النونو في مقابلة مع جريدة الاتحاد الرياضي الاماراتية

الكاتب : الهيال   المشاهدات : 549   الردود : 0    ‏2004-12-10
      مشاركة رقم : 1    ‏2004-12-10
  1. الهيال

    الهيال مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2002-11-14
    المشاركات:
    2,260
    الإعجاب :
    0
    [​IMG]



    ليس من قبيل التضخيم عندما نضع اللاعب اليمني علي النونو في مصاف اللاعبين المتميزين والهدافين الكبار المتوقع مشاهدتهم في خليجي 17 فالنونو واحد من أبرز النجوم الذين سيكونون محط أنظار المراقبين والنقاد الرياضيين الذين سيعكفون بكل تأكيد على تقييم كل لاعب ونجم في هذه البطولة وسط تظاهرة رياضية لا تعترف بأنصاف المواهب الكروية·
    النونو الذي يلقب في بلده اليمن السعيد بأكثر من لقب لكن أبرزهم الزئبق والجوكر قادر على إعطاء انطباع عن موهبة هجومية فذة لم لا والمنتخب اليمني يعتمد عليه كثيرا في تسجيل الأهداف ليس فقط لأنه يتمتع بحساسية مفرطة في التعامل مع الكرات أمام المرمى وإنما يمتلك الخبرة والدراية الكبيرة في فن التعامل مع هذه الفرص ولديه من المخزون الذي كونه عندما كان محترفا في الدوري المصري وبالتحديد في النادي المصري البورسعيدي الذي قضى فيها سنتين احترافيتين كانتا بمثابة نقطة انطلاقة اللاعب في عالم المستديرة الساحرة·
    عن نفسه يقول: لدي طموحات وآمال كبيرة في تقديم ما هو أفضل لكرة بلادي في هذا المحفل الخليجي الكبير متمنيا أن تتغير الصورة السابقة التي ظهر عليها المنتخب في البطولة السابقة مؤكدا بأن المشاركة الثانية ستكون أفضل من السابقة في ظل الدماء الجديدة التي شهدها المنتخب اليمني تحت قيادة المدرب الجزائري الكفء رابح سعدان الذي أوجد على حد تعبيره انسجاما ملحوظا بين اللاعبين داخل الملعب وخارجه وصولا إلى انسجام عام يلف الجميع·
    وأضاف النونو بأن بطولة الخليج تعتبر بمثابة كأس عالم مصغرة لأهل المنطقة الخليجية ولهذا فهي تمتلك الإثارة والحساسية والرغبة لدى كل المشاركين فيها لنيل لقب إقليمي خاص بأهل المنطقة مشيرا إلى أن الدورة ساهمت وبشكل كبير في ارتفاع مستوى الكرة في دول الخليج العربي وكانت سببا في وصولها إلى العالمية ولهذا فإن مشاركة اليمن تدرج في نفس الإطار ونفس السبب ونأمل من خلالها أن تساهم البطولة في بناء البنية التحتية الرياضية وتتضاعف الإمكانيات عن الفترة الحالية·
    وأضاف بأن المنافسة ستكون قوية جدا بين الفرق المشاركة في خليجي 17 لاعتبارات عديدة أبرزها أن الجميع يريد أن يحقق ويكسب لأن هذا حق مشروع للجميع ولكنني أرشح السعودية والبحرين وقطر للمنافسة على اللقب مع تدخل عماني قوي·
    وحول حظوظ اليمن في البطولة أوضح النونو بأن المنتخب اليمني معظم عناصره من الشباب وهو في طور البناء وجاء للبطولة لاكتساب الخبرة والاحتكاك مع فرق قوية سبقته بسنوات وهو في البطولة لتحسين الصورة التي ظهر فيها في البطولة السابقة مشيرا إلى أننا نسعى إلى تقديم عروض طيبة بالرغم من أن مجموعتنا قوية وفيها ثلاثة فرق صعدت إلى التصفيات النهائية المؤهلة إلى كأس العالم القادمة· تطرقنا بالنونو إلى تجربته الاحترافية في النادي المصري البورسعيدي التي كانت في عام 99 }0002 فقال: ''لقد استفدت كثيرا من التجربة الاحترافية الأولى على جميع الأصعدة سواء التكتيكية نظرا لتطور الكرة المصرية والمساحة أو على الصعيد البدني باعتبار أن الأسلوب الأفريقي القوي يتواجد بقوة هناك ويضيف بأنها كانت أفضل فترات حياته الكروية ويتمنى تكرار التجربة والانطلاق إلى مكان أرحب في عالم كرة القدم مشيرا إلى أن الاحتراف مهما كان حجمه فهو يمثل الكثير بالنسبة للاعب ويزيده قوة وإصراراً على العطاء ويغير من تصوره وفكره الكروي·
