دعوة لجماعات الاسلام السياسي...فلتتوقفوا عن هذا العبث.

الكاتب : Sheba   المشاهدات : 958   الردود : 22    ‏2004-12-15
      مشاركة رقم : 1    ‏2004-12-15
  1. Sheba

    Sheba عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2004-12-11
    المشاركات:
    887
    الإعجاب :
    0
    كتب الدكتور/ عمر اسماعيل

    كتب أحد الكتاب ممن ينتمون الي التيار الاسلامي في معرض دفاعه عن أن الاسلام دين ودولة ومهاجما من ينفون ذلك ولتأكيد سمو غرض هذا التيار في معارضة الانظمة .. قائلا:

    كما أنه ليس سراً أن (الإسلاميين) لا يعارضون الأنظمة، لفشل خططها الإقتصادية، وإنتشار البطالة، وغلاء الأسعار، وعدم قدرتها على توظيف الخريجين .. لو كانت هذه هى الأسباب التى عليها نقول ( لا ) .. لسخرنا من أنفسنا، ولتوقفنا عن هذا العبث .

    وانا أقول له ما هو العبث أكثر من كلماته هذه .. ما هو الغرض من أي حكومة أهم من وضع الخطط الاقتصادية السليمة لمنع انتشار البطالة والتحكم في غلاء الاسعار وتوظيف الخريجين .. أن لم يكن فشل اي حكومة في هذه الاوجه سببا لمعارضتها .. فما هو السبب في رايه الذي يستدعي معارضتها ..

    هل السبب الوحيد في معارضة اي حكومة في رايه هو عدم الحكم بالشريعة كما يفهمها هو ..أو السبب الاهم هو فشل هذه الحكومة في سياستها الاقتصادية و الاجتماعية وحفظ الامن والعدالة لجموع مواطنيها ,,

    وما هي الدولة التي يريدها سيادته والمنتمين للتيار بالضبط .. هل فقط هي الدولة التي تجبر النساء علي الحجاب وتمنع الاختلاط وترجم الزانية وتقطع يد السارق وتمنع الموسيقي والفن والادب والسينما والتليفزيون ويسمي فيها الحاكم أمير المؤمنين يختاره قلة ممن يسميهم أهل الحل والعقد ليصبح حاكما مدي الحياة وعلي الجميع السمع والطاعة طالما يفعل ماسبق والا كان قطع الرقاب في الميادين العامة هي نهاية من يرفع صوته احتجاجا ..ولايهم أن تنتشر البطالة بين الشباب طالما يقيمون الصلاة جماعة ويطلقون لحاهم ..فهؤلاء الشباب يستطيعون العمل عند أمراء الحرب بتفجير أنفسهم في الاعداء الكفرة لنشر الاسلام أو العمل عند جماعات الامر بالمعروف والنهي عن المنكر لفرض الحجاب علي النساء ومعاقبتهن ومهاجمة محلات بيع شرائط الفيديو ومهاجمة السياح والاماكن السياحية لانها تنشر العهر والفسق في رأيهم و الهجوم علي محلات الدهب لغير المسلمين لنهبها لتمويل الحكومة التي يدعونا اليها سيادته وأمراء هذه الحكومة .. ألا يذكرنا هذا بأحداث حقيقية ليست من وحي خيالي قام ويقوم بها المتطرفون من أتباع هذا التيار وقامت بها دولة اسمها طالبان ادعت انها تمثل الدولة الاسلامية الحقيقية ودافع عنها وعن نظامها نفس الكاتب بحرارة من قبل متهما كل من هاجمها وانتقدها أنه عدو للأسلام ...

    للأسف ان هذا الكاتب يخسر قضيته ولا يعرف كيف يدافع عنها ولكن يحسب له أنه مهما حاول أن يتجمل فالقلم يخذله ويكشف الاهداف الحقيقية للتيار الذي يمثله عكس البعض ممن يجيد التلاعب بالكلمات و اللعب علي حبال الديمقراطية لمحاولة استغلالها للوصول الي الحكم ...

    لم يقل لنا أنصار هذا التيار بوضوح لا يقبل الجدل ماهو شكل الدولة التي يرودونها بالضبط ..

    ماهي طريقة اختيار الحاكم ومدة حكمه وكيفية تغييره دوريا وسلميا .. وكيفية الفصل بين السلطات واختيار المجلس التشريعي الذي يسن القوانين ..أم ان القوانين عندهم جاهزة واقتصرت علي رجم الزانية و قطع يد السارق دون أن نعرف تعريفا محددا للسرقة وهل اختلاس أموال الدولة والشعب تدخل في السرقة التي تستحق أن تقطع يد من يقوم بها وهم يعلمون كما نعلم جميعا أن هذه النقطة فيها اختلاف فقهي كبير ..

