قال ثم إني لجالس ثم بن عباس إذ أتاه تسعة رهط فقالوا يا بن عباس إما أن وإما أن تخلو بنا من بين هؤلاء قال فقال بن عباس بل أنا أقوم معكم قال وهو يومئذ صحيح قبل أن يعمى قال فابتدؤوا فتحدثوا فلا ندري ما قالوا قال فجاء ينفض ثوبه ويقول أف وتف وقعوا في رجل له بضع عشرة فضائل ليست لأحد غيره وقعوا في رجل قال له النبي صلى الله عليه وسلم لأبعثن رجلا لا يخزيه الله أبدا يحب الله ورسوله ويحبه الله ورسوله فاستشرف لها مستشرف فقال أين علي فقالوا إنه في الرحى يطحن قال وما كان أحدهم ليطحن قال فجاء وهو أرمد لا يكاد أن يبصر قال فنفث في عينيه ثم هز الراية ثلاثا فأعطاها إياه فجاء علي بصفية بنت حيي قال بن عباس ثم بعث رسول الله صلى الله عليه وسلم فلانا بسورة التوبة فبعث عليا خلفه فأخذها منه وقال لا يذهب بها إلا رجل هو مني وأنا منه فقال بن عباس وقال النبي صلى الله عليه وسلم لبني عمه أيكم يواليني في الدنيا والآخرة قال وعلي جالس معهم فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم وأقبل على رجل منهم فقال أيكم يواليني في الدنيا والآخرة فأبوا فقال لعلي أنت وليي في الدنيا والآخرة قال بن عباس وكان علي أول من آمن من الناس بعد خديجة رضي الله عنها قال وأخذ رسول الله صلى الله عليه وسلم ثوبه فوضعه على علي وفاطمة وحسن وحسين وقال إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم تطهيرا قال بن عباس وشري علي نفسه فلبس ثوب النبي صلى الله عليه وسلم ثم نام في مكانه قال بن عباس وكان المشركون يرمون رسول الله صلى الله عليه وسلم فجاء أبو بكر رضي الله عنه وعلي نائم قال وأبو بكر يحسب أنه رسول الله صلى الله عليه وسلم قال فقال يا نبي الله فقال له علي إن نبي الله صلى الله عليه وسلم قد انطلق نحو بئر ميمون فأدركه قال فانطلق أبو بكر فدخل معه الغار قال وجعل علي رضي الله عنه يرمي بالحجارة كما كان رمي نبي الله صلى الله عليه وسلم وهو يتضور وقد لف رأسه في الثوب لا يخرجه حتى أصبح ثم كشف عن رأسه فقالوا إنك للئيم وكان صاحبك لا يتضور وأنت تتضور وقد استنكرنا ذلك فقال بن عباس وخرج رسول الله صلى الله عليه وسلم في غزوة تبوك وخرج بالناس معه قال فقال له علي أخرج معك قال فقال النبي صلى الله عليه وسلم لا فبكى علي فقال له أما ترضى أن تكون مني بمنزلة هارون من موسى إلا أنه ليس بعدي نبي إنه لا ينبغي أن أذهب إلا وأنت خليفتي قال بن عباس وقال له رسول الله صلى الله عليه وسلم أنت ولي كل مؤمن بعدي ومؤمنة قال بن عباس وسد رسول صلى الله عليه وسلم أبواب باب علي فكان يدخل المسجد جنبا وهو طريقه ليس له طريق غيره قال بن عباس وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم من كنت مولاه فإن مولاه علي قال بن عباس وقد أخبرنا الله عز وجل في القرآن إنه رضي عن أصحاب الشجرة فعلم ما في قلوبهم فهل أخبرنا أنه سخط عليهم بعد ذلك قال بن عباس وقال نبي الله صلى الله عليه وسلم لعمر رضي الله عنه حين قال ائذن لي فاضرب عنقه قال وكنت فاعلا وما يدريك لعل الله قد يتحقق على أهل بدر فقال اعملوا ما شئتم هذا حديث صحيح الإسناد ولم يخرجاه بهذه السياقة وقد حدثنا السيد الأوحد أبو يعلى حمزة بن محمد الزيدي رضي الله عنه ثنا أبو الحسن علي بن محمد بن مهرويه القزويني القطان قال سمعت أبا حاتم الرازي يقول كان يعجبهم أن يجدوا الفضائل من رواية أحمد بن حنبل رضي الله عنه

    تاريخ دمشق لابن عساكر: الجزء : 42 الصفحة : 191
    أخبرنا أبوالقاسم بن السمرقندي أنا عاصم بن الحسن أنا أبو عمر بن مهدي أنا أبو العباس بن عقدة نا الحسن بن علي بن عفان نا حسن يعني ابن عطية نا سعاد عن عبد الله بن عطاء عن عبد الله بن بريدة عن أبيه قال
    بعث رسول الله علي بن أبي طالب وخالد بن الوليد كل واحد منهما وحده وجمعهما فقال إذا اجتمعتما فعليكم علي قال فأخذنا يمينا أويسارا قال فأخذ علي فأبعد فأصاب سبيا فأخذ جارية من الخمس قال بريدة وكنت من أشد الناس بغضا لعلي وقد علم ذلك خالد بن الوليد فأتى رجل خالدا فأخبره أنه أخذ جارية من الخمس فقال ما هذا ثم جاء آخر ثم أتى اخر ثم تتابعت الأخبار على ذلك فدعاني خالد فقال يا بريدة قد عرفت الذي صنع فانطلق بكتابي هذا إلى رسول الله فأخبره وكتب إليه فانطلقت بكتابه حتى دخلت على رسول الله فأخذ الكتاب فأمسكه بشماله وكان كما قال الله عز وجل لا يكتب ولا يقرأ وكنت رجلا إذا تكلمت طأطأت رأسي حتى أفرغ من حاجتي فطأطأت رأسي أوتكلمت فوقعت في علي حتى فرغت ثم رفعت رأسي فرأيت رسول الله قد غضب لم أره غضب مثله قط إلا يوم قريظة والنضير فنظر إلي فقال يا بريدة إن عليا وليكم بعدي فأحب عليا فإنه يفعل ما يؤمر قال فقمت وما أحد من الناس أحب إلي منه
    وقال عبد الله بن عطاء حدثت بذلك أبا حرب بن سويد بن غفلة فقال كتمك عبد الله بن بريدة بعض الحديث أن رسول الله قال له أنافقت بعدي يا بريدة

    * أخبرنا أبو القاسم زاهر بن طاهر أنا أبو نصر عبد الرحمن بن علي أنا يحيى بن إسماعيل أنا عبد الله بن محمد بن الحسن نا وكيع نا الأعمش عن سعد بن عبيدة عن عبد الله بن بريدة الأسلمي عن أبيه قال قال رسول الله من كنت مولاه فعلي مولاه ح

    8- من طريق أبو أيوب الانصاري
    تاريخ دمشق لابن عساكر: الجزء : 42 الصفحة : 213
    أخبرتنا أم المجتبي فاطمة بنت ناصر قالت قرىء على إبراهيم بن منصور أنا أبو بكر بن المقرىء انا أب يعلى الموصلي أنا أبو بكر بن أبي شيبة نا شريك عن حسن بن الحارث قال
    بينا علي جالس في الرحبة إذ رجل عليه أثر سفر فقال السلام عليك يا مولاي فقال من هذا فقال أبو أيوب الأنصاري فقال أني سمعت رسول الله يقول من كنت مولاه فعلي مولاه
    كذا في الأصل وإنما هو عن حنش عن رياح بن الحارث

    أخبرناه أبو العز أحمد بن عبيد الله بن كادش أنا أبوالطيب طاهر بن عبد الله الطبري أنا علي بن عمر بن محمد الحربي أنا أحمد بن الحسن بن عبد الجبار ننا أبو بكر بن أبي شيبة نا شريك عن حنش عن رياح بن الحارث قال بينا نحن جلوس في الرحبة مع علي إذ جاء رجل عليه أثر سفر فقال السلام عليك يا مولاي قالوا من هذا فقال أبو أيوب سمعت رسول الله يقول من كنت مولاه فعلي مولاه

    9- حسان بن ثابت
    تذكرة الخواص صفحة 37 - 39
    "إتفق علماء السير على ان قصة الغدير كانت بعد رجوع النبي (ص) من حجة الوداع في الثامن عشر من ذي الحجة جمع الصحابة وكانوا مائة وعشرين الفا وقال من كنت مولاه فعلي مولاه الحديث, نص (ص) على ذلك بصريح العبارة دون التلويح والاشارة.
    وذكر أبو اسحاق الثعلبي في تفسيره باسناده ان النبي (ص) لما قال ذلك صار في الاقطار وشاع في البلاد والامصار فبلغ ذلك الحرث بن النعمان الفهري فأتاه على ناقة له فأناخها على باب المسجد ثم عقلها وجاء فدخل في المسجد فجثا بين يدي رسول الله (ص) فقال يا محمد انك امرتنا ان نشهد ان لا إله إلا الله وانك رسول الله فقبلنا منك ذلك, وانك امرتنا ان يصلي خمس صلوات في اليوم والليلة ونصوم رمضان ونحج البيت الحرام ونزكي أموالنا فقبلنا منك ذلك ثم لم ترض بهذا حتى رفعت بضبعي ابن عمك وفضلته على الناس وقلت من كنت مولاه فعلي مولاه فهذا شيئ منك أو من الله فقال رسول الله (ص) وقد أحمرت عناه والله الذي لا إله إلا هو إنه من الله وليس مني قالها ثلاثا فقام الحرث وهو يقول: اللهم إن كان ما يقول محمد حقا فارسل من السماء علينا حجارة أو ائتنا بعذاب إليم قال فوالله ما بلغ ناقته حتى رماه الله من السماء بحجر فوقع على هامته فخرج من دبره ومات وانزل الله تعالى (سأل سائل بعذاب واقع للكافرين ليس له دافع)
    ......
    (إلى ان ذكر في الصفحة 38 : وبعد ان عدد معنى مولاه وشرحه في تسعة اقوال ورفضها وصل إلى القول العاشر وقال ):
    "والمراد من الحديث الطاعة المحضة المخصوصة فتعين الوجه العاشر وهو الاولى ومعناه من كنت أولى به من نفسه فعلي أولى به وقد صرح بهذا المعنى الحافظ أبو الفرج يحي بن السعيد الثقفي الاصبهاني في كتابه المسمى بمرج البحرين فانه روى هذا الحديث باسناده إلى مشايخه وقال فيه فاخذ رسول الله (ص) بيد علي (ع) فقال من كنت وليه وأولى به من نفسه فعلي وليه فعلم ان جميع المعاني راجعة إلى الوجه العاشر ودل عليه أيضا قوله (ع) ألست أولى بالمؤمنين من انفسهم وهذا نص صريح في إثبات إمامته وقبول طاعته وكذا قوله (ص) وأدر الحق معه حيث ما دار وكيف ما دار فيه دليل على انه ما جرى خلاف بين على (ع) وبين أحد من الصحابة إلا والحق مع علي (ع) وهذا باجماع الامة ألا ترى ان العلماء استنبطوا احكام البغاة من وفعة الجمل وصفين وقد اكثرت الشعراء يوم غدير خم فقال حسان بن ثابت:
    يناديهم يوم الغدير نبيهم.....بخم فاسمع بالرسول مناديا
    وقال فمن مولاكم ووليكم.... فقالوا ولم يبدوا هناك التعاميا
    إلهك مولانا وأنت ولينا .... ومالك منا في الولاية عاصيا
    فقال له قم يا علي فإنني .... وضيتك من بعدي امام وهاديا
    فمن كنت مولاه فهذا وليه .... فكونوا له انصار صدق مواليا
    هناك دعا اللهم وال وليه ... وكن للذي عادا عليا معاديا
    ويروى ان النبي (ص) لما سمعه ينشد هذه الابيات قال له يا حسان لا تزال مؤيدا بروح القدس ما نصرتنا او نافحت عنا بلسانك.
    وقال قيس بن سعد بن عبادة الانصاري وانشدها بين يدي علي ع) بصفين:
    قلت: لما بغى العدو علينا ... حسبنا الله ونعم الوكيل
    وعلي امام وامام ... لسوانا به أتى التنزيل
    يوم قال النبي من كنت مولاه ... فهذا مولاه خطب جليل
    وان ما قاله النبي على الامة ... حتم ما فيه قال وقيل"

    10- زيد بن أرقم
    مسند أحمد 18376
    حَدَّثَنَا ابْنُ نُمَيْرٍ حَدَّثَنَا عَبْدُ الْمَلِكِ يَعْنِي ابْنَ أَبِي سُلَيْمَانَ عَنْ عَطِيَّةَ الْعَوْفِيِّ قَالَ سَأَلْتُ زَيْدَ بْنَ أَرْقَمَ فَقُلْتُ لَهُ إِنَّ خَتَنًا لِي حَدَّثَنِي عَنْكَ بِحَدِيثٍ فِي شَأْنِ عَلِيٍّ رَضِيَ اللَّهُ تَعَالَى عَنْهُ يَوْمَ غَدِيرِ خُمٍّ فَأَنَا أُحِبُّ أَنْ أَسْمَعَهُ مِنْكَ فَقَالَ إِنَّكُمْ مَعْشَرَ أَهْلِ الْعِرَاقِ فِيكُمْ مَا فِيكُمْ فَقُلْتُ لَهُ لَيْسَ عَلَيْكَ مِنِّي بَأْسٌ فَقَالَ نَعَمْ كُنَّا بِالْجُحْفَةِ فَخَرْجَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ إِلَيْنَا ظُهْرًا وَهُوَ آخِذٌ بِعَضُدِ عَلِيٍّ رَضِيَ اللَّهُ تَعَالَى عَنْهُ فَقَالَ يَا أَيُّهَا النَّاسُ أَلَسْتُمْ تَعْلَمُونَ أَنِّي أَوْلَى بِالْمُؤْمِنِينَ مِنْ أَنْفُسِهِمْ قَالُوا بَلَى قَالَ فَمَنْ كُنْتُ مَوْلَاهُ فَعَلِيٌّ مَوْلَاهُ قَالَ فَقُلْتُ لَهُ هَلْ قَالَ اللَّهُمَّ وَالِ مَنْ وَالَاهُ وَعَادِ مَنْ عَادَاهُ قَالَ إِنَّمَا أُخْبِرُكَ كَمَا سَمِعْتُ

    المعجم الكبير ج: 3 ص: 66
    2681 حدثنا محمد بن عبد الله الحضرمي ثنا جعفر بن حميد حدثنا عبد الله بن بكير الغنوي عن حكيم بن حبير عن أبي الطفيل عن زيد بن أرقم رضي الله عنه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ثم إني لكم فرط وإنكم واردون علي الحوض عرضه ما بين صنعاء إلى بصرى فيه عدد الكواكب من قدحان الذهب والفضة فانظروا كيف تخلفوني في الثقلين فقام رجل فقال يا رسول الله وما الثقلان فقال رسول الله كتاب الله سبب طرفه بيد الله وطرفه بأيديكم فتمسكوا به لن تزالوا ولن تضلوا والأصغر عترتي وإنهم لن يفترقا حتى يردا علي الحوض وسألت لهما ذاك ربي فلا تقدموهما فتهلكوا ولا تعلموهما فإنهما أعلم منكم


    معجم الطبراني الكبير
    *** وجدت في: باب الزاي . زيد بن أرقم الأنصاري . أبو الطفيل عامر بن واثلة عن زيد بن أرقم .
    حدثنا محمد بن عبد الله الحضرمي ثنا جعفر بن حميد ح حدثنا محمد بن عثمان بن أبي شيبة حدثنا النضر بن سعيد أبو صهيب قالا ثنا عبد الله بن بكير عن حكيم بن جبير عن أبي الطفيل عن زيد بن أرقم قال نزل النبي صلى الله عليه وسلم يوم الجحفة ثم أقبل على الناس فحمد الله وأثنى عليه ثم قال إني لا أجد لنبي إلا نصف عمر الذي قبله وإني أوشك أن أدعى فأجيب فما أنتم قائلون قالوا نصحت قال أليس تشهدون أن لا إله إلا الله وأن محمدا عبده ورسوله وأن الجنة حق والنار حق وأن البعث بعد الموت حق قالوا نشهد قال فرفع يديه فوضعهما على صدره ثم قال وأنا أشهد معكم ثم قال ألا تسمعون قالوا نعم قال فإني فرطكم على الحوض وأنتم واردون علي الحوض وإن عرضه أبعد ما بين صنعاء وبصرى فيه أقداح عدد النجوم من فضة فانظروا كيف تخلفوني في الثقلين فنادى مناد وما الثقلان يا رسول الله قال كتاب الله طرف بيد الله عز وجل وطرف بأيديكم فاستمسكوا به لا تضلوا والآخر عترتي وإن اللطيف الخبير نبأني أنهما لن يتفرقا حتى يردا علي الحوض وسألت ذلك لهما ربي فلا تقدموهما فتهلكوا ولا تقصروا عنهما فتهلكوا ولا تعلموهم فإنهم أعلم منكم ثم أخذ بيد علي رضي الله تعالى عنه فقال من كنت أولى به من نفسي فعلي وليه اللهم وال من والاه وعاد من عاداه (5/ 167) ‏


