علماء الشيعة يكذبون(5)

الكاتب : idriss   المشاهدات : 513   الردود : 1    ‏2004-12-10
      مشاركة رقم : 1    ‏2004-12-10
  1. idriss

    idriss عضو

    التسجيل :
    ‏2004-10-30
    المشاركات:
    33
    الإعجاب :
    0
    علماء الشيعة يكذبون(5)

    طلب الرئيس الأمريكي جورج بوش إجراء الانتخابات بالعراق في موعدها المقرر يوم 30 يناير المقبل، مشيرًا إلى أن هذا الموعد حددته اللجنة الانتخابية.
    أصدر الرئيس الأمريكي جورج بوش أمرًا لوكالة الاستخبارات المركزية يقضي بزيادة عدد عملاء الوكالة العاملين في الخارج بنسبة 50% وبخاصة الناطقين باللغة العربية.

    وتؤيد الاتجاهات الشيعية إجراء الانتخابات تحت مظلة الاحتلال الجاثم على أرض العراق
    شدد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أمس الثلاثاء على أن لديه شكوكًا قوية للغاية حول احتمالات نجاح الخطط الرامية لإنجاز الانتخابات العراقية العامة المزمع إجراؤها أواخر شهر يناير القادم.
    وأثناء استقباله لرئيس الوزراء العراقي المعين إياد علاوي في الكرملين أمس الثلاثاء أعرب بوتين عن اندهاشه من اعتقاد البعض أنه من الممكن إجراء استطلاعات للرأي وانتخابات في العراق في ظل بقاء الاحتلال بشكل كامل.
    وبحسب ما أوردته البي بي سي فإن المراسلين الذين قاموا بتغطية اجتماع بوتين مع علاوي أوضحوا أن هذه التصريحات من جانب الرئيس الروسي تعتبر هجومًا مقنعًا على الولايات المتحدة ومعاييرها غير المنطقية في تسيير الأمور وفرض رغباتها.
    رأت وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية الـ"سي آي أيه" أن الوضع في العراق "يتدهور وقد لا يعود للتحسن في وقت قريب"، وحذر مدير مكتب العراق في الوكالة، الذي أمضى سنة في هذا البلد، في تقرير سري أرسله في نهاية تشرين الثاني، من أن الوضع قد يتفاقم مع تزايد العنف. وفي حين لم تكشف هوية المسؤول، غير أن مصادر "نيويورك تايمز" التي نشرت الخبر وصفته بأنه شخص معروف جداً في أوساط الاستخبارات. كما وصفت الصحيفة البرقية بأنها "صريحة على غير العادة".
    كذلك زار مستشار المدير الجديد للـ"سي آي أيه" بورتر غوس، مايكل كوستيو، العراق، بحسب المصادر نفسها، ورفع تقريراً متشائماً جداً إلى وكالات الاستخبارات الأميركية الأخرى. ويعكس التقريران تشاؤماً أكبر بكثير من الصورة التي تعرضها عادة الإدارة الأميركية، ما يمكن أن يشير بحسب "نيويورك تايمز" إلى أن مدير الوكالة مستعد للاستماع إلى وجهات نظر مختلفة حول العراق
