بين الغذامي وأدونيس إين تقع الحداثه

الكاتب : بن ذي يزن   المشاهدات : 453   الردود : 0    ‏2001-12-09
      مشاركة رقم : 1    ‏2001-12-09
  1. بن ذي يزن

    بن ذي يزن بكر أحمد مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2000-09-30
    المشاركات:
    3,545
    الإعجاب :
    1
    يعتبر عبد الله الغذامي من أشهر النقاد العرب وكتبه تجد رواج كبير بين المهتمين بما يطرح أو يقوم ? ومن خلال كتابه نقد الأنساق تعرض الكاتب إلى الحداثة المفترضه العربية وخرج بأنه لا حداثه حقيقه لمن تبنى هذا النمط ? مثل نازك الملائكة التى أردت عن حداثتها الشعريه ? ومزار قباني والسياب ولم يتعرض لأدونيس بهذا الشكل مما كان أعتراف ضمني بما جاد أدونيس في تحديث الأدب .

    أدونيس رجل عربي غني عن التعريف فله أسهاباته المتعدد والتى تعتبر رافد قوي للأدب العربي من كل جهاته ? ولكن ظهرت مجله عربيه تصدر غلافها دخول أدونيس في قاموس الغذامي وأتهمه بالمنطيه والنسقيه وأن لا جديد لدى أدونيس ? وهنا الغذامي يفتح معركه ثانيه مع أدونيس بعد خلافهم السابق .

    أن كان الناقد العربي عبد الله الغذامي يعتقد ان أدونيس رجعي او كلاسيكي الأدب ونمطي اللغه كا نزار قباني يرحمه الله والسياب فمن يا ترى من أدبائنا يستحق ان نقول عنه أنه حداثي الفكر والأنتاج ? وهل الأدب والفكر العربي عجز بشكل تام عن دخول معترك التحديث وظل قابع تحت نسقيه متلازمه ظاهرها التحديث وباطنها عكس ذلك .

    من خلال كتاب الغذامي المذكور في الأعلي وكنت تناقشت حوله هنا في هذا المجلس مع بعض الأخوه ? نجد الغذامي يصف الشعر العربي والذي هو ديوان العربي بأنه نوع من الأبتزار من خلال اساليب المدح والهجاء ? وأن أصحاب الرثاء مثل ذو الرمه لا يعتبرون ذات شأن لأنه لم يستغل شعره بالشكل المطلوب ? وهنا نزع حالة التذوق الأدبي لينصب كله في أستغلال الشعر من أجل غايات ذاتيه ووصف تلك الحاله بسقوط الشعر مقابل الشاعر .

    ويظل الجدل دائر حول ما هية الحداثة ومتى ندخلها ومن سيدخلها ? في حين نجد أن الأمم الأخرى تجاوزت مرحلة ما بعد التحديث ? سنظل مـأخرون في كل شيء حتى في اللغه .
     

مشاركة هذه الصفحة