    خصائص علي ج: 1 ص: 96
    باب قول النبي من كنت وليه فعلي وليه
    79 أخبرنا محمد بن المثنى قال حدثني يحيى بن حماد قال حدثنا أبو عوانة عن سليمان قال حدثنا حبيب بن أبي ثابت عن أبي الطفيل عن زيد بن أرقم قال لما رجع رسول الله عن حجة الوداع ونزل غدير خم أمر بدوحات فقممن ثم قال كأني قد دعيت فأجبت و إني قد تركت فيكم الثقلين أحدهما أكبر من الآخر كتاب الله وعترتي أهل بيتي فأنظروا كيف تخلفوني فيهما فإنهما لن يتفرقا حتى يردا على الحوض ثم قال إن الله مولاي وأنا ولي كل مؤمن ثم أخذ بيد علي فقال من كنت وليه فهذا وليه اللهم وال من والاه وعاد من عاداه فقلت لزيد سمعته من رسول الله فقال ما كان في الدوحات أحد إلا رآه بعينيه وسمعه بأذنيه

    -- المستدرك على الصحيحين ج: 3 ص: 118
    4576 حدثنا أبو الحسين محمد بن أحمد بن تميم الحنظلي ببغداد ثنا أبو قلابة عبد الملك بن محمد الرقاشي ثنا يحيى بن حماد وحدثني أبو بكر محمد بن بالويه وأبو بكر أحمد بن جعفر البزار قالا ثنا عبد الله بن أحمد بن حنبل حدثني أبي ثنا يحيى بن حماد وثنا أبو نصر أحمد بن سهل الفقيه ببخارا ثنا صالح بن محمد الحافظ البغدادي ثنا خلف بن سالم المخرمي ثنا يحيى بن حماد ثنا أبو عوانة عن سليمان الأعمش قال ثنا حبيب بن أبي ثابت عن أبي الطفيل عن زيد بن أرقم رضي الله عنه قال ثم لما رجع رسول الله صلى الله عليه وسلم من حجة الوداع ونزل غدير خم أمر بدوحات فقمن فقال كأني قد دعيت فأجبت إني قد الثقلين أحدهما أكبر من الآخر كتاب الله تعالى وعترتي فانظروا كيف تخلفوني فيهما فإنهما لن يتفرقا حتى يردا علي الحوض ثم قال إن الله عز وجل مولاي وأنا مولى كل مؤمن ثم أخذ بيد علي رضي الله عنه فقال من كنت مولاه فهذا وليه اللهم وال من والاه وعاد من عاداه وذكر الحديث بطوله هذا حديث صحيح على شرط الشيخين ولم يخرجاه بطوله شاهده حديث سلمة بن كهيل عن أبي الطفيل أيضا صحيح على شرطهما 4577 حدثناه أبو بكر بن إسحاق ودعلج بن أحمد السجزي قالا أنبأ محمد بن أيوب ثنا الأزرق بن علي ثنا حسان بن إبراهيم الكرماني ثنا محمد بن سلمة بن كهيل عن أبيه عن أبي الطفيل عن بن واثلة أنه سمع زيد بن أرقم رضي الله عنه يقول ثم نزل رسول الله صلى الله عليه وسلم بين مكة والمدينة ثم شجرات خمس دوحات عظام فكنس الناس ما تحت الشجرات ثم راح رسول الله صلى الله عليه وسلم عشية فصلى ثم قام خطيبا فحمد الله وأثنى عليه وذكر ووعظ فقال ما شاء الله أن يقول ثم قال أيها الناس إني أمرين لن تضلوا إن اتبعتموهما وهما كتاب الله وأهل بيتي عترتي ثم قال أتعلمون إني أولى بالمؤمنين من أنفسهم ثلاث مرات قالوا نعم فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم من كنت مولاه فعلي مولاه وحديث بريدة الأسلمي صحيح على شرط الشيخين

    المستدرك على الصحيحين، للإمام محمد بن عبد الله الحاكم النيسابوري. ‏
    6272/1870- أخبرني محمد بن علي الشيباني بالكوفة، حدثنا أحمد بن حازم الغفاري، حدثنا أبو نعيم، حدثنا كامل أبو العلاء قال:
    سمعت حبيب بن أبي ثابت يخبر، عن يحيى بن جعدة، عن زيد بن أرقم -رضي الله تعالى عنه- قال:
    خرجنا مع رسول الله -صلَّى الله عليه وسلَّم- حتى انتهينا إلى غدير خم، فأمر بروح فكسح، في يوم ما أتى علينا يوم كان أشد حرا منه.
    فحمد الله، وأثنى عليه، وقال: (يا أيها الناس، أنه لم يبعث نبي قط إلا ما عاش نصف ما عاش الذي كان قبله، وإني أوشك أن أدعى فأجيب، وإني تارك فيكم ما لن تضلوا بعده كتاب الله -عز وجل-).
    ثم قام فأخذ بيد علي -رضي الله تعالى عنه- فقال: (يا أيها الناس من أولى بكم من أنفسكم؟).
    قالوا: الله ورسوله أعلم.
    (ألست أولى بكم من أنفسكم؟).
    قالوا: بلى.
    قال: (من كنت مولاه فعلي مولاه).
    هذا حديث صحيح الإسناد، ولم يخرجاه. (ج/ص: 3/614)‏

    البداية والنهاية لابن كثير المجلد الخامس فصل ( خطبته صلى الله عليه وسلم بين مكة والمدينة ) .
    وقد روى النسائي في سننه عن محمد بن المثنى عن يحيى بن حماد عن أبي معاوية عن الأعمش عن حبيب بن ابي ثابت عن أبي الطفيل عن زيد بن ارقم قال لما رجع رسول الله من حجة الوداع ونزل غدير خم أمر بدوحات فقممن ثم قال كأني قد دعيت فأجبت اني قد تركت فيكم الثقلين كتاب الله وعترتي أهل بيتي فانظروا كيف تخلفوني فيهما فانهما لن يفترقا حتى يردا علي الحوض ثم قال الله مولاي وأنا ولي كل مؤمن ثم أخذ بيد علي فقال من كنت مولاه فهذا وليه اللهم وال من والاه وعاد من عاداه فقلت لزيد سمعته من رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال ما كان في الدوحات أحد إلا رآه بعينيه وسمعه بأذنيه تفرد به النسائي من هذا الوجه قال شيخنا أبو عبد الله الذهبي وهذا حديث صحيح


    11- عن حذيفة بن أسيد
    تاريخ دمشق لابن عساكر: الجزء : 42 الصفحة : 219
    أخبرنا أبو بكر محمد بن الحسين بن المزرفي نا أبو الحسين محمد بن علي بن المهتدي أنا ابو الحسن علي بن عمر بن محمد بن الحسن أنا العباس بن أحمد البرتي أنا نصر بن عبد الرحمن أبو سليمان الوشاء أنا زيد بن الحسن الأنماطي أنا معروف بن خربوذ المكي عن أبي الطفيل عامر بن واثلة عن حذيفة بن أسيد قال
    لما قفل رسول الله عن حجة الوداع نهى أصحابه عن شجرات بالبطحاء متقاربات أن ينزلوا حولهن ثم بعث إليهم فصلى تحتهم ثم قام فقال أيها الناس قد نبأني اللطيف الخبير أنه لم يعمر نبي إلا مثل نصف عمر الذي يليه من قبله وأني لأظن أن يوشك أن أدعى فأجيب وإني مسؤول وأنتم مسؤولون فماذا أنتمم قائلون قالوا نشهد أنك قد بلغت ونصحت وجهدت فجزاك الله خيرا قال ألستم تشهدون أن لا إله ألا الله وأن محمدا عبده ورسوله وأن جنته حق وناره حق وأن الموت حق وأن البعث بعد الموت حق وأن الساعة اتية لا ريب فيها وأن الله يبعث من في القبور قالوا بلى نشهد بذلك قال اللهم اشهد ثم قال أيها الناس إن الله مولاي وأنا مولى المؤمنين وإني أولى بهم من أنفسهم فمن كنت مولاه فهذا مولاه اللهم وال من والاه وعاد من عاداه
    ثم قال أيها الناس إلي فرط لكم وإنكم واردون على الحوض حوضي أعرض مما بين بصرى وصنعاء فيه عدد النجوم قدحان فضة وإني سائلكم حين تردون علي عن الثقلين فانظروا كيف تخلفوني فيهما الثقل الأكبر كتاب الله سبب طرفه بيد الله عز وجلوجل وطرف بأيديكم فاستمسكوا به ولا تضلوا ولا تبدلوا وعترتي أهل بيتي فإنه قد نبأني اللطيف الخبير أنهما لن يتفرقا حتى يردا علي حوضي

    12- البراء بن عازب
    مسند أحمد 17749
    حَدَّثَنَا عَفَّانُ حَدَّثَنَا حَمَّادُ بْنُ سَلَمَةَ أَخْبَرَنَا عَلِيُّ بْنُ زَيْدٍ عَنْ عَدِيِّ بْنِ ثَابِتٍ عَنِ الْبَرَاءِ بْنِ عَازِبٍ قَالَ كُنَّا مَعَ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فِي سَفَرٍ فَنَزَلْنَا بِغَدِيرِ خُمٍّ فَنُودِيَ فِينَا الصَّلَاةُ جَامِعَةٌ وَكُسِحَ لِرَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ تَحْتَ شَجَرَتَيْنِ فَصَلَّى الظُّهْرَ وَأَخَذَ بِيَدِ عَلِيٍّ رَضِيَ اللَّهُ تَعَالَى عَنْهُ فَقَالَ أَلَسْتُمْ تَعْلَمُونَ أَنِّي أَوْلَى بِالْمُؤْمِنِينَ مِنْ أَنْفُسِهِمْ قَالُوا بَلَى قَالَ أَلَسْتُمْ تَعْلَمُونَ أَنِّي أَوْلَى بِكُلِّ مُؤْمِنٍ مِنْ نَفْسِهِ قَالُوا بَلَى قَالَ فَأَخَذَ بِيَدِ عَلِيٍّ فَقَالَ مَنْ كُنْتُ مَوْلَاهُ فَعَلِيٌّ مَوْلَاهُ اللَّهُمَّ وَالِ مَنْ وَالَاهُ وَعَادِ مَنْ عَادَاهُ قَالَ فَلَقِيَهُ عُمَرُ بَعْدَ ذَلِكَ فَقَالَ هَنِيئًا يَا ابْنَ أَبِي طَالِبٍ أَصْبَحْتَ وَأَمْسَيْتَ مَوْلَى كُلِّ مُؤْمِنٍ وَمُؤْمِنَةٍ قَالَ أَبُو عَبْد الرَّحْمَنِ حَدَّثَنَا هُدْبَةُ بْنُ خَالِدٍ حَدَّثَنَا حَمَّادُ بْنُ سَلَمَةَ عَنْ عَلِيِّ بْنِ زَيْدٍ عَنْ عَدِيِّ بْنِ ثَابِتٍ عَنِ الْبَرَاءِ بْنِ عَازِبٍ عَنْ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ نَحْوَهُ

    سنن إبن ماجه 113
    حَدَّثَنَا عَلِيُّ بْنُ مُحَمَّدٍ حَدَّثَنَا أَبُو الْحُسَيْنِ أَخْبَرَنِي حَمَّادُ بْنُ سَلَمَةَ عَنْ عَلِيِّ بْنِ زَيْدِ بْنِ جُدْعَانَ عَنْ عَدِيِّ بْنِ ثَابِتٍ عَنْ الْبَرَاءِ بْنِ عَازِبٍ قَالَ أَقْبَلْنَا مَعَ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فِي حَجَّتِهِ الَّتِي حَجَّ فَنَزَلَ فِي بَعْضِ الطَّرِيقِ فَأَمَرَ الصَّلَاةَ جَامِعَةً فَأَخَذَ بِيَدِ عَلِيٍّ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ فَقَالَ أَلَسْتُ أَوْلَى بِالْمُؤْمِنِينَ مِنْ أَنْفُسِهِمْ قَالُوا بَلَى قَالَ أَلَسْتُ أَوْلَى بِكُلِّ مُؤْمِنٍ مِنْ نَفْسِهِ قَالُوا بَلَى قَالَ فَهَذَا وَلِيُّ مَنْ أَنَا مَوْلَاهُ اللَّهُمَّ وَالِ مَنْ وَالَاهُ اللَّهُمَّ عَادِ مَنْ عَادَاهُ

    تاريخ دمشق لابن عساكر: الجزء : 42 الصفحة : 219
    15- أخبرنا أبو عبد الله الحسين بن عبد الملك أنا أبو طاهر أحمد بن محمود ناأبو بكر بن المقرىء نا أبو العباس بن قتيبة نا ابن أبي السري نا عبد الرزاق أنا معمر عن علي بن زيد بن جدعان عن عدي بن أبي ثابت عن البراء بن عازب قال
    خرجنا مع رسول الله حتى نزلنا غدير خم بعث مناديا ينادي فلما اجتمعنا قال ألست أولى بكم من أنفسكم قلنا بلى يا رسول الله قال ألست أولى بكم من أمهاتكم قلنا بلى يا رسول الله قال ألست أولى بكم من ابائكم قلنا بلى يا رسول الله قال ألست أولى بكم ألست ألست ألست قلنا بلى يا رسول الله قال فمن كنت مولاه فإن عليا بعدي مولاه اللهم وال من والاه وعاد من عاداه فقال عمر بن الخطاب هنيئا لك يا ابن أبي طالب أصبحت اليوم ولي كل مؤمن

    تاريخ دمشق لابن عساكر: الجزء : 42 الصفحة : 223
    أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنا أبو الحسين بن النقور وأبو القاسم بن البسري وأبو محمد أحمد بن علي بن الحسن بن أبي قالوا أنا أبو الحسن أحمد بن محمد بن القاسم بن موسى بن القاسم بن الصلت نا أبوبكر أحمد بن عبد الله النحاس صاحب أبي صخرة إملاء نا محمد بن زنجوية نا الحميدي نا يعقوب بن جعفر بن أبي كثير المدني عن مهاجر بن مسمار حدثتني وقال ابن النقور أخبرتني عائشة بنت سعد عن سعد أنه قال
    كنا مع رسول الله بطريق مكة وهو متوجه إليها فلمابلغ غدير خم الذي بخم وقف الناس ثم رد من مضى ولحقه منهم من تخلف فلما اجتمع الناس قال أيها الناس هل بلغت قالوا نعم قال اللهم أشهد ثم قال أيها الناس هل بلغت قالوا نعم قال اللهم أشهد ثلاثا أيها الناس من وليكم قالوا الله ورسوله ثلاثا ثم أخذ بيد علي بن أبي طالب فأقامه فقال وقال ابن النقور ثم قال من كان الله ورسوله وليه فإن هذا وليه اللهم وال من والاه وعاد من عاداه

    البداية والنهاية لإبن كثير المجلد الخامس فصل ( خطبته صلى الله عليه وسلم بين مكة والمدينة ) .
    وقال ابن ماجه حدثنا علي بن محمد أنا أبو الحسين أنبأنا حماد بن سلمة عن علي بن زيد بن جدعان عن عدي بن ثابت عن البراء بن عازب قال أقبلنا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم في حجة الوداع التي حج فنزل في الطريق فأمر الصلاة جامعة فأخذ بيد علي فقال الست بأولى المؤمنين من أنفسسهم قالوا بلى قال ألست بأولى بكل مؤمن من نفسه قالوا بلى قال فهذا ولي من أنا مولاه اللهم وال من والاه وعاد من عاداه

    13- ناجية بن عمرو الخزاعي
    الإصابة ج: 6 ص: 401
    8650 ناجية بن عمرو الخزاعي ذكره بن عقدة في كتاب الماوردي وأخرج من طريق عمرو بن عبد الله بن يعلى بن مرة عن أبيه عن جده سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول من كنت مولاه فعلي مولاه فلما قدم علي الكوفة نشد الناس فانتشدنا له بضعة عشر رجلا منهم أبو أيوب وناجية بن عمرو الخزاعي أورده أبو موسى في ترجمة الحضرمي الذي قبله إلا غيره

    14- جابر بن عبدالله
    ينابيع المودة : صفحة 48
    " وأخرج السيد أبو الحسين يحيى بن الحسن في كتابه أخبار المدينة, عن محمد بن عبد الرحمن بن خلاد عن جابر بن عبدالله قال: أخذ النبي صلى الله عليه وسلم بيد علي والفضل بن عباس, في مرض وفاته, فيعتمد عليهما حتى جلس على المنبر فقال: أيها الناس! قد تركت فيكم ما إن تمسكتم به لن تضلوا: كتاب الله وعترتي أهل بيتي, فلا تنافسدوا ولا تحاسدوا ولا تباغضوا, وكونوا إخوانا كما أمركم الله, ثم أوصيكم بعترتي وأهل بيتي, ثم أوصيكم بهذا الحي من الأنصار.
    وعن جابر بن عبدالله قال: رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم يوم عرفة, وهو على ناقته القصوى يخطب فسمعته يقول: أيها الناس! إني قد تركت فيكم ما إن أخذتم به لن تضلوا: كتاب الله وعترتي أهل بيتي. أخرجه الترمذي وقال حسن غريب."

