المقالح..لوحات شعرية

الكاتب : سد مارب   المشاهدات : 956   الردود : 8    ‏2001-12-06
      مشاركة رقم : 1    ‏2001-12-06
  1. سد مارب

    سد مارب مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-11-29
    المشاركات:
    18,142
    الإعجاب :
    0
    المقالح..لوحات شعرية
    يقف المقالح في مسار الشعر العربي الحديث ولامعاصر شامخا فانتاجة غزير ومتجدد دائما ونظرة على دواؤينه وشعرة تؤكد التزامه بهموم الوطن والانسان ومنها على سبيل الذكر لاالحصر"لابــد من صنعاء"وكذلك ديوانه المتميز والرائع"مــــارب يتــــــــكلم"ورسائل ال سيف بن ذي يزن"و الخروج من الساعه السليمانيه "الساعه السليمانيه التي لاعرف مدلول تسميتها الى الان:) والديوان الرائع ابجديه الروح..الخ
    تمثل تجربته الشعريه الاخيرة الصادرة عام 2000م "كتاب صنعاء"تجربه رائده من حيث التجديد والتجريب ومن حيث التمرد على حدود النوع والنجاح في كسر مقولات النقد المالوفة ومن خلال الرفض العنيف للحدود والقيود والقواعد ومنه المقتطفات التاليه:-
    هي عاصمة
    الروح…
    ابوابها سبع……
    والفراديس
    ابوابها سبعه………….
    وكل باب يحقق امنيه
    للغريب
    ومن أي باب دخلت
    سلام عليك
    سلام على بلدة000
    طيب ماؤها طيب
    فلا الشتاؤات صحو اليف
    وفي الصيف قيض اليف
    على وابل الضوء
    تصحو
    وتخرج في غسق الوقت
    سيدة
    في اكتمال الانوثة
    هل هطلت من كتاب الاساطير؟
    ام طلعت من غناء البنفسج؟
    ام حملتها المواويل
    من نبع حلم
    قديم؟؟!
    في سحب فاتنات يغنون
    من كل عصر اتوا
    كانوا بغداد
    كانوا بجلق في مصر في ارض الاندلس
    انه مهرجان الخروج
    اراقت به الشمس مادخرته من الضوء
    واللون من ماء دهشتهم يطلق الشعراء قصائدهم
    وارتدى قصر غمدان
    اثوابه قبل ان تتعاوررة الهعاصفات
    منكسرا لايبوح"
    "اه
    كل الدروب تؤدي الى صنعاء
    لكن صنعاء من السنين العجاف
    محاصرة ببنيها 0000بعشاقها الكاذبين
    ومن اجلهم فهي تنسى سريعا
    وجوة المحبين
    تكتم اسرارها
    وتخبي في حانه الخوف ابناؤها
    كلما قلت اني وصلت اليها
    نأت
    واا ما راتني رفعت
    اصابع خوفي
    واطلقت حزن القصائد للريح "
    صنعاء الذي تغني بوصفها الشعراء وتغزل بجمالها الواصفون صنعاء يا درة اليمن ويا لؤلوة بعقدة الثمين
    ان الوطن هو البدء والمنتهى واحسب ان هذا دفع المقالح الى استلاهام بيتي الشاعر العربي
    تقول عيسي وقد امــت ركائبنا
    لحجا ولاحت ذرى الاعلام من عـدن
    امنتهى الارض يا هذا تريد بنــا
    قلت كلا ولــكـن منتهى اليـــمن



    فالوطن ابناؤة ومن لايجترم وطنه لايحترم نفسه ابداا!

    ا0
    :eek:
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2001-12-10
  3. ghareeb

    ghareeb عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2001-07-13
    المشاركات:
    989
    الإعجاب :
    0
    لك الشكر سيدي السد العظيم على هذه الباقه الرائعه..

    شبح لقصيدة مشهوره للدكتور المقالح عن ابطال العبور،، قرأتها مره ولا يزال اثرها مطبوعا في ذاكرتي، فهل اطمع في أن اجدها في ذاكرتك او بين دواوينك..

