القبض على (4) من مهربي الأطفال في محافظة حجه

الكاتب : أبوحميد   المشاهدات : 379   الردود : 0    ‏2004-12-11
      مشاركة رقم : 1    ‏2004-12-11
  1. أبوحميد

    أبوحميد عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2003-12-30
    المشاركات:
    1,246
    الإعجاب :
    0
    المؤتمرنت - حجه -ماجد الكحلاني - تمكنت الأجهزة الأمنية بمحافظة حجة مطلع الأسبوع الجاري من إحباط عملية تهريب أكثر من (25) طفلاً يمنياً باتجاه المملكة العربية السعودية.
    وقال مصدر في إدارة أمن حجة لـ"المؤتمرنت" أنه تم القبض على أربعة أشخاص حاولوا تهريب (25) طفلاً عبر منفذ حرض الحدودي إلى السعودية ،وتم احتجاز الأطفال بهدف أعادتهم بعد أخذ ضمانات من ذويهم بعدم محاولة التهرب مرة أخرى .
    وأشار المصدر إلى أن هناك خطةً أمنية واسعة تشمل مناطق "حرض- عبس- بكيل المير- عاصم" في محافظة حجه والمحافظات الحدودية المجاورة، وتهدف إلى إحكام السيطرة على تلك المنافذ، ومتابعة أعمال المهربين والقبض عليهم.
    منوهاً إلى أن تكثيف الجهود لعملية الانتشار في هذه المناطق تأتي بتوجيهات من قيادة وزارة الداخلية ومساندة المحافظة وذلك للحد من هذه الظاهرة المتنامية والقبض على مرتكبيها ومعاقبة كل من يسعى إلى ترويجها،وتوسيع رقعة انتشارها، لما لها من آثار خطيرة على المجتمع ومستقبل أجياله.
    وكانت دراسة ميدانية نفذتها بتوجيهات رئاسية فرق تابعة لوزارة الشؤون الاجتماعية في شهر مايو الماضي وذلك في محافظتي حجه والمحويت الحدوديتين كشفت نتائجها الأولية عن بأن حوالي (94%) تقريباً من الأطفال الذين يتدافعون إلى السعودية للبحث عن فرص عمل ، تتمثل برعي الأغنام والمواشي في المناطق القريبة من الحدود، في حين أن هناك نسبة تُقدر 3% منهم يتم استخدامهم في اغراض التسول .
    وكانت تقارير رسمية لوزارة حقوق الإنسان قدمت إلى البرلمان في وقت سابق أوضحت فيها إحصائيات وأعداد الحالات المهربة خلال أعوام 2000-2004م عبر محافظات(حجة، والمحويت، وصعدة، ولحج) ؛ حيث بلغ عدد الأحداث (181) حدثاً، فيما بلغ عدد النساء (23) امرأة، و وصل عدد المتهمين في التهريب والمتاجرة طبقاً لتقرير الوزارة إلى (62) متهماً، وهو ما أثار قلقاً بالغاً لدى الحكومة والبرلمان ،حيث سارعت بالتوجيه إلى الجهات المختصة لاتخاذ الإجراءات الكفيلة بوقف ظاهرة تهريب الأطفال.
    بالاضافة إلى نزول ميداني للجنة الحريات العامة وحقوق الإنسان بمجلس النواب إلى المحافظات التي يتم عبرها تهريب الأطفال، حيث استبعد محمد رشاد العليمي – مقرر اللجنة في تصريح سابق لـ"المؤتمرنت": وجود شبكات منظمة لتهريب الأطفال اليمنيين إلى دول مجاورة على رأسها المملكة العربية السعودية، مُقراً في الوقت ذاته بوجود أشخاص يقومون بالعملية.
    وقال : العملية ليست منظمة بل شخصية بحتة، وإن كان هناك مقابل يدفع لهؤلاء الأشخاص المهربين.
    وأضاف العليمي أن لجنة الحريات لاحظت - من خلال لجان كلفت بمهمة النزول الميداني إلى المحافظات المستهدفة ومنها: حجة، والمحويت، والحديدة- خطأ استخدام البعض لمصطلحات التهريب، والاتجار بالأطفال، مؤكداً أنها مفردات ليست مجسدة على أرض الواقع، مبيناً أن هناك أطفالاً يخرجون عبر المنافذ الحدودية بدفعٍ من أولياء الأمور أحياناً، وبغرض التسول والكسب غير المشروع، أو المشروع، لكنه ينفي وصم هذا الخروج بالتجارة، أو التهريب.
     

مشاركة هذه الصفحة