    تاريخ دمشق لابن عساكر: الجزء : 42 الصفحة : 227
    أنبانا أبوعلي الحداد وحدثني أبو مسعود المعدل عنه أنا أبونعيم الحافظ نا سليمان بن أحمد نا مطلب بن شعيب نا عبد الله بن صالح حدثني ابن لهيعة عن عبد الله بن هبيرة عن بكر بن سوادة عن قبيصة بن ذؤيب وأبي سلمة بن عبد الرحمن عن جابر بن عبد الله
    أن رسول الله نزل بخم فتنحى الناس عنه ونزل معه علي بن أبي طالب فشق على النبي تأخر الناس عنه فأمر عليا ليجمعهم فلما اجتمعوا قام فيهم وهو متوسد على ابن أبي طالب فحمد الله وأثنى عليه ثم قال أيها الناس إني قد كرهت تخلفكم وتنحيكم عني حتى خيل إلي أنه ليس من شجرة أبغض إليكم من شجرة تليني ثم قال لكن علي بن أبي طالب أنزله مني بمنزلتي عنده فرضي الله عنه كما أنا راض عنه فإنه لا يختار على قربي ومحبتي شيئا ثم رفع يديه فقال اللهم من كنت مولاه فعلي مولاه اللهم وال من والاه وعاد من عاداه فابتدر الناس إلى رسول الله يبكون ويتضرعون ويقولون والله يا رسول الله ما تنحينا عنك إلا كراهية أن نثقل عليك فنعوذ بالله من سخط الله وسخط رسوله فرضي عنهم رسول الله عند ذلك

    15- زيد بن ثابت
    مسند احمد 20597
    ‏حدثنا ‏ ‏الأسود بن عامر ‏ ‏حدثنا ‏ ‏شريك ‏ ‏عن ‏ ‏الركين ‏ ‏عن ‏ ‏القاسم بن حسان ‏ ‏عن ‏ ‏زيد بن ثابت ‏ ‏قال ‏ ‏قال ‏ ‏رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏‏(((‏ إني تارك فيكم )))‏ خليفتين كتاب الله حبل ممدود ما بين السماء والأرض ‏ ‏أو ما بين السماء إلى الأرض ‏ ‏وعترتي أهل بيتي وإنهما لن يتفرقا حتى يردا علي ‏ ‏الحوض

    الجامع الصغير, لجلال الدين السيوطي
    2631- إني تارك فيكم خليفتين: كتاب الله حبل ممدود ما بين السماء والأرض، وعترتي أهل بيتي، وإنهما لن يتفرقا حتى يردا على الحوض
    [وفي نص شرح المناوي "يفترقا" بدل "يتفرقا"]ـ
    التخريج (مفصلا): أحمد في مسنده والطبراني في الكبير عن زيد بن ثابت
    تصحيح السيوطي: صحيح

    فيض القدير، شرح الجامع الصغير: للإمامِ المناوي
    *** وجدت في: الجزء الثالث. [تابع حرف الهمزة]. وجدت الكلمات في الحديث رقم:
    2631 - (إني تارك فيكم) بعد وفاتي (خليفتين) زاد في رواية أحدهما أكبر من الآخر وفي رواية بدل خليفتين ثقلين سماهما به لعظم شأنهما (كتاب اللّه) القرآن (حبل) أي هو حبل (ممدود ما بين السماء والأرض) قيل أراد به عهده وقيل السبب الموصل إلى رضاه (وعترتي) بمثناة فوقية (أهل بيتي) تفصيل بعد إجمال بدلاً أو بياناً وهم أصحاب الكساء الذين أذهب اللّه عنهم الرجس وطهرهم تطهيراً وقيل من حرمت عليه الزكاة ورجحه القرطبي يعني إن ائتمرتم بأوامر كتابه وانتهيتم بنواهيه واهتديتم بهدي عترتي واقتديتم بسيرتهم اهتديتم فلم تضلوا قال القرطبي: وهذه الوصية وهذا التأكيد العظيم يقتضي وجوب احترام أهله وإبرارهم وتوقيرهم ومحبتهم وجوب الفروض المؤكدة التي لا عذر لأحد في التخلف عنها هذا مع ما علم من خصوصيتهم بالنبي صلى اللّه عليه وعلى آله وسلم وبأنهم جزء منه فإنهم أصوله التي نشأ عنها
    [ص 15]
    وفروعه التي نشأوا عنه كما قال: "فاطمة بضعة مني" ومع ذلك فقابل بنو أمية عظيم هذه الحقوق بالمخالفة والعقوق فسفكوا من أهل البيت دماءهم وسبوا نساءهم وأسروا صغارهم وخربوا ديارهم وجحدوا شرفهم وفضلهم واستباحوا سبهم ولعنهم فخالفوا المصطفى صلى اللّه عليه وسلم في وصيته وقابلوه بنقيض مقصوده وأمنيته فوا خجلهم إذا وقفوا بين يديه ويا فضيحتهم يوم يعرضون عليه (وإنهما) أي والحال أنهما وفي رواية أن اللطيف أخبرني أنهما (لن يفترقا) أي الكتاب والعترة أي يستمرا متلازمين (حتى يردا على الحوض) أي الكوثر يوم القيامة زاد في رواية كهاتين وأشار بأصبعيه وفي هذا مع قوله أولاً إني تارك فيكم تلويح بل تصريح بأنهما كتوأمين خلفهما ووصى أمته بحسن معاملتهما وإيثار حقهما على أنفسهما واستمساك بهما في الدين أما الكتاب فلأنه معدن العلوم الدينية والأسرار والحكم الشرعية وكنوز الحقائق وخفايا الدقائق وأما العترة فلأن العنصر إذا طاب أعان على فهم الدين فطيب العنصر يؤدي إلى حسن الأخلاق ومحاسنها تؤدي إلى صفاء القلب ونزاهته وطهارته قال الحكيم: والمراد بعترته هنا العلماء العاملون إذ هم الذين لا يفارقون القرآن أما نحو جاهل وعالم مخلط فأجنبي من هذا المقام وإنما ينظر للأصل والعنصر عند التحلي بالفضائل والتخلي عن الرذائل فإذا كان العلم النافع في غير عنصرهم لزمنا اتباعه كائناً ما كان ولا يعارض حثه هنا على اتباع عترته حثه في خبر على اتباع قريش لأن الحكم على فرد من أفراد العام بحكم العام لا يوجب قصر العام على ذلك الفرد على الأصح بل فائدته مزيد الاهتمام بشأن ذلك الفرد والتنويه برفعة قدره.
    <تنبيه> قال الشريف: هذا الخبر يفهم وجود من يكون أهلاً للتمسك به من أهل البيت والعترة الطاهرة في كل زمن إلى قيام الساعة حتى يتوجه الحث المذكور إلى التمسك به كما أن الكتاب كذلك فلذلك كانوا أماناً لأهل الأرض فإذا ذهبوا ذهب أهل الأرض.
    (حم طب عن زيد بن ثابت) قال الهيثمي: رجاله موثقون ورواه أيضاً أبو يعلى بسند لا بأس به والحافظ عبد العزيز بن الأخضر وزاد أنه قال في حجة الوداع ووهم من زعم وضعه كابن الجوزي قال السمهودي: وفي الباب ما يزيد على عشرين من الصحابة.‏


    معجم الطبراني الكبير
    *** وجدت في: باب الزاي . زيد بن ثابت الأنصاري . القاسم بن حسان عن زيد بن ثابت .
    حدثنا أحمد بن مسعود المقدسي ثنا الهيثم بن جميل ح وحدثنا أحمد بن القاسم بن مساور الجوهري ثنا عصمة بن سليمان الخزاز ح وحدثنا أبو حصين القاضي ثنا يحيى الحماني قالوا ثنا شريك عن الركين بن الربيع عن القاسم بن حسان عن زيد بن ثابت عن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال إني قد تركت فيكم خليفتين كتاب الله وأهل بيتي وإنهما لم يفترقا حتى يردا علي الحوض (5/ 154) ‏

    معجم الطبراني الكبير
    *** وجدت في: القاسم بن حسان عن زيد بن ثابت .
    حدثنا عبيد بن غنام ثنا أبو بكر بن أبي شيبة ثنا شريك عن الركين بن الربيع عن القاسم بن حسان عن زيد بن ثابت يرفعه قال إني قد تركت فيكم الخليفتين كتاب الله وعترتي وإنهما لن يتفرقا حتى يردا علي الحوض ‏

    16- حبشي بن جنادة
    تاريخ دمشق لابن عساكر: الجزء : 42 الصفحة : 230
    ح وأنا ابو البركات بن المبارك أنا عبد العزيز بن علي بن أحمد بن الحسين
    ح وأخبرنا ابو منصور موهوب بن أحمد بن محمد بن الخضر وابو الحسين احمد بن محمد بن الطيب قالا أنا ابو القاسم بن البسري
    قالوا أنا ابو طاهر المخلص ناأبو القاسم البغوي نامحمد بن حميد نا سلمة يعني ابن الفضل نا سليمان بن قرم الضبي عن أبي إسحاق الهمداني قال سمعت حبشي ين جنادة يقول
    سمعت رسول الله يقول لعلي يوم غدير خم من كنت مولاه فعلي مولاه اللهم وال من والاه وعاد من عاداه وانصر من نصره وأعن من أعانه

    أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي انا أبو الحسين بن النقور أنا أبو سعد إسماعيل بن أحمد بن إبراهيم الجرجاني من لفظه أنا أبو بكر أحمد بن كامل نا محمد بن سعد نا أبي نا سليمان وهو ابن قرم الضبي عن أبي أسحاق عن حبشي بن جنادة قال
    سمعت رسول الله يقول يوم غدير خم من كنت مولاه فعلي مولاه اللهم وال من والاه وعاد من عاداه


    17- سعد بن أبي وقاص:
    سنن إبن ماجه 118
    حَدَّثَنَا عَلِيُّ بْنُ مُحَمَّدٍ حَدَّثَنَا أَبُو مُعَاوِيَةَ حَدَّثَنَا مُوسَى بْنُ مُسْلِمٍ عَنْ ابْنِ سَابِطٍ وَهُوَ عَبْدُ الرَّحْمَنِ عَنْ سَعْدِ بْنِ أَبِي وَقَّاصٍ قَالَ قَدِمَ مُعَاوِيَةُ فِي بَعْضِ حَجَّاتِهِ فَدَخَلَ عَلَيْهِ سَعْدٌ فَذَكَرُوا عَلِيًّا فَنَالَ مِنْهُ فَغَضِبَ سَعْدٌ وَقَالَ تَقُولُ هَذَا لِرَجُلٍ سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ مَنْ كُنْتُ مَوْلَاهُ فَعَلِيٌّ مَوْلَاهُ وَسَمِعْتُهُ يَقُولُ أَنْتَ مِنِّي بِمَنْزِلَةِ هَارُونَ مِنْ مُوسَى إِلَّا أَنَّهُ لَا نَبِيَّ بَعْدِي وَسَمِعْتُهُ يَقُولُ لَأُعْطِيَنَّ الرَّايَةَ الْيَوْمَ رَجُلًا يُحِبُّ اللَّهَ وَرَسُولَهُ

    تاريخ دمشق لابن عساكر :الجزء : 18 الصفحة : 138
    حدثني أبو الزبير وعبد الله الثوري نا أحمد بن حفص بن عبد الله الزاهد نا أحمد بن إسحاق نا النعمان بن يحيى العسكري صاحب الطعام ناأبو عبد الله الحسين بن عبيد الله ناإبراهيم بن سعيد الجوهري نا مخلد بن الحسين عن هشام بن حسان قال وفد رزيق مولى علي بن أبي طالب على عمر بن عبد العزيز وكان قد حفظ القرآن والفرائض فقال يا أمير المؤمنين إني رجل من أهل المدينة قد حفظت القرآن والفرائض وليس لي ديوان فقال عمر ولم يرحمك الله وكانت بنو أمية لا يقدر أحد أن يذكر عليا بين أيديهم فقال سرا يا أمير المؤمنين أنا رزيق مولى علي قال فبكى عمر بن عبد العزيز حتى قطرت دموعه على الأرض وقال كاتبني وأنا مولى علي حدثني سعيد بن المسيب عن سعد بن أبي وقاص أن النبي قال من كنت مولاه فعلي مولاه ح ثم أمر له بجائزة
    روي من وجه آخر أن اسم هذا المولى عمرو بن المورق من وجه آخر اسمه يزيد بن عمرو بن مورق والله أعلم

    تاريخ دمشق لابن عساكر : الجزء : 42 الصفحة : 114
    أخبرنا أبو الفضل محمد بن إسماعيل أنا أبو القاسم أحمد بن محمد الخليلي أنا أبوالقاسم علي بن أحمد بن الحسن الخزاعي أنا أبو سعيد الهيثم بن كليب بن شريح الشاشي نا محمد ن عبيد الله بن المنادي نا إبراهيم بن المنذر نا إبراهيم بن المهاجر بن مسمار عن أبيه عن عامر بن سعد بن أبي وقاص قال قال سعد أما والله إني لأعرف عليا وما قال له رسول الله أشهد أنه لقال لعلي يوم غدير خم ونحن قعود معه فأخذ بضبعه ثم قام به ثم قال : أيها الناس من مولاكم قالوا الله ورسوله قال من كنت مولاه فعلي مولاه اللهم عاد من عاداه ووال من والاه ثم قال في غزوة أراد أن يخلفه رسول الله أتخلفني في النساء والذراري فقال رسول الله
    أما ترضى أن تكون مني بمنزلة هارون من موسى إلا أنه لا نبوة بعدي وقال يوم خيبر لأعطين هذه الراية رجلا وخرج بها في يده رجلا يحب الله ورسوله ويحبه الله ورسوله يفتح الله على يديه ليس بفرار فجثم الناس على الركب فالتفت إلى علي فلم يره قال أين علي قيل يشتكي عينيه فدخل عليه فتفل في عينيه ومسحهما ثم خرج به وأعطاه الراية

    تاريخ دمشق لابن عساكر: الجزء : 42-43 الصفحة : 119
    أخبرنا أبو محمد هبة الله بن سهل أنا أبو عثمان البحيري أنا أبو عمرو بن حمدان ناأحمد بن محمد بن سعيد الحافظ بالكوفة نايحيى بن زكريا بن شيبان نا أسحاق بن يزيد نا جابر بن الحر النخعي عن عبد الله بن شريك عن الحارث بن ثعلبة قال سمعت سعد بن أبي وقاص يقول لقد كانت لعلي خصال لأن تكون لي واحدة منها أحب إلي من الدنيا وما فيها غزا رسول الله تبوكا فقال له علي تخلفني فقال يا ابن أبي طالب أما ترضى أن تكون مني بمنزلة هارون من موسى فلأن تكون هذه لي أحب إلي من الدنيا وما فيها وأخرج الناس من المسجد وترك عليا فيه فقال له علي يحل له ما يحل له وقال له يوم غدير خم من كنت مولاه فعلي مولاه وأرسل أبا بكر ببراءة فأرسل عليا على أثره فأخذ منه براءة فقرأها على أهل مكة فلأن تكون لي واحدة منهن أحب إلي من الدنيا وما فيها