    سلمت ، ولك التحيه
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2001-12-11
  5. ريا أحمد

    ريا أحمد مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-08-29
    المشاركات:
    201
    الإعجاب :
    0
    صدقت يا أخي الكريم ..
    أما الساعة السليمانية فهي على ما اعتقد المقيل أو ساعة معينة منه "القات " يا سد مأرب عشق اليمنيين الأول ..القات الشجرة التي تلتهم وطن .

    سبق وأن احتفلت بطريقتي الخاصة بالمقالح بمناسبة نيلة جائزة الشارقة وذلك في قائمة ملكة سبأ البريدية ويسعدني أن اكرر ما قدمته في القائمة هنا ..


    شعراءٌ كثيرون..
    جاءوا من الموتِ
    عادوا إلى الموتِ
    يا سيدَ الحرفِ
    والعٌشبِ والليلِ
    هَب لي بقايا حروف
    فبرأةٍ ممن غٌبارِ الكلام


    د.عبد العزيز المقالح

    بمناسبة نيل الشاعر الدكتور عبد العزيز المقالح جائزة الشارقة للثقافة العربية اقدم لكم نبذة عن هذا الحدث الرائع و إحدى قصائد للدكتور المقالح من ديوانه أبجدية الروح
    هذه الفقرة نقلاً عن ملحق الثورة الثقافي الصادر في 29 اكتوبر 2001 العدد (13501) .

    بمناسبة نيل الشاعر الدكتور عبد العزيز المقالح جائزة الشارقة للثقافة العربية اقدم لكم نبذة عن هذا الحدث الرائع و إحدى قصائد للدكتور المقالح من ديوانه أبجدية الروح
    هذه الفقرة نقلاً عن ملحق الثورة الثقافي الصادر في 29 اكتوبر 2001 العدد (13501) .

    في حفل كبير أقيم بالعاصمة الفرنسية باريس تسليم جائزة الشارقة للثقافة العربية للمقالح
    د/المقالح :سيظل الأدب الرفيع منبعاً للحوار ووسيلة لتحدي كل أشكال التعصب
    في حفل تكريم كبير أقيم يوم الخميس الماضي بالعاصمة الفرنسية باريس أعلن مدير عام اليونسكو كواشيرو ماتسو قرار منح جائزة الشارقة للثقافة العربية للأستاذ الدكتور عبد العزيز المقالح مناصفة مع المستعرب الصيني عبد الرحمن ناجون واللذين نالا هذه الجائزة الكبيرة من بين ثلاثين مرشحا باختيار اللجنة الدولية المشرفة على الجائزة .
    وقد منح الأستاذ الدكتور عبد العزيز المقالح هذه الجائزة تقديرا لأنتاجه الأدبي والثقافي الثري وإسهاماته المتميزة في العمل الإنساني الخلاق وجهوده البارزة في الارتقاء بالثقافة العربية وحماية وتطوير التراث الانساني العربي ..
    الجائزة تمنح سنويا لفرد أو مجموعة أو مؤسسة قدمت اسهامات فاعلة لخدمة الثقافة العربية وتقدر قيمتها مليون دولار امريكي تمنحها حكومة الشارقة بدولة الامارات العربية المتحدة وتشرف عليها منظمة اليونسكو ..
    حضر حفل التكريم الشيخ عصام القاسمي رئيس دائرة الثقافة بالشارقة وعدد من السفراء العرب المعتمدين في اليونسكو وكبار مسؤولي المنظمة ..ونيابة عن الدكتور المقالح تسلم الجائزة الدكتورة فضل ابو غانم وزير التربية والتعليم وألقى نيابة عنه ايضاً كلمة معبرة .