    أعلنت مصادر شيعية عراقية اليوم الخميس عن قائمة المرجع الشيعي عليّ السيستاني والتي تحظى بدعمه لخوض الانتخابات العراقية المقررة في يناير المقبل.
    وقال مصدر متحدث باسم القائمة: إن قائمة السيستاني ستضم 228 مرشحًا ضد اسم 'التحالف العراقي المتحد'.
    وقال علي سميسم أبرز مساعدي مقتدى الصدر: إن الزعيم الشيعي الشاب وافق على خوض الانتخابات المقرر إجراؤها في 30 يناير المقبل بعد مفاوضات مع المرجع الشيعي البارز علي السيستاني.
    ونقلت وكالة الأنباء الألمانية عن سميسم قوله: إن تيار مقتدى الصدر أجرى مفاوضات مع المرجعية الشيعية العليا أسفرت عن قبول خوض التيار للانتخابات المقبلة ضمن القائمة الموحدة التي تدعمها المرجعية العليا.
    شكك الزعيم الشيعي في صحة إجراء الانتخابات وسط تدهور الأوضاع الأمنية، وقال الصدر- وفقًا لوكالة فرانس برس- 'يدعون أن الانتخابات مقدمة للأمن، والأمن مقدمة للانتخابات، هذا زور وباطل'.
    وأضاف 'ها هي أمريكا تقصف المدن لأجل أمن الانتخابات وها هي الأحزاب تدعي أن الانتخابات ستكون مقدمة للأمن والاستقرار متناسين وجود الاحتلال'.
    امتنع رجل الدين الشيعي السيد مقتدى الصدر عن المشاركة في لائحة الشيعة الانتخابية بسبب "استمرار قمع" أنصاره وعدم السماح بأداء صلاة الجمعة في مسجد الكوفة كما أكد أمس الشيخ علي سميسم الذي قال لوكالة فرانس برس أن الامتناع عن المشاركة في اللائحة سببه "استمرار الاعتقالات وعدم السماح بفتح مكتب السيد الصدر في النجف أو أداء صلاة الجمعة في مسجد الكوفة أو استرجاع المساجد التي كنا نديرها". مضيفاً أن "غياب الأمن في العديد من المدن العراقية من أحد أسباب مقاطعة الترشيح".
    واتفقت الشخصيات الشيعية التي تمثل مجلس محافظات الفرات الأوسط الخمس [النجف وكربلاء وبابل والقادسية والمثنى] والذين عقدوا اجتماعًا لهم اليوم الاثنين في مدينة النجف، اتفقوا على 'تشكيل لجنة أمنية مشتركة'، وعلى 'تشكيل مجلس إداري موحد لمحافظات الفرات الأوسط يتولى تفعيل إجراءات التكامل الاقتصادي' في هذه المنطقة بحسب ما ذكرت صحيفة 'ذا استراليان' الأسترالية في موقعها على الإنترنت.
    وقد شدّد المجتمعون على ضرورة 'إجراء الانتخابات في موعدها' في 30يناير وأيدوا موقف المرجعيات الدينية الشيعية الداعم لهذا الموعد ودعوا 'أبناء الشعب العراقي للإصرار على الموعد وعدم السماح لمحاولات التاجيل بالمرور'.