    أخبرنا أبوسهل محمد بن إبراهيم نا إبراهيم بن منصور نا أبوبكر بن المقرىء أنا أبو يعلى نا عبيد الله بن عمر نا عبد الله بن جعفر أخبرني سهيل بن أبي صالح عن أبيه عن أبي هريرة قال قال عمر بن الخطاب
    لقد أعطي علي بن أبي طالب ثلاث خصال لأن تكون لي خصلة منها أحب إلي من أن أعطى حمر النعم قيل وماهن يا أمير المؤمنين قال تزويجه فاطمة بنت رسول الله وسكناه المسجد مع رسول الله لا يحل لي فيه ما يحل له والراية يوم خيبر


    18- طلحة بن عبيد الله
    تاريخ دمشق لابن عساكر: الجزء : 42 الصفحة : 223
    أخبرنا أبو القاسم زاهر بن طاهر أنا أبو سعد الجنزرودي أنا السيد أبو الحسن محمد بن علي نا محمد بن عمر البزار ناعبد الله بن زياد المقبري نا أبي نا حفص بن عمر العمري نا غياث بن إبراهيم عن طلحة بن يحيى عن عمه عيسى بن طلحة عن طلحة بن عبيد الله أن النبي قال علي مولى من كنت مولاه
    أخبرنا أبو منصور بن زريق أنا أبو بكر الخطيب أنا محمد بن أبي النرسي أنا محمد بن عبد الله بن إبراهيم حدثني محمد بن نهار بن عمار بن أبي المحياة التيمي نا أبو مسعود أحمد بن الفرات نا يحيى الحماني عن قيس بن الربيع عن الأعمش عن إبراهيم عن علقمة عن عبد الله* أن النبي قال من كنت مولاه فعلي مولاه
    *عبدالله بن مسعود

    19- عمر بن الخطاب
    تاريخ دمشق لابن عساكر: الجزء : 42 الصفحة : 234
    أخبرناه أبو القاسم زاهر بن طاهر قال قرىء على أبي عثمان البحيري أنا أبو سعيد أحمد بن إبراهيم بن أبي العباس الدنداقاني بها نا محمد بن عبد الله بن إبراهيم نا أحمد بن روح الحافظ نا أحمد بن يحيى الصوفي نا إسماعيل بن أبي الحكم الثقفي ناشاذان ناعمران بن مسلم عن سهيل عن أبيه عن أبي هريرة عن عمر بن الخطاب قال قال رسول الله من كنت مولاه فعلي مولاه

    20- عبدالله بن عمر بن الخطاب
    تاريخ دمشق لابن عساكر: الجزء : 42 الصفحة : 236
    أخبرنا أبو القاسم إسماعيل بن أحمد أنا أبو القاسم إسماعيل بن مسعدة أنا أبو عمرو عبد الرحمن بن محمد الفارسي أنأأبو أحمد بن عبد الله بن عدي الجرجاني نا العباس بن إبراهيم بن منصور القراطيسي ناحسين بن عمرو العنقزي ناعمر بن شبيب عن عبد الله بن عيسى عن عطية عن ابن عمر قال:
    قال رسول الله من كنت مولاه فعلي مولاه اللهم وال من والاه وعاد من عاداه

    21- مالك بن حويرث
    تاريخ دمشق لابن عساكر:الجزء : 42 الصفحة : 235
    25- أخبرنا أبو القاسم بن أبي بكر أنا أبو القاسم بن أبي الفضل أنا حمزة بن يوسف أنا عبد لله بن عدي الجرجاني نا ابن بدران نا الحسن بن علي الحلواني
    ح قال وأنا ابن عدي قال وناكهمس بن معمر نا الحسن بن أبي يحيى قالا نا عمران بن أبان نامالك بن الحسن حدثني أبي عن جدي يعني مالك بن الحويرث قال قال رسول الله من كنت مولاه فعلي مولاه

    22- أنس بن مالك
    تاريخ دمشق لابن عساكر: جزء 42 صفحة 235
    أخبرنا أبوالنجم بدر بن عبد الله الشيحي التاجر أنا أبو بكر الخطيب أنا أبو الفتح محمد بن الحسين العطار قطيعة نا محمد بن أحمد بن عبد الرحمن المعدل بأصبهان نا محمد بن عمر التميمي الحافظ نا الحسن بن علي بن سهل العاقولي نا حمدان بن المختار نا حفص بن عبيد الله بن عمر عن سفيان الثوري عن علي بن زيد عن أنس قال سمعت النبي يقول من كنت مولاه فعلي مولاه اللهم وال من والاه وعاد من عاداه

    أخبرنا أبو عبيد الله محمد بن إبراهيم المقرىء أنا أبو الفضل بن الكريدي أنا أبو الحسن العتيقي أنا أبو الحسن الدار قطني نا أحمد بن علي المرهبي بالكوفة نا الحسن بن علي بن محمد بن هاشم الأسدي نا سعيد بن محمد الأسدي نا حسين الأشقر عن قيس عن عمار الدهني عن سالم بن أبي الجعد قال
    قيل لعمر إنك تصنع بعلي شيئا لا تصنعه بأحد من أصحاب النبي قال إنه مولاي

    أخبرنا أبو بكر محمد بن عبد الباقي وأبو المواهب أحمد بن عبد الملك قالا أنا أبو محمد الجوهري أنا أبو الحسين بن المظفر نا محمد بن محمد ا لباغندي نا أحمد بن عثمان بن حكيم الأودي نا شريح بن مسلمة نا إبراهيم بن يوسف عن عبد الجبار بن العباس الشامي عن عمار الدهني عن أبي فاختة قال
    أقبل علي وعمر جالس في مجلسه فلما راه عمر تضعضع وتواضع وتوسع له في المجلس فلما قام علي قال بعض القوم يا أمير المؤمنين إنك تصنع بعلي صنيعا ما تصنعه بأحد من أصحاب محمد قال عمر وما رأيتني أصنع به قال رأيتك كلما رأيته تضعضعت وتواضعت وأوسعت حتى يجلس قال وما يمنعني والله إنه لمولاي ومولى كل مؤمن


    23- جرير بن عبدالله البجلي
    تاريخ دمشق لابن عساكر: الجزء : 42 الصفحة : 236
    أنبانا أبو سعد المطرز أنا أبو نعيم الحافظ نا سليمان بن أحمد في المعجم الكبير نا علي بن سعيد الرازي نا الحسن بن صالح بن زريق العطار نا محمد بن عون أبو عون الزيادي ناحرب بن شريح عن بشر بن حرب عن جرير بن عبد الله البجلي قال
    شهدنا الموسم في حجة مع رسول الله وهي حجة الوداع فبلغنا مكانا يقال له غدير خم فنادى الصلاة جامعة فاجتمعنا المهاجرون والأنصار فقام رسول الله وسطنا فقال أيها الناس بما تشهدون قالوا نشهد أن لا إله إلا الله قال ثم مه قالوا وأن محمدا عبده ورسوله قال فمن وليكم قالوا الله ورسوله مولانا قال فمن وليكم ثم ضرب بيده إلى عضد علي فأقامه فنزع عضده فأخذ بذراعيه فقال من يكن الله ورسوله مولاه فإن هذا مولاه اللهم وال من والاه وعاد من عاداه اللهم من أحبه من الناس فكن له حبيبا ومن أبغضه فكن له مبغضا اللهم إني لا أجد أحدا أستودعه في الأرض بعد العبدين الصالحين غيرك فاقض فيه بالحسنى
    قال بشر قلت من هذين العبدين الصالحين قال لا أدري

    24- سعد بن مالك
    الأحاديث المختارة ج: 3 ص: 273
    1078 أخبرنا محمد بن أحمد بن نصر أن محمود بن إسماعيل الصيرفي أخبرهم قراءة عليه وهو حاضر أنا محمد بن عبدالله بن شاذان أنا عبدالله بن محمدالقباب أنا أحمد بن عمرو بن أبي عاصم نا أبو بكر هو ابن أبي شيبة نا جعفر بن عون عن سفيان بن أبي عبدالله هو في سماعنا وإنما هو شقيق بن أبي عبدالله قال نا أبو بكر بن خالد بن عرفطة قال أتيت سعد بن مالك بالمدينة فقال إنكم تسبون عليا قال قلت قد فعلنا قال لعلك قد سببته فقلت معاذ الله قال فلا تسبه فلو وضع المنشار على مفرق رأسي ما سببته أبدا بعدما سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم ما سمعت من كنت مولاه فعلي مولاه إسناده حسن

    المستدرك على الصحيحين ج: 3 ص: 126
    4601 فحدثناه أبو زكريا يحيى بن محمد العنبري ثنا إبراهيم بن أبي طالب ثنا علي بن المنذر ثنا بن فضيل ثنا مسلم الملائي عن خيثمة بن عبد الرحمن قال ثم سمعت سعد بن مالك وقال له رجل إن عليا يقع فيك إنك تخلفت عنه فقال سعد والله إنه لرأي رأيته وأخطأ رأيي إن علي بن أبي طالب أعطي ثلاثا لأن أكون أعطيت إحداهن أحب إلي من الدنيا وما فيها لقد قال له رسول الله صلى الله عليه وسلم يوم غدير خم بعد حمد الله والثناء عليه هل تعلمون أني أولى بالمؤمنين قلنا نعم قال اللهم من كنت مولاه فعلي مولاه وال من والاه وعاد من عاداه وجيء به يوم خيبر وهو أرمد ما يبصر فقال يا رسول الله إني أرمد فتفل في عينيه ودعا له فلم يرمد حتى قتل وفتح عليه خيبر وأخرج رسول الله صلى الله عليه وسلم عمه العباس وغيره من المسجد فقال له العباس تخرجنا ونحن عصبتك وعمومتك وتسكن عليا فقال ما أنا أخرجتكم وأسكنته ولكن الله أخرجكم وأسكنه

    25- قيس بن ثابت
    الإصابة ج: 2 ص: 15
    1569 حبيب بن بديل بن ورقاء الخزاعي له ولأبيه ولأخيه عبد الله صحبة ذكره بن شاهين في الصحابة وروى حديثه بن عقدة في كتاب الموالاة بإسناد ضعيف من رواية أبي مريم عن زر بن حبيش قال قال علي من ها هنا من أصحاب رسول الله فقام اثنا عشر رجلا منهم قيس بن ثابت وحبيب بن بديل بن ورقاء فشهدوا أنهم سمعوا رسول الله يقول من كنت مولاه فعلى مولاه

    26- عبدالله بن مسعود
    -- مجمع الزوائد ج: 9 ص: 109
    وعن حميد بن عمارة قال سمعت أبي يقول سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول وهو آخذ بيد علي من كنت مولاه فهذا مولاه اللهم وال من والاه وعاد من عاداه رواه البزار وحميد لم أعرفه وبقية رجاله وثقوا
    وعن عبدالله يعني ابن مسعود قال رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم آخذا بيد علي فقال هذا وليي وأنا وليه رواه الطبراني في الأوسط وفيه المعلى بن عرفان وهو متروك

    27- عمران بن حصين
    سنن الترمذي حديث 3645
    حَدَّثَنَا قُتَيْبَةُ حَدَّثَنَا جَعْفَرُ بْنُ سُلَيْمَانَ الضُّبَعِيُّ عَنْ يَزِيدَ الرِّشْكِ عَنْ مُطَرِّفِ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ عَنْ عِمْرَانَ بْنِ حُصَيْنٍ قَالَ بَعَثَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ جَيْشًا وَاسْتَعْمَلَ عَلَيْهِمْ عَلِيَّ بْنَ أَبِي طَالِبٍ فَمَضَى فِي السَّرِيَّةِ فَأَصَابَ جَارِيَةً فَأَنْكَرُوا عَلَيْهِ وَتَعَاقَدَ أَرْبَعَةٌ مِنْ أَصْحَابِ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَقَالُوا إِذَا لَقِينَا رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَخْبَرْنَاهُ بِمَا صَنَعَ عَلِيٌّ وَكَانَ الْمُسْلِمُونَ إِذَا رَجَعُوا مِنْ السَّفَرِ بَدَءُوا بِرَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَسَلَّمُوا عَلَيْهِ ثُمَّ انْصَرَفُوا إِلَى رِحَالِهِمْ فَلَمَّا قَدِمَتْ السَّرِيَّةُ سَلَّمُوا عَلَى النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَقَامَ أَحَدُ الْأَرْبَعَةِ فَقَالَ يَا رَسُولَ اللَّهِ أَلَمْ تَرَ إِلَى عَلِيِّ بْنِ أَبِي طَالِبٍ صَنَعَ كَذَا وَكَذَا فَأَعْرَضَ عَنْهُ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ثُمَّ قَامَ الثَّانِي فَقَالَ مِثْلَ مَقَالَتِهِ فَأَعْرَضَ عَنْهُ ثُمَّ قَامَ الثَّالِثُ فَقَالَ مِثْلَ مَقَالَتِهِ فَأَعْرَضَ عَنْهُ ثُمَّ قَامَ الرَّابِعُ فَقَالَ مِثْلَ مَا قَالُوا فَأَقْبَلَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَالْغَضَبُ يُعْرَفُ فِي وَجْهِهِ فَقَالَ مَا تُرِيدُونَ مِنْ عَلِيٍّ مَا تُرِيدُونَ مِنْ عَلِيٍّ مَا تُرِيدُونَ مِنْ عَلِيٍّ إِنَّ عَلِيًّا مِنِّي وَأَنَا مِنْهُ وَهُوَ وَلِيُّ كُلِّ مُؤْمِنٍ بَعْدِي قَالَ أَبُو عِيسَى هَذَا حَدِيثٌ حَسَنٌ غَرِيبٌ لَا نَعْرِفُهُ إِلَّا مِنْ حَدِيثِ جَعْفَرِ بْنِ سُلَيْمَانَ

    السنن الكبرى ج: 5 ص: 45
    8146 أخبرنا قتيبة بن سعيد قال أنا جعفر وهو بن سليمان عن يزيد الرشك عن مطرف بن عبد الله عن عمران بن حصين قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ثم إن عليا مني وأنا منه وهو ولي كل مؤمن من بعدي

    28- عائشة بن سعد
    السنن الكبرى ج: 5 ص: 134
    8480 أخبرنا أحمد بن عثمان أبو الجوزاء قال حدثنا بن عثمة قال حدثنا موسى بن يعقوب عن المهاجر بن مسمار عن عائشة بنت سعد قالت ثم أخذ رسول الله صلى الله عليه وسلم بيد علي فخطب فحمد الله وأثنى عليه ثم قال ألستم تعلمون أني أولى بكم من أنفسكم قالوا نعم صدقت يا رسول الله ثم أخذ بيد علي فرفعها فقال من كنت وليه فهذا وليه وإن الله يوالي من والاه ويعادي من عاداه

    29- عمار بن ياسر
    تهذيب الكمال ج: 33 ص: 283
    7345 ق أبو الخطاب الهجري قيل اسمه عمر وقيل عمرو بن عمير روى عن زيد بن وهب الهجري ومحدوج الذهلي ق روى عنه عبد الملك بن حميد بن أبي غنية ق وعلي بن عباس روى له بن ماجة وقد كتبنا حديثه في ترجمة محدوج الذهلي وروى له أبو العباس بن عقدة حديثا في كتاب الماوردي عن الحسين بن عبد الرحمن بن محمد الأزدي عن أبيه عن علي بن عباس عن عمرو بن عمير أبي الخطاب الهجري عن زيد بن وهب الهجري عن أبي نوح الحميري عن عمار بن ياسر قال سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يوم غدير خم يقول من كنت مولاه فعلي مولاه اللهم وال ومن والاه وعاد من عاداه

    -- المعجم الأوسط ج: 6 ص: 218
    6232 حدثنا محمد بن علي الصائغ قال نا خالد بن يزيد العمري قال نا إسحاق بن عبدالله بن محمد بن علي بن حسين عن الحسن بن زيد عن أبيه زيد بن الحسن عن جده قال سمعت عمار بن ياسر يقول وقف على علي بن أبي طالب سائل وهو راكع في تطوع فنزع خاتمه فأعطاه السائل فأتى رسول الله صلى الله عليه وسلم فأعلمه ذلك فنزلت على النبي صلى الله عليه وسلم هذه الآية إنما وليكم الله ورسوله والذين آمنوا الذين يقيمون الصلاة ويؤتون الزكاة وهم راكعون فقرأها رسول الله صلى الله عليه وسلم ثم قال من كنت مولاه فعلي مولاه اللهم وال من والاه وعاد من عاداه ثم لايروى هذا الحديث عن عمار بن ياسر إلا بهذا الإسناد تفرد به خالد بن يزيد

