المشروع يستهدف إقامة عاصمة جديدة للأعمال وسيكلف مليارات الدولارات

الكاتب : wowo19802020   المشاهدات : 336   الردود : 0    ‏2004-12-15
      مشاركة رقم : 1    ‏2004-12-15
  1. wowo19802020

    wowo19802020 عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2004-08-15
    المشاركات:
    1,007
    الإعجاب :
    0
    [​IMG]

    ولي عهد دبي يطلق مشروع «الخليج التجاري» لترسيخ مكانة بلاده كمركز عالمي للتجارة والأعمال


    كشف الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي وزير الدفاع أمس عن مشروع «الخليج التجاري» الضخم الذي يتوقع أن يغير أفق دبي ويعزز من مكانتها كمركز عالمي متنامي الأهمية للتجارة والأعمال ، مؤكدا أن تكلفته ربما تبلغ مليارات الدورلارات. وأوضح ولي عهد دبي في تصريح له أمس «لقد اعتمد ازدهار وتطور دبي منذ القدم على ارتباطها بالبحر، حيث شكل خور دبي شريان الحياة التجارية للمدينة، والمركز الأساسي لإقامة السكان فيها». وقال «من هنا ولدت فكرة مشروع تجريف الخور الذي شكل بمرور السنوات الأساس الذي اعتمدت عليه مسيرة نجاح دبي الحديثة. ويسرني الإعلان عن مشروع آخر يرتبط بخور دبي أيضاً، كما يضاهي المشروع الأول في ضخامة أبعاده وآثاره المستقبلية». وذكر الشيخ محمد «يستند مشروع ـ الخليج التجاري ـ على رؤية تتجاوز محدودية المساحة المتاحة للتطوير على خور دبي من خلال مد هذا المجرى المائي الحيوي لعدة كيلومترات انطلاقاً منطقة رأس الخور وصولاً إلى شارع الشيخ زايد، وتحديداً إلى المنطقة التي كانت فيها المنطقة العسكرية الوسطى، وتحويل تلك المنطقة إلى مركز حيوي للتجارة والأعمال والتسوق، تضاهي أبرز المراكز المماثلة القائمة في نيويورك وطوكيو وسنغافورة، بحيث يتحول إلى عاصمة تجارية للمنطقة ومقر لكبرى الشركات العالمية والإقليمية والمحلية».
    وحول رؤيته للآفاق المستقبيلة للمشروع قال ولي عهد دبي «عملنا على مدى السنوات الماضية على دراسة آفاق المستقبل، والدور الذي ستلعبه دبي على المستويين الإقليمي والعالمي، وقد شكلت المبادرات التي تم إطلاقها على غرار مدينتي الإعلام والإنترنت، ومركز دبي المالي العالمي ومدينة دبي الطبية وجزر النخلة وغيرها، محوراً حيوياً ضمن رؤيتنا للانطلاق من الإطار الضيق للدور المحلي والإقليمي إلى الآفاق العالمية».
    من جانبه قال محمد القرقاوي الرئيس التنفيذي لـ «دبي القابضة» : يشكل مشروع «الخليج التجاري» رؤية طموحة تعبر عن الدور الذي نتطلع لأن تلعبه الإمارات كمركز عالمي المستوى للتجارة والمال والأعمال والتسوق. وقال «المشروع يتيح مساحات ضخمة للتطوير لإقامة مدينة متكاملة ضمن المدينة، مما يجعل منه أكبر مشروع من نوعه على مستوى المنطقة، ليس من حيث الحجم والكلفة فقط وإنما من حيث ضخامة التأثيرات التي سيحدثها على الاقتصاد المحلي ومكانة البلاد على المستوى الدولي». وكشف الرئيس التنفيذي لـ «دبي القابضة» عن ان مشروع «الخليج التجاري» سيمتد على مساحة 547 مليون قدم مربع في حين تبلغ مساحة المناطق المخصصة للتطوير ضمن المشروع قرابة 64 مليون قدم مربع. وقال «روعي في تصميم مشروع الخليج التجاري توفير مزيج مثالي من التسهيلات والمرافق والأبراج المكتبية والسكنية، إلى جانب الحدائق والمناطق الخضراء وشبكة الطرق، وسيضفي مجرى الخور والقنوات المائية المتفرعة منه طابعاً فريداً على منطقة المشروع بأكملها، بشكل يعزز من جاذبيتها وتفردها».
    وقال القرقاوي «يمثل مشروع الخليج التجاري الذي ستتولى تنفيذه شركة دبي للعقارات، وهي إحدى شركات «دبي القابضة» استجابة حيوية تؤهل دولة الإمارات بشكل مثالي لمواجهة تحديات المستقبل والاستفادة من الفرص الضخمة التي يحملها، ففي ظل التحولات التي تشهدها قطاعات التجارة والأعمال والخدمات في العالم، والتي توجت بتصاعد الطابع العالمي للأعمال إلى مستويات غير مسبوقة، أخذت المنافسة بين المراكز التقليدية للأعمال أبعاداً جديدة، ستكون نتيجتها لصالح المراكز التي تستثمر في تطوير بنيتها الأساسية وتوفر بيئة مثالية لازدهار الأعمال.
     

مشاركة هذه الصفحة