    ويرى النونو بأن الاحتراف يساهم كثيرا في تطور المنتخبات العربية ويدفعها إلى التغيير الفكري الشامل عن طريق زيادة الوعي الكروي مشيرا إلى أن الكرة اليمنية تحتاج إلى العديد من العوامل لكي تلحق ببقية الدول المشاركة في البطولة ولو توفرت ربع الميزانية والدعم الرياضي التي تتوفر لبقية المنتخبات الخليجية لحققنا انتصارات وإنجازات عديدة وتتمثل هذه الإمكانيات في الملاعب الصالحة لمزاولة كرة القدم وجلب مدربين أجانب ومعسكرات خارجية فاللاعب اليمني لديه الموهبة وعنده حب التدريب والصبر عليه وقادر على العطاء لكن الإمكانيات كما ذكرت قليلة·
    دائما ما نرى النون يسجل في الشباك الإماراتية ما هي الأسباب؟
    لا توجد أسباب معينة وكل ما في الأمر أن حسن الطالع والتوفيق فقط هو ما يلازمني أمام الإمارات مشيرا إلى أن المنتخب اليمني يكون صعبا على أرضه وبين جماهيره ودائما ما يحقق الفوز في المباريات وهذا راجع إلى الحماس الذي يوفره الجمهور الكبير الذي يحظر المباريات كما أن ارتفاع صنعاء عن سطح البحر ونقص الأوكسجين بالنسبة للفرق نظرا لعدم تعودهم على الطقس يدخل سببا آخر·
    موقف لن ينساه علي النونو في حياته الرياضية؟
    الموقف الذي أتعبني وكاد يحط مني كلاعب هو استبعادي من قائمة المنتخب اليمني التي شاركت في بطولة الخليج السادسة عشرة التي أقيمت في الكويت وكنت أتمنى أن أكون بين اللاعبين المشاركين حيث كنت مستعدا جيدا لهذه البطولة ولعل استبعادي من البطولة أعاد في نفسي الشيء الكثير ودفع بعوامل التحدي بيني وبين نفسي إلى الأعلى·
    وأضاف النونو بأن التغيير والتجديد هما سنة من سنن الحياة فكيف في عالم متغير ومتجدد دائما كعالم الرياضة وكرة القدم بشكل خاص مشيرا إلى أن اليمن يضم عناصر جديدة من اللاعبين الشباب سيحملون لواء المسيرة مستقبلا وأن الفريق يعتبر فريقاً شاباً بشكل عام ويعيش أفضل مراحله مع المدرب القدير رابح سعدان·
    وحول رأيه في كرة الإمارات بشكل خاص والكرة الخليجية على وجه العموم يرى النونو بأن كرة الإمارات هي واحدة من التي توفرت لها الإمكانيات الكبيرة ووصلت في يوم من الأيام إلى العالمية بفضل جهد لاعبين والآن تعيش مرحلة حرجة ما بين الصبر على البناء وعلى اللاعبين الشباب وما بين الاستعجال على النتائج من قبل الجماهير والمطلوب أن يتحلى الجميع بالصبر وإعطاء الثقة للاعبين الجدد·· أما بقية المنتخبات الخليجية فهي مثل القياس الحراري ترمومتر يوم في ارتفاع ويوم في هبوط متقلبة وخذ مثالاً على ذلك منتخبات مثل سلطنة عمان والبحرين استطاعت أن تحقق قفزات من حيث تطور مستواها الكروي ونجحت في ذلك بعدما صبرت على معركة البناء ووقفت مع اللاعبين بينما منتخبات أخرى تراجعت اضطراريا وستعود إنها كرة القدم·
    يرى علي النونو صاحب القدم الذهبية اليمنية بأن اللاعب البرازيلي ريندلينهو لاعب برشلونة الإسباني هو الأفضل عالميا في الوقت الحالي وأنه شخصيا يعجبه هذا اللاعب الفذ·· أما على النطاق العربي فيرى أن اللاعب المغربي مصطفى حاجي موهبة كبيرة تستحق الاحترام·
    وعلى صعيد الكرة الخليجية فمحمد نور لاعب المملكة العربية السعودية هو الأفضل خليجيا وهو اللاعب الذي يتمنى أن يلعب بجانبه في الملعب·
     

مشاركة هذه الصفحة