عبد الباري عطوان تجريم انتقاد امريكا

الكاتب : mowj_aden   المشاهدات : 462   الردود : 2    ‏2004-12-22
      مشاركة رقم : 1    ‏2004-12-22
  1. mowj_aden

    mowj_aden عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2004-11-20
    المشاركات:
    625
    الإعجاب :
    0
    تجريم انتقاد امريكا
    عبد الباري عطوان
    يردد الاوروبيون نكتة سياسية يعتقدون انها طريفة، تقول اذا لم تخني الذاكرة، ان الرئيس الامريكي نيكسون تباهي بديمقراطية بلاده والحريات السياسية فيها امام نظيره السوفييتي بريجنيف، وقال له ان المواطن الامريكي يستطيع ان يقف وسط واشنطن ويصرخ بأعلي صوته منتقدا رئيسه وحكومة بلاده، ولا يعتقله احد.
    فرد عليه بريجنيف بقوله بان هذا يحدث ايضا في الاتحاد السوفييتي، فأي مواطن سوفييتي يستطيع ان يقف وسط الميدان الاحمر في موسكو وينتقد الرئيس الامريكي ويوجه له اقذع الاتهامات، دون ان يعتقله احد.
    يبدو ان المواطن العربي وصل الي مرحلة من القهر بحيث بات لا يتمتع حتي بالحد الادني من حقوق نظيريه الامريكي والسوفييتي في انتقاد الولايات المتحدة الامريكية وسياساتها الظالمة، لان مثل هذا الانتقاد يعتبر نوعا من التحريض علي العنف، وفق قاموس اجهزة المخابرات العربية! ppp
    فالسلطات الاردنية اعتقلت مئات الناشطين السياسيين الاسلاميين واليساريين في الاسبوع الماضي، لانهم انتقدوا هذه السياسات، وخاصة احتلال العراق وقتل عشرات الآلاف من ابنائه. وذهبت الي ما هو ابعد من ذلك بكثير عندما اعتقلت علي حتر عضو لجنة مناهضة التطبيع لانه ألقي محاضرة تدعو للمقاطعة السلمية للمنتوجات الامريكية في الاردن.
    نفهم، ولا نتفهم، اعتقال اجهزة الامن العربية لسياسيين ينتقدون الانظمة الحاكمة وفسادها وانتهاكاتها لحقوق الانسان. ولكن ان تصل الامور الي درجة اعتقال كل من ينتقد امريكا فهذا امر لا يمكن ان يصدقه عقل، او يقره منطق.
    الامريكيون انفسهم ينتقدون سياسات بلادهم وحروبها في العراق وافغانستان، وينظمون مظاهرات الاحتجاج امام البيت الابيض، ويسطرون عشرات المقالات في الصحف في هذا الاطار، بل ان محطة ان بي سي الامريكية هي التي فضحت التعذيب الوحشي للمعتقلين العراقيين في سجن ابو غريب. وقناة سي. بي. اس الامريكية هي التي بثت شريطا مصورا عن قتل قوات المارينز مدنيين جرحي في احد مساجد مدينة الفلوجة الصامدة، متحدية بذلك حظرا عسكريا امريكيا. ثم تأتي المخابرات الاردنية وتعتقل مواطنا لانه يقول في محاضرته او دروسه الدينية ما هو اقل من ذلك بكثير وتعتبره تحريضا علي العنف، فهذا من علامات الساعة!
    بات ممنوعا علينا اليوم انتقاد امريكا وغدا اسرائيل، وبعد غد علينا أن نشيد بشارون ومجازره السلمية بحق ابناء الشعب العربي الفلسطيني، وان نشجعه علي بناء المزيد من المستوطنات، ومصادرة المزيد من الاراضي، وتجريف المزيد من المزروعات، وارسال قوافل البلدوزرات لتهديم كل بيت فلسطيني فوق رؤوس اصحابه الاشرار المجرمين، ثم لا مانع ان نطالب بتعريج هذه البلدوزرات الي المسجد الاقصي وكنيسة القيامة وازالتهما من الوجود لافساح المجال امام بناء هيكل سليمان!
    امريكا احتلت العراق تحت مسلسل من الاكاذيب المفضوحة حول اسلحة الدمار الشامل، وقتلت مئة الف عراقي، وجرحت مئات الآلاف الآخرين، وحولت البلد الي جحيم لا يطاق من الفلتان الامني، والفتن الطائفية، ونهب كنوزه، وبعد ذلك لا يريدوننا ان ننتقدها، وان فعلنا فاننا ارهابيون نحرض علي العنف. اما ممارسة العنف والقتل من قبل الامريكيين في العراق فهو امر عادي ومحلل شرعا وفق قوانين اجهزة المخابرات العربية.
