انه الانهيار : رسميا 5500 جندي امريكي يهربون من الخدمة في العراق !

الكاتب : أبوحميد   المشاهدات : 484   الردود : 6    ‏2004-12-14
      مشاركة رقم : 1    ‏2004-12-14
  1. أبوحميد

    أبوحميد عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2003-12-30
    المشاركات:
    1,246
    الإعجاب :
    0
    شبكة البصرة
    مفكرة الإسلام 9/12/2004

    أكدت شبكة سي بي إس الإخبارية اليوم الخميس أن وزارة الدفاع الأمريكية البنتاجون اعترفت بأنه منذ بدأت حرب العراق حتى الآن بلغت أعداد الجنود الأمريكيين الذين هربوا من الخدمة 5500 جندي بعضهم يسعى للحصول على اللجوء في كندا. وأشارت الشبكة إلى أنه من بين هؤلاء الجنود الأمريكيين الهاربين من الخدمة بسبب عدم رغبتهم في الذهاب إلى العراق الجندي الأمريكي جيرمي هينزمان البالغ من العمر 26 عامًا والذي تنظر محكمة تورنتو الكندية في طلب اللجوء الذي قدمه. وكان الجندي الأمريكي هينزمان من رابيد سيتي قد التحق بالجيش الأمريكي في يناير من عام 2001، وكان يعمل كجندي مظلي في الفرقة الأمريكية الثانية والثمانين المحمولة جوًا، وأكد هينزمان أنه لم يكن يرغب في ترك الجيش الأمريكي بهذه البساطة. وقال الجندي الأمريكي هينزمان: لقد وقّعت على عقد بالخدمة لمدّة أربع سنوات، وكنت أتمنى حقيقة أن أنجز هذه المدة، ولكن كل ما كنت آمله ألا يتم إلحاقي بالوظائف التي تتضمن مهامًا قتالية. وبعد الجلسة الأخيرة التي مثل خلالها هينزمان أمام المحكمة الكندية يتوقع محاميه أن تصدر مذكرة من القضاء بشأن حالته في الرابع والعشرين من يناير القادم، على أن يعقبها صدور حكم قضائي في أقرب وقت ممكن، وذلك بحسب ما ذكرته صحيفة تورنتو صن. وألمحت شبكة سي بي إس إلى أنه في الوقت نفسه يسعى العديد من الجنود الأمريكيين الآخرين للحصول على منزلة قانونية معينة تجعل لهم المبرر في الاعتراض على أداء الخدمة العسكرية في بعض المناطق مثلما كان جنود أمريكيون قد فعلوا إبان حرب فيتنام وتمكنوا من الحصول على اللجوء إلى كندا. كما أكدت الشبكة أن العديد من هؤلاء الجنود كان قد التحق بالجيش لأسباب مالية لإعانة أنفسهم، وعندما وجدوا الحرب بتلك الضراوة هربوا منها. وكانت مصادر صحفية وإعلامية قد أشارت في أكثر من موضع عن حالات هروب الجنود الأمريكيين عبر سوريا والأردن من الحرب في العراق لشراسة المقاومة العراقية، مما حدا بالعديد من المحللين إلى وصف الحالة المعنوية للجنود الأمريكيين بالعراق بأنها متردية، إضافة إلى إشارة شبكة سي بي إس قبل فترة عن مصادر رسمية أيضًا وصول عدد الجرحى إلى أكثر من 30 ألف جريح بينهم العديد من المرضى النفسيين من جراء ما عاينوه في حربهم بالعراق.

    شبكة البصرة
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2004-12-15
  3. الهاشمي11

    الهاشمي11 عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2004-09-29
    المشاركات:
    1,287
    الإعجاب :
    0
    الله اكبر .................
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2004-12-16
  5. ALMUHAJEER

    ALMUHAJEER عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2004-06-01
    المشاركات:
    1,305
    الإعجاب :
    3
    اللهم عليك بالعلوج الامريكان
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2004-12-17
  7. Sheba

    Sheba عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2004-12-11
    المشاركات:
    887
    الإعجاب :
    0
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2004-12-17
  9. Dilemma

    Dilemma مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2004-06-27
    المشاركات:
    9,147
    الإعجاب :
    0

    تبرير هذا الجندي لطلب اللجوء في كندا يعتبر سخيف..!!
    يقول هذا الجندي الخائف:
    "Hinzman is arguing that the war in Iraq is illegal and fighting in it would have made him a war criminal. He also said he would face persecution if forced to return to the United States because he likely would be court-martialed and sentenced to an Army jail."
    أي أن الحرب في العراق غير شرعية وان القتال فيها يصنفه كمجرم حرب, وقد يلاقي احتقار إذا ما عاد إلى الديار من قبل الشعب الأمريكي الغاضب, وهو على الأرجح سيحاكم محاكمة عسكرية وعلى أثرها سيزج في السجن لأعارضه تنفيذ الأوامر.

