مقتل 22 في هجوم على قاعدة أميركية بالموصل

الكاتب : wowo19802020   المشاهدات : 499   الردود : 2    ‏2004-12-21
      مشاركة رقم : 1    ‏2004-12-21
  1. wowo19802020

    wowo19802020 عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2004-08-15
    المشاركات:
    1,007
    الإعجاب :
    0
    أعلنت وزارة الدفاع الأميركية مقتل 22 شخصا وجرح 50 على الأقل في انفجار استهدف قاعدة أميركية في الموصل شمال العراق.

    وقالت مصادر للجزيرة نت إن الهجوم وقع في قصر رئاسي سابق تتخذه القوات الأميركية والعراقية مقرا لها، وقالت مصادر أميركية إن الهجوم شن بصواريخ الكاتيوشا وقذائف الهاون.

    وتبنت مجموعة تطلق على نفسها جيش أنصار السنة في بيان عبر موقعها بالإنترنت مسؤوليتها عن العملية التي وصفتها بالاستشهادية.

    من جهة ثانية أعلن مصدر عسكري أميركي أن الشرطة العراقية تصدت لهجوم استهدف الاستيلاء على مركز للشرطة في المدينة.

    وفي الموصل أيضا تظاهر طلبة الجامعة احتجاجا على الاعتقالات العشوائية التي تقوم بها القوات الأميركية في صفوف المدنيين العراقيين.


    يأتي ذلك في حين قتل ستة عراقيين وجرح تسعة آخرون في قصف أميركي بالطائرات والدبابات تعرض له الحي الصناعي وأجزاء وسط مدينة هيت غرب بغداد في عملية عسكرية بدأتها القوات الأميركية مساء أمس واستمرت حتى صباح اليوم.

    من ناحية أخرى أعلن الجيش الأميركي في بيان له اليوم أن خمسة من جنوده ومدنيا عراقيا أصيبوا بجروح في انفجار عبوة ناسفة قرب الحويجة غرب مدينة كركوك النفطية.


    وفي منطقة الفتحة شرق مدينة بيجي اندلع حريق كبير في أنبوب لنقل النفط الخام بين مدينتي كركوك وبيجي إثر تعرضه لعملية تفجير. وأدى الانفجار إلى اشتعال حريق كبير في المنطقة التي تضم خطوطا رئيسية لنقل النفط إلى ميناء جيهان التركي وأخرى تصل حقول كركوك بمصفاتي بيجي والدورة في بغداد. يذكر أن النيران مازالت مشتعلة منذ قرابة شهر في خمس آبار للنفط في حقول الخبازة غرب كركوك.


    وفي منطقة خرنابات شمال بعقوبة اغتال مسلحون مجهولون الدكتور طالب إبراهيم ظاهر الأستاذ بجامعة ديالى وأحد علماء الذرة العراقيين. وقالت الأنباء إن المسلحين أمطروا بالرصاص سيارة العالم العراقي فوق أحد الجسور وهو في طريقه لمقر عمله.

    وبينما تعتزم الحكومة العراقية المؤقتة بدء إعادة نازحي الفلوجة تدريجيا إلى مدينتهم التي دمرها الهجوم الأميركي الواسع الشهر الماضي بدأت وكالات الإغاثة الدولية مهمة عاجلة لتوفير المساعدات لنحو ربع مليون عراقي في المدينة.
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2004-12-21
  3. ALMUHAJEER

