رئيس النمسا: تحيا الجالية المسلمة

الكاتب : ALMUHAJEER   المشاهدات : 430   الردود : 1    ‏2004-12-15
      مشاركة رقم : 1    ‏2004-12-15
  1. ALMUHAJEER

    ALMUHAJEER عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2004-06-01
    المشاركات:
    1,305
    الإعجاب :
    3
    فاجأ الرئيس النمساوي هانتس فيشر، الحضور خلال احتفال الجالية المسلمة بمرور ربع قرن على إنشاء "الهيئة الدينية الإسلامية الرسمية" بالقول: "تحيا الجالية المسلمة في النمسا، تحيا الجمهورية النمساوية، يحيا التعايش السلمي بيننا جميعا" في إشارة إلى نجاح مسلمي النمسا في تحقيق اندماج شبه كامل في المجتمع مع الحفاظ على تقاليدهم الإسلامية، وهي معادلة صعبة يحاول المسلمون في أغلب البلدان الأوروبية تحقيقها.
    وأرجع المهندس عمر الراوي عضو برلمان فيينا، والمفوض من قبل الهيئة الدينية الإسلامية بملف الإندماج، هذا التوافق بين الحكومة النمساوية والجالية المسلمة لعاملين هامين: الأول: اعتراف الدولة بالدين الإسلامي، والثاني: تنظيم الجالية لصفوفها من خلال الهيئة الدينية الإسلامية الرسمية التي يرجع الفضل في تأسيسها إلى الدكتور عبد الرحيم زاي، الأفغاني الأصل، بعدما أكتشف أن القانون النمساوي يمنح الأقليات العرقية والدينية إمتيازات عدة إذا ما نظمت صفوفها.

    وقد احتفلت الجالية بذكرى مرور ربع قرن على إنشاء الهيئة، التي تعد الصوت المعبر عن المسلمين بالبلاد.

    واختارت الهيئة شعار "الإندماج من أجل المشاركة"، عنوانا للحفل الكبير الذي استضافته بلدية فيينا، وحضره رئيس الجمهورية، ورئيس البرلمان أندرياس كول، ووزيرة التعليم والثقافة والبحث العلمي إليزابيث جيرر، ورئيس بلدية فيينا ميخائيل هويبل، فضلاً عن ممثلي القوى الدينية، وممثلي الهيئات الدبلوماسية العربية بالنمسا.

    وقال الرئيس فيشر في كلمته: إن "التعايش السلمي بين الأديان بالبلاد لا يعني عدم وقوع بعض التوترات التي تطفو من حين لآخر على السطح، وهو ما يستدعي عدم الإنزلاق إلى أية محاولات استفزازية، تنعكس سلبا على الجالية المسلمة أو المنتمين إلى أي دين آخر".

    ومن جانبها، حملت وزيرة التعليم هدية للجالية المسلمة بهذه المناسبة، تمثلت في تعيين 7 مفتشين جدد للإشراف على تعليم الدين الإسلامي بالمدارس، وذلك بعد وصول عدد التلاميذ المسلمين بالمدارس النمساوية إلى 40 ألف، موزعين على 2700 مدرسة بشتى أنحاء البلاد، يتولى تعليمهم أصول الدين الحنيف 325 مدرسا.

    وعن الإنجازات التي حققتها "الهيئة الدينية الإسلامية الرسمية" قال عمر الراوي إن "الهيئة سعت إلى الحصول للمسلمين على كل ما يسمح به قانون البلاد للأقليات، فتعليم الدين الإسلامي مسموح به في المدارس، وتوفير الرعاية الدينية للمرضى والمساجين، كما أن للمرأة الحق في أن ترتدي الحجاب.

    كما قامت المؤسسة بالدفاع عن حق المسلمين في الحصول على اللحوم المذبوحة وفقا للشريعة الإسلامية، وأسست الأكاديمية الإسلامية بفيينا لتأهيل المدرسين القائمين على رعاية التلاميذ المسلمين في مدارس النمسا.

    ورغم كل هذه النجاحات، يقول الراوي: إن "الاعتراف الرسمي لا يعني الاعتراف الشعبي، مؤكداً أن أمل أبناء الجالية هو أن يصبحوا جزءاً من هذا البلد، وهو ما لا يمكن تحقيقه إلا إذا واصلوا الاندماج الفعلي والإيجابي في المجتمع، مع المشاركة الفعالة في المجالات المختلفة وعلى جميع الأصعدة دون فقدان الهوية الإسلامية".

    وأكد الراوي أن الهيئة تطمح في مواصلة سعيها لاعتراف البلاد بالمناسبات الدينية الإسلامية كأيام عطل رسمية لأبناء الجالية، وتعيين مرشدين دينيين في الجيش النمساوي للجنود المسلمين على غرار بقية الدينات الأخرى، والانتهاء من بناء أول مقبرة إسلامية مستقلة في العاصمة على مساحة 34 ألف متر مربع، مشيراً إلى كل هذه الطموحات تحتاج إلى اتصالات وعلاقات طيبة بين أبناء الجالية والسلطات النمساوية.

    ويرى المراقبون أن تنديد الجالية المسلمة في النمسا، المستمر بالإرهاب ومواقفها الطيبة؛ يبدد مخاوف الأصوات التي ترى أن الاعتراف الرسمي بالدين الإسلامي ربما يؤثر على "الثقافة الأوربية" أو "القيم والمبادئ السارية"، ويؤكد أن القانون عندما ينظم العلاقة بين الطرفين فإن المخاوف تتبدد، ويشعر الجميع أنهم في حماية الدولة.
    وكالة الأنباء الإسلامية
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2004-12-15
  3. Sheba

    Sheba عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2004-12-11
    المشاركات:
    887
    الإعجاب :
    0
    طيب، لو كان هذا الرئيس مسلم وقال "تحيى الجاليه المسيحيه" او اليهوديه مثلا؟
     

مشاركة هذه الصفحة