    خمسون في المئة من الاوروبيين زرق العيون اصحاب البشرة الشقراء يعتبرون سياسة امريكا الخارجية في الشرق الاوسط مصدرا لعدم الاستقرار واتساع دائرة الارهاب في العالم، اما نحن الذين نكتوي من نار هذه السياسات فمسموح لنا ان نصلي لله شاكرين هذه النعم الامريكية علينا!
    ان هذه السياسات العربية القمعية المخجلة هي التي تشجع دولة مثل فرنسا علي منع بث قناة المنار الاسلامية، لانها تتمسك بالثوابت العربية، وتحرض الادارة الامريكية علي وضع القناة علي قائمة الارهاب، وتحظر بثها في الولايات المتحدة.
    هذه هي المرة الاولي التي نسمع فيها ان هناك قنوات فضائية توضع علي قائمة الارهاب. فقد سمعنا ان دولا وحكومات وحركات سياسية تحظي بهذا الشرف، اما القنوات الفضائية فهذه جديدة علينا، ولكنه الزمن الامريكي السعيد.
    قتلوا طارق ايوب، واعتقلوا تيسير علوني وأغلقوا مكتب الجزيرة في بغداد، واغتالوا صحافياً ومصوراً من قناة العربية ، والهدف هو التعتيم علي الحقيقة، ومنع عرض صور المجازر الأمريكية في العراق، والآن جاء الدور لتكميم أفواه الشعوب بعد تكميم عدسات الفضائيات!
    لن نستغرب صدور تعليمات ان لم تكن صدرت، بمنع انتقاد اسرائيل، باعتبارها دولة صديقة او ربما شقيقة حريصة علي السلام، واعتبار التطبيع معها انجازا عظيما، تماما مثلما فعلت بعض الصحف المصرية في تعاملها مع اتفاقية المناطق الصناعية المشتركة او الكويز . فأول قرار اتخذه السيد محمود عباس (ابو مازن) بعد تعيينه رئيسا للجنة التنفيذية لتحرير فلسطين هو القبول باول شروط شارون واملاءاته، في وقف التحريض الاعلامي، اي جعل اغاني طيبة الذكر نانسي عجرم هي النشيد الوطني الفلسطيني الجديد!
    ان هذه الاهانات المتلاحقة هي التي تجعل من المجتمعات العربية معامل لتفريخ التطرف والعنف، وتدفع الشباب الي الالتحاق بتنظيمات اسلامية مثل القاعدة ، و انصار السلام في العراق. و التكفير والهجرة في مصر.
    هذه الانظمة وممارساتها القمعية، ومراقبتها لانفاس مواطنيها، ومصادرتها لحرياتهم، ومحاربتهم في عقيدتهم، ولقمة عيشهم، هي التي تصعد العداء لامريكا، وتمارس التحريض الحقيقي ضدها، وتهيئ المناخ الملائم للتطرف بكل انواعه. ومن المؤسف ان الادارة الامريكية التي تتحدث عن الاصلاح الديمقراطي تبارك هذه الانظمة، وتربط مساعداتها المالية لها بمقدار قمعها لشعوبها.
    الغالبية الساحقة من الشعوب العربية تكره السياسات الامريكية الظالمة المهيمنة، وستظل تلعنها في مساجدها ومدارسها وأنديتها وشوارعها، فهل ستعتقل مخابرات الانظمة كل ابناء شعبها، وهل ستحول بلدانها الي سجون اكثر شراسة مما هي عليه الآن؟
    نسأل السؤال ونعرف اجابته للأسف.
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2004-12-22
  3. Sheba

    Sheba عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2004-12-11
    المشاركات:
    887
    الإعجاب :
    0
    مقال جيد، ولكن لي تعليق بخصوص اشارة الكاتب ان امريكا من كثرة ديمقراطيتها نشرت صور تعذيب الاسرى العراقيين. هذا غير صحيح، هي فعلت ذلك لتري العالم انها ضد ما حدث، وانها لا تؤيده. بالاضافه الى ان كل القنوات كانت ستسعد لنشر ذلك الخبر لفضح أمريكا، لكن أمريكا فضلت فضح نفسها بنفسها حتى تقل حدة النقد ضدها. رغم ذلك امريكا فقدت مصداقيتها، ولو اعتذرت الف مليون مره فلن يغير ذلك من صورتها امام العالم.
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2004-12-22
  5. ALMUHAJEER

    ALMUHAJEER عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2004-06-01
    المشاركات:
    1,305
    الإعجاب :
    3
    كل ظالم وله نهايه وقدرة الله فوق الكل
     

مشاركة هذه الصفحة