    ورغم التصعيد الأمني فقد أعلن الرئيس العراقي المؤقت غازي الياور خلال لقائه الرئيس الأميركي جورج بوش في وشنطن أمس التزامه وبوش بإجراء الانتخابات في موعدها المحدد.

    وقال إن "من الظلم أن يطلق على المتمردين العراقيين أنهم من السنة" موضحا أنهم "خليط من الناس يجمع بينهم شيء واحد هو الكراهية للمجتمع العراقي والكراهية للديمقراطية". وتوقع الياور أن تبقى القوات الأميركية بالعراق مدة ستة أو ثمانية أشهر أو عام.
    وأضاف أن القادة العسكريين الأميركيين الذين يعملون مع السفير الأميركي بالعراق جون نغروبونتي والقوات العراقية سيفعلون ما بوسعهم لتأمين المناطق التي تجرى بها الانتخابات، مستبعدا إمكانية ضمان الأمن في جميع المناطق.

    القوات الأمريكية قامت بتقسيم مدينة الفلوجة إلى أربعة أقسام هي المنطقة السوداء والمنطقة الخضراء والمنطقة الصفراء وأخيرا المنطقة الحمراء، وذلك بحسب سير العمليات العسكرية، التي جرت وتجري في المدينة.

    سمع من جنود وضباط أمريكان تقسيما للفلوجة بحسب سير المعارك، التي جرت وتجري فيها الآن. وقال إن الأمريكيين يطلقون اسم المنطقة السوداء على الأحياء، التي احترقت بالكامل أو تكاد، نتيجة المعارك، وسويت معظم معالمها بالأرض، وهي حي الجولان، وحي البزارة، والحي العسكري، وحي نزال، وقسم من حي الصناعة

    بالمنطقة الخضراء، وهي الأحياء التي لم تجر فيها سوى معارك قليلة، وتشمل حي الشرطة وحي الجغيفي، فيما سميت المنطقة الثالثة بالمنطقة الصفراء، وهي التي جرت فيها معارك متقطعة، وما تزال غير خاضعة لأحد من طرفي الصراع، وتشمل أحياء نواب الضباط والوحدة وحي 7 نيسان. أما المنطقة الرابعة ويسميها الأمريكيون بالمنطقة الحمراء، فهي تلك التي لا تزال السيطرة فيها لصالح المقاومين العراقيين في داخل المدينة، وما تزال تشهد معارك طاحنة، وتشمل أحياء الشهداء وجبيل والأندلس، وقسم من حي الصناعة، وطريق النعيمية، وهي المناطق التي فشلت القوات الأمريكية في اقتحامها حتى الآن.

    +++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++
    وكشفت صحيفة 'واشنطن بوست' أن بوش أمر مدير الوكالة بورتر جوس بأن يزيد عدد العملاء السريين والمحللين بنسبة 50% لسد حاجة الوكالة المتزايدة بسبب الحرب على الإرهاب واحتلال للعراق.
    عملاء الحرس الوطني العراقي الموالي للاحتلال
    فيلق البدر و

    بعد أن قاموا بسرقة ممتلكات أهالي الفلوجة، أقام عناصر الحرس الوطني العراقي [الموالي للاحتلال] والذين شاركوا في العدوان على الفلوجة، سوقًا للأغراض المنزلية جمعوا فيه كل ما سرقوه من منازل الفلوجة بدءًا من الأثاث والأجهزة الكهربائية وانتهاءا بأدوات الطبخ التي لم تسلم من أيدي قوات الحرس الوطني .

    فلم يعد العراقيون يعرفون الدور المفترض أن يقوم به عناصر الحرس الوطني بعدما اقترفوه من جرائم في الفلوجة، ابتدأت بقتل أبرياء وتدمير المنازل ولم تنتهِ عند حد سرقة المنازل، إلا أنه من المعلوم أن العناصر التي تمثل الحرس الوطني هم ممن اشتهر عنهم النهب والسلب والسرقة، حتى إن الجنوب العراقي صار ممتلئًا بقطاع الطرق من عناصر الحرس، فلا تستطيع شاحنة قادمة من الكويت أو من البصرة أن تدخل العراق إلا بعد أن تدفع إتاوة لعناصر الحرس الوطني المنتشرين في نقاط التفتيش على طول الطريق.


    قبل التطارد آيت الله مقتدى الصدر بواسط القوات الآمريكية، قال الصدر:
    قوات الاحتلال ضيفنا و يجب علينا ان يكرم و يحترمهم .

    عرض رجل الدين الشيعي مقتدى الصدر على من وصفهم بـ 'الإخوة المسيحيين' أن يقوم بحماية كنائسهم، مشيرًا إلى أنه لن يقوم بالتدخل في شؤونهم.
    وقال الصدر في خطبة الجمعة التي ألقاها نيابة عنه عبد الزهرة السويعدي في مسجد المحسن بمدينة الصدر في بغداد: 'إني على أتم الاستعداد لتوفير الحماية للكنائس إذا شاء الإخوة المسيحيون ذلك' متعهدًا بعدم التدخل في أمورهم 'بل أن يكون الحراس فقط في خدمتهم'.
    ويأتي عرض مقتدى الصدر هذا بعد أيام من قيام مسلحين بتفجير كنيستين في الموصل [شمالي العراق] هما مطرانية الكلدان أكبر كنائس الموصل، وكنيسة للأرمن الكاثوليك قيد الإنشاء من دون أن تسفر التفجيرات عن وقوع إصابات.
    قام الشيخ عبد الله الجنابي رئيس مجلس شورى المجاهدين في الفلوجة فجر اليوم الجمعة بإلقاء خطبة في جامع الفردوس بحي النزال الواقع جنوبي مدينة الفلوجة.

