الصديق

الكاتب : المغترب الحزين   المشاهدات : 386   الردود : 1    ‏2004-12-23
      مشاركة رقم : 1    ‏2004-12-23
  1. المغترب الحزين

    المغترب الحزين عضو

    التسجيل :
    ‏2004-12-22
    المشاركات:
    8
    الإعجاب :
    0
    بسم الله الرحمن لرحيم
    والصلاة والسلام على نبينامحمدوعلى اله وسلم...... اما بعد
    حروف هذه الكلمة اعجبتني فماذا تعني
    ص : الصدق
    د : الدم الواحد
    ي: يد واحدة
    ق: قلب واحد

    فمن هو الصديق الحقيقي وهل يوجد صديق في هذا الزمان
    الصديق الحقيقي : هو الصديق الذي تكون معه, كما تكون وحدك اي هو الانسان الذي تعتبره بمثابة النفس

    الصديق الحقيقي : هو الذي يقبل عذرك و يسامحك أذا أخطأت و يسد مسدك في غيابك

    الصديق الحقيقي : هو الذي يظن بك الظن الحسن
    و أذا أخطأت بحقه يلتمس العذر ويقول في نفسه لعله لم يقصد

    الصديق الحقيقي : هو الذي يرعاك في مالك و أهلك و ولدك و عرضك

    الصديق الحقيقي : هو الذي يكون معك في السراء و الضراء و في الفرح و الحزن و في السعةِ و الضيق و في الغنى و الفقر

    الصديق الحقيقي : هو الذي يؤثرك على نفسه و يتمنى لك الخير دائما

    الصديق الحقيقي : هو الذي ينصحك اذا راى عيبك و يشجعك اذا رأى منك الخير ويعينك على العمل الصالح

    الصديق الحقيقي : هو الذي يوسع لك في المجلس و يسبقك بالسلام اذا لقاك و يسعى في حاجتك اذا احتجت اليه
    الصديق الحقيقي : هو الذي يدعي لك بظهر الغيب دون ان تطلب منه ذلك

    الصديق الحقيقي : هو الذي يحبك بالله و في الله دون مصلحة مادية او معنوية
    الصديق الحقيقي : هو الذي يفيدك بعمله و صلاحه و أدبه و أخلاقه
    الصديق الحقيقي : هو الذي يرفع شأنك بين الناس و تفتخر بصداقته و لا تخجل من مصاحبته و السير معه
    الصديق الحقيقي : هو الذي يفرح اذا احتجت اليه و يسرع لخدمتك دون مقابل
    الصديق الحقيقي : هو الذي يتمنى لك ما يتمنى لنفسه

    تغير مفهوم هذه الكلمة في زماننا واصبحت هناك صداقة واحدة تسمى صداقة المصالح

    --------------------------------------------------------------------------------
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2004-12-23
  3. ابوحسين الكازمي

    ابوحسين الكازمي عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2003-08-24
    المشاركات:
    1,245
    الإعجاب :
    0

    بسم الله الرحمن الرحيم
    والحمد لله والصلاة والصلام على خير خلق الله محمد أبن عبد الله
    اولاً ارحب بك وثانياً كلامك جميل ولاكن لايوجد في زماننا هذا
    الامن رحم الله فاالصداقة اليوم تبنى على المصالح من اولها
    ويامكثر الأصدقا هذه ليام ولاكنهم من الذي قال فيهم الشاعر

    مضى كل خلاً صادقً في أخائه 88 ولم يبقى الا كاذباً وملول
    اذ أقبلت دنياك اقبل مثلها 88 وان مالت الدنيا عليك يميل

    اخي لقد صادقنا الكثير وخصينا بعضهم بما سمعناه من كلام جميل
    ووقفنا معهم في احلك الظروف ولو تدري كيف تخلوعنا وعلى ايش
    ونسيوا كل تلك المواقف لاكن لانريد منهم جزا ولاشكور كل ماعملته لله

    ولا تدوم الا الصداقه في الله اما غيرها فتنتهي مع المصالح
    اليك شكري وتقديري والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    وفي أمان الله
     

مشاركة هذه الصفحة