مسؤول في المخابرات الامريكية: هجوم الفلوجة فشل في القضاء علي المسلحين..

الكاتب : ALMUHAJEER   المشاهدات : 327   الردود : 0    ‏2004-12-11
      مشاركة رقم : 1    ‏2004-12-11
  1. ALMUHAJEER

    ALMUHAJEER عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2004-06-01
    المشاركات:
    1,305
    الإعجاب :
    3
    صرح ضابط بارز بالاستخبارات الامريكية في بلدة الفلوجة العراقية امس الخميس بان الهجوم الامريكي علي البلدة الذي بدأ قبل شهر أضر بالمسلحين العراقيين لكنه لم يقض عليهم وان العنف سيستمر حتي لو أجري العراق انتخابات ناجحة. وقال الميجر جيم وست من مشاة البحرية الامريكية لرويترز في مقابلة بالبريد الالكتروني من قاعدة امريكية خارج الفلوجة لا نستطيع أن نقول اننا كسرنا ظهورهم. سددنا لهم ضربة قوية جدا وعطلنا عملياتهم. لن تكون الانتخابات انتصارا مفاجئا علي التمرد... نعتقد أن المتمردين سيحاولون تقويض كل خطوة في العملية الانتخابية .
    وتابع وست قائلا ان القوات الامريكية والعراقية تحاول اعطاء دفعة قوية بعد هجوم الفلوجة بجعل المسلحين وقادتهم في حالة هرب مستمر وحرمانهم من أي قاعدة جديدة. وكان هجوم الفلوجة الذي شاركت فيه قوات امريكية قوامها عشرة الاف جندي مدعومة بوحدات عراقية قد بدأ في الثامن من نوفمبر تشرين الثاني. وأشارت تقديرات امريكية الي انه ادي الي مقتل نحو 1600 مقاتل بينهم اسلاميون أجانب وعراقيون من السنة وحرم الناجين من معقلهم الرئيسي. وقال وست تراجعت عملياتهم من العمليات التقليدية الي الهجمات الصغيرة. لهذا لا يتوقع أن تحدث عمليات علي نطاق كبير مثل عملية تحرير الفلوجة ما دام المسلحون لا يستطيعون اقامة مركز كبير للامدادات والعمليات. وبالتالي فان عمليات المطاردة الحالية شديدة الاهمية .
    وشن المسلحون عددا من العمليات الكبيرة في الاسابيع القليلة الماضية وما زال انتحاريون يستهدفون القوات الامريكية قبيل انتخابات المجلس الوطني الجديد المقرر اجراؤها في 30 كانون الثاني (يناير). ولم يعد معظم سكان الفلوجة البالغ عددهم 300 الف نسمة الي ديارهم بعد في المدينة التي أصيبت بأضرار جسيمة من جراء القصف المدفعي والجوي وقصف الدبابات. غير أن وست صرح بان مقاتلين قد يرجعون مع سكان المدينة حين يعودون وأضاف حين يبدأ سكان الفلوجة في العودة الي ديارهم نتوقع أن نري المقاتلين يستغلون الفرصة وأن يحاولوا أن يندسوا وسط السكان العائدين .
    وقال الجيش الامريكي انه عثر علي أدلة في الفلوجة علي محاولات لانتاج أسلحة كيميائية غير أنه لم يعثر علي أدلة علي نجاح المحاولة. وأردف وست قائلا كانوا يسعون بنشاط الي امتلاك قدرة تفجير كيميائية وهناك بعض المؤشرات علي أنهم كانوا يحاولون صناعة عبوة ناسفة تستطيع نشر مواد كيميائية .
    وما زال الرجل الذي يقول الجيش الامريكي والحكومة العراقية المؤقتة انه يلهم المقاتلين في شتي أنحاء العراق وهو حليف تنظيم القاعدة ابو مصعب الزرقاوي هاربا ومراوغا اكثر من أي وقت مضي. ويعتقد علي نطاق واسع أنه يستخدم الفلوجة كقاعدة له هذا اذا لم يكن يعيش فيها. ويقول سكان الفلوجة انهم لا يعرفون الزرقاوي وانه غير موجود في مدينتهم. ويتحدث وست عن المسلحين قائلا القوات العراقية والقوات متعددة الجنسيات تجعله دائم التحرك. ونعتقد أنه لم يستطع انشاء قاعدة نقل وامداد وقاعدة للعمليات كتلك التي كانت لديه في الفلوجة. استمرار هذا الضغط عليه سيؤدي به الي ارتكاب ما يكفي من الاخطاء حتي يلقي القبض عليه في نهاية المطاف. تمكنا من الضرب علي مقربة شديدة منه من خلال القاء القبض علي مسؤولين كبار في شبكته. وفيما نواصل تقليص قادة صفه الاول سيضطر الي استبدالهم بأنصار أقل قدرة أو أقل اخلاصا له .
    وقال وست الزرقاوي وفكرة الزرقاوي تمثل دعوة مشتركة لعدد من القضايا المختلفة. مفهوم الزرقاوي يستخدم كطعم... من قبل عدد من الجماعات الاصغر حجما لتجنيد أعضاء وكسب التأييد .
     

مشاركة هذه الصفحة