هل سيتم إعدام ليلى الإيرانية ؟!

الكاتب : Sheba   المشاهدات : 1,113   الردود : 13    ‏2004-12-23
      مشاركة رقم : 1    ‏2004-12-23
  1. Sheba

    Sheba عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2004-12-11
    المشاركات:
    887
    الإعجاب :
    0
    تناولت وسائل اعلام ايرانية موضوع شابة متخفلة عقليا ستواجه حكم الإعدام لإتهامها بإدارة بيت دعارة وإنجابها طفل دون زواج.

    القضية الجديدة هي قضية الفتاة ليلي م. حسب ما اسمتها الصحف الإيرانية. فليلى الآن تقبع في السجن بعد أن قامت محكمة إيرانية بإدانتها بتهمة بإدارة بيت دعارة وممارسة الجنس مع أقاربها وإنجاب طفل دون زواج. وهذه "الجرائم" هي من الأخطر في الجمهورية الإسلامية والتي يعاقب عليها القانون بالإعدام لكل من يتورط بها، البنات من جيل التاسعة والأولاد من جيل الخامسة عشرة. وتنتظر ليلى القرار النهائي للمحكمة العليا الإيرانية التي تنظر في قضيتها.

    [​IMG]


    في مقابلة مع أحد المواقع الإيرانية عبر الشبكة العنكبوتية قالت ليلى :" أمي أجبرتني على ممارسة الدعارة عندما كان عمري ثمانية سنوات". وأضافت ليلى:" أول مرة أخذتني أمي لبيت رجل شعرت بالخوف وأجهشت بالبكاء. لقد كانت ليلة مخيفة ومرعبة. أمي أخذتني للبيت واشترت لي شوكولاطة وحلوى لترضيني".


    وذكر تقرير لمنظمة "أمنستي إنترناشونال"، التي تعنى بحقوق الإنسان، أن ليلى تم إغتصابها عدة مرات، وأنجبت طفلها الأول عندما كان عمرها تسع سنوات وتم نقلها من "قواد" إلى اخر قبل إنجابها ثلاثة أطفال إضافيين. وقالت منظمة حقوق الإنسان :" المحكمة كانت متسرعة في قرارها ورفضت قبول شهادات مستشارين اجتماعيين افادوا أن ليلى تعاني من اضطرابات عقلية، حيث أن عقلها ورغم كونها بالغة هو عقل فتاة في الثامنة من عمرها لا تعي ما تفعل.

    جدير بالذكر أن قضية ليلى ليست الأولى من نوعها في إيران، ففي شهر أغسطس/آب الماضي أعدمت عاتقة رجبي البالغة من العمر ستة عشر عاماً في شمال إيران بسبب إتيانها "أفعالاً منافية للعفة"؛ وورد أنها أعدمت شنقاً في أحد الشوارع وسط مدينة نيكا.وأفادت الصحف ان الحكم صدر في غياب محامٍ موكل بالدفاع عنها، ويقال إن القاضي وجه إليها انتقاداً لاذعاً بسبب زيها؛ ويزعم أن عاتق رجبي كانت مصابة بمرض عقلي أثناء ارتكابها "الجريمة" المنسوبة إليها، وأثناء إجراءات محاكمتها.

    وكما قيل إن قضيتها أثارت اهتمام رئيس هيئة القضاء في محافظة مزندران، الذي حرص على عرضها على المحكمة العليا على وجه السرعة. يُذكر أن جميع أحكام الإعدام الصادرة في إيران لا يمكن تنفيذها إلا بعد أن تؤيدها المحكمة العليا. وقد أقرت المحكمة العليا حكم الإعدام الصادر ضد عاتقة رجبي، وتم إعدامها علناً في 15 أغسطس/آب الماضي. وأفادت صحيفة "بايك إي إيران" الإيرانية إن قاضي محكمة الموضوع الذي أصدر حكم الإعدام هو الذي وضع حبل المنشقة حول عنقها عندما اقتيدت إلى المشنقة.

