4 دول عربية تطبع علنا مع إسرائيل في 2005

الكاتب : ALMUHAJEER   المشاهدات : 482   الردود : 1    ‏2004-12-21
      مشاركة رقم : 1    ‏2004-12-21
  1. ALMUHAJEER

    ALMUHAJEER عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2004-06-01
    المشاركات:
    1,305
    الإعجاب :
    3
    تعتزم 4 دول عربية على الأقل اتخاذ خطوات "تطبيعية" علنية العام المقبل 2005 مع إسرائيل، تتركز أساسًا في المجال التجاري، وذلك في أعقاب توقيع مصر اتفاقية "الكويز" مع إسرائيل، حسبما كشفت مصادر دبلوماسية عربية رفيعة المستوى لـ"إسلام أون لاين.نت" الإثنين 20-12-2004.
    وأوضحت هذه المصادر أن توقيع مصر على اتفاقية "الكويز" يوم 14-12-2004 (المناطق الصناعية المؤهلة) مع إسرائيل، التي تتيح لمصر تصدير منتجاتها إلى أمريكا بعد إعفائها من الرسوم الجمركية، بشرط أن تتضمن مكونات إسرائيلية بنسبة لا تقل عن 11.7% "أعطى لعدد من هذه الدول مبررًا قويًّا لكي تقرر اتخاذ خطوات علنية انفتاحية نحو إسرائيل ينتظر أن تتم خلال العام المقبل، باعتبار أن أكبر دولة عربية اتخذت خطوة كبيرة في هذا الاتجاه".
    ونوّهت في الوقت نفسه بوجود "اتصالات وأشكال محددة من التعاون بين هذه الدول العربية وإسرائيل قائمة بالفعل في الوقت الحالي، ولكن في إطار غير معلن".
    ووفقًا للمصادر نفسها فإن "الخطوات التي ستتخذها هذه الدول ومن بينها المغرب وليبيا وقطر والكويت، ستتركز أساسًا في مساحة التعاون التجاري مع إسرائيل".
    وشددت على أن "كل الدول العربية لديها في النهاية -بشكل أو بآخر- اتصالات أو إطار معين من التعاون مع اسرائيل، باستثناء 3 دول هي: سوريا ولبنان لاعتبارات المواجهة مع إسرائيل، والسعودية لاعتبارات دينية".

    تعميم مصري
    من جهته أكد مسئول دبلوماسي عربي طلب عدم الكشف عن هويته لـ"إسلام أون لاين.نت" أن القاهرة قبيل توقيعها اتفاقية الكويز "عممت رسالة على الدول العربية كافة عبر القنوات الدبلوماسية مفادها أن هذه الخطوة من مصر اقتصادية بحتة وجاءت فقط بسبب ظروف خاصة تمر بها إحدى الصناعات الهامة فى مصر".
    وشددت الرسالة المصرية في الوقت نفسه على أنه "لا يجب النظر إلى هذه الخطوة من مصر على أنها تأتي في إطار تطبيع مع إسرائيل".
    وأوضح المسئول نفسه أن القاهرة شرحت في رسالتها "المعممة" أيضًا أن اتفاقية الكويز تهدف إلى "إنقاذ صناعة النسيج المصرية من الانهيار؛ بسبب الإلغاء المقرر لنظام الحصص الأمريكي في يناير 2005" الذي كان يتيح لمصر ضمان تصدير حصة معينة من المنتجات النسيجية إلى الأسواق الأمريكية.
    في السياق نفسه شدّد الرئيس المصري حسني مبارك في تصريحات أدلى بها في النادي السياسي للحزب الوطني الديمقراطي الحاكم السبت 18-12-2004 على أن "هذه الخطوة اقتصادية بحتة ولا علاقة لها بأية توجهات سياسية".
    كما اعتبر الدكتور وحيد عبد المجيد نائب مدير "مركز الأهرام للدراسات السياسية والإستراتيجية" في تصريحات لـ"إسلام أون لاين.نت" "أن مصر التي تربطها منذ 25 عامًا معاهدة سلام مع إسرائيل "ترى أنه لا ينبغي أن يشكل توقيعها على اتفاق الكويز بداية لعملية تطبيع سياسي عربي مع إسرائيل، وإنما يجب أن ينظر له في إطار بعده ومردوده الاقتصادي فقط".
    وذكر أن الأردن وقع هذا الاتفاق مع الولايات المتحدة الأمريكية وإسرائيل عام 1997 وبعدها بثلاث سنوات امتنع عن إرسال سفير جديد إلى إسرائيل في أعقاب اندلاع انتفاضة الأقصى في سبتمبر 2000.
    انفتاح "لا يمكن تجاهله"
    في المقابل رأى د. عماد جاد الخبير المصري في الشئون الإسرائيلية أن "هذا الاتفاق يأتي في سياق نوع من الانفتاح في العلاقات السياسية المصرية الإسرائيلية لا يمكن تجاهله". وقال لشبكة "إسلام أون لاين.نت" الإثنين 20-12-2004: "غير أن تلك الحقيقة لا تعني أن أية دولة عربية ملزمة بالانفتاح على إسرائيل أو التطبيع معها، ولكنها في الوقت نفسه قد تتخذ ذريعة من قبل بعض الدول العربية التي اتخذت سرًّا عددًا من الخطوات التطبيعية مع إسرائيل ويشجعها على الإعلان عنها والسير خطوات أبعد في الاتجاه ذاته".
    الكاتب الصحفي المصري صلاح عيسى رئيس تحرير صحيفة "القاهرة" (لسان حال وزارة الثقافة المصرية) حذر بدوره من أن "أية هرولة تطبيعية من قبل مصر أو الدول العربية ستضعف من الموقف التفاوضي العربي مع إسرائيل على طريق استرداد الأراضي العربية المحتلة".
    وكانت جامعة الدول العربية قد اتخذت قرارًا في اجتماعها الدوري عام 1996 يقضي بعدم إقامة أي نوع من العلاقات مع إسرائيل إلا بعد التزامها بتنفيذ قرارات الشرعية الدولية المتعلقة بالقضية الفلسطينية، واستثنى القرار كلاًّ من الأردن ومصر نظرًا لوجود اتفاقية سلام بينهما وبين إسرائيل على أن تكون العلاقات في حدودها الدنيا ووفق الحاجة الملحّة.
    كما قررت القمة العربية الاستثنائية التي عقدت في القاهرة في أكتوبر 2000، عقب انتفاضة الأقصى، إغلاق كافة مكاتب التمثيل التجاري الإسرائيلية الموجودة في عدد من العواصم العربية (تونس والرباط ومسقط والدوحة).
    *إسلام أون لاين.نت
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2004-12-21
  3. nabil22

    nabil22 عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2004-10-16
    المشاركات:
    809
    الإعجاب :
    0
    اخي العزيز المهاجر..حياك الله....


    الموضوع طويل وعريض ... و ياحبذا ان تكتب في المقدمه بعد العنوان اسماء هذه الدول 4 التي تقول انها اعلنت التطبيع مع

    الكيان الصهيوني.... عليه لعنت الله... وعلى من ازرهم...

    اما بالنسبه لمصر فلا اعلم ماذا عندهم لكي يصدره الى امريكا...

    فالاشياء الوحيده التي يمكن تصديرها ماهي الا المنتجات الصهيونيه ...

    واما باقي الدول التي اعلنت التطبيع... الاردن قطر موريتانيا...ولست متاكد من معلوماتي...
     

مشاركة هذه الصفحة