هذيان عاشق

الكاتب : بن ذي يزن   المشاهدات : 1,052   الردود : 11    ‏2001-12-08
      مشاركة رقم : 1    ‏2001-12-08
  1. بن ذي يزن

    بن ذي يزن بكر أحمد مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2000-09-30
    المشاركات:
    3,545
    الإعجاب :
    1
    أعشقها ، أعشقها ، أعشقها

    كنت أردد هذه الكلمات بيني وبين صورتها ، اه .... من الغريب اني لا أعرف لها شكل معين أو تصور خاص وعليه تسألت كيف اعشق من لا أرى ؟

    ربما العشق هنا له إيجابيات معينه عندما لا نملك ملامح الحبيبه ، فأنا أتخيلها في كل شيء جميل ، ارآها في لون الورد ، وجريان النهر ، وعلو الطير ، وسأفشيكم سرا ان روح حبيبتي تنعم بالعطاء الغير محدود .

    يا لبدائيتي فقد نسيت أن أطلب منها صوره أو على الأقل أن تصف لي وجهها ، أليس هذا من حقي ؟
    الجمال في نظري هو جمالها بغض النظر عن طبيعته ، والروعة ايضا في نظري هي روعة صوتها حين يأتي ويهز كل خليه في داخلي .

    لم أعد استغرب حين اينع الورد على سماعة الهاتف في اول مكالمة معها ، فهي العطاء وهي البساتين ، ولم أعد أستغرب شروق الشمس عندما تبتسم ، فثغرها وضاء يجعل الروح ترقص عشقا وحبا وطربا .

    الهذيان حالة بين حالتين ، وبالنسبه لي هي بين حبها والموت عند طرف ثوبها ، الهذيان تعني الكلام الغير مسيطر عليه ، وبالنسبه لي هي خروج عطر الرئه من الصدر لتكتب ما تشعر به نحوها .

    كنت في بدياتي ، ابلع نصف الرغيف ، وأكتب حرف واسميه قصيد ، كنت لا أجيد التحدث وكثير من الحروف لا أنطقها ، وكنت أهيم في أزقه العشاق واتسأل لماذا هي اشكالهم مرحة مغيبه .

    معك الآن تغيرت الأمور ، فأنا شاعر محترف ومتحدث لبق وكل الأزقه والعشاق يأتون لأخذ دروس الحب والهيام ، بل أنا بحر من الموده ، فهل تجيدين يا حبيبتي السباحة والعوم ؟؟

    هل تذكرين حين طلبت منك أن تضمي كفي بين يديك ؟ أجبتي : أنك تخشين الأحتراق ، وأن كلمة حب تجعل جسدك ينتفض ، هل تعلمين ساعتها ماذا وددت حتى أبعد الرجفه عنك ؟ لن أخبرك ولكني أغمضي عينيك وخمني ............

    في نهاية النهايات أنت تبدأين ، وفي كل المنعطفات أجدك ، وأنت الفصول الأربعه ، وأنت بساتين الدراق وابتسامه ( ورد ) بكل معانيها .
    لذا أحفظي العهد وصوني حبنا الغرير وهدهدي مهده ، تقربي إليه واشعليه كلما حاول أن ينطفيء ، وإياك إياك من الخوف وعدم الثقه فأنا يا نظر العيون لا أفكر ابدا بأن إسيء إلى الجمال ألذي أملكه أو افكر حتى في خسرانه .

    دمت لي عاشقه لا يخبو وهجها .
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2001-12-10
  3. ghareeb

    ghareeb عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2001-07-13
    المشاركات:
    989
    الإعجاب :
    0
    للرفع;)
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2001-12-10
  5. المتمرد

    المتمرد جمال عيدروس عشال (رحمه الله) مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2000-10-13
    المشاركات:
    6,577
    الإعجاب :
    0
    اللقب الاضافي:
    توفى يوم الأربعاء 5 يناير 2005
    أهذ أيها العاشق

    أهذ لتهذي معك مسامعنا واعيننا..

    لولا الحبيبة لما عرفنا حب الحبيبةولوما الحب لما عرفنا الهذيان ولولا الهذيان لما عرفنا هذيان اليزني :)

    خاطرة جميلة تشكر عليها :)

    انزل معاي الى الأسفل أيها العاشق كي اسألك سؤال!


















































































    ترى هل يتسحقن كل هذا الهذيان..وهل يـُــصابن بالهذيان ؟؟:)
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2001-12-11
  7. بن ذي يزن

    بن ذي يزن بكر أحمد مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2000-09-30
    المشاركات:
    3,545
    الإعجاب :
    1
    ghareeb

    رفع الله قدرك

    المتمرد على النساء

    يا سيدي هن من يجعل للحياة طعم ، وهن من يجعل زبد البحر يذهب خواء لتبقى قلوبهم صافيه كعمقها .