    ALMUHAJEER عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2004-06-01
    المشاركات:
    1,305
    الإعجاب :
    3
    أكدت وزارة الدفاع الأميركية مصرع 19 جنديا من بين قتلى الهجوم على مطعم بالقاعدة الأميركية في الموصل والذي بلغت حصيلته 24 قتيلا و60 جريحا. وقد دان الرئيس الأميركي الهجوم، وقال إنه يعكس يأس المسلحين.
    وتبنت الهجوم في بيان بث على شبكة الإنترنت جماعة تطلق على نفسها "جيش أنصار السنة". وقالت إن أحد عناصرها نفذ "عملية استشهادية" استهدفت مطعما بالقاعدة الأميركية.
    في هذه الأثناء توعد البيت الأبيض بإلحاق الهزيمة بمن أسماهم أعداء الحرية. وندد المتحدث باسم البيت الأبيض سكوت ماكليلان بالهجوم، وأكد أن واشنطن ستواصل مساعدة الشعب العراقي على ما أسماه بناء مستقبل حر وديمقراطي.
    وأرجع الجيش الأميركي ارتفاع عدد الضحايا لوقوع الهجوم أثناء تجمع الجنود لتناول طعام الغداء، وقال قائد القوات الأميركية في الموصل الجنرال كارتر هام إن بين القتلى والمصابين جنودا أميركيين وعناصر من القوات المتعددة الجنسيات مدنيين وعسكريين، وأفرادا من الجيش العراقي.
    وتحدث شهود عيان عن وقوع عدة انفجارات، وأشارت مصادر أميركية أيضا إلى استخدام قذائف الهاون في الهجوم على القاعدة.

    تطورات ميدانية أخرى
    في تطورات ميدانية أخرى علمت الجزيرة نت أن عددا من الجنود الأميركيين أصيبوا في انفجار عبوة ناسفة على طريق ذراع دجلة شمالي الصقلاوية قرب مدينة الفلوجة.

    وأطلقت القوات الأميركية سراح 120 من مواطني الفلوجة كانت تحتجزهم في معسكرها شرقي المدينة.
    وقتل أيضا عراقي وأصيب آخرون في اشتباكات بين دورية أميركية ومسلحين بوسط مدينة الرمادي. واغتال مسلحون مجهولون رئيس بلدية الصينية غرب بيجي حازم البرع، وفي سامراء شمال بغداد قتل علي محمد كامل سائق رئيس بلدية المدينة

    من جهتها طالبت الحكومة العراقية المؤقتة من الأحزاب الكردية تولي مهمة حماية أنابيب النفط في محافظتي كركوك والموصل. جاء ذلك بعد تفجير أنبوب لنقل النفط الخام بين مدينتي كركوك وبيجي وفي منطقة الفتحة شرق مدينة بيجي.

    وفي منطقة خرنابات شمال بعقوبة اغتال مسلحون مجهولون الدكتور طالب إبراهيم ظاهر الأستاذ بجامعة ديالى وأحد علماء الذرة العراقيين.
    زيارة بلير
    ورغم الوضع الأمني المتدهور أكد رئيس الوزراء البريطاني توني بلير ورئيس الحكومة العرقية المؤقتة إياد علاوي في مؤتمر صحفي مشترك ببغداد أمس أن الانتخابات العراقية ستجرى في موعدها المقرر في الثلاثين من الشهر المقبل.
    وأشاد بلير بأعضاء المفوضية العليا للانتخابات في العراق ووصفهم بالأبطال. وأكد خلال زيارته السريعة استمرار دعم بلاده للحكومة المؤقتة وما أسماه الديمقراطية في العراق في مواجهة من وصفهم بالإرهابيين. ودعا العراقيين إلى المشاركة بكثافة في الانتخابات التي اعتبر أنها تمثل خيار الديمقراطية والحرية لهم.
    وفي القاهرة أعلن الأمين العام لجامعة الدول العربية عمرو موسى أن الجامعة لم تتلق طلبا للمشاركة في الإشراف على الانتخابات العراقية.
    وأكد مجددا ضرورة مشاركة جميع أطياف الشعب العراقي في الانتخابات، محذرا من أن "إجراء الانتخابات على أساس الاستبعاد والتجنيب وعدم الاهتمام بأجزاء مهمة من الشعب العراقي" لن يؤدي لحل مشكلة العراق بل سيؤدي لمشاكل جديدة.
    الرهائن
    وأفرجت جماعة عراقية مسلحة عن الصحفيين الفرنسيين كريستيان شينو وجورج مالبرونو. وأعلن الجيش الإسلامي في العراق أنه أفرج عن الصحفيين المحتجزين لديه منذ نحو خمسة شهور لعدم كفاية الأدلة على جاسوسيتهم.
    جاء ذلك في بيان للجيش حصلت عليه الجزيرة نت أرجع أيضا قرار الإفراج عن الفرنسيين لثبوت حسن موقفيهما تجاه القضية الفلسطينية وتقديرا لمواقف الحكومة الفرنسية تجاه العراق. الجيش الإسلامي أكد أيضا أنه استجاب للنداءات من الهيئات والمؤسسات الإسلامية
    وأبلغ رئيس الوزراء الفرنسي جان بيير رافاران البرلمان بالإفراج عن الصحفيين وتسليمهما للسفارة الفرنسية ببغداد، وأعرب عن سعادته الشديدة بذلك. وقطع الرئيس الفرنسي جاك شيراك إجازة عيد الميلاد بالمغرب وعاد لباريس لاستقبال الصحفيين.