    30- بريدة بن الحصيب
    -- المعجم الصغير ج: 1 ص: 129
    191 حدثنا أحمد بن إسماعيل بن يوسف العابد الأصبهاني حدثنا أحمد بن الفرات الرازي حدثنا عبد الرزاق أنبأنا سفيان بن عيينة عن عمرو بن دينار عن طاوس عن بريدة بن الحصيب عن النبي صلى الله عليه وسلم ثم من كنت مولاه فعلي مولاه لم يروه عن سفيان بن عيينة إلا عبد الرزاق تفرد به أحمد بن الفرات

    31- حبة بن جوين
    الإصابة ج: 2 ص: 164
    1948 حبة بفتح أوله وتشديد الموحدة بن جوين بجيم ونون مصغرا بن علي بن عبد نهم بن مالك بن غانم بن مالك البجلي ثم العرني أبو قدامة قال الطبراني يقال أنه رأى النبي صلى الله عليه وسلم وروى بن عقدة في كتاب الماوردي بإسناد ضعيف جدا عن حبة بن جوين قال لما كان يوم عدير خم دعا النبي صلى الله عليه وسلم الصلاة جامعة فذكر حديثه من كنت مولاه فعلى مولاه قال فأخذ بيد علي حتى نظرت إلى آباطهما وأنا يومئذ مشرك

    32- زيد أو يزيد بن شراحيل الانصاري
    -- الإصابة ج: 2 ص: 609
    2908 زيد بن شراحيل الأنصاري أو يزيد روى بن عقدة في الموالاة من طريق عمر بن عبد الله بن يعلى بن مرة عن أبيه عن جده قال لما قدم على الكوفة نشد الناس من سمع رسول الله يقول من كنت مولاه فعلى مولاه فانتدب له بضعة عشر رجلا منهم زيد أو يزيد بن شراحيل الأنصاري وإسناده ضعيف جدا

    33- أبو قدامة الأنصاري
    الإصابة ج: 7 ص: 330
    10410 أبو قدامة الأنصاري ذكره أبو العباس بن عقدة في كتاب الماوردي الذي جمع فيه طرق الحديث من كنت مولاه فعلي مولاه فأخرج فيه من طريق محمد بن كثير عن فطر عن أبي الطفيل قال كنا ثم علي فقال أنشد الله من شهد يوم غدير خم فقام سبعة عشر رجلا منهم أبو قدامة الأنصاري فشهدوا أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال ذلك واستدركه أبو موسى وسيأتي في الذي بعده ما يؤخذ منه اسم أبيه وتمام نسبه

    34- عامر بن ليلى بن ضمرة
    -- الإصابة ج: 3 ص: 597
    4424 عامر بن ليلى بن ضمرة ذكره بن عقدة في الماوردي وأخرج بإسناده من طريق عبد الله بن سنان عن أبي الطفيل عن حذيفة بن أسيد وعامر بن ليلى بن ضمرة قال لما صدر رسول الله صلى الله عليه وسلم من حجة الوداع أقبل حتى إذا كان بالجحفة فذكر الحديث في غدير خم وأخرجه أبو موسى من طريق بن عقدة وقال غريب جدا

    35- عبدالله بن ياميل
    الإصابة ج: 4 ص: 266
    5035 عبد الله بن ياميل آخره لام رأيته مجودا بخط الصريفيني ذكره العباس بن عقدة في جمع طرق حديث من كنت مولاه فعلى مولاه أخرج بسند له إلى إبراهيم بن محمد أظنه بن أبي يحيى عن جعفر بن محمد عن أبيه وأيمن بن نابل بنون وموحدة بن عبد الله بن ياميل قال سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول من كنت مولاه الحديث واستدركه أبو موسى

    36- عبد الرحمن بن عبد رب الأنصاري
    الإصابة ج: 4 ص: 328
    5158 عبد الرحمن بن عبد رب الأنصاري ذكره بن عقدة في كتاب الماوردي فيمن روى حديث من كنت مولاه فعلى مولاه وساق من طريق الاصبغ بن نباتة قال لما نشد علي الناس في الرحبة من سمع النبي صلى الله عليه وسلم يقول يوم غدير خم ما قال إلا قام ولا يقوم إلا من سمع فقام بضعة عشر رجلا منهم أبو أيوب وأبو زينب وعبد الرحمن بن عبد رب فقالوا نشهد أنا سمعنا رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول إن الله وليي وأنا ولي المؤمنين فمن كنت مولاه فعلى مولاه وفي سنده من لا يعرف

    37- عبد الرحمن بن مدلج
    الإصابة ج: 4 ص: 359
    5201 عبد الرحمن بن مدلج ذكره أبو العباس بن عقدة في كتاب الماوردي وأخرج من طريق موسى بن النضر بن الربيع الحمصي حدثني سعد بن طالب أبو غيلان حدثني أبو إسحاق حدثني من لا أحصى أن عليا نشد الناس في الرحبة من سمع قول رسول الله صلى الله عليه وسلم من كنت مولاه فعلى مولاه فقام نفر منهم عبد الرحمن بن مدلج فشهدوا أنهم سمعوا إذ ذاك من رسول الله صلى الله عليه وسلم وأخرجه بن شاهين عن بن عقدة واستدركه أبو موسى

    38- حميد بن عمارة عن أبيه**
    -- مجمع الزوائد ج: 9 ص: 109
    وعن حميد بن عمارة قال سمعت أبي يقول سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول وهو آخذ بيد علي من كنت مولاه فهذا مولاه اللهم وال من والاه وعاد من عاداه رواه البزار وحميد لم أعرفه وبقية رجاله وثقوا

    39- عبدالله بن أسعد بن بينها عن أبيه**
    موضح أوهام الجمع والتفريق ج: 1 ص: 185
    وأما حديث ابن جميع عن ابن عقدة فأخبرناه أبو محمد عبدالله بن علي بن عياض بن أحمد بن ابي عقيل القاضي بصور أخبرنا محمد بن أحمد بن جميع الغساني الصيداوي أخبرنا أحمد بن محمد بن عقدة حدثنا محمد بن المفضل بن إبراهيم الأشعري حدثنا ابي حدثنا مثنى بن القاسم الحضرمي عن هلال أبي أيوب بن مقلاص الصيرفي عن أبي كثير الأنصاري عن عبدالله بن أسعد بن بينها عن أبيه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم من كنت مولاه فعلي مولاه

    40- مطرف بن سمرة بن جندب عن أبيه**
    - - تاريخ دمشق لابن عساكر: الجزء : 42 الصفحة : 230
    22- أخبرني أبو القاسم الواسطي انا أبو بكر الخطيب أنا أبو عبد الله الحسين بن محمد بن عثمان النصيبي نا القاضي الحسين بن هارون الضبي نا أبو العباس أحمد بن محمد بن سعيد حدثني الحسن بن علي الأشعري اللؤلؤي حدثني غياث بن كلوب أبو المثنى من كتابه نا مطرف بن سمرة بن جندب عن أبيه قال
    قال رسول الله يوم غدير خم من كنت مولاه فعلي مولاه اللهم وال من والاه وعاد من عاداه

    41- من طريق بريدة (الاسلمي)
    -- مسند أحمد 21867
    حَدَّثَنَا الْفَضْلُ بْنُ دُكَيْنٍ حَدَّثَنَا ابْنُ أَبِي غَنِيَّةَ عَنِ الْحَكَمِ عَنْ سَعِيدِ بْنِ جُبَيْرٍ عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ عَنْ بُرَيْدَةَ قَالَ غَزَوْتُ مَعَ عَلِيٍّ الْيَمَنَ فَرَأَيْتُ مِنْهُ جَفْوَةً فَلَمَّا قَدِمْتُ عَلَى رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ذَكَرْتُ عَلِيًّا فَتَنَقَّصْتُهُ فَرَأَيْتُ وَجْهَ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَتَغَيَّرُ فَقَالَ يَا بُرَيْدَةُ أَلَسْتُ أَوْلَى بِالْمُؤْمِنِينَ مِنْ أَنْفُسِهِمْ قُلْتُ بَلَى يَا رَسُولَ اللَّهِ قَالَ مَنْ كُنْتُ مَوْلَاهُ فَعَلِيٌّ مَوْلَاهُ

    الآحاد والمثاني ج: 4 ص: 325
    وأسلم من خزاعة وخزاعة من الأزد بريدة الأسلمي
    2357 حدثنا أبو بكر بن أبي شيبة نا الفضل بن دكين عن بن أبي غنية عن سعيد بن جبير عن بن عباس عن بريدة رضي الله عنه قال ثم مررت مع علي رضي الله عنه إلى اليمن فرأيت منه جفوة فلما قدمت على النبي صلى الله عليه وسلم ذكرت عليا فتنقصته فجعل وجه رسول الله صلى الله عليه وسلم يتغير فقال ألست أولى بالمؤمنين من أنفسهم قلت بلى يا رسول الله قال من كنت مولاه فعلي مولاه

    المستدرك على الصحيحين ج: 3 ص: 119
    4578 حدثنا محمد بن صالح بن هانئ ثنا أحمد بن نصر أخبرنا محمد بن علي الشيباني بالكوفة ثنا أحمد بن حازم الغفاري وأنبأ محمد بن عبد الله العمري ثنا محمد بن إسحاق ثنا محمد بن يحيى وأحمد بن يوسف قالوا ثنا أبو نعيم ثنا بن أبي غنية عن الحكم عن سعيد بن جبير عن بن عباس عن بريدة الأسلمي رضي الله عنه قال ثم غزوت مع علي إلى اليمن فرأيت منه جفوة فقدمت على رسول الله صلى الله عليه وسلم فذكرت عليا فتنقصته فرأيت وجه رسول الله صلى الله عليه وسلم يتغير فقال يا بريدة ألست أولى بالمؤمنين من أنفسهم قلت بلى يا رسول الله فقال من كنت مولاه فعلي مولاه وذكر الحديث هذا حديث صحيح على شرط مسلم ولم يخرجاه



    42- أم هاني بن أبي طالب
    ينابيع المودة صفحة 47 عن مسند البزار
    " وأخرج البزار في مسنده عن أم هاني بنت أبي طالب قالت: رجع رسول الله صلى الله عليه وسلم من حجته حتى نزل بغدير خم, ثم قام خطيبا بالهاجرة فقال: أيها الناس! إني اوشك أن أدعى فأجيب, وقد تركت فيكم ما إن تمسكتم به لن تضلوا أبدا: كتاب الله حبل طرفه بيد الله وطرفه بأيديكم, وعترتي أهل بيتي, أذكركم الله في أهل بيتي, ألا إنهما لن يفترقا حتى يردا علي الحوض.

    43- أم سلمة
    ينابيع المودة صفحة 47
    " أخرج ابن عقدة من طريق عمرو بن سعيد بن عمرو بن جعدة بن هبيرة عن أبيه عن جده عن أم سلمة قالت: أخذ رسول الله صلى الله عليه وسلم بيد علي بغدير خم, فرفعهما حتى رأينا بياض إبطه فقال: من كنت مولاه فعلي مولاه, ثم قال: أيها الناس! إني مخلف فيكم الثقلين: كتاب الله وعترتي, ولن يفترقا حتى يردا علي الحوض.


    44- حذيفة بن اليمان
    ينابيع المودة صفحة 42
    " وفي المناقب عن أحمد بن عبدالله بن سلام عن حذيفة بن اليمان رضي الله عنه قال: صلى بنا رسول الله صلى الله عليه وسلم الظهر, ثم أقبل بوجهه الكريم إلينا فقال: معاشر أصحابي! أوصيكم بتقوى الله والعمل بطاعته, وإني أدعى فأجيب, وإني تارك فيكم الثقلين: كتاب الله وعترتي أهل بيتي, إن تمسكتم بهما لن تضلوا , وإنهما لن يفترقا حتى يردا علي الحوض, فتعلموا منهم ولا تعلموهم فإنهم أعلم منكم.


    45- أبو زينب الأنصاري
    ينابيع المودة صفحة 41 عن كتاب الموالاة لابن عقدة (أبو العباس أحمد بن محمد سعيد بن عقدة)
    " وطريق أخر عن ذر بن حبيش قال: في رحبة مسجد الكوفة أنشد الناس علي كرم الله وجهه , فقام سبعة عشر رجلا وشهدوا أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: من كنت مولاه فعلي مولاه منهم: قيس بن ثابت وحبيب بن بديل بن وقار وزيد بن شراحيل الانصاري وعامر بن ليلى الغفاري وعبد الرحمن بن مدلج وأبو أيوب الانصاري وأبو زينب الانصاري وأبو قدامة الانصاري وعبد الرحمن بن عبد ربه وناجي بن عمرو الخزاعي."

    46- أبو ذر جندب بن جنادة الغفاري
    ينابيع المودة صفحة 47
    " وعن أبي ذر أنه أخذ بحلقة باب الكعبة فقال: إني سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: إني تارك فيكم الثقلين: كتاب الله وعترتي, فإنهما لن يفترقا حتى يردا علي الحوض, فانظروا كيف تخلفوني فيهما. أخرجة الترمذي في جامعه"

    47- جبير بن مطعم
    ينابيع المودة صفحة 39 عن كتاب مودة القربى
    " وفي مودة القربى عن جبير بن مطعم رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: إني أوشك أن أدعى فأجيب, وإني تارك فيكم الثقلين: كتاب ربنا وعترتي أهل بيتي, فانظروا كيف تحفظوني فيهما.


    48- سلمان الفارسي
    ذكره القندوري الحنفي في ينابيع المودة صفحة 43 بدون سند أو ذكر لمن ذكره بل ذكر اسمه فقط.

    49- خذيمة بن ثابت :
    ينابيع المودة صفحة 45 عن حلية الاولياء (أخرجه أبو نعيم في الحلية)

    50- سهل بن سعيد :
    ينابيع المودة صفحة 45 عن حلية الاولياء (أخرجه أبو نعيم في الحلية)


    51- عدي بن حاتم
    : ينابيع المودة صفحة 45 عن حلية الاولياء (أخرجه أبو نعيم في الحلية)

    52- عقبة بن عامر :
    ينابيع المودة صفحة 45 عن حلية الاولياء (أخرجه أبو نعيم في الحلية)


    53- أبو شريح الخزاعي :
    ينابيع المودة صفحة 45 عن حلية الاولياء (أخرجه أبو نعيم في الحلية)

    54- أبو يعلي الأنصاري
    : ينابيع المودة صفحة 45 عن حلية الاولياء (أخرجه أبو نعيم في الحلية)


    55- أبو الهيثم بن التيهان
    ينابيع المودة صفحة 45 عن حلية الاولياء (أخرجه أبو نعيم في الحلية)

    56- أبي رافع
    -- ينابيع المودة صفحة 47
    " وأخرج ابن عقدة من طريق سعدد بن ظريف عن الاصبغ بن نباته عن علي وعن أبي رافع مولى رسول الله صلى الله عليه وسلم ما لفظه: أيها الناس إني تركت فيكم الثقلين: الثقل الأكبر والثقل الأصغر, فأم الأكبر هو حبل فبيد الله والطرف الأخر بأيديكم, وهو كنتاب الله إن تمسكتم به لن تضلوا ولن تذلوا بعده ابدا, وأما الأصغر فعترتي أهل بيتي. إن الله اللطيف الخبير أخبرني أنهما لن يفترقا حتى يردا علي الحوض, وسألت ذلك لهم فأعطاني, والله سائلكم كيف خلفتموني في كتاب الله وأهل بيتي."


    57- عبد الرحمن بن عوف:
    -- ينابيع المودة صفحة: 43
    "وعن أبي ذر رضي الله عنه قال: قال علي عليه السلام لطلحة وعبد الرحمان بن عوف وسعيد بن أبي وقاص: هل تعلمون أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: إني تارك فيكم الثقلين: كتاب الله وعترتي أهل بيتي, وإنهما لن يفترقا حتى يردا علي الحوض, وإنكم لن تضلوا إن اتبعتم واستمسكتم بهما؟ قالوا: نعم."

