احتراق مسجدين بأمريكا في أسبوع واحد وكير تطالب بتحقيق

الكاتب : ALMUHAJEER   المشاهدات : 437   الردود : 0    ‏2004-12-12
      مشاركة رقم : 1    ‏2004-12-12
  1. ALMUHAJEER

    ALMUHAJEER عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2004-06-01
    المشاركات:
    1,305
    الإعجاب :
    3
    طالب مجلس العلاقات الإسلامية الأمريكية Cair ( أكبر منظمات الحقوق المدنية المسلمة الأمريكية) وزارة العدل الأمريكية في 9 من ديسمبر الحالي بالتدخل للتحقيق في احتراق مسجدين أحدهما بولاية أريزونا والآخر بولاية ماساشوستش للتأكد من أن الحادثين ليسا مدفوعان بدوافع الكراهية ضد مسلمي أمريكا، وكذلك لطمأنة مسلمي الولايتين والتأكد من أنهم ليسو مستهدفين.

    وكانت النيران قد ألحقت أضرارا بالغة بمركز البقاع الإسلامي في مدينة سبرنجفيلد بولاية ماساشوستش مساء الثامن من ديسمبر الحالي، وذكر المحققون أنهم لم يحددوا بعد سبب الحريق، كما ذكروا أيضا أن الحريق لم ينتج عن مشاكل تتعلق بالكهرباء.

    وفي 8 من ديسمبر نظم مكتب كير في ولاية أريزونا (كير-أريزونا) مؤتمرا صحفيا لمطالبة مكتب التحقيقات الفيدرالي (fbi) بالتدخل للتحقيق في حريق أتي على أحد مساجد مدينة فينكس بولاية أريزونا، وقد اشتعل الحريق في ساعة مبكرة من صباح يوم الثلاثاء 7 كانون الأول/ديسمبر في المسجد والذي يدعى مسجد الصديق والواقع في مدينة جليندال في ولاية أريزونا، وتعليقا على الحريق ذكر المحققون أن التحقيق صدر عن سبب غير "محدد"، وذلك بعد أن ذكروا في البداية أن الحريق نتج عن "مصدر مثير للشك".

    وبهذا الخصوص بعث أرسلان افتخار مدير الشؤون القانونية بكير خطابا إلى وزارة العدل الأمريكية ذكر فيه "لو أخذنا بعين الاعتبار التيار الحديث الخاص بالحوادث التي استهدفت المؤسسات المسلمة في أمريكا، وكذلك مخاوف المسلمين الأمريكيين من خطاب العداء للإسلام المتصاعد في مجتمعنا، فإننا نطالب وزارة العدل بكل احترام بأن تتدخل للمساعدة في التأكد من أن الحوادث الأخيرة ليست مدفوعة بالكراهية للمسلمين".

    وأشار افتخار في خطابه إلى أن كير اتصلت بمكتب التحقيقات الفيدرالي في شهر نوفمبر لمطالبته بالتدخل للتحقيق في حريق شب في محطة تزويد وقود بولاية فيرجينيا للتأكد من أن الحريق لم يكن مدفوعا بدافع كراهية المسلمين، وقد عثر بالقرب من المحطة المحترقة على رسوم عنصرية ضد المسلمين والعرب.

    كما أشارت كير إلى أنها رصدت مؤخرا عدد من الحوادث العنصرية التي استهدف المسلمين والعرب في مناطق مختلفة من الولايات المتحدة.

    ففي ولاية نيفادا ألقى متشددون مخلفات حيوانية على أحد المساجد، وفي ولاية مينسوتا تم تخريب مركزين إسلاميين. وفي ولاية تكساس ألقيت قنبلة حارقة على مسجد بمدية آل باسو، كما قبض على شخص مشكوك في ضلوعه في حريق شب في متجر يملكه مسلمون بمدينة سان أنطونيو بولاية تكساس، كما ألقيت قنبلة حارقة على صندوق البريد الخاص بالمركز الإسلامي بمدينة هيوستن بالولاية نفسها.

    وفي العاصمة الأمريكية واشنطن تم تخريب ساحة يصلي فبها المسلمون في الجامعة الأمريكية بواشنطن. وفي ولاية فلوريدا كتب مخربون عبارة "اقتلوا جميع المسلمين" على الجدران الداخلية للمركز الإسلامي بمدينة لوتز القريبة من مدينة تامبا المعروفة، كما يقوم مكتب التحقيقات الفيدرالي في التحقيق في خطابات تهديد تلقاها المركز الإسلامي بجنوب غرب ولاية فلوريدا. وفي ولاية ميسوري رسم مخربون رمز النازية وكتبوا كلمة "مت" على أسس مركز إسلامي تحت التأسيس بمدينة سان لويس.

    وفي شهر أغسطس من العام الماضي أكد المحققون أن الحريق الذي شب في المركز الإسلامي بمدينة سافانا بولاية جورجيا قد شب عمدا، وفي عام 2003 حكمت إحدى محاكم ولاية فلوريدا على متطرف كان يخطط لتفجير أكثر من 50 مؤسسة مسلمة في ولاية فلوريدا. وتنشر كير دليلا لتوعية مسلمي أمريكا بسبل حماية أنفسهم في حالة تعرضهم لجرائم عنصرية أو حالات تمييز.

    وجدير بالذكر أن مجلس العلاقات الإسلامية الأمريكية هو أكبر منظمات الحقوق المسلمة الأمريكية، ولكير 29 مكتبا وفرعا إقليميا، وتهدف كير إلى زيادة فهم المجتمع الأمريكي للإسلام، وتشجيع الحوار، وحماية الحريات المدنية، وتقوية المسلمين الأمريكيين، وبناء التحالفات المعنية بنشر العدالة والفهم المتبادل.
     

مشاركة هذه الصفحة