    وورد فيما بعد أنه بالرغم من أن بطاقة هوية عاتقة رجبي تنص على أن عمرها 16 عاماً، فإن قضاء محافظة مزندران أعلن وقت إعدامها أنها في الثانية والعشرين من العمر. وورد أن رجلاً لم تحدد هويته، اتهم معها في نفس القضية، قد حكم عليه بالجلد مائة جلدة؛ وأطلق سراحه بعد تنفيذ العقوبة.


    ونعود لقضية ليلى، حيث تحاول العديد من منظمات حقوق الإنسان مساعدتها للإفلات من حبل المشنقة عن طريق إقناع المحكمة أن ليلى مريضة نفسيا وبحاجة إلى علاج وليس إلى إنهاء حياتها.ويعتقد المراقبون، أن إنقاذ ليلى مهمة صعبة جدا، خاصة وأن المحكمة لا تتهاون بمثل هذه القضايا خوفا من قيام الآخرين باستغلال مثل هذه الثغرات والقيام بتلك العمال التي يعتبرها القانون الإيراني أعمال منافية للعفة.


    والسؤال الذي لا بد منه : هل "سترضخ" المحكمة لمطالبات حقوق الإنسان بعدم شنق ليلى والإكتفاء بمعاقبتها بطريقة أخرى؟....

    Albawaba.com
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2004-12-23
  3. المنسـي

    المنسـي قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2004-03-14
    المشاركات:
    49,862
    الإعجاب :
    4

    أيـــــــــــــوة
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2004-12-23
  5. زهرة الصحراء

    زهرة الصحراء مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2002-04-22
    المشاركات:
    3,435
    الإعجاب :
    0
    يا اخي القصص هذه غير منطقية فإيران دولة إسلامية منظمة ليست بهذه الهمجية

    وقضية الزنا محدد عقاب الزاني فيها ويميز بين الزاني المحصن والزاني الغير محصن ويشترط اربعة شهود شهدوا واقعة الزنا ومن خلال المقالة التي نقلتها يتضح لنا قصور كبير في القصة

    فكلتا الفتاتين تعاني اضططرابات عقلية(يا لها من مصادفة!)

    كلتا الفتاتين صغيرة في السن ومع ذلك تدير شبكة دعارة!!!

    عفواً أخي لكن كثرة القصص التي لا هم لها إلا تشوية البلدان التي تطبق الشريعة الإسلامية ..ومع إختلافي مع المذهب الشيعي الذي يطغى على إيران إلا انني املك عقل استطيع ان اميز به بين الخبر الصحيح والخبر الكاذب..


    ‏‏{‏يا أيها الذين آمنوا إن جاءكم فاسق بنبأ فتبينوا‏}
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2004-12-23
  7. Sheba

    Sheba عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2004-12-11
    المشاركات:
    887
    الإعجاب :
    0
    زهرة الصحراء..

    فقط لان القصه لم تقنعك، وتثير تساؤلاتك و شكوكك لا يعني ان اشياء كهذه و افضع منها ايضا لا يحدث في ايران. هناك اشياء تحدث اكبر مما تتخيل..اعذرني او اعذريني، العالم مليئ بلا منطقيه و الفضاعات. حتى في الدول الاسلاميه.

    للأسف، انا لست اخ بل اخت.

    ارجوا من المنسي القليل من التوضيح. لماذا تعتقد انها ستعدم؟



    شكرا على مروركم.
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2004-12-24
  9. Dilemma

    Dilemma مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2004-06-27
    المشاركات:
    9,147
    الإعجاب :
    0
    أذا كان المختل عقلياً و القاصر والغير محصن ... يقتل . وعن طريق الشنق. في دوله اسلامية..
    فماذا تتوقعي منهم ان يفعلوه مع هذه المسكينة غير نفس الظلم..!!!

