جيل الحضانات ..!

الكاتب : jameel   المشاهدات : 422   الردود : 1    ‏2004-12-12
      مشاركة رقم : 1    ‏2004-12-12
  1. jameel

    jameel عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2001-10-29
    المشاركات:
    2,261
    الإعجاب :
    0
    [align=justify]جيل الحضانات ..!
    الغراس إن لم تتعهدها بالخدمة والرعاية .. منذ غرسها .. أفسدت ثمارها .. وأعطتك ثماراً متعفنة متآكلة .. مشوهة الطعم والمنظر!
    لكل نوع من أنواع الزرع والثمار .. له تربته وبيئته التي تناسبه .. فلو وُضع في غيرها لما أينع ولا أثمر .. ولو أثمر فإنه لا يثمر الثمر المرجو والمراد!
    وهكذا الأبناء .. والأطفال .. لهم محاضنهم الخاصة بهم .. والمناسبة لهم .. فلو حُرموا منها .. ووضعوا في محاضن اصطناعية غريبة .. لا همّ لها سوى الكسب المادي .. أخرجنا جيلاً مشوهاً أخلاقياً .. فاقداً لأصوله وثقافته .. سيئ المنبت والأعراق ..!
    والمحضن الطبيعي لتنشئة الأبناء هو البيت الذي ترعاه أم مؤمنة صالحة .. لا أم مصطنعة تعمل في البيت كخادمة مقابل راتب شهري ..!
    المحضن الطبيعي لتنشئة الأجيال على الاستقامة .. والتقوى والصلاح .. وعلى مستوى تحمل المسؤوليات التي تنتظر أبناءنا .. هو البيت ـ بالدرجة الأولى ـ الذي يرعاه أبوان مؤمنان صالحان .. يسهران على رعاية وخدمة أبنائهما الرعاية المادية والمعنوية سواء ..!
    أقول ذلك: لأنني ألحظ كثيراً من البيوت الإسلامية .. تتبع نمط حيات النصارى في بلاد الغرب شبراً بشبرٍ، وذراعاً بذراع .. حتى لو دخلوا جحر ضبٍّ لوجد من المسلمين والمسلمات ـ وللأسف ـ من يدخل ذلك الجحر .. ويفعل فعلهم!
    كثير من النساء المسلمات .. لا يُبالين أن يضعن أطفالهن ـ وهم في سن الرضاعة ـ في محاضن غريبة .. ومشوهة .. سيئة المنبت والتوجه .. مقابل أن يذهبن إلى وظائفهن .. أو شؤونهن الخاصة .. وكأن هناك عمل أجل لهنّ من أطفالهن وأبنائهن ..!
    يوضع الطفل في تلك المحاضن الآسنة الخبيثة .. منذ الصباح .. لتعود أمه فتأخذه في المساء .. فينبت الطفل ويشب .. وهو لا يعرف أي المربيتين أحق بالطاعة .. والمحبة .. وبوصية النبي  عندما قال:" أمك .. ثم أمك .. ثم أمك " .. المربية التي يوضع عندها في المحضن منذ الصباح حتى المساء .. أم تلك المربية التي يراها في البيت ساعة قبل النوم ..؟!
    موقف شدّني وأحزنني في آنٍ معاً .. لما رأيت تلك المرأة وهي تضع وليدها الصغير ـ الذي لا يتعدى من عمره الثلاث سنوات ـ على باب محضن من تلك المحاضن الآسنة .. الحاضنة تشد الطفل إليها .. والطفل يبكي ويصرخ منادياً أمه .. وكأنه يقول لها: لمن تركتني .. في أي حضن غريب رميتني .. يا أماه! .. بينما الأم وهي غادية لاهية إلى متاعها وشؤونها .. تلوح لوليدها وتقول له: لا تخف يا ماما .. سأعود إليك في المساء ..!!
    أيتها الأم .. لا تلومي ولدك .. عندما يتنكر لك في الكِبَر .. ولا يعرف لك حقاً .. لأنك أنت التي تنكرت له في الصغر ولم تعرفي له حقاً .. والبادئ أظلم!
    فهو من زرعك .. وإهمالك .. والمرء لا يحصد غير ما يزرع!
    أيها الأب .. لا تلم ولدك .. لو عصاك في الكِبَر .. ولم يعرف لك حق الطاعة ولا التوقير .. فتذكر حينئذٍ أنك أنت البادئ يوم أهملته .. وأرسلته ـ بإرادتك ـ إلى تلك المحاضن الآسنة الخبيثة .. ليتربى على موائدهم وعاداتهم وثقافاتهم .. بعيداً عن دين وأخلاق من وصفه الله تعالى: وَإِنَّكَ لَعَلَى خُلُقٍ عَظِيمٍ .  إِنَّكَ لَعَلَى هُدىً مُسْتَقِيمٍ  .. والبادئ أظلم!
    لا تلمه لو تطاول عليك .. بالشتم والصفع .. والعقوق كله .. فإنه من زرعك وإهمالك .. والمرء يحصد ما يزرع .. وكما تَدين تُدان!

    منقول
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2004-12-13
  3. عدنيه وبس

    عدنيه وبس مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2002-11-23
    المشاركات:
    6,449
    الإعجاب :
    0
    نقل متميز ومفيد



    شكرا لك اخي الكريم jameel



    أجمل تحية :)
     

مشاركة هذه الصفحة