    لم يقولوا لنا بوضوح ما هو موقفهم من الاقتصاد العالمي الذي يقوم علي النظام المصرفي الذي يعتبرونه نظاما ربويا,,,

    لم يقولوا لنا ما هو موقفهم من المؤسسات الدولية ومواثيقها التي تنص علي احترام حقوق الانسان واحترام حرية العقيدة والدين واحترام حقوق المرأة وهي مواثيق تتعارض تماما مع ما ينادون به ,, هل سينسحبون من هذه المؤسسات احتراما لمصداقيتهم .. أم يستمرون في عضويتها وبالتالي يضطرون الي تنفيذ القوانين الدولية ويفقدون مبرر وجودهم اساسا ..

    لم يقولوا لنا بوضوح ماهو موقفهم من الفن سواء كان الموسيقي والسينما والغناء وحتي الرقص .. وما موقفهم من الادب والابداع ..وهل سيكممون الافواه ويصادرون حق كل من يكتب كلمة لا ترضيهم كما حدث من قبل مع كل مفكرينا و أدبائنا ابتداءا من طه حسين ومرورا بنجيب محفوظ ..أم سيفرقون كل من يفكر مخالفا لما يعتقدون عن زوجته كما حدث مع نصر أبو زيد أم ينفذون فيه حد الردة كما حدث مع فرج فودة ....

    لم يقولوا لنا موقفهم من العلم وقضايا البحث العلمي التي لا تتوقف عن النمو وما تثيره من قضايا مع الدين ..ألا يكفيهم انه بسبب البعض منهم مصر اصبحت من البلاد القليلة التي لا تجري فيها عمليات زرع الاعضاء من المتوفيين حديثا رغم ما في هذه العمليات من مساعدة لمرضي كثيرين منهم من هم في عمر الشباب ولأسباب غير منطقية وغير مقنعة ولكنها دليل علي تأثير قلة ممن يستخدمون الدين وسيلة لارهاب ومصادرة حق الآخرين في التفكير ...

    أن القانون في مصر يمنع قيام الأحزاب علي اساس ديني سواء كانت أحزاب اسلامية أو مسيحية وهو قانون صائب وسيظل ساري المفعول الي أجل غير مسمي ... وبالتالي آن الاوان لكل جماعات التيار الاسلامي السياسي أن تعي الحقيقة وتتوقف فعلا عن هذا العبث وتعرف أنها بمحاولة أقحام الاسلام في السياسة تضر الاسلام كدين ولا تفيد السياسة .. وآن الاوان أن تعرف هذه الجماعات ويعرف الشعب أن الدولة التي ينادي بها هؤلاء في النهاية لن تختلف عن نظام طالبان في شيء أو في أحسن الاوضاع لن تختلف عن النظام الموجود في جزيرة العرب او في ايران ..قلة تستخدم الدين لتتحكم في باقي الشعب وعقله وتصادر حقه الطبيعي في الاستمتاع بمباهج الحياة البريئة .. ولايهمها كما عبر الكاتب في زلة لسان انتشار البطالة بين الشباب أو غلاء الاسعار أو عدم القدرة علي توظيف الخريجين طالما تتحجب المرأة وتنتشر مظاهر الاسلام الطقوسي في المجتمع ...

    واقول لهذا الكاتب وجميع ناشطي هذا التيار وعلي راسهم جماعة الاخوان المسلمين فلتتوقفوا فعلا عن هذا العبث .. ولترجعوا الي دوركم الحقيقي وهو الدعوة لبناء الفرد المسلم الحق .. الفرد الذي يؤمن يالاسلام الوسطي المعتدل المتسامح ويتحلي بمكارم الاخلاق ,, أقول لهم فلتتوقفوا فعلا عن هذا العبث وارفعوا أيديكم عن التدخل في السياسة واطمئنهم أن الاسلام كدين هو قوي في نفوس اتباعه و أنهم في الحقيقة بنظرتهم الضيقة للأمور ومحاولة فرض أنفسهم سياسيا هم من يلحقون أكبر الضرر به .

    فعلا يجب أن يتوقفوا عن هذا العبث ...
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2004-12-15
  3. Sheba

    Sheba عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2004-12-11
    المشاركات:
    887
    الإعجاب :
    0
    انا متأكده، انه سيأتي من **** ويشتم ويطالب بحذف هذا الموضوع، لذلك ارجوا ممن يريدون التعليق على هذا الموضوع ان يكون تعليقهم بنائا بدلا من تعبيرات و كلمات العواطف التي لن تضيف لهذا الموضوع شيئ. والتي طبعا ستكشف كثيرا من عدم الوعي الفكيري، والتخبيص و البلبله التي لا يوجدى لها حتى صدى!
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2004-12-16
  5. أبو احمد

    أبو احمد عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2004-09-16
    المشاركات:
    377
    الإعجاب :
    0
    اختى الكريمة هذا ما يسمى التيار الاسلامى الرديكالى
    وبطبيعة الحال ظهرت تيارات جعل من كتاب الله ورسولة غطاء لى ممارسات سياستهم القمعية تحت شعار تصحيح الاسلام وكانهم هم اوصياء الانسان فى تعليم الناس امور دينهم
    اظن ان بتنا نلمس اكاذيبهم وارجيفهم والاغراق الفكرى الذى يمارسونة كى تدلس الحقيقة ويخدع الناس بتلك الافتراء التى يروجها اولئك الذى يعتمرون العمائم ويطلقون اللحى ويتاجرون بقال الله وقال الرسول(ص)
    فينبغى نشر حقائقهم لى ان واقل النور يا اختى يخرق الظلام ولو كان دامسا فما بالك بنور الحقيقة التى يحاولون تلبيدها بى التهم والاكاذيب
    والله الموفق
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2004-12-16
  7. Sheba

