دبي.. من غواصة تحت الماء إلى طائره فوق السحاب

الكاتب : اليافعي2020   المشاهدات : 402   الردود : 0    ‏2004-12-08
      مشاركة رقم : 1    ‏2004-12-08
  1. اليافعي2020

    اليافعي2020 قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2004-09-01
    المشاركات:
    3,478
    الإعجاب :
    0
    لا يترك تسارع افتتاح المطاعم في دبي فرصة لمعرفة العدد الحقيقي للمطاعم في المدينة التي يزيد عدد سكانها عن مليون نسمة ويمر بها او يزورها اكثر من 20 مليونا سنويا; لكن المؤكد انها تصل الى عدة الاف، فيما تزيد الاستثمارات في هذه المطاعم عن مليار دولار.
    ولا يعكس هذا العدد الكبير من المطاعم حيوية النشاط التجاري والسياحي في المدينة بل يعكس شخصيتها التي تتسم بتنوع شديد يفرضه موقعها الجغرافي كحلقة وصل بين الشرق بسحره وغموضه والغرب بايقاعه السريع. والمطاعم في دبي تكتسب نكهتها وروحها من طابع المدينة وسماتها المختلفة حتى تلبي وترضي احتياجات وأذواق أكثر من 190 جنسية تقيم او تزور المدينة.
    وفي حين ان نسبة هامة من المطاعم الفاخرة التي انشئت في دبي كانت جزءا من فنادق الخمسة نجوم فإن السياحة النشطة فتحت مجالا واسعا امام استثمارات متخصصة في المطاعم فقط، حيث تحظى المطاعم في دبي بخصوصيات فريدة على هذا المستوى.
    فتجد مطعم المنتهى الذي يرتفع 300 متر فوق سطح البحـر ويكشف الواجهة البحرية البانورامية للمدينة كاملة. ولا بد من زيارة مطعم «المحارة» الذي يرقد في قاع الخليج على عمق يزيد على 15 متراً وتغطيه مياه البحر ولا يمكن الوصول إليه إلا بغواصة تسير مدة 3 دقائق في رحلة الذهاب ومثلها لرحلة العودة من أجل الاستمتاع بوجبة مأكولات بحرية شهية، بالاضافة الى مطعم «الدوار» الذي يأخذك في جولة يدور خلالها حول نفسه دورة كاملة كل ساعة ليطلعك على كافة معالم المدينة من الشرق والغرب إلى الشمال والجنوب على ارتفاع 200 متر، في رحلة هادئة أثناء تناولك المأكولات المتنوعة.
    وبالإضافة إلى ذلك توجد المطاعم البحرية المتحركة والتي يزيد عددها على العشرين مطعماً والتي تنطلق معظمها من على ضفتي الخور في رحلة بحرية قصيرة أو طويلة أو تخرج أحياناً إلى مياه الخليج لتستمر عدة ساعات.
    ومن المياه الى مطعم «الطائرة» الذي قام صاحبه بتصميم وتنفيذ ديكوراته الداخلية ليضع رواده داخل طائرة حقيقية ليتناولوا وجباتهم وكأنهم فوق السحاب.
    كما تضم أنواع المطاعم الموجودة في دبي مطاعم ليل الصحراء والتي تقام لمناسبات محددة في حضن الكثبان الرملية والتي تشكِل ديكوراً طبيعياً لليالي الشرقية الحميمة التي تجتذب الرواد باعتبارها نموذجاً لتقاليد الضيافة العربية الأصيلة، حيث غالباً ما يحظى هؤلاء الرواد بقضاء ساعات ممتعة من الحياة البدوية المفعمة بممارسات الحياة الصحراوية البدوية البسيطة والتقليدية.. وهناك أيضاً مطاعم «السفاري» الصحراوية حيث يتناول روادها الطعام الذي يتم إعداده على ركوة النار التي يتم إشعالها في جذوع النباتات الصحراوية حيث يفترش الجميع رمال الصحراء لتناول وجبة عشاء شهية بعد إتمام جولة السفاري بين الأودية والجبال الصحراوية على بعد كيلومترات قليلة من مدينة دبي.
    كما توجد في دبي مطاعم تقدم المأكولات من كافة انحاء العالم وتصنف بين المطاعم المتوسطة والراقية.
    فالمطاعم الراقية ذات المستوى الرفيع تتركز في الفنادق والشوارع التجارية الرئيسية والسياحية مثل شوارع الرقة والمطينة والضيافة والمرقبات وهي في معظمها مطاعم عربية وإيرانية وصينية وهندية بالإضافة إلى مطاعم الوجبات السريعة التي تنتشر في جميع أحياء المدينة بما فيها المناطق الجديدة.
    وننصح الزائرين باختبار الوجبات الشعبية الإماراتية بطريقة الطبخ المميزة حيث يتم إعدادها في قدور كبيرة وتسوَى على نار هادئة وتضاف إليها التوابل المناسبة مما يعطيها مذاقاً خاصاً ونكهة مميزة.
     

مشاركة هذه الصفحة