    58- حبيب بن بديل بن ورقاء
    -- الإصابة ج: 2 ص: 15
    1569 حبيب بن بديل بن ورقاء الخزاعي له ولأبيه ولأخيه عبد الله صحبة ذكره بن شاهين في الصحابة وروى حديثه بن عقدة في كتاب الموالاة بإسناد ضعيف من رواية أبي مريم عن زر بن حبيش قال قال علي من ها هنا من أصحاب رسول الله فقام اثنا عشر رجلا منهم قيس بن ثابت وحبيب بن بديل بن ورقاء فشهدوا أنهم سمعوا رسول الله يقول من كنت مولاه فعلى مولاه

    59- عمرو ذي مر
    -- مناقب أمير المؤمنين علي بن أبي طالب (للحافظ الصنعاني الكوفي) ج 2 صفحة 402
    879- محمد بن منصور عن عباد عن عمرو بن ثابت عن أبي إسحاق:
    عن عمرو ذي مر: قال رسول الله صلى الله عليه واله وسلم: اللهم والاه وعاد من عاداه وانصر من نصره واخذل من خذله واحب من أحبه واعن من اعانه.

    60-الحارث بن نعمان الفهري
    - ينابيع المودة صفحة 322-323
    " وروى الإمام الثعلبي في تفسيره, أن سفيان بن عيينة سأل عن قول الله عز وجل: (سأل سائل بعذاب واقع) فيمن نزلت؟ فقال: حدثني أبي جعفر بن محمد, عن أبائه عليهم السلام أن رسول الله صلى الله عليه وسلم, لما كان بغدير خم نادى الناس فاجتمعوا فأخذ بيد علي وقال: من كمن مولاه فعلي مولاه, فشاع ذلك وطار في البلاد فبلغ ذلك الحارث بن نعمان الفهري فأتى رسول الله صلى الله عليه وسلم على ناقة له, فنزل بالابطح عن ناقته وأناخها فقال: يا محمد! أمرتنا عن الله أن نشهد أن لا إله إلا الله وأنك رسوله فقبلناه منك, وأمرتنا أن نصلي خمسا وبالزكاة والصوم والحج فقبلناه, ثم لم ترضى بهذا حتى رفعت ضبعي ابن عمك تفضله علينا وقلت من كنت مولاه فعلي مولاه, فهذا شيئ منك أم من الله؟ فقال النبي صلى الله عليه وسلم: والذي لا إله إلا هو. إن هذا من الله عز وجل! فولى الحارث وهو يريد أن يركب ناقته وهو يقول: اللهم إن كان ما يقول محمدا حقا, فأمطر علينا بحجارة من السماء أو أتنا بعذاب أليم! فما وصلى إلى راحلته حتى رماه الله عز وجل بحجر من السماء فسقط على رأسه وخرج من دبره فقتله, فنزلت هذه الأية.

    كشف الخفاء ج: 2 ص: 361
    2591 من كنت مولاه فعلي مولاه رواه الطبراني وأحمد والضياء في المختارة عن زيد بن أرقم وعلي وثلاثين من الصحابة بلفظ اللهم وال من والاه وعاد من عاداه فالحديث متواتر أو مشهور

    -- نظم المتناثر من الحديث المتواتر، الإصدار 2.03
    للشيخ محمد بن جعفر الكتاني
    *** وجدت في: (كتاب المناقب). وجدت الكلمات في الحديث رقم:
    232- (من كنت مولاه فعلي مولاه).
    أورد فيها أيضاً من حديث (1) زيد بن أرقم (2) وعلي (3) وأبي أيوب الأنصاري (4) وعمر (5) وذي مر (6) وأبي هريرة (7) وطلحة (8) وعمارة (9) وابن عباس (10) وبريدة (11) وابن عمر (12) ومالك ابن الحويرث (13) وحبشي بن جنادة (14) وجرير (15) وسعد بن أبي وقاص (16) وأبي سعيد الخدري (17) وأنس (18) وجندع الأنصاري ثمانية عشر نفساً وعن عدة من أصحاب رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم أنهم سمعوا رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم يقوله وعن اثني عشر رجلاً منهم (19) قيس بن ثابت (20) وحبيب بن بديل بن ورقاء وعن بضعة عشر رجلاً منهم (21) يزيد أو زيد بن شراحيل الأنصاري.
    (قلت) ورد أيضاً من حديث (22) البراء بن عازب (23) وأبي الطفيل (24) وحذيفة بن أسيد الغفاري (25) وجابر وفي رواية لأحمد أنه سمعه من النبي صلى اللّه عليه وسلم ثلاثون صحابياً وشهدوا به لعلي لما نوزع أيام خلافته وممن صرح بتواتره أيضاً المناوي في التيسير نقلاً عن السيوطي وشارح المواهب اللدنية وفي الصفوة للمناوي قال الحافظ ابن حجر حديث من كنت مولاه فعلي مولاه خرجه الترمذي والنسائي وهو كثير الطرق جداً وقد استوعبها ابن عقدة في مؤلف مفرد وأكثر أسانيدها صحيح أو حسن اهـ.‏




    المناسبات التي أوصى رسول الله صلى الله عليه واله وسلم بالتمسك بالقران وأهل البيت هي:
    (وقفنا على أربع مناسبات وما زال البحث جاريا)
    1- (وقت تصدق عليا سلام الله عليه بخاتمه أي ) بعد إنما وليكم الله ورسوله والذين أمنوا
    المعجم الأوسط ج: 6 ص: 218
    6232 حدثنا محمد بن علي الصائغ قال نا خالد بن يزيد العمري قال نا إسحاق بن عبدالله بن محمد بن علي بن حسين عن الحسن بن زيد عن أبيه زيد بن الحسن عن جده قال سمعت عمار بن ياسر يقول وقف على علي بن أبي طالب سائل وهو راكع في تطوع فنزع خاتمه فأعطاه السائل فأتى رسول الله صلى الله عليه وسلم فأعلمه ذلك فنزلت على النبي صلى الله عليه وسلم هذه الآية إنما وليكم الله ورسوله والذين آمنوا الذين يقيمون الصلاة ويؤتون الزكاة وهم راكعون فقرأها رسول الله صلى الله عليه وسلم ثم قال من كنت مولاه فعلي مولاه اللهم وال من والاه وعاد من عاداه ثم لايروى هذا الحديث عن عمار بن ياسر إلا بهذا الإسناد تفرد به خالد بن يزيد


    2- يوم عرفة
    ينابيع المودة : صفحة 48
    " وأخرج السيد أبو الحسين يحيى بن الحسن في كتابه أخبار المدينة, عن محمد بن عبد الرحمن بن خلاد عن جابر بن عبدالله قال: أخذ النبي صلى الله عليه وسلم بيد علي والفضل بن عباس, في مرض وفاته, فيعتمد عليهما حتى جلس على المنبر فقال: أيها الناس! قد تركت فيكم ما إن تمسكتم به لن تضلوا: كتاب الله وعترتي أهل بيتي, فلا تنافسدوا ولا تحاسدوا ولا تباغضوا, وكونوا إخوانا كما أمركم الله, ثم أوصيكم بعترتي وأهل بيتي, ثم أوصيكم بهذا الحي من الأنصار.
    وعن جابر بن عبدالله قال: رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم يوم عرفة, وهو على ناقته القصوى يخطب فسمعته يقول: أيها الناس! إني قد تركت فيكم ما إن أخذتم به لن تضلوا: كتاب الله وعترتي أهل بيتي. أخرجه الترمذي وقال حسن غريب."


    3- يوم غدير خم
    مناقب أمير المؤمنين للكوفي ج 1 ص:117
    66- محمد بن سليمان قال: حدثنا أحمد بن حازم الغفاري ومحمد بن منصور المرادي وخضر بن أبان: قالوا حدثنا يحيى بن عبد الحميد الحماني عن قيس عن أبي هارون العبدي:
    عن إبي سعيد الخدري [قال:] إنَّ رسول الله صلى الله عليه واله وسلم لما دعا الناس إلى علي في غدير خم أمر بما كان تحت الشحرة من الشوك فقُمَّ وذلك يوم الخميس ثم دعا الناس إلى علي فأخذ بضبعه حتى نظر الناس إلى بياض إبضي رسول الله صلى الله عليه واله وسلم ثم لم يتفرقوا حتى نزلت هذه الاية: ( اليوم أكملت لكم دينكم وأتممت عليكم نعمتي) الاية [4/ المائدة:5].
    فقال رسول الله صلى الله عليه واله وسلم: الله أكبر على إكمال الدين وإتمام النعمة ورضى الرب برسالتي وبالولاية لعلي من بعدي. ثم قال: من كنت مولاه فعلي / 29/ ب/ مولاه اللهم وال من والاه وعاد من عاداه وانصر من نصره واخذل من خذله.
    فقال حسان بن ثابت الانصاري: يا رسول الله أتأذن لي أن أقول في علي أبيات شعر؟ قال: قل على بركة الله. فقام حسان فقال يا معشر مشيخة قريش اسمعوا قولي بشهادة من رسول الله فقال:
    يناديهم يوم الغدير نبيهم.....بخم فاسمع بالرسول مناديا
    يقول: فمن مولاكم ووليكم؟.... فقالوا ولم يبدوا هناك التعاميا
    إلهك مولانا وأنت ولينا .... ومالك منا في الولاية عاصيا
    فقال له: قم يا علي فإنني .... وضيتك من بعدي اماما وهاديا

    4- قبل وفاته
    ينابيع المودة صفحة 47
    " وأخرج إبن عقدة من طريق عروة بن خارجة عن فاطمة الزهراء رضي الله عنها قالت: سمعت أبي صلى الله عليه وسلم في مرضه الذي قبض فيه يقول, وقد امتلأت الحجرة من أصحابه: أيها الناس! يوشك أن أقبض سريعا, وقد قدمت إليكم القول معذرة إليكم, ألا إني مخلف فيكم كتاب ربي عز وجل, وعترتي أهل بيتي, ثم أخذ بيد علي فقال هذا علي مع القران والقران مع علي, لا يفترقان حتى يردا علي الحوض فأسألكم ما تخلفوني فيهما."

    ينابيع المودة : صفحة 48
    " وأخرج السيد أبو الحسين يحيى بن الحسن في كتابه أخبار المدينة, عن محمد بن عبد الرحمن بن خلاد عن جابر بن عبدالله قال: أخذ النبي صلى الله عليه وسلم بيد علي والفضل بن عباس, في مرض وفاته, فيعتمد عليهما حتى جلس على المنبر فقال: أيها الناس! قد تركت فيكم ما إن تمسكتم به لن تضلوا: كتاب الله وعترتي أهل بيتي, فلا تنافسدوا ولا تحاسدوا ولا تباغضوا, وكونوا إخوانا كما أمركم الله, ثم أوصيكم بعترتي وأهل بيتي, ثم أوصيكم بهذا الحي من الأنصار.
    وعن جابر بن عبدالله قال: رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم يوم عرفة, وهو على ناقته القصوى يخطب فسمعته يقول: أيها الناس! إني قد تركت فيكم ما إن أخذتم به لن تضلوا: كتاب الله وعترتي أهل بيتي. أخرجه الترمذي وقال حسن غريب.
    [/frame]
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2004-12-23
  5. oOoYEMENoOo

    oOoYEMENoOo عضو

    التسجيل :
    ‏2004-07-03
    المشاركات:
    27
    الإعجاب :
    0
    يا سلام شيعي جديد أجى يلطخ المنتدى بسمومه....

    إسمك وسنك ومن فين جاابوك؟
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2004-12-23
  7. الأحسائي الحسني

    الأحسائي الحسني عضو

    التسجيل :
    ‏2004-03-13
    المشاركات:
    226
    الإعجاب :
    0
    [frame="3 80"]عفوا

    ذرك من العنجهية في خطابك للكتّاب
    وأنا لست رافضيا كما تشير
    فالفقير شافعي المذهب أشعري الاعتقاد
    وحضرمي الأصل
    وأما اسمي فانظر الى التوقيع تره

    وما ذكرته هنا وكتبته فله مباحث علمية
    فاذا لديك علم ينفعنا او نقد يقومنا فضعها نكن لك من الشاكرين
    وأما الفذلكة في الخطاب وفعل التباب فقبيح من الأفعال لا يرتضيه ذوي الألباب[/frame]
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2004-12-23
  9. ابو خطاب

    ابو خطاب قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2002-10-31
    المشاركات:
    13,910
    الإعجاب :
    1
    طيب ياعزيزي مادام قلت وتتسائل من ان من قدم موالاة علي على ابي بكر وعمر رافضي وهذا قولك وتتسائل فيه ....فأنا اقول لك اذا من قدم ابوبكر وعمر رضي الله عنهما فهو ناصبي اليس كذلك ومنهم الصحابة اجمعين ونقول بأستثناء من ذكرتهم على شان خاطرك ...

    ثم مادام انك تقر بحديث الثقلين وفيه الوصاية للولاية لسيدنا علي كرم الله وجهه فهذا معناه ان الصحابة ومنهم ابي بكر وعمر قد خانوا الرسول صلى الله عليه وسلم من بعده لوم ينفذوا ماقااله !!! اليس كذلك ؟؟؟
    ثم ان حديث الثقلين وحديث من كنت مولاه فعلي مولاه قد تكلمنا فيه كثيرا مع الرافضة فأنت تعيده بطريقة تقول انك فيها صوفي ثم للمرة الثانية تضيف فيها انك شافعي ثم تقول انك اشعري والله اعلم ماذا ستقول مرة اخرى وارجو ان لاتخيب ظني فيك لان بعض الروافض يدخلوا اولا مستترين بأنهم شافعية وصوفية ثم مايلبثوا ان يكشفوا انفسهم بأنهم روافض وخذ مثلا ابو احمد فهو اول مادخل الى هنا كان يقول انه صوفي ثم كشف نفسه على انه اثنى عشري رافضي ...

    انت فسرت الحديثين بما تعتقده انت وخاصة انك تذكر كتبا مثل كتاب ينابيع المودة فهلا عرفتنا بهذا الكتاب وصاحبه تعريفا موجزا ؟؟؟

    لقد قلت لك في موضوع اخر بأني لااتعرص للصوفية لكني لااسمح لاي احد بأن ينال من صحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم او يحاول ان يشكك فيهم بدعوى انه من آل البيت او انه صوفي او اشعري اوو غيره .....فأرجو المعذرة ان تصادمنا انا وانت في هذا الموضوع ان رأيت فيك مايضمر شرا او حقدا على الصحابة رضي الله عنهم اجمعين واخص بالذكر اصحاب المقام العلي ابي بكر وعمر وعثمان وعلي ........

    لي عودة ان شاء الله لاشرح لك الحديثين حسب مانعتقده ......
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2004-12-23
  11. الأحسائي الحسني

    الأحسائي الحسني عضو

    التسجيل :
    ‏2004-03-13
    المشاركات:
    226
    الإعجاب :
    0
    [frame="2 80"] حياك مجددا أخي ابا الخطاب

    أيها الفاضل لا مفاصلة في أن يكون الرجل صوفي المشرب شافعي المذهب أشعري المعتقد
    فالاول في الطريقة والثاني في الفروع والاخير في الأصول أفي هذا ما يثير حفيضتك ..!!؟

    أخي هل فيما نقلته في شأن الأثر مالم يقل به أهل السنة والجماعة ؟
    ثم أني اعجب من غالا فقدم بعض الرجالات على بعض افي هذا تصنيف يقوله اهل الجرح والتعديل ؟؟!!
    لا شك ان الناصبي هو من ناصب اهل البيت بالعداء لا من قدم رجالات عليهم مع اجلاله لأهل البيت ..
    وأما الرافضي عندي فهو من رفض صحبة الرسول لا من قدم اهل البيت على بعض الصحبة فهذا لا ضير منه بل الضير فيمن رفض مقام الصحبة فافهم يا رعاك الله
    واما ما وعدت من طرح معتقدك نحو الأثر فأنا بانتظاره

    الله المستعان
    [/frame]
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2004-12-23
  13. ابو خطاب

    ابو خطاب قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2002-10-31
    المشاركات:
    13,910
    الإعجاب :
    1
    عن حديث الثقلين اقول مستعينا بالله

    الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على رسول الله الامين سيدنا محمد وعلى آله الطيبين الطاهرين وصحابته الغر الميامين ، ثم أما بعد :-


    بداية وقبل أن أبدأ أود أن انبه على شيء مهم وهو أنه الواجب علينا أن لا نصدق الرافضة ومن لف لفهم في المجلس الاسلامي بدعوى انه من اهل البيت في كل ما يقولون و كل ما يثيرون من شبه ، فهم قوم بهت .. قد طمس الله بصيرتهم كما طمس أبصارهم ، يستدلون بالأحداث الصحيحة و بالوقائع الثابتة لكن في غير مواضعها ، و لأغراض كثير يعلمها من عرفهم عن قرب أو حاورهم .. و قصة الغدير هذه هي إحدى الوسائل التي يستغلها الرافضة في الدس والتزييف ، و قد استخدم هؤلاء ، وسائل التالية للترويج لبدعتهم و لتشويه هذا التاريخ ، منها :-
    1- الاختلاق و الكذب .