    الشيخ الجنابي خطب( حضرها قرابة الـ 400 من مقاومي الفلوجة) فيهم قالا:
    'إن الله سبحانه هو الأوحد الواحد، واليوم سنرى من الأقوى: الله أم أمريكا، إن شاء الله النصر قادم فاصبروا وصابروا'.
    ومضى الشيخ الجنابي يتحدث عن الأمريكيين، وقال: 'يفخرون بجواسيس وعملاء زرعوهم بيننا، ونفخر نحن، ونسخر منهم أننا قد وضعنا عيونا لنا داخل مكاتب البنتاجون [وزارة الدفاع الأمريكية] في بغداد'.

    ادريس طالبى
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2004-12-11
  3. idriss

    idriss عضو

    التسجيل :
    ‏2004-10-30
    المشاركات:
    33
    الإعجاب :
    0
    يقول السيستاني لبريمر: أنا ايراني وانت امريكي، فلنسمح للعراقيين بتدبير شؤونهم بينما يتسابق الكثيرون لخطب ود الحاكم المدني لقوات الاحتلال في العراق، يربأ المرجع الديني، آية الله السيد علي السيستاني بنفسه عن مقابلة بول بريمر، ويعتذر له بأدب فيه الكثير من المغزي: أنا ايراني وانت امريكي فلنترك العراقيين يديرون شؤونهم. حاول بريمر مرارا مقابلة السيستاني، ولكن الرجل الذي يعيش بساطة متناهية، حسب قول الذين زاروه في منزله.

    [​IMG]

    السيستاني يحدد نسب المشاركة الشيعية في الانتخابات: 50% للأحزاب والتيارات و50% للمستقلين !!!
    قال متحدث مقرب من المرجع الديني الشيعي الاعلى في العراق آية الله السيد علي السيستاني امس، ان السيستاني حدد نسب مشاركة التيارات والاحزاب السياسية والمستقلين الشيعة التي ستدخل في القائمة الوطنية في الانتخابات العامة التي ستشهدها البلاد في يناير(كانون الثاني) المقبل لانتخاب الجمعية الوطنية التشريعية التي سيعهد إليها إقرار الدستور الدائم والتمهيد لاجراء الانتخابات الرئاسية نهاية عام 2005.
    وأوضح المتحدث الذي طلب عدم الاشارة إلى اسمه ان هذه النسب حددت بعد مشاورات في اللجنة السداسية التي يترأسها المرجع السيستاني، وتضم في عضويتها شخصيات دينية وسياسية ووجهاء بارزة وبواقع 50 في المائة للتيارات والاحزاب السياسية و50 في المائة للمستقلين.


    [​IMG]

    [​IMG]


    عالم سني يدافع عن الارهابيين

    دافع رجل دين "سني" عراقي عمن اسماهم «المجاهدين»، وأعرب عن «الأسف» لان «بعض» المسلمين يلصقون صفة «الإرهاب بالمجاهدين»
    وقال "احمد حسن طه السامرائي" إمام وخطيب مسجد ابو حنيفة النعمان في منطقة الاعظمية ان «المؤسف حتى بعض المسلمين أصبحوا يلصقون صفة الإرها بهؤلاء المجاهدين (!!).
    من جهة متصلة افتى عدد من علماء السلفية في السعودية بوجوب قتال الاحتلال لمن له القدرة و ان كان مستلزما لقتل العراقيين لأنها واجب شرعي(!) .

