الحلم الصهيوني من الفرات الى النيل هل يساعد العرب في تحقيقه؟

الكاتب : سامية اغبري   المشاهدات : 441   الردود : 0    ‏2004-12-17
      مشاركة رقم : 1    ‏2004-12-17
  1. سامية اغبري

    سامية اغبري كاتبة صحفية

    التسجيل :
    ‏2003-08-06
    المشاركات:
    2,186
    الإعجاب :
    0
    بعد اغتيال الصهاينة الرئيس ياسر عرفات, يتم الان اعادة ترتيب البيت الفلسطيني كما يقال وبدأ البعض التحدث عن امكانية التفاوض مع العدو الصهيوني وان عرفات كان عائقا امام السلام وكأن الفرصة مواتية الان للسلام .
    اعادة ترتيب البيت الفلسطيني لا يعني بالطبع القضاء على المقاومة, نبض الشارع الفلسطيني بل العربي والاسلامي,, ولا يعني وقف المقاومة ,وابو مازن المرشح للسلطة عليه الانحياز لشعبه وللمقاومة لان الانتفاضة باذن الله وباردة الشرفاء مستمرة, ولانه لاجدوى الحديث عن مفاوضات مع الصهاينة الذين لايؤمنون بشيئ اسمه السلام.
    ايضا كيف يدعو البعض لعودة المفاوضات؟! العودة الى طالوة الذل والمهانة والاستسلام في حين الصهاينة مستمرون في قمعهم واغتيال رموز المقاومة ,, مستمرون في قتلهم للاطفال وتدمير المنازل والتشريد وبناء الجدار العنصري مستمر.
    كيف لاصحاب الحق ان يتفاوضوا على حقهم ومع من اغتصب ارضهم من دمر بيوتهم وقتل النساء والاطفال وتلذذ بالتمثيل بجثث الشهداء.
    من يديه ملطختين بالدماء الطاهرة

    قدم الفلسطينيون قوافل من الشهداء وقدموا التضحيات الكثيرة والكبيرة ولايحق لاحد التنازل عن ذلك.
    شارون ارهابي متعطش للدماء والسلام مجرد كدبة وخدعة للمجتمع الدولي , ليقال ان الصهاينة مسالمون ومدوا ايديهم للسلام وان الفلسطينيين ليسوا الا ارهابيين يرفضون السلام!!
    الصهاينة والامريكان وجهان لعملة واحدة كلاهما متعطش للدماء , امريكا راعية السلام تدعم ارهاب الصهاينة في فلسطين وتمارسه في العراق المحتل. لهذا فالعالم العربي والاسلامي لن يغفر لهما جرائمهما البشعة المحفورة في ذاكرتنا وذاكرة الاجيال القادمة التي كل ماتكنه للامريكان والصهاينة هو الحقد والكراهية.
    ابناء الشعب العربي لن يغفروا لامريكا مافعلته بابناء العراق ونسائه وللمقدسات الاسلامية ولن ينسوا للحكام تخاذلهم وجبنهم وصمتهم بل واعطائهم الدعم لضرب اخوة لهم,فقدولة الارهاب المحررة جاءت تنهب ثروة العراق النفطية وتمزق العالم العربي الى دويلات وتحقيق الحلم الصهيوني(من الفرات الى النيل)ومايؤلم ان ابناء البلد من المتامركين والعملاء الخونة تآمروا ومازالوا على بلادهم وشعوبهم ويساندون المحتل ويتغاضون عن التواجد الصهيوني في بلاد الرشيد.
    امريكا مارست الحرية على طريقتها في سجن ابو غريب باهانتها واذلالها لابطال العراق ونسائه والصور الاخيرة التى نشرت ربما هي المقدمة لفضائح وجرائم امريكية لاتزال طي الكتمان.
    ان كان الزعماء العرب لايستطيعون مناصرة شعوبهم فليتركوهم وشأنهم ولا يتفاوضون باسمهم وليس من حقهم عقد المؤتمرات باسمهم ,, المؤتمرات التآمرية ضد شعوبهم وما مؤتمر شرم الشيخ الاخير التآمري على امتنا الا نموذج من نماذج خيانةومؤامرة قادتنا لشعوبهم ودينهم.
    الشعب العربي يرفض الاملاءت الصهيوامريكية, يرفض الركوع , يرفض ان يتحدث الخونة باسمه
    هو مع المقاومة العراقية والفلسطينية,
    تحية لرجال المقاومة العراقية والفلسطينية ’’ تحية لفلوجة الصمود وغزة البطولة
    تيحة للمراة المجاهدة الصامدة في المعتقلات الصهيوامريكية
    المجد والخلود للشهداء الابرار ,, والعار كل العار للخونة والعملاء
    صحيفة الوحدوي (640)
     

مشاركة هذه الصفحة