    2- اختلاق الزيادة على الحادثة أو النقصان منها بقصد التشويه .

    3- التأويل الباطل للأحداث .

    4- إبراز المثالب و إخفاء المحاسن .

    5- صناعة الأشعار لتأييد حوادث تاريخية .

    6- وضع الكتب و الرسائل المزيفة .


    7- وضع الخبر في غير سياقه حتى ينحرف عن معناه و مقصده . و للزيادة في معرفة هذه الوسائل أنظر : منهج كتابة التاريخ الإسلامي محمد بن صامل (ص557) .

    ارجو ان لا تظن اني اقصدك يااخ الاحسائي الحسني فأنا ارد على الموضوع بموضوعية وقد تقول لماذا ادخل الرافضة هنا ؟؟ ادخلتهم هنا في حديثي لكي تعم الفائدة ويعلم المغزى منهم ومنك ...

    غَديرُ خُم هو : موضع بين مكة و المدينة ، و هو واد عند الجحفة به غدير ، يقع شرق رابغ بما يقرب من (26) كيلاً ، و يسمونه اليوم الغربة ، و خم اسم رجل صباغ نسب إليه الغدير ، والغدير هو : مستنقع من ماء المطر . انظر : معجم البلدان (2/389) و على طريق الهجرة لعاتق البلادي ( ص 61 ) .

    والآن نأتي إلى الأحداث التي سبقت هذه الحادثة ، لنتعرف جذور القصة ..

    أرسل النبي صلى الله عليه وسلم علي بن أبي طالب خلف خالد بن الوليد إلى اليمن ليخمّس الغنائم و يقبض الخُمس ، كما قال البخاري ، انظر : الفتح (8/65 ) ، فلما خمّس علي الغنائم ، كانت في الغنائم وصيفة هي أفضل ما في السبي ، فصارت في الخُمس ، ثم إن علياً خرج و رأسه مغطى وقد اغتسل ، فسألوه عن ذلك ، فأخبرهم أن الوصيفة التي كانت في السبي صارت له فتسرى بها ، فكره البعض ذلك منه ، وقدم بريدة بن الحصيب بكتاب خالد إلى النبي صلى الله عليه وسلم ، و كان ممن يبغض علياً فصدق على كتاب خالد الذي تضمن ما فعله علي ، فسأله النبي صلى الله عليه وسلم : يا بريدة أتبغض علياً ؟ فقال : نعم ، فقال النبي صلى الله عليه وسلم : لا تبغضه فإنه له في الخُمس أكثر من ذلك . ذكره الإمام أحمد في المسند (5/350 ) قال الهيثمي رجاله رجال الصحيح غير عبد الجليل بن عطية و هو ثقة وقد صرح بالسماع وفيه لين . مجمع الزوائد (9/127) ، وقال ابن حجر في تقريب التهذيب عنه : صدوق يهم . ترجمة رقم (3747) و قال ابن حبان في الثقات (8/421) : يعتبر حديثه عند بيان السماع في خبره إذا رواه عن الثقات ، و كان دونه ثبت . قلت : وهذا منها ، وأخرجه البخاري في الصحيح مختصراً في كتاب المغازي . انظر الفتح (8/66 ) .

    فلما كانت حجة الوداع ، رجع علي من اليمن ليدرك الحج مع النبي صلى الله عليه وسلم ، وساق معه الهدي ، ذكر مسلم في صحيحه برقم (1281) ، وقد تعجل علي ليلقى الرسول صلى الله عليه وسلم بمكة ، واستخلف رجلاً من أصحابه على الجند ، فكسا ذلك الرجل الجند حللاً من البز الذي كان مع علي ، فلما دنا الجيش من مكة خرج علي ليلقاهم ، فإذا عليهم الحلل ، فقال لنائبه : ويلك ما هذا ؟! قال : كسوت القوم ليتجملوا به إذا قدموا في الناس ، قال : ويلك ، انزع قبل أن تنتهي بهم إلى الرسول صلى الله عليه وسلم ، فنزع الحلل و ردها إلى البز ، فأظهر الجيش شكواه لما صنع بهم علي . ذكره ابن هشام في السيرة (4/603) و قال ابن كثير : هذا السياق أقرب من سياق البيهقي – الدلائل (5/398) - ، رغم أنه قال عن رواية البيهقي : هذا إسناد جيد على شرط النسائي . انظر : البداية والنهاية (5/95 ) و إسناد ابن هشام هو : قال محمد بن إسحاق و حدثني يحيى بن عبد الله بن عبد الرحمن بن أبي عمرة عن يزيد بن طلحة بن يزيد بن ركانة ، قال : .. ، و هكذا نقله ابن كثير أيضاً ، والصحيح هو : يزيد بن طلحة عن يزيد بن ركانة . انظر : الجرح و التعديل (9/273 ) .

    كما وأن أصحاب علي رضي الله عنه طلبوا منه أن يركبوا و يريحوا على إبل الصدقة بحجة أن بإبلهم خللاً و ضعفاً ، فأبى عليهم ذلك وقال : ( إنما لكم منها سهم كما للمسلمين ) ، فعندما ذهب إلى الحج سأل أصحابه خليفته ما كان علي منعهم إياه ، فوافق على ذلك ، فلما جاء عل عرف أن الإبل قد ركبت ن فذم خليفته ولامه ، و عد بعض أصحاب علي ذلك منه غلظة وتضييقاً ، فشكاه أبو سعيد الخدري إلى النبي صلى الله عليه وسلم ، فوافق الرسول صلى الله عليه وسلم على هذا المسلك من علي ، فندم أبو سعيد على شكواه ، وقال : ( .. والله لا أذكره بسوء أبداً سراً ولا علانية ) . انظر : البيهقي في الدلائل (5/398-399) مطولاً ، وأحمد في المسند (3/86) مختصراً ، وأورد ابن كثير في البداية (5/120) رواية البيهقي وقال عنها : وهذا إسناد جيد على شرط النسائي ولم يروه أحد من أصحاب الكتب الستة .

    فلما اشتكى الناس علياً قام رسول الله صلى الله عليه وسلم خطيباً فقال : أيها الناس ، لا تشكوا علياً ، فوالله إنه لأخشن في ذات الله – أو في سبيل الله – من أن يُشتكى . انظر : السيرة النبوية لابن هشام (4/603) ومسند الإمام أحمد (3/86 ) وإسناده حسن .

    و قد ذكر أن هذه الخطبة كانت في غدير خُم أثناء عودة النبي صلى الله عليه وسلم من مكة إلى المدينة ، و مما قاله النبي صلى الله عليه وسلم في هذه الخطبة : من كنت مولاه فعلي مولاه . المسند (5/419) و فضائل الصحابة للإمام أحمد (2/572) و إسناده صحيح ، و المعجم الكبير للطبراني (4/173-174) و قال الهيثمي في المجمع (9/104) : رواه أحمد و الطبراني و رجال أحمد ثقات . قلت : فيه حنش بن الحارث بن **** النخعي ، قال عنه ابن حجر في التقريب ترجمة رقم (1575) : لا بأس به ، وقال الألباني رحمه الله : هذا إسناد جيد رجاله ثقات . انظر : السلسلة الصحيحة (4/340 ) .

    و في رواية كما عند مسلم عن زيد بن أرقم قال : قام فينا رسول الله صلى الله عليه وسلم خطيباً بماء يدعى خما ، بين مكة و المدينة . فقال : أما بعد أيها الناس إنما أنا بشر يوشك أن يأتيني رسول ربي فأجيب ربي ، و إني تارك فيكم ثقلين ، أولهما كتاب الله فيه الهدى و النور ، فخذوا بكتاب الله و استمسكوا به ، فحث على كتاب الله و رغّب فيه ، ثم قال و أهل بيتي ، أذكركم الله في أهل بيتي ، قالها ثلاثاً . صحيح مسلم (رقم 6175) .

    و في رواية بعد أن حمد الله وأثنى عليه : يا أيها الناس إنه لم يبعث نبي قط إلا عاش نصف ما عاش الذي قبله ، وإني أوشك أن أُدعى فأُجيب ، وإني تارك فيكم ما لن تضلوا بعده كتاب الله ، ثم قام وأخذ بيد علي رضي الله عنه فقال : من كنت مولاه فعلي مولاه . المعجم الكبير للطبراني (5/171-172 ) و قال الألباني رحمه الله : رجاله ثقات . السلسلة الصحيحة (4/335) .

    و قد ورد خبر غدير خُم في زيادات عبد الله على مسند الإمام أحمد عن زيد بن أرقم قال : نزلنا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم بواد يقال له وادي خم ، فأمر بالصلاة فصلاها بهجير ، قال : فخطبنا و ظُلل لرسول الله صلى الله عليه وسلم بثوب على شجرة سمرة من الشمس ، فقال : ألستم تعلمون ، ألستم تشهدون إني أولى بكل مؤمن من نفسه ؟ قالوا : بلى ، قال : فمن كنت مولاه فإن علياً مولاه ، اللهم عاد من عاداه ووال من والاه . المسند (4/372) والمعجم الكبير للطبراني (5/202 ) وقال الهيثمي في المجمع (9/104 ) : و فيه ميمون أبو عبد الله البصري وثقه ابن حبان ، و ضعفه جماعة ، و بقية رجاله ثقات . و قال محقق سير أعلام النبلاء (14/207) إسناده صحيح ، قال ابن حجر في التقريب ترجمة رقم (7051) عن ميمون : ضعيف ، من الرابعة . ورواه الإمام أحمد في فضائل الصحابة (2/563-596) و إسناده صحيح كما قال المحقق ، وابن ماجة في السنن )1/43) و الحاكم في المستدرك (3/110 ) والترمذي في السنن (5/297) و ابن أبي شيبة في المسند كما ذكره ابن حجر في المطالب العالية (4/60 ) وابن أبي عاصم في السنة (2/604-607) و الدولابي في الكنى والأسماء (2/61) و النسائي في الخصائص (ص 72) ، و ابن شيبة في المصنف (12/67-68) و البزار في كشف الأستار (3/190-191) ، ورواه ابن كثير في البداية (5/235) من عدة طرق ، قال في إحداها : ( تفرد به النسائي من هذا الوجه ، قال شيخنا أبو عبد الله الذهبي : وهذا حديث صحيح ) ، وقال في أخرى (5/235) : من رواية أحمد : و هذا إسناد جيد ورجاله ثقات على شرط السنن . النظر البداية والنهاية (5/234-240 ) عن مناقشة روايات هذا الحديث . وقد جمع طرقه العلامة الألباني رحمه الله في الصحيحة (4/330) .

    قلت : وأول الحديث متواتر ، أعني قوله صلى الله عليه وسلم : ( من كنت مولاه فعلي مولاه ) ، أما قوله : ( اللهم وال من والاه وعاد من عاداه ) فزيادة قوية الإسناد . انظر : البداية والنهاية (5/514) و قطف الأزهار المتناثرة في الأحاديث المتواترة للسيوطي ( ص 277) .

    و نلاحظ أن خبر غدير خم قد نقله عدد من الرواة الشيعة ، فقد ورد من طريق حبة العرني . انظر : الكامل في ضعفاء الرجال (6/2222) و قد رواه عنه سلمة بن كهيل و نقله ابن عقدة من طريق حبة بإسناد ضعيف جداً . انظر : الإصابة في تمييز الصحابة (1/372) .

    و من طريق سليمان بن قرم ، انظر : الكامل في ضعفاء الرجال (3/1106-1107) .

    و من طريق سلمة بن كهيل . انظر : فضائل الصحابة (2/613) و الكامل في ضعفاء الرجال (6/2222) و المستدرك للحاكم (3/109-110) .

    و من طريق علي بن زيد بن جدعان . انظر : مسند الإمام أحمد (4/281) و سنن ابن ماجة (1/43) .

    ومن طريق يزيد بن أبي زياد . انظر : مسند الإمام أحمد (1/119) و مسند أبي يعلى (1/428) وتاريخ بغداد (14/236) .

    ومن طريق فطر بن خليفة . انظر : مسند الإمام أحمد (4/370) و فضائل الصحابة (2/682) و خصائص علي (ص 113) و الإحسان بترتيب صحيح ابن حبان (9/42) .

    و من طريق جعفر بن سليمان الضبعي . انظر : الجامع الصحيح (5/632) و قال الترمذي : هذا حديث حسن غريب لا نعرفه إلا من حديث جعفر بن سليمان ، و انظر المستدرك (3/110 ) .

    ومن طريق عبد الرزاق . انظر : مصنف عبد الرزاق (15/225) مختصراً ، و فضال الصحابة (592) لكنه لم ينص على ذكر غدير خم .

    والآن نأتي إلى تحليل الأحاديث ..

    قلت : لهذه الأحاديث سبب يظهر به معناه ، فقد كان رسول الله صلى الله عليه وسلم قد أرسل علياً إلى اليمن قبل خروجه من المدينة لحجة الوداع ، وفي سفره هذا حصلت عدة أمور وجد أصحاب علي في أنفسهم عليه ، منها : كان فيما غنم المسلمون جارية جميلة ، ولما قسم علي الغنيمة وقعت في سهمه ، فتسرى بها ، فأنكر عليه أصحابه .

    وأيضاً : أن علياً رضي الله عنه لما أحس بدنو الحج استخلف على أصحابه رجلاً ، و سبقهم إلى النبي صلى الله عليه وسلم بمكة ، و عمد الرجل وكسا كل واحد من أصحابه حلة من الثياب التي كانت مع علي ، و لما دنا الجيش و خرج علي ليلقاهم فإذا عليهم حلل ن فانتزعها منهم فأظهر الجيش شكواه .

    و أيضاً : أن أصحاب علي رضي الله عنه عندما رأوا أن في إبلهم ضعفاً ، طلبوا منه أن يركبوا إبل الصدقة و يريحوا إبلهم ، فأبى ذلك ، و لما ذهب علي للحج أعطاهم ذلك من استخلفه عليهم ، و عندما لقيهم علي ورأى خللاً في إبل الصدقة لامه على فعله هذا .

    و بسبب هذه الأمور كثر القيل والقال في علي واشتهر الكلام فيه في الحجيج و بالأخص بين أهل المدينة ، ولم يرد الرسول صلى الله عليه وسلم أن يفعل ذلك أثناء موسم الحج ، لأن الحادثة رغم انتشارها بقيت محدودة في أهل المدينة ، كما أنه لم يؤخره حتى يصل المدينة حتى لا يُمكن للمنافقين من استغلال مثل هذه الحادثة في مكائدهم ، و بعد فراغه صلى الله عليه وسلم من الحج ، وأثناء عودته إلى المدينة ، قام في الناس خطيباً فبرأ ساحة علي و رفع من قدره و نبه على فضله و نوه بشأنه ، ليزيل ما وقر في نفوس كثير من الناس و بالأخص من كان معه في اليمن ، وأخذوا عليه بعض الأمور ، بسبب ما جرى له من أصحابه . انظر البداية النهاية (5/104-105 ) . و أضواء على دراسة السيرة صالح الشامي (ص 113-114 ) .

    و مما يدل على أن النبي صلى الله عليه وسلم أراد من خطبته هذه بيان فضل علي للذين لم يعرفوا فضله ، أنه عندما قام عنده بريدة بن الحصيب يتنقص من علي – وكان قد رأى من علي جفوة - ، تغير وجه النبي صلى الله عليه وسلم وقال : يا بريدة ألست أولى بالمؤمنين من أنفسهم .. الحديث .

    وأما ما يستدل به الشيعة بهذه الواقعة على إثبات خلافة علي فقد أجاب عنه الإمام ابن تيمية في منهاج السنة (4/84-85) فقال : ليس في هذا الحديث – يقصد حديث الغدير – ما يدل على أنه نص على خلافة علي ، إذ لم يرد به الخلافة أصلاً ، و ليس في اللفظ ما يدل عليه ، ولو كان المراد به الخلافة لوجب أن يبلغ مثل هذا الأمر العظيم بلاغاً بيناً .. الخ .

