الشيخ كولن باول: ضرورة إصلاح العالم العربي من أجل مكافحة الإرهاب

الكاتب : ALMUHAJEER   المشاهدات : 360   الردود : 0    ‏2004-12-12
      مشاركة رقم : 1    ‏2004-12-12
  1. ALMUHAJEER

    ALMUHAJEER عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2004-06-01
    المشاركات:
    1,305
    الإعجاب :
    3
    أكد وزير الخارجية الأمريكي كولن باول أن الإصلاح الاقتصادي والسياسي في الشرق الأوسط سيساعد في هزيمة الإرهاب وذلك خلال حضوره منتدى المستقبل" الذي عقد يوم السبت في الرباط في إطار العمل على إحلال الديموقراطية في العالم العربي.لكن الكثير من العرب رفضوا دعوته وطالبوا بوضع حد للصراع العربي الإسرائيلي..واعتبر باول إن أهداف المؤتمر كللت بالنجاح وانه للقاء تاريخي أن يعقد في المنطقة العربية.

    تدخل مرفوض

    وفي ظل استمرار العنف في العراق الذي تحتله الولايات المتحدة واستمرار القضية الفلسطينية بلا حل اعتبر الكثيرون بالشرق الأوسط "منتدى المستقبل" الذي استمر يوما واحدا بالمغرب تدخلا أمريكيا في شؤون المنطقة على الرغم من تأكيد المسئولين الأمريكيين على أن التغيير ينبغي أن يأتي من داخلها.
    أكد باول على أن الولايات المتحدة ملتزمة بالعمل بنشاط مع الفلسطينيين والإسرائيليين لحل الصراع لكن الإصلاح في المنطقة لا يمكن أن ينتظر.مؤكدا للمندوبين الذين جاءوا من نحو 30 دولة إن هذا ليس وقت الجدل حول سرعة الإصلاح الديمقراطي أو حول ما إذا كان الإصلاح الاقتصادي ينبغي أن يسبق الإصلاح السياسي."

    خطر يومي

    قال باول إن الجميع يواجه الخطر اليومي للإرهاب معتبرا إن المتطرفين القتلة موجودون بين صفوف المجتمع داعيا لمعالجة أسباب اليأس والإحباط التي يستغلها المتطرفون لأغراضهم الخاصة."
    وعلى الرغم مما يوجه من انتقادات للمنتدى فقد حضره ممثلون لنحو 20 دولة من إفريقيا واسيا والشرق الأوسط فضلا عن ممثلي الدول الصناعية الثماني التي أطلقت فكرة تشجيع الإصلاح بالمنطقة في يونيو حزيران الماضي.
    ورفض وزير الخارجية السعودي الأمير سعود الفيصل أي حديث عن وجود "تصادم حضارات" بين العالمين العربي والغربي وقال إن الجذور الحقيقية للخلاف تكمن فيما يراه أهل المنطقة من انحياز أمريكي لإسرائيل.

    دفع عملية السلام

    قال باول لنرى ما إذا كنا نستطيع لأول مرة أن نكون أمناء مع بعضنا البعض ونلتزم بإنهاء الصراع العربي الإسرائيلي."
    اتفق خافيير سولانا مسئول السياسة الخارجية بالاتحاد الأوروبي مع وزير الخارجية الامريكي معتبرا إن مشكلة انعدام الأمن في العراق وعملية السلام بالشرق الأوسط بحاجة إلى قوة دفع."
    وبينما كان الوزراء في اجتماع مغلق نظم نحو 150 شخصا من دعاة حقوق الإنسان والإسلاميين اعتصاما خارج مبنى وزارة الخارجية المغربية. وفرقت الشرطة المعتصمين بلا حوادث.وتظاهر مئات المغاربة مساء الجمعة أمام مقر البرلمان للتعبير عن رفضهم احتضان بلادهم لهذا المنتدى.ورفع المتظاهرون شعارات معادية للولايات المتحدة وإسرائيل واعتبروا المنتدى "تكريسا للهيمنة الأمريكية والصهيونية على المنطقة وفتح الأسواق العربية في وجهها."

    عولمة أمريكية

    من جانبه قال "عبدالله بها" رئيس الفريق البرلماني لحزب العدالة والتنمية الإسلامي المعتدل والذي يشكل ما يعرف باسم "خلية مناهضة منتدى المستقبل" إن هذا المنتدى نسخة جديدة من مشروع إصلاح الشرق الأوسط الكبير الذي كانت قد طرحته الولايات المتحدة. مضيفا إن هذا المشروع هو تجريد المسلمين من أي وسائل قوة وهوية للمقاومة حتى نبقى مجرد مستهلكين في إطار العولمة الأمريكية."
     

مشاركة هذه الصفحة