«شارب» اليابانية تنوي إنشاء مصنع بملياري دولار لشاشاتها المتفوقة

الكاتب : اليافعي2020   المشاهدات : 597   الردود : 0    ‏2004-12-20
      مشاركة رقم : 1    ‏2004-12-20
  1. اليافعي2020

    اليافعي2020 قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2004-09-01
    المشاركات:
    3,478
    الإعجاب :
    0
    تنوي مجموعة شارب الإلكترونية اليابانية استثمار 200 مليار ين (1.91) مليار دولار في انشاء مصنع لانتاج شاشات التلفزة من البلور السائل المسطحة ذات النوعية الفائقة. وقالت شارب في تقرير نشرته أمس صحيفة «نيهون كايئهي شيمبون» اليابانية للأعمال، إنها تنوي بناء مصنع آخر، في منتصف 2006 إلى جانب مصنعها الحالي في كاميياما غرب اليابان.
    ومجموعة شارب رائدة في انتاج الشاشات المسطحة، متفوقة على منافساتها في آسيا والغرب. وسيبدأ العمل في مصنعها الجديد منتصف العام المقبل على أن يبدأ الانتاج الفعلي خريف 2006 بمعدل 45 ألف شاشة في الشهر. تتميز شاشات شارب وألواحها الرقيقة بأنها من الجيل السادس ويبلغ سمك ألواحها الزجاجية 1.5 مليمتر وطول اللوح 1.8 متر. في حين أن الجيل الخامس المستخدم حاليا من قبل الشركات الأخرى هو بسمك 1.25 ملم وبطول 1.1 متر. لكنها لم تحدد حجم وسمك الزجاج المستخدم في المصنع الجديد المنوي انشاؤه، وإن كان من البديهي القول إن الشاشات ستكون أكبر من تلك التي تنتجها في مصانعها الحالية. وكانت شركة «أل. جي» الكورية، أعلنت الشهر الماضي في تحالف مع فيليبس الأوروبية عزمها على انفاق 5.1 مليار دولار في بناء الجيل السابع من الشاشات الرقيقة باستخدام زجاج بسمك 1.95 ملم، وطول 2.25 متر. ومن المتوقع أن يبدأ الانتاج في هذا المصنع في النصف الثاني من 2006 . شارب كشفت الخريف الماضي على لسان مديرها التنفيذي أنها ستعلن عن اقامة مصنع جديد في مدينة كاميياما في مطلع العام الجديد. وكانت شركة الأبحاث المستقلة المختصة بصناعة الشاشات التلفزيونية «دسبلايسيرتش» خلصت في أحد تقاريرها الأخيرة إلى أن شارب تحتل المركز الأول في هذا المضمار التكنولوجي النامي. وأن حصتها من السوق تبلغ 32.8 في المائة. تليها مجموعة فيليبس بحصة تبلغ 17.6 في المائة، تأتي بعدها شركة «تشي ماي» التي تصل حصتها الى 17.5 في المائة، وشركة سامسونغ بحصة 13.2 في المائة. وتوقعت «دسبلايسيرتش» أن تصل مبيعاتها البلورية السائلة، وشاشات التلفزة الرقيقة إلى 16 مليون وحدة في 2005. وهذا العدد يصل إلى ضعفي العدد الذي توقعته للعام 2004 الحالي، وكان 8.06 مليون شاشة. ويبدو أن السوق تتجه نحو استيعاب مزيد من اجهزة التلفزة ذات الشاشات المصطحة. ذلك أن المستهلكين ازدادت رغبتهم في استبدال الشاشات التلفزيونية الجديدة الجذابة بشاشاتهم الضخمة القديمة.
     

مشاركة هذه الصفحة