الرئيس اليمني يحذر من الانفجار السكاني في بلاده

الكاتب : اليافعي2020   المشاهدات : 419   الردود : 2    ‏2004-12-17
      مشاركة رقم : 1    ‏2004-12-17
  1. اليافعي2020

    اليافعي2020 قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2004-09-01
    المشاركات:
    3,478
    الإعجاب :
    0
    حذر الرئيس اليمني علي عبد الله صالح مواطنيه بمناسبة بدء التعداد السكاني الأول منذ 1990 من الانفجار السكاني في بلده الذي يعد من البلدان الفقيرة، وأكد أنه "كلما تحسنت موارد الدولة الاقتصادية التهمها الانفجار السكاني".

    ودعا العلماء والمرشدين إلى توعية المواطنين بأهمية تنظيم الأسرة. ونقلت وكالة الأنباء اليمنية عن صالح قوله "هناك بعض المتطرفين يقولون إنه يراد بهذه الدعوة تحديد النسل وهذا حرام، لكننا نقول إن هذا تنظيم للأسرة وليس تحديدا للنسل".

    وأضاف صالح بلهجة حادة "لسنا حيوانات، إننا آدميون، فلنحسن تربية الأولاد ونعمل على تنظيم الأسرة".

    وتشير التقارير الرسمية إلى أن معدل النمو السكاني يبلغ 4.3 بالألف سنويا، وحسب تقارير الجهاز المركزي اليمني للإحصاء تعادل هذه النسبة متوسط نمو يصل إلى نصف مليون نسمة سنويا.

    كما نبه الرئيس اليمني من جهة أخرى إلى خطورة الأزمة المائية في بعض المدن اليمنية التي تواجه تهديدا حقيقيا في نضوب مصادرها من المياه وفي مقدمتها مدينة صنعاء التي يقطنها نحو مليون ونصف مليون نسمة.

    وتقول دراسات الأمم المتحدة إن الحوض الذي تتزود منه العاصمة مهدد بالنضوب في غضون 10 إلى 15 سنة.
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2004-12-17
  3. اليافعي2020

    اليافعي2020 قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2004-09-01
    المشاركات:
    3,478
    الإعجاب :
    0
    إحصاء عام للسكان والمنشآت في اليمن

    مع مغيب شمس الخميس تنطلق في كافة أنحاء اليمن عملية تعداد لحصر عدد السكان والمساكن والمنشآت تستمر 10 أيام، بمشاركة 30297 موظفا منهم 24 ألفا للتعداد و711 معاونا و5518 مسجلا، موزعين على 333 مديرية.

    رئيس الجهاز المركزي للإحصاء باليمن الدكتور أمين محيي الدين دعا جميع الأفراد والمواطنين إلى التعاون الجيد مع المشتغلين في تنفيذ التعداد العام للسكان والمساكن والمنشآت لعام 2004 والإدلاء بالبيانات والمعلومات المطلوبة بصورة دقيقة.

    وأكد في تصريحات صحفية أن "كل المعلومات التي سيدلي بها المواطنون ستظل في سرية مطلقة قانونيا ولا يجوز نشرها أو التعامل معها لغير جهة الاختصاص, كما أن أي محاولة للتلاعب أو التضليل سيعاقب عليها القانون".

    من جانبه أوضح وكيل الجهاز المركزي للإحصاء للقطاع السكاني والاجتماعي الدكتور جمال أحمد الوحيش أن أهداف التعداد تكمن في توفير قاعدة بيانات عن المباني والمساكن والمنشآت, لوضع إستراتيجيات وسياسات التنمية الحضرية والريفية وتخطيط المدن وتوزيع الخدمات، ولتوفير المؤشرات الاقتصادية والاجتماعية والديمغرافية والبيئية والمؤشرات اللازمة لمتطلبات خطة التنمية الاقتصادية والاجتماعية للفترة 2006-2010.

    قياس الهجرة
    وأضاف الوحيش أن التعداد يهدف أيضا إلى معرفة حجم السكان ومعدل النمو ومعدلات الزيادة الطبيعية والتوزيع الكلي والنوعي والعمري والجغرافي للسكان, والتعرف على حجم حركة السكان والقوى العاملة بين المحافظات, وقياس الهجرة الداخلية وخصائصها. كما يهدف إلى أهم مؤشرات الهجرة الخارجية وتوفير قواعد البيانات الإحصائية والأساسية التي ستساعد الجهات المختصة في إجراءات تعزيز نظام السجل المدني وتعميم الرقم الوطني للسكان.

    وهذه هي المرة الثانية التي يجرى فيها تعداد سكاني في اليمن الموحد، حيث بلغ عدد سكان اليمن في ديسمبر/ كانون الأول 1994 حوالي 14.587.807 نسمة وبمعدل نمو سنوي نسبته 3.7%.

    وتعتقد المصادر الحكومية أن التعداد سيسفر عن إحصائية توضح أن عدد سكان اليمن يبلغ 21 مليون نسمة، كما تتوقع أن يتضاعف السكان في السنوات الـ15 القادمة في حال ثبات معدل النمو السابق الذي يعتبر من أعلى المعدلات على الإطلاق مقارنة بالدول الأخرى.

    يشار هنا إلى أن اليمن لم يشهد إحصاء رسميا في العهد الملكي قبل قيام ثورة 1962، ولكن ثمة تقديرات وضعت عام 1970 من قبل الأمم المتحدة قدرت عدد سكان اليمن بحوالي 4.3 ملايين نسمة
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2004-12-17
  5. اليافعي2020

    اليافعي2020 قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2004-09-01
    المشاركات:
    3,478
    الإعجاب :
    0
    اليمن يجري ثاني تعداد قومي بعد الوحدة

    تنطلق اليوم الخميس في كافة أنحاء اليمن عملية التعداد العام للسكان والمساكن والمنشآت والتي تستغرق عشرة أيام.

    والتعداد هو الثاني من نوعه منذ تحقيق الوحدة بين شطري البلاد.

    وأكد رئيس الجهاز المركزي للإحصاء الدكتور أمين محي الدين أن كل المعلومات التي سيدلي بها المواطنون ستظل محمية وفي سرية مطلقة ولا يجوز نشرها أو التعامل معها لغير جهة الاختصاص.

    وعن أهداف التعداد قال وكيل الجهاز المركزي للإحصاء جمال الوحيش إنها تتمثل في توفير قاعدة بيانات لوضع الإستراتيجيات والسياسيات التنموية، وتخطيط المدن وتوزيع الخدمات بالإضافة إلى توفير المؤشرات اللازمة لمتطلبات خطة التنمية للفترة من 2006-2010.

    يذكر أن آخر تعداد جرى بالبلاد كان في شهر ديسمبر/كانون الأول 1994، وأن عدد سكان اليمن بلغ حولي 14 مليونا ونصف المليون بمعدل نمو سنوي مقداره 3.7%.

    وتتوقع مصادر رسمية أن يصل تعداد سكان اليمن في المسح الأخير إلى 21 مليون نسمة، في حين تتوقع نفس المصادر أن يصل عدد السكان إلى الضعف خلال الـ 15 عاما القادمة.
     

مشاركة هذه الصفحة