    وهذا هو السخف الذي تعودنا أن نسمعه من الأعلام الأمريكي.. وكأنهم منتصرون في حربهم الحقيرة..( وهذا ما قالته قناة العربية( الأمريكية ) عندما قال احد العرب المهاجرين في أمريكا.. انه أنصدم عندما عرف بان الحرب لا تزال مستمرة في العراق.. قال: لقد قيل لنا بان الحرب قد انتهت وانه جاري الاستعداد للانتخابات.. ولكن أجد أن الأوضاع أفظع مما اخبرنا الأعلام الأمريكي...
    أولم نتذكر عندما رفض 30 جندي تنفيذ الأوامر بنقل صهاريج الوقود إلى معسكراتهم, وتم محاكمتهم عسكرياً بسبب ( ادعائهم ) بعدم أمان الطريق..
    وهذا دليل على السبب الرئيسي من طلبهم اللجوء في كندا و الهروب من الجبهات و استخدامهم لعقاقير ال(Hallucination) التي وجدت بجاب المقابر الجماعية للمرتزقة من جنوب أمريكا في صحراء العراق.
    وكلنا يعلم أن الأوامر لا تعصى في الجيش الأمريكي لمجرد أن الحرب غير شرعية.. ونعلم كلمتهم الشهيرة عندما يقولون عن انتهاكات حقوق الإنسان في كل من السجون الشهيرة و سبب وجودهم في قضيه لا تمت لهم بشيء, عودونا على كلمة (It’s order. Sir.)
    قبحوا من جيش الخوف و الرعب ورائهم حتى يفارقوا هذه الحياة..
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2004-12-18
  11. ALMUHAJEER

    ALMUHAJEER عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2004-06-01
    المشاركات:
    1,305
    الإعجاب :
    3
    يستعين عناصر مشاة البحرية الأميركية (المارينز) بالأطباء النفسيين لمواجهة اضطرابات نفسية نتيجة انعكاسات الهجوم العسكري المفرط بالعنف والذي شنوه على مدينة الفلوجة الشهر الماضي.
    ويقول الملازم توماس فيرينغ وهو ضابط من مشاة البحرية متخصص في علم النفس إن الجنود "يأتون خصوصا لمعالجة اضطرابات النوم عندهم فهم يعانون إما من الأرق أو تراودهم الكوابيس".
    وتوضح الملازمة إيرين سيمونز من خلية "مواجهة الضغوط الناجمة عن الحرب" في القاعدة القريبة من الفلوجة, أن أبرز الأعراض تقع بين فقدان حاد لضبط الأعصاب وأزمة حادة لانعدام ردود الفعل.
    وكان الآلاف من مشاة البحرية قد شاركوا في معارك 8 نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي ودخلوا المدينة بعد مواجهات دامية. وبعد مضي نحو سبعة أسابيع على العملية فإن جيوب المسلحين المدافعين عن المدينة ما زالت تخوض مواجهات مع القوات الأميركية. التوتر والخوف تسببا باضطرابات نفسية للمارينز في الفلوجة (الفرنسية)
    ويقول الملازم فيرينغ "بعد الهجوم الكبير استقبلنا دفقا من المرضى, ثم هدأت الأمور قبل أن تعود إلى التفاقم من جديد". واعتبر أن مشاهد الجروح البليغة أو موت صديق أو الخوف من الموت أو فوضى الحرب, كلها عوامل تؤثر في أشد الرجال صلابة.
    وتضيف سيمونز أن "غالبية الذين يأتون هم من الشبان الذين يشكلون عماد مشاة البحرية ونستقبل كذلك ضباطا كبارا"، موضحة أن هدف الخلية هو "الحؤول دون أن تتحول أعراض ضغوط الحرب لاحقا إلى مرض حقيقي إذا ما تم تجاهلها".
    وأكثر تقنيات المعالجة التي يتم استخدامها حسب سيمونز تقضي بمساعدة المريض على أن يعيش ثانية التجربة التي مر بها عبر روايتها بأدق تفاصيلها "لمساعدته على أن يعي وعيا تاما ما جرى". كما يستخدم الأطباء تقنيات الاسترخاء أو وصف الحبوب المنومة الخفيفة لمساعدة المريض على النوم.
    ولم يسمح مكتب العلاقات مع الصحافة في الوحدة العسكرية لأي من المرضى الذين خضعوا للعلاج بإجراء لقاء مع الصحفيين. ويعتبر مشاة البحرية نخبة القوات الأميركية وهم آخر من وافق على التحاق الأطباء النفسيين بوحداتهم.
    "ضابط مارينز عن الفلوجة: نواجه بيئة تعتز برجولتها, تهزأ بمن ينتابه الخوف أو تبدو عليه بعض مظاهر الضعف
    " ويفتخر المارينز بالحفاظ على صورة المقاتلين العتاة القادرين على مواجهة عدوهم أيا كان وفي أسوء الظروف، لكنهم وافقوا في نهاية الأمر على أنهم يمكن أن يعانوا من الأعراض التي تنتاب سائر الجنود.
    وتقول الملازمة سيمونز عن الفلوجة "نواجه بيئة تعتز برجولتها, تهزأ بمن ينتابه الخوف أو تبدو عليه بعض مظاهر الضعف".
    وتستقبل الخلية خمسة أو ستة مرضى يوميا، وتستغرق الجلسة لكل منهم نحو 45 دقيقة, وغالبا ما يتطلب الأمر عدة جلسات. ويفضل الأطباء النفسيون أن يبقى المرضى في متناول أيديهم أو ضمن وحداتهم بدل العودة إلى عائلاتهم. وتقول سيمونز "فعليا نحن قادرون على مساعدتهم، ويرى الكثير منهم حاليا بأن عائلته الحقيقية هنا".
    وكالة الانباء الفرنسية
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2004-12-22
  13. عوض علي الخليفي

    عوض علي الخليفي عضو

    التسجيل :
    ‏2004-12-20
    المشاركات:
    111
    الإعجاب :
    0
    باذن الله تعالى سوف ينفضوا جميعهم من الجيش الامريكي اين ما حل
    وسوف ياخذون الدروس والعبر من الجحيم الذي يواجهونه كل يوم في ارض الرافدين
    ونقول لهم اخرجوا من بلاد المسلمين طوعاً او كرها فانكم مهزومون .
     

مشاركة هذه الصفحة