    و لفظ مسلم يدل على أن الذي أمرنا بالتمسك به و جعل المتمسك به لا يضل ، هو كتاب الله . و جاء في غير هذا الحديث عن جابر في حجة الوداع لما خطب يوم عرفة و قال : و قد تركت فيكم ما لن تضلوا بعده إن اعتصمتم به كتاب الله . صحيح مسلم (رقم 2941) .

    وقال الإمام أبو نعيم الأصبهاني في تثبيت الإمامة ( ص 55 ) : هذه فضيلة بينة لعلي بن أبي طالب رضي الله عنه ، ومعناه : من كان النبي صلى الله عليه وسلم مولاه فعلي ولمؤمنون مواليه ، دليل ذلك قول الله تبارك و تعالى {والمؤمنون والمؤمنات بعضهم أولياء بعض } وقال { والذين كفروا بعضهم أولياء بعض } والولي والموالى في كلام العرب واحد ، والدليل عليه قوله تبارك وتعالى { ذلك بأن الله مولى الذين آمنوا وأن الكافرين لا مولى لهم } أي لا ولي لهم وهم بيده و هو مولاهم ، وإنما أراد لا ولي لهم ، وقال { فإن الله هو مولاه و جبريل و صالح المؤمنين } و قال الله { الله ولي الذين آمنوا يخرجهم من الظلمات إلى النور } و قال : { و من يتول الله ورسوله والذين آمنوا فإن حزب الله هم الغالبون } ، وإنما هذه منقبة من النبي صلى الله عليه وسلم لعلي رضي الله عنه ، وحث على محبته و ترغيب في ولايته لما ظهر من ميل المنافقين عليه و بغضهم له . أهـ .

    و قال البيهقي في الاعتقاد ( ص 354 ) : وأما حديث الموالاة فليس فيه نص على ولاية علي بعده ، فقد ذكرنا من طريقه في كتاب الفضائل ما دل على مقصود النبي صلى الله عليه وسلم من ذلك ، و هو أنه لما بعثه إلى اليمن ، كثرت الشكاة منه ، وأظهروا بغضه ، فأراد النبي صلى الله عليه وسلم أن يذكر اختصاصه به و محبته إياه ، و يحثهم بذلك على محبته و موالاته و ترك معاداته ، فقال : ( من كنت وليه فعلي وليه ) و في بعض الروايات ( من كنت مولاه فعلي مولاه ، اللهم وال من والاه وعاد من عاداه ) والمارد به ولاء الإسلام و مودته ، وعلى المسلمين أن يوالي بعضهم بعضاً لا يعادي بعضهم بعضاً ، و هو في معنى ما ثبت عن علي رضي الله عنه أنه قال : ( والذي فلق الحبة و برأ النسمة إنه لعهد النبي الأمي صلى الله عليه وسلم إلي أنه لا يحبني إلا مؤمن ولا يبغضني إلى منافق ) . أهـ .

    و قال الإمام ابن كثير في البداية و النهاية (7/225) : و أما ما يفتريه كثير من جهلة الشيعة و القصاص الأغبياء من أنه أوصى _ يقصد النبي صلى الله عليه وسلم – إلى علي بالخلافة فكذب و بهت و افتراء عظيم ، يلزم منه خطأ كبير من تخوين الصحابة و ممالأتهم بعده على ترك تنفيذ وصيته و إيصالها إلى من أوصى إليه و صرفهم إياها إلى غيره لا لمعنى و لا لسبب .

    و قد شكك الإمام ابن تيمية في صحة الحديث الذي ورد في خبر غدير خم ( من كنت مولاه فعلي مولاه ) وأما باقي النص ( اللهم وال من والاه وعاد من عاداه ) فقد كذبه . انظر : مجموع الفتاوى (4/417- 418 ) ، لكنه في رده على الرافضي أشار إلى أن الحديث ليس فيه إشارة إلى الخلافة كما تدعي الشيعة عند احتجاجهم بمثل هذا الحديث . انظر : منهاج السنة (7/319-320) .

    و قد جمع الإمام الطبري رحمه الله طرق حديث غدير خم في أربعة أجزاء كما قال الذهبي في تذكرة الحفاظ (2/713) : رأيت شطره فبهرني سعة رواياته ، وجزمت بوقوع ذلك .

    و قد كان لتصحيح الإمام الطبري لحديث الغدير الأثر الأكبر في اتهامه بالرفض ، فقد استغل أعداؤه تصحيحه للحديث المذكور فقاموا يقذفونه بالتهم مستخدمين سلاح التشهير به والنيل من عقيدته ، يقول الحافظ ابن حجر رحمه الله في بيان أسباب اتهامه بالرفض : ( وإنما نبذ بالتشيع لأنه صحح حديث غدير خم ) لسان الميزان (5/100) .

    قلت : و الإمام الطبري رحمه الله ليس الوحيد الذي صحح هذا الحديث ، بل إن كثيراً من علماء أهل السنة صححوه كما مر معنا ..

    وعلاوة على ذلك فإن الإمام الطبري رحمه الله خالف الشيعة في النتائج التي رتبوها على هذا الحديث مخالفة كبيرة تتلخص فيما يلي :-

    فالشيعة قد قالوا بأن حديث غدير خم نص على تعيين الرسول صلى الله عليه وسلم لعلي خليفة من بعده ، وأميناً للوحي ، وأخذ البيعة له بإمرة المؤمنين يوم الغدير . انظر : عقائد الإمامية لعلي رضا المظفر ( ص 60-61 ) .

    و ذكروا كذلك أن تعيين علي بن أبي طالب كان من تمام الدين إذ لم يتفرق الناس حتى نزل قوله تعالى { اليوم أكملت لكم دينكم } ، و ساقوا على لسان الرسول صلى الله عليه وسلم حديثاً : ( الله أكبر على تمام الدين و رضا الرب برسالتي ، و بالولاية لعلي من بعدي ) . انظر : الدر المنثور للسيوطي (2/259) و قال : أخرجه ابن مردوية وابن عساكر بسند ضعيف لما نصب رسول الله صلى الله عليه وسلم علياً – أي خليفة – يوم غدير خم فنادى له بالولاية هبط جبريل عليه بهذه الآية { اليوم أكملت لكم دينكم } . أهـ . وأخرج الخطيب البغدادي قريباً منه في تاريخ بغداد (8/296) ، و فيه مطر الوراق و هو ضعيف . انظر : تقريب التهذيب (2/256) ، وبالإضافة إلى ضعف الأسانيد فإن هذه الروايات تخالف الأحاديث الصحاح التي أثبتت أن الآية { اليوم أكملت لكم دينكم } نزلت في حجة الوداع . البخاري (5/285) .

    وأما الإمام الطبري فقد خالف الشيعة في النتائج التي رتبوها على هذا الحديث مخالفة جذرية ، فقد أثبت أن أحق الناس بالخلافة بعد النبي صلى الله عليه وسلم وأولاهم بالإمامة أبو بكر الصديق ثم عمر بن الخطاب ثم عثمان بن عفان ثم علي بن أبي طالب رضي الله عنهم أجمعين ، وأن ترتيبهم في الفضل كترتيبهم في الإمامة . انظر صريح السنة للطبري ( ص 24 ) .

    و لم يتعرض الإمام الطبري أيضاً لحديث الغدير ولا للإمامة عند تفسيره لآية كمال الدين { اليوم أكملت لكم دينكم } بل خالف الشيعة في تفسير هذه الآية مخالفة كبيرة ، حيث أثبت بسند صحيح أن هذه الآية نزلت في يوم عرفة خلافاً للشيعة الذين زعموا أنها نزلت في غدير خم . انظر : جامع البيان عن تأويل آي القرآن للطبري (4/51 ) .

    و خالفهم كذلك في مقصود هذه الآية ، إذ بين أنها نزلت في حجة الوداع لتبين للناس أن الله سبحانه وتعالى أكمل لهم دينهم فإفرادهم بالبلد الحرام وإجلاء المشركين . انظر المصدر نفسه (4/52) ، خلافاً للشيعة الذين زعموا أنها نزلت لتبيين للناس أن الدين قد اكتمل بوصية النبي صلى الله عليه وسلم بالإمامة من بعده لعلي بن أبي طالب .

    فعلم أنه لم يكن في غدير خم أمرٌ بشرع نزل إذ ذاك ، لا في حق علي و لا في حق غيره ، لا بإمامة و لا بغيرها ، و قد بين العلماء المحققون معنى هذا الحديث و معنى الآية ، وأبطلوا دعوى الروافض ومن لف لفهم حولهما ، و من شاء فليراجع مواضعه في منهاج السنة النبوية لشيخ الإسلام ابن تيمية و منهاج الاعتدال للذهبي و العواصم من القواصم لابن العربي .


    والحمد لله رب العالمين ..
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2004-12-23
  15. ابو خطاب

    ابو خطاب قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2002-10-31
    المشاركات:
    13,910
    الإعجاب :
    1

    عفوا حديث الثقلين هذا

    الحديث: ( يوشك أن يأتي رسول ربي، وإني تارك فيكم الثقلين، أولهما كتاب الله فيه الهدى والنور، وأهل بيتي أذكركم الله في أهل بيتي، أذكركم الله في أهل بيتي )، فحديث صحيح رواه الإمام مسلم في صحيحه(3) لكن ليس فيه حجة للرافضة، فإن الذي تضمنه الحديث وصية النبي صلى الله عليه وسلم بكتاب الله والعمل به، وأن فيه النور والهدى، ثم وصيتة صلى الله عليه وسلم بأهل بيته بإعطائهم حقوقهم، والتحذير من ظلمهم، وليس فيه أي ذكر للأمر باتباعهم كما زعم الرافضــي.

    يقول شيخ الإسلام ابن تيمية: «والحديث الذي في مسلم إذا كان النبي صلى الله عليه وسلم قد قاله، فليس فيه إلا الوصية باتباع كتاب الله ، وهذا

    ______________________________
    (1) منهاج السنة 7/394-395.
    (2) انظر: الكتاب المذكور ص15-28.
    (3) صحيح مسلم: (كتاب فضائل الصحابه، باب من فضائل علي بن أبي طالب - رضي الله عنه -) 4/1873، ح2408. 557 ]
    أمر قد تقدمت الوصية به في حجة الوداع قبل ذلك، وهو لم يأمر بإتباع العترة ولكن قال: ( أذكر الله في أهل بيتي) وتذكير الأمة بهم يقتضي أن يذكروا ما تقدم الأمر به قبل ذلك: من إعطائهم حقوقهم والامتناع من ظلمهم، وهذا أمر قد تقدم بيانه قبل غدير خم».(1)

    فثبت بهذا أن النبي صلى الله عليه وسلم لم يأمر بإتباع أهل بيته بنص صحيح صريح وغاية ما يعتمد عليه الرافضة في هذا إما أحاديث ضعيفة لا تثبت بها حجة، وإما أحاديث صحيحة لكنها ليست صريحة في دعواهم، كما هو الشأن في الحديثين السابقين.

    ثم إنه على فرض ثبوت ذلك فليس فيه حجة للرافضة او غيرهم على تقرير معتقدهم لعدة أمور:

    الأول: أن الأمر بإتباع أهل البيت -إن ثبت- يكون فيما اتفقوا عليه، وانعقد عليه إجماعهم، وأئمة أهل البيت وسادتهم متفقون على البراءة من الرافضة ومن عقيدتهم، وعلى رأس هؤلاء: علي وأبناؤه الذين تدين الرافضة بإمامتهم، وتدعي متابعتهم، كما تقدم نقل أقوالهم في ذلك مفصلة(2) وكما نقل شيخ الإسلام اتفاق سائر أهل البيت وأئمة العترة على تقديم الشيخين، واعتقاد إمامتهما

    ______________________________
    (1) منهاج السنة 7/318.

    والنقل الثابت عن جميع علماء أهل البيت من بني هاشم من التابعين وتابعيهم، من ولد الحسين بن علي، وولد الحسن وغيرهما: أنهم كانوا يتولون أبا بكر، وعمر، وكانوا يفضلونهما على عليّ، والنقول عنهم ثابتة متواترة...». (1)
    فظهر بهذا أنه لو كان اتفاق أهل البيت حجة، وإجماعهم دليلا لكان أسعد الناس بذلك هم أهل السنة والجماعة، دون الرافضة الذين هم أبعد الناس عن عقيدتهم، وقد تواترت عنهم النصوص بذمهم والبراءة منهم.

    الثاني: أن الأمر بإتباع أهل البيت لو ثبت لكان مُعَارَضاً بما هو أقوى منه، وهو أن إجماع الأمة حجة بالكتاب والسنة، والعترة بعض الأمة، فيلزم من ثبوت إجماع الأمة إجماع العترة ذكر ذلك شيخ الإسلام ابن تيمية -رحمه الله-.(2)
    ______________________________
    (1) منهاج السنة 7/396.
    (2) انظر: منهاج السنة 7/397.
    [ 559 ]


    الثالث: أنه معارض أو مخصص بقول النبي صلى الله عليه وسلم (اقتدوا باللذين من بعدي أبي بكر وعمر)(1) وبقوله صلى الله عليه وسلم : (عليكم بسنتي وسنة الخلفاء الراشدين المهديين من بعدي عضوا عليها بالنواجذ...)(2) فهذان النصان صريحا الدلالة فيمن يجب على الأمة متابعته بعد نبيها صلى الله عليه وسلم ولو ثبت الأمر بمتابعة أهل البيت لما قوي على معارضة هذين النصين الصحيحين الصريحين المشهورين بين العلماء.

    قال الدهلوي عن الحديث الأول : إنه بلغ درجة الشهرة والتواتر المعنوي(3) وكذلك الحديث الثاني (عليكم بسنتي وسنة الخلفاء الراشدين) مشهور في الأمة وقد تلقاه العلماء بالقبول والتسليم ،


    ______________________________
    (1) أخرجه أحمد 5/399، والترمذي 5/610، والحاكم 3/79، وصححه ووافقه الذهبي، انظر: التلخيص مع المستدرك، وصححه الألباني في سلسة الأحاديث الصحيحة 3/233، رقم 1233.
    (2) أخرجه أحمد 4/126، وأبو داود 5/13، والترمذي، وقال: هذا حديث حسن صحيح 5/44، وابن ماجه 1/15، والدارمي 1/57، والحاكم وصححه ووافقه الذهبي. المستدرك مع التلخيص 1/95-96، وصححه الألباني ونقل تصحيحه عن الضياء المقدسي، حاشية مشكاة المصابيح1/58.
    (3) انظر مختصر التحفة الإثني عشرية ص174.
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2004-12-25
  17. الرادع

    الرادع عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2004-12-02
    المشاركات:
    266
    الإعجاب :
    0
    حتى انت يا ابوخطاب حرامي ، تسرق الموضيع من مواقع الوهابيه ونسخ لصق
    اليس نقل المواضيع بدون ذكر المصدر سرق واضح ، اليس كتابة الموضوع باسمك وهو لغيرك سرق فاضح

    ان ما اود من رد باسم خطاب هو للكاتب فيصل نور
    وهذا رابط الموقع لمن اراد التأكد
    http://www.fnoor.com/fn0015.htm

    واما الشق الثاني فهو لابراهيم الرحيلي في كتابه المشبوه الانتصار
    http://www.albrhan.com/arabic/books/intsar/intsar43.html

    والان قلدكم الله اليسو هؤلاء الوهابيون كالحمير تحمل اسفارا ، مكنونا نسخ لصق وعقولهم فارغه وقلوبهم ملانها حقد وكره لكلما يذكرهم بآل بيت الرسول الكرام
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2004-12-25
  19. ابو خطاب

    ابو خطاب قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2002-10-31
    المشاركات:
    13,910
    الإعجاب :
    1
    هههههههههه

    ياحمار انا اقتبس واستند بكلامي الى مواقع اهل السنة والجماعة ياغبي وهذا لاضير في ذلك لاني من اهل السنة والجماعة ولله الحمد .....قل المشكلة من يقول انه على مذهب الشافعي وهو ينسخ ويستمد اقواله من مواقع الروافض الذين يسبون الشافعي وسادة الشافعي وهم الصحابة رضوان الله عليهم ....

    ثم ماكتبته فلله الحمد فيه الاجابة الشافية التي قضت مضاجعكم وازالت شبهتكم ...


    سبحان الله اعتقد انك صاحب معرف اعرفه خاصة وانك مبتدأ والله يعلم من تكون حتى دخلت بأسم على وزن برادع _حمير ) عفوا الرادع

    اللهم لك الحمد على نعمة الاسلام والعقل

    هذا جوابي فيما نقلت فهل لديك ماتقوله
     

مشاركة هذه الصفحة