"الأكاديمية الإسلامية" تبدأ عملها في برلين

الكاتب : ALMUHAJEER   المشاهدات : 356   الردود : 0    ‏2004-12-21
      مشاركة رقم : 1    ‏2004-12-21
  1. ALMUHAJEER

    ALMUHAJEER عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2004-06-01
    المشاركات:
    1,305
    الإعجاب :
    3
    بدأت "الأكاديمية الإسلامية" عملها اليوم في برلين، وهي مؤسسة تهدف كما ذكر القائمون بها إلى تشجيع الاتجاه الديموقراطي والمنفتح في الإسلام وإلى إقامة ندوات تعليمية في كل أنحاء ألمانيا.

    أُعلن اليوم في برلين عن بدء عمل "الأكاديمية الإسلامية في ألمانيا"، المؤسسة الأولى من نوعها على الأراضي الألمانية. وقال رئيس الأكاديمية عبدالهادي هوفمان إن هدف هذه المؤسسة تشجيع الاتجاه الديموقراطي عند الإسلاميين. وتحدثت مفوضة الحكومة لشؤون الاندماج ماري لويز بك عن أهمية الخطوة فدعت الأكاديمية إلى العمل على إظهار التعددية الموجودة داخل الإسلام وفي نفس الوقت إلى عرض المشاكل والنزاعات دون مواقف مسبقة.
    وحسب نظامها الداخلي تشجع الأكاديمية الحوار بين المسلمين، وبينهم وبين الديانات والثقافات الأخرى. وتشرف على الأكاديمية رابطة من مسلمي بلدان مختلفة واتجاهات عدة، لكنهم لا يمثلون تجمعات أو روابط أو مؤسسات دينية. كما تشرف عليها هيئة تضم عدة شخصيات بينهم المفوضة السابقة لشؤون الأجانب في ولاية برلين بربارة يون، ومدير المعهد الألماني لحقوق الإنسان هاينر بيليفيلدت، والحاخامية إيليزا كلابهيك. وتخطط الأكاديمية لتنفيذ مشروع "شبكة مناطق التعليم"، وهي عبارة عن سلسلة من الندوات في مختلف أنحاء ألمانيا. وتتلقى الأكاديمية دعما ماديا من كل من "المركز الاتحادي للتعليم السياسي" و"مؤسسة هاينريش بول" القريبة من حزب الخضر و"مؤسسة كوربر" في هامبورغ.
    وذكر رئيس الأكاديمية هوفمان أن مؤسسته ستطلب الدعم والمساعدة من مؤسسات أخرى أيضا، إذ أن العاملين فيها يعملون حاليا بصورة طوعية وشرفية. وبعد أن أكد رئيس قسم المشاريع في "المركز الاتحادي للتعليم السياسي" كريستوف موللرـ هوفشتيده استعداد مؤسسته لمواصلة دعم الأكاديمية لفت إلى أنه عليها خلال عملها الافساح في المجال أمام المسلمين العلمانيين للمشاركة، خاصة وأنهم يلاقون القليل من الاهتمام في النقاش العام الجاري. وأعلنت نائبة رئيس الأكاديمية ياسمين كاراكاسوغلو عن إقامة ندوة العام المقبل حول مساهمة المسلمين في النقاش حول القيم، وتنفيذ دراسة علمية عن إيمان الشباب من أصل تركي في ألمانيا. وطالب الباحث الإسلامي محمد كاليش العضو في الهيئة المشرفة بأن تتمكن الأكاديمية من توفير الدراسة الدينية الإسلامية العصرية في الجامعات على غرار المؤسسات المشابهة للكنيسة.
     

مشاركة هذه الصفحة