    [​IMG]

    لقاء بين المراجع وممثل الحكومة المؤقتة

    بحث نائب رئيس الوزراء العراقي "برهم صالح" اليوم مع ‏كبار المراجع في النجف الاشرف يتقدمهم اية الله العظمى السيد علي السيستاني, قضية الانتخابات وفرض ‏الامن في المدن العراقية واعادة اعمار النجف وبقية المدن العراقية.
    وذكر"برهم صالح" ان حكومته شرعت بتنفيذ عدة مشاريع بينها بناء ‏وتشييد مطار النجف الدولي. .
    واضاف :"تشرفنا بزيارة السيد السيستاني الذي ابدى الاهتمام البالغ بقضية الامن ‏والانتخابات .. اننا تباحثنا في هذا الموضوع واكدنا على اصرار الحكومة بالتمسك ‏بالملف الامني والتغلب على الارهابيين الذين لا يريدون للعراقيين ان يصلوا الى بر ‏الامان وذلك باجراء انتخابات حرة نزيهة في موعدها المقرر كما شرحنا ايضا برامج ‏الحكومة فيما يتعلق باعمار النجف".
    واعتبر برهم صالح ان المرجع السيستاني يمثل دعامة مهمة في عملية التحول ‏السياسية وتاسيس الحكومة العراقية المنتخبة التي تمثل العراقيين جميعهم لما يشكله ‏السيد السيستاني من موقف حكيم وعقلاني.

    لمرجع السيستاني يطلب تغيير نظام الانتخابات العراقية المقبلة..
    قلق من احتكار الانتخابات وعدم انصاف

    [​IMG]

    هدد آية الله علي السيستاني بسحب تأييده للانتخابات المقرر اجراؤها في يناير (كانون الثاني) المقبل ما لم تجر تغييرات على نظامها تعطي للشيعة تمثيلا أكبر، حسبما قال مساعدون للمرجع الشيعي النافذ. واضاف المساعدون ان السيستاني بات يشعر أيضا بقلق متزايد ازاء احتمال تأجيل الانتخابات.

    [​IMG]

    أكد مسؤولون في مكتب السيد السيستاني و آخرون في مكتب الصدر بأن مقتدى الصدر قام بزيارة المرجع الأعلى آية الله العظمى السيد علي السيستاني في منزله.
    وافاد بيان صادر عن مكتب الصدر في النجف "زار السيد مقتدى الصدر اية الله العظمى السيستاني فاستقبله سماحة السيد بحفاوة بالغة وبارك جهوده التي بذلها خلال الفترة الماضية".
    و "قام الصدر خلال اللقاء بعرض خطته التي أعلن عنها الخميس حول انسحاب جيش المهدي من مدينة النجف" حسب ما أفاد احمد الشيباني المسؤول في مكتب الصدر.
    و أضاف الشيباني بأن السيد السيستاني شكر الصدر على جهوده المضنية بالجوء الى سلم لحل القضايا العالقة.
    هذه و لم يدم اللقاء سواء عشرة دقائق كما أفاد حرس السيد السيستاني.
    يأتي هذا اللقاء بعد يوما واحد من انسحاب جيش المهدي من مدينة النجف و الإعلان عن وضع السلاح الذي كان السيد السيستاني قد طالب به قبل شهور.
    و تجدر الإشارة أن اللقاء هو الأول من نوعه بعد محاولات متكررة قام بها الصدر للقاء السيستاني لكنه التقى السيد محمد رضا السيستاني دون والده.
    وكان مقتدى الصدر وجه انتقادات شديدة الى المراجع الشيعية في خطب صلاة الجمعة التي كان يؤمها في مسجد الامام علي في الكوفة

    [​IMG]

    البيشمرجان الكردي بجوار القوات الآمريكية فى المدينة الفلوجة


    ادريس
     

مشاركة هذه الصفحة