    Sheba عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2004-12-11
    المشاركات:
    887
    الإعجاب :
    0
    للأسف يا ابو احمد هناك كثير من شبابنا ممن ينخرطون في هذه التيارات المدمره، التي ظاهرها خير وباطنها شر. وكل شاب من شباب تلك الجماعات اصبح يفكر فقط في 'أسلمة' الغرب و تفجير وذبح الكفارو النضال في سبيل 'خلافه اسلاميه' . لم يعد يفكر في وطنه او مستقبله، وكأنه منوم مغناطيسيا تحت تأثير تلك الجماعات التي تحنط عقول شبابنا.



    شكرا لك يا ابو احمد.
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2004-12-17
  9. قتيبة

    قتيبة مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2004-04-15
    المشاركات:
    4,355
    الإعجاب :
    0

    مانريده فقط تطبيق الإسلام كيفما ترون مادام ذلك هو الإسلام ، لانريد أي حكم مخالف للإسلام ، لانرضى أي عبث بتعاليمه ، هذا مانريده بالضبط ، إن كنتم قادرين على تحقيقه فأرونا فأنتم تحكمون البلاد العربية من أكثر من خمسين سنة فأين بركات العلمانية ؟ البطالة موجودة ومتزايدة ، الغلاء يزداد يوما بعد يوم ، الدكتاتورية وحكم الفرد يزداد رسوخا ، ومن باب الإعتراف بالحق فإنه لابد من ذكر المنجزات فالنساء يزدن تبرجا والشباب يزداد مياعة، و إقامة الحدود الشرعية تقريبا انتهى ، واحترام حقوق الإنسان شبه معدوم ، أمااحترام المواثيق الدولية فنحن ملتزمون به يؤكده احترامنا لقرارات الأمم المتحدة في القضية الفلسطينية حتى وإن كان العدو المتخلف لم يلتزم بها ولاحتى الغرب فنحن أكثر ثقافة حضارية منه ، وهكذا إلى نهاية القائمة من المنجزات العلمانية التى نعيشها اليوم .

    مانعيشه اليوم هو نتاج تربع العلمانيين على سدة الحكم منذ أكثر من نصف قرن أذاقوا فيها الشعوب الذل والقهر والفقر ثم يشتكون من المواطنين الذين يطالبون بإصلاح الأوضاع بأنهم سبب هذا كله ، أليس هذا هو العبث بعينه !!!


     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2004-12-18
  11. Sheba

    Sheba عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2004-12-11
    المشاركات:
    887
    الإعجاب :
    0


    اخي الكريم..

    حاول ان تكون اوضح قليلا...عن من تتحدث؟ او عن اي بلد تتحدث؟

    ثم تبدو لي كواحد ممن نتحدث عنهم، فهلا أوضحت لنا خطط الدوله الأسلاميه التي تصبون الى تحقيقها، وماهي مشروعاتكم لضمان نضام ديمقراطي عادل؟

    شكرا على مساهمتك.
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2004-12-18
  13. قتيبة

    قتيبة مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2004-04-15
    المشاركات:
    4,355
    الإعجاب :
    0

    أعتقد أنني واضح ، أتحدث عن العلمانية بشكل عام في كل البلاد الإسلامية .

    تحكمنا العلمانية في البلاد الإسلامية فماذا حققت لنا من منجزات ؟ هلا أو ضحت لنا المنجزات العلمانية في الدول العربية ؟

    أما بالنسبة لما نريد فأنت أيضا مطالبة بخطط وبرامج للحكومة التي تريدينها برأيك ؟

     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2004-12-18
  15. الليث القندهاري

    الليث القندهاري قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2004-06-06
    المشاركات:
    2,829
    الإعجاب :
    0

    زادك الله قوة في الحق ،، ما اروع كلامك

    و ما اقبح كلامهم هؤلاء بني علمان ،،، ستعلمون غذا من الكذاب الاشر
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2004-12-18
  17. قتيبة

    قتيبة مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2004-04-15
    المشاركات:
    4,355
    الإعجاب :
    0

    مشكور أخي الليث على حسن مروركم ، وجزاكم الله خيرا

     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2004-12-18
  19. Sheba

    Sheba عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2004-12-11
    المشاركات:
    887
    الإعجاب :
    0

    تحكمك العلمانيه وين؟

    عزيزي....كيف تقول تحكمك العلمانيه وكل دساتير اوطاننا العربيه مبنيه على الاسلام؟ هذه علمانيه في نظرك؟ طيب وان كانت أسلاميه فكيف ستكون؟

    انا لست مطالبه بأي شيئ هنا. انا لست سياسيه ولا اتبع اي حزب. والحديث هنا هو عن عبث التيارات الاسلاميه، وليس عني وعن خططي.
     

مشاركة هذه الصفحة