اول بوادر ضرب الاسلام في افغانستان ملكه جمال افغاتيه تدعو للجنود الامريكان الخنازير

الكاتب : سامي   المشاهدات : 804   الردود : 0    ‏2001-12-07
      مشاركة رقم : 1    ‏2001-12-07
  1. سامي

    سامي قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2001-07-10
    المشاركات:
    2,853
    الإعجاب :
    0
    يطل الدمار الذي تشهده افغانستان منذ اكثر من 20 عاما حلم «ملكة» افغانية تعيش في اميركا في استعادة عرشها، بل تعتقد ان الحملة الأميركية ضد طالبان ومنظمة «القاعدة» التي يتزعمها اسامة بن لادن ستحقق لها هذا الحلم. وهي متحمسة للحملة الأميركية في بلادها لدرجة انها تقول انها مستعدة لأن تقتل بنفسها قيادات طالبان و«القاعدة» الذين تتهمهم بتدمير بلادها. هذه الافغانية هي زهرة داود التي توجت عام 1972 ملكة جمال لأفغانستان.
    وتقول زهرة، حسبما نسبت اليها صحيفة «نيويورك بوست»، امس عن بن لادن «اذا وقع بين يدي سأقتله». وتضيف ملكة الجمال الأفغانية البالغة من العمر 46 عاما ان بن لادن «في نظري هو من غزاة بلادي». وتمتدح زهرة، التي تعيش مع زوجها محمد وولدهما داود في ماليبو بولاية كاليفورنيا، الحملة الأميركية في بلادها وتقول ان قلبها مع الجنود الأميركيين الذين يحاربون لـ«تحرير بلادها». وتعرب زهرة عن تفاؤلها بالمستقبل وتقول «أرى مستقبلا مشرقا لأفغانستان والأفغان يحبون الأميركيين».
    وكانت زهرة تبلغ من العمر 18 عاما عندما فازت بلقب ملكة جمال افغانستان عام 1972، في آخر مسابقة من هذا النوع اجريت ابان الحكم الملكي. وبعد الغزو السوفياتي عام 1979 دعما للنظام الشيوعي الذي اطاح الملك محمد ظاهر شاه، هربت زهرة داود من افغانستان وتوجهت الى الولايات المتحدة حيث انتهى بها المطاف زوجة وأماً في ماليبو بولاية كاليفورنيا. ورغم مضي نحو 30 عاما على تتويجها ملكة على عرش الجمال الأفغاني فان زهرة لا تزال تعتبر نفسها صاحبة هذا اللقب وتتطلع لزيارة بلادها بهذه الصفة.



    اللهم استر علينا يارب من القادم
     

مشاركة هذه الصفحة