بيل كلينتون يوقع النسخة العربية من كتابه

الكاتب : ALMUHAJEER   المشاهدات : 318   الردود : 0    ‏2004-12-15
      مشاركة رقم : 1    ‏2004-12-15
  1. ALMUHAJEER

    ALMUHAJEER عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2004-06-01
    المشاركات:
    1,305
    الإعجاب :
    3
    وقع الرئيس الأمريكي السابق، بيل كلينتون أول إصدار لطبعة كتابه باللغة العربية "حياتي" في الجامعة الأمريكية بإمارة دبي عصر الاثنين.

    الكتاب البالغة صفحاته باللغة الإنجليزية 975 صفحة قام بتعريبه مُجير ماجد عمري، رئيس دار نشر شركة "الحوار الثقافي" في العاصمة اللبنانية بيروت.

    وكان ولي عهد دبي، وزير الدفاع الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم استقبل الأحد، الرئيس كلينتون الذي يشارك أيضا في أعمال المنتدى الاستراتيجي العربي، المعروف سابقا باسم (منتدى دبي الاستراتيجي) في دورته الثالثة، الذي بدأ أعماله الاثنين ويستمر لثلاثة أيام، بحضور نخبة من القادة وكبار المسؤولين وأكاديميين بارزين من مختلف أنحاء المنطقة والعالم.

    وقال كلينتون خلال حفل التوقيع إنه رغب بإطلاق كتابه "حياتي" بالنسختين العربية والإنجليزية من إمارة دبي، وخاصة في حرم الجامعة الأمريكية، التي يزورها للمرة الثالثة خلال ثلاث سنوات، تأكيدا لدعم برنامج "كلينتون" للمنح الجامعية.

    وكان الرئيس الأمريكي السابق أصدر كتابه "حياتي" باللغة الإنجليزية في نيويورك، في العشرينات من يونيو /حزيران الماضي، وشهد إقبالا منقطع النظير.

    كذلك احتل كتاب كلينتون "حياتي" الموقع الأول من حيث أكثر الكتب مبيعا على موقع "أمازون دوت كوم" المتخصص.

    وكان الرئيس كلينتون قد اعترف في مقابلة تلفزيونية أن علاقته بالمتدربة في البيت الأبيض، مونيكا لوينسكي كانت "خطأ أخلاقيا شنيعا."

    وقال كلينتون في البرنامج التلفزيوني "60 دقيقة" على محطة CBS الأمريكية "لا أعتبر (مسألة الطعن) وصمة، لأنها كانت غير منطقية."

    وقال كلينتون في المقابلة التلفزيونية إنه لا يملك أي تفسير منطقي لتصرفاته مع لوينسكي.

    وقال كلينتون " قمت بأشياء من أجل أسوأ الأسباب، ولمجرّد قدرتي على ذلك."

    وكان الرئيس كلينتون، الذي غادر البيت الأبيض عام 2001، وبعد ثلاثة أعوام من توجيه الطعن له ليكون بذلك ثاني رئيس في تاريخ الولايات المتحدة يواجه ذلك، قد قبض مبلغ 10 ملايين دولار مقدماً، لحقوق نشر الكتاب.

    وأوضح كلينتون في الصيف الماضي، لمجلة "تايم" المملوكة من قبل "تايم وارنر" الشركة الأم لشبكة CNN، "كسبت المعركة العامة، وخسرت المعركة الشخصية، ولا أظن ان المسألة معقدة أكثر من هذا، وذلك ليس عذرا. إنه تفسير فقط، وهذا أفضل ما أستطيع القيام به."

    وأشار كلينتون بمقابلة "تايم" إلى أن المدعي ستار "كان جزءا من اليمين الجديد الذي يدير حزب الجمهوريين في واشنطن" وإنه (ستار) "كان على معرفة بما يجب عليه القيام به."

    وكان كلينتون قد عيّن المدعي ستار في الأصل للتحقيق في فضيحة "وايت واتر" المتعلقة بصفقة عقارية في أركنساس في الثمانينات، خسرها كلينتون وزوجته هيلاري، اللذان كانا مستثمران فيها.

    إلا أن تحقيقات ستار توسعت لتشمل شهادة كلينتون في قضية التحرش الجنسي التي رفعتها ضده باولا جونز، موظفة حكومية سابقة في ولاية أركنساس، حين كان كلينتون حاكما لها.

    وأثناء تلك القضية، سُئل كلينتون وتحت القسم، ما إذا كان أقام علاقة جنسية مع مونيكا لوينسكي، وبسبب النفي حينها رفعت قضية الطعن ضده.

    وبالرغم من كل هذه الأحداث، فإن إصدار كتاب: "حياتي" تفوق على كل الأحداث المتعلقة بالنشر.

    كما أن دار نشر "الفرد آيه. كنوبف" طبعت 1.5 مليون نسخة في الطبعة الأولى، متأكدة أن مبيعات كتاب كلينتون ستفوق مبيعات كتاب زوجته الذي أصدرته العام الماضي تحت عنوان "Living History
     

مشاركة هذه الصفحة