    واختطف الصحفيان مع سائقهما السوري محمد الجندي في أغسطس/ آب الماضي ثم أطلق سراح السائق يوم 17 نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي حيث عثر عليه الجيش الأميركي في الفلوجة.
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2004-12-21
  5. ALMUHAJEER

    ALMUHAJEER عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2004-06-01
    المشاركات:
    1,305
    الإعجاب :
    3
    هجوم مدمر بصواريخ متطورة على قاعدة امريكية في الموصل يوقع 84 اصابة منها 19 قتيلا امريكيا

    امطر مجهولون قاعدة عسكرية امريكية بصواريخ متطورة لم تستخدم من قبل ادت الى قتل وجرح 84 شخصا منهم 19 قتيلا امريكيا وفقا لاعتراف الناطق العسكري الامريكي وقال الجيش الاميركي ان انفجارا هز قاعدة عسكرية أميركية في مدينة الموصل بشمال العراق اليوم الثلاثاء وأدى الى مقتل 22 شخص على الاقل واصابة 50 آخرين .وجاء في البيان العسكري الاميركي في الساعة الثانية عشرة ظهر اليوم 0900 بتوقيت جرينتش وقع انفجار في منشأة عسكرية أميركية في الموصل.
    وتسبب في وقوع عدة اصابات ولم يذكر تفاصيل.وقال اللفتانت كولونيل بول هاستينجز وهو متحدث باسم القوة أولمبيا في الموصل انه لن يعلن مزيدا من التفاصيل في الوقت الراهن.

    وقال صحافي اميركي ان الجنود الذين تعرضوا للقصف في قاعدة اميركية في مدينة الموصل شمال العراق استخدموا الطاولات التي كانوا يتناولون عليها طعام الغداء لاخلاء الجرحى فيما تعالت صرخات العديد ينادون الفريق الطبي لمساعدتهم.
    وكان جيرمي ريدمون الصحافي الذي يعمل لحساب صحيفة »ريتشموند تايم« التي تصدر في ولاية فيرجينيا قرب العاصمة واشنطن متواجدا في قاعدة ماريز الامامية عندما وقع الانفجار في خيمة مكتظة بالجنود.
    وقال الصحافي في طبعة الصحيفة التي تصدر على الانترنت ان مئات الجنود كانوا قد جلسوا للتو لتناول طعام الغداء عندما وقعت الانفجارات عند الظهر.
    واضاف ان »قوة الانفجارات جعلت الجنود يسقطون عن مقاعدهم ويطيرون في الهواء«، مضيفا ان كرة من النار غطت اعلى الخيمة وتطايرت الشظايا لتصيب الجنود«.
    ووصف الصحافي »برك الدماء الحمراء« وكيف غطت صواني طعام الغداء والطاولات والكراسي المقلوبة ارض الخيمة.
    وقال انه »وسط الصراخ والدخان الكثيف، قام الجنود الذين اسعفتهم سرعة تفكيرهم بقلب الطاولات واستخدامها لنقل الجرحى وحملهم الى مواقف السيارات«.
    وكتب ريدمون كيف تعالت صرخات الجنود تنادي على الفرق الطبية. ووصف كيف هرع الجنود الى الملاجئ الواقية من القنابل خارج الخيمة بعد الهجوم فيما سار اخرون وهم في حالة من الصدمة والذهول وانهار البعض الاخر على الارض.
     

مشاركة هذه الصفحة