    مشكورة اخت سبأ

    مع التحية
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2004-12-25
  11. aborayed

    aborayed قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2003-08-03
    المشاركات:
    7,186
    الإعجاب :
    0
    ايران دوله اسلاميه وهناك شيوخ علم مسؤلون امام الله وامام انفسهم
    ولكن انا اشك في الكلام وظم صوتي الى صوت المشرفه في كون القصص مفبركه وهدفها الاسائه
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2004-12-25
  13. Sheba

    Sheba عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2004-12-11
    المشاركات:
    887
    الإعجاب :
    0
    من المحزن جدا ان نصدق مايقال عن الغير بسرعه وسهوله، وتكذيب الاخبار التي تكون ضدنا حتى وان كانت واقعا ملموسا!
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2004-12-25
  15. أبو لقمان

    أبو لقمان مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-06-11
    المشاركات:
    5,204
    الإعجاب :
    3
    [align=right]في إيران يتم رجم الزناة المحصنين ..
    أما غيرهم فالجلد والتغريب ..
    عقوبة القصة المذكورة هنا .. ليست عقوبة على الزنا وما تمخض عنه ..
    وإنما احتمال كبير أن تكون عقوبة تعزيرية للأفعال المقترنة بالزنا ..
    فقد قتلوا من قبل قوادة ، وقواد (ديوثه ، وديوث) .. لأعمالهم المشينة .. وليس عقوبة على الزنا ..

    تحياتي ،،،،،
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2004-12-25
  17. SoheeL^ALYemen

    SoheeL^ALYemen قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2004-06-20
    المشاركات:
    2,814
    الإعجاب :
    0
    كثير من المفارقات التي تلاحظ علئ القضاء الايراني.. وساحاول ان ابين ما قصدت بطرح مثالين عنه..اولها قضية المختله العقليه ليلئ والتي اضن القضاء سيحكم عليها بالاعدام مع انه قضيتها لا يجب اصلا ان تحال للقضاء..اذا عملنا طبعا بقاعدة ليس علئ المجنون حرج.. هذا اذا اتبعنا التشريع الاسلامي..ثانيا.. قضية اليهود الايرانيين الذين اتهموا بالتجسس لصالح اسرائيل واضن ان عددهم اذا لم تخني الذاكره تجاوز العشره الاشخاص المضحك في الامر وشر البلية ما يضحك ان القضاء حينها حكم عليهم بالسجن لفترات زمنيه تتراوح بين السنتين والخمس السنين(اذا لم تخني الذاكره طبعا)مع اللعلم ان ايران واسرائيل في حالة حرب وحكم التجسس في حالة الحرب هي الاعدام في كافة دول العالم.. وان قلنا اعتبرت حالة سلم فحكمها السجن المؤبد.. فلا ادري علئ اي شرع او لاي شرع يحتكمون.. ما نقول الا حسبنا الله ونعم الوكيل..والف شكر للاخت سبا علئ نقلها للموضوع وطرحه للنقاش هنا ولي عوده حتي يستوف الموضوع حقه من النقاش
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2004-12-25
  19. AlBOSS

    AlBOSS قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2004-06-12
    المشاركات:
    12,016
    الإعجاب :
    0
    اللقب الاضافي:
    نجم المجلس اليمني 2005
    لا لا تستحق

    انه وبالنظر للظروف والملابسات
    التي شابت حياة الفتاة ليلى فانني
    اعتقد ان حكم الزنا لا ينطبق عليها
    لانها لم تسع اليه وهي بالغة راشدة
    انما دفعت اليه دفعا وهي قاصر ثم حدث
    الذي حدث وما ترتب عليه من الظلم
    والاجحاف الى تردى حالتها الصحية
    والنفسية فانها غير مذنبة ولا تستحق
    العقوبة المجحفة

    يا ليت اننا نناقش السياسات الخاطئة
    للحكومات التي تدفع ببناتها واسرها
    الى اسفل سافلين الى حافة التجويع
    ثم لا يوظفوا الا باداء المعلوم ولا
    يستلموا اي مساعدات الا بالشئ نفسه
    فعلى من تقع المسئولية ومن يستحقها

    سلااااااااااااااااااام

    [​IMG]


     

مشاركة هذه الصفحة