    الحديث يطول عنهن فلا تقلب المواجع :)
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2001-12-12
  9. الشهاب

    الشهاب مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-06-15
    المشاركات:
    1,735
    الإعجاب :
    0
    وقعت يا بن ذي يزن، وتحدث عقلك الباطن بما تحاول أن تخفيه أو تغطيه ،

    ها أنت ذا يا بن ذي يزن ، قد إنتفضت ذكوريتك ، فلم ترى في المرأة إلا أنها إنثى ، ولم ترى منها غير جمالها ، ولم تبحث إلا عن شكلها ، ولم يهزك غير صوتها وشفتيها ، إلا درجت أنها أصابتك الحسرة ،وأحسست بالندم لأنك لم تطلب صورتها ، نعم يا أبن ذي يزن لم تعشق إلا شكلها ، ولم تحب غير جمالها ، ولم يلفت نظرك سواء صوتها وشفتيها ، أين ذهب عقلها ، وأين غاب عنك علمها وثقافتها ، وكيف لم يلفت نظرك شخصيتها وعطائها، نعم يا أبن ذي يزن المرأة في نظرك ليست إلا وردة حمراء ، أصابك إستنشاق أريجها بالهذيان ، إلا درجت أنك قررت الموت عند طرف ثوبها ،


    يا أبن ذي يزن ، أتمنى أن تعيش حياتك الحقيقيه ، وأن تخلع عنك ثوب العلمانية ، لتكون منسجما مع نفسك ، في حالة الحب والبغض ، وفي حالة الحزن والسرور ، وفي حالة اليقضة والمنام وحتى في حالة الهذيان .فهل تفعل .؟؟؟؟
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2001-12-12
  11. بن ذي يزن

    بن ذي يزن بكر أحمد مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2000-09-30
    المشاركات:
    3,545
    الإعجاب :
    1
    السيد شهاب

    تصيد الأخطاء ليس بهذا النهج فأنت غدوت كالمعسور تبحث لي عن إي زله أو خطاء .

    على ألعموم أفرح بما وجدته ، وهذا لن يغير قناعه بداخلي نحو كثير من الأمور .
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2001-12-12
  13. الشهاب

    الشهاب مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-06-15
    المشاركات:
    1,735
    الإعجاب :
    0
    أخي بن ذي يزن
    =========

    أظنك تقصد ......كالمسعور ..... أليس كذلك .... الله يسامحك !!!!

    أخي الكريم لماذا كل هذا السب ، يفترض فيك أنك إنسان متحضر وبالتالي يفترض فيك أن تكون عف اللسان
    ألم تسمع قول الشاعر :
    وإنما الأمم الأخلاق ما بقيت
    ===========فإن هم ذهبت أخلاقهم ذهبوا

    هل تدري كم مرة شتمتني منذ عودتك الحميدة ، وأنا أسامحك وأستغفر لك ، ثم لماذا تتحسس مني ، بهذه الدرجة ، أنا كل ما أفعله أنني أمارس حقا مكفولا بحكم النظام العام للمجلس ، لا أتعرض لشخصك ، ولا أسبك ولا أشتمك ، أنا أعقب على مواضيعك كما يعقب غيري ، وكما تعقب أنت على ما أكتب، لو كررت هذه الشتائم سوف أكون مضطرا لجمعها وعرضها على الأخوة ثم أترك لهم الحكم لي أو لك .يا أخي أنت صاحب فكر هل هي هذه أخلاق ذلك الفكر الذ ي تدعونا اليه ، ياأخي ديننا يريد أن يكون أحدنا إنسانا متحضرا يستطيع أن يتعايش مع الناس يؤخذ منهم ويعطي ، واسع الصدر حيي. على كل سامحك الله .
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2001-12-12
  15. الشهاب

    الشهاب مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-06-15
    المشاركات:
    1,735
    الإعجاب :
    0
    ................؟؟؟
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2001-12-13
  17. بن ذي يزن

    بن ذي يزن بكر أحمد مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2000-09-30
    المشاركات:
    3,545
    الإعجاب :
    1
    توضيح بسيط فقط

    المعسور

    يختلف عن المسعور .
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2001-12-13
  19. الشهاب

    الشهاب مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-06-15
    المشاركات:
    1,735
    الإعجاب :
    0
    إذا قبلنا تفسيرك .... وصفى القلب من جهتك ، وإن كان صافيا على الدوام

    تسلم لمحبك أيها العزيز .
     

مشاركة هذه الصفحة