    من ديوان أبجدية الروح الصادر عن الهيئة العامة للكتاب 1998م

    خمس قصائد للصداقة
    1-المقيل :
    حين تمَضي الـوٌعولٌ إلى الماءِ ،مخفورةً
    بالصَّحابِ تعود
    وتلكَ التي لا صحابَ لها
    لا تعودٌ إلى النبعِ
    يٌدرِكها ملَلٌ الموتِ
    تقطَعٌ أيامَها ظمأً وانتظاراً
    فهل يظمأٌ الأصدقاءٌ إلى العٌشبِ
    هل يعطَشون إلى الـجَــلَساتِ البريئةِ .
    و "القاتٌ"عشبٌ الصداقةِ
    هل يستوي تحتَ أضراسِنا
    و أصابِعنا
    حين لا يتلألأٌ وجهٌ الصديقِ .

    2-بلا عنوان :
    ليس لي أصدقاءٌ
    أصدقائي الكثيرون لا أصدقاءَ لهم
    والصديقٌ الذي كان لي ماتَ ..
    خلَّفَ عنوانَه..ومضى راكضاً
    يتسكَّعٌ تحتَ القبورِ الألفيةِ
    بحثاً عن الأصدقاءِ الحميمين
    يا أصدقائي الكثيرينَ ،يا أيها الطيبونَ :
    أتركٌوني وحيداً أٌفتَّشٌ بين القبورِ الألفيةِ
    عن صٌورٍ لبقايا الأَحبَّةِ والأصدقاءِ
    3-الليل :
    وتجرّدٌ عينيكَ في عزلةٍ لا قَرارَ بها
    في فضاءٍ من الأصدقاء الذين مضَوا
    في فراغِ البلادِ التي سوف تمضي
    وفي الغٌرَباءِ الذين يجيئونَ
    خلفَ خطوطِ المدى المتهالِكِ ..ولا تنَحني
    مٌمسِكاً بالهواءِ
    وللَّحَظَاتِ الاخيرةِ لونٌ الرصاصِ
    وطَعمٌ الَّردى
    تبَردٌ الكلماتٌ إذا الليلٌ جاءَ
    ويحترقٌ القلبٌ
    أوّاهٌ يا ليتَنا..ثم يا ليتَنا..
    ثم هل كانَ للأرضِ أن تستعيضَ عن اللَّيلِ
    أن تستضيفَ عصافيَرها
    في حدائقَ من خٌضرةِ الشمسِ
    في ساحةٍ لا ظلامَ بها ؟
    أيها الليلٌ..مهلاً
    ورِفقاً بنا يا دمَ الوقتِ
    رفقاً بهم ..
    4-الطفولة :
    ليس لي في المدينةِ أسرار
    أسرارٌ روحي هناكَ معلَّقةٌ في فضاءِ القبيلةِ
    في قريةٍ كنتٌ شاعِرَها
    قبلَ أن يكتبَ الشَّعرٌ أولَ حروفٍ مِنِ اسمي
    حمَلتٌ لها في دمي صورةَ البحر
    خارطةً للمتاهاتِ
    تاهت خٌطايَ
    وغادَرَني ماءٌ تلكَ الجبالِ
    اخَتفَى وجهٌ فاتنةِ الروح
    تلكَ التي منَحتني انكسارَ السنين
    و شوقاً لنافذةٍ يغسِلٌ الضَّوءٌ أخشابَها
    وتِلالاً
    يَدٌ اللهّ-جٌلَّت يداه-
    كمِ استغَرقَت في كتابةِ ألواِنها
    وسكينَتِها
    وإضافةِ ما ليسَ يخطٌر للعينِ
    ما ليس يخطرٌ للروحِ
    كم رسمَت من نخيلٍ على صدِرها
    تتضاءلٌ روحي إذا ما تدلَّت أصابعٌها
    كنسيجٍ من الجمرِ
    إِني أخافٌ عليها لصوصَ المقابر
    والمٌخبِرين
    5-النداء :
    سيدي أيها الموتٌ
    هذا أَوانٌ التساقٌطِ والأغتسالِ من العمرِ
    هذا أوانكَ يا سيدي
    جسدي يتساقطٌ
    وجهي ،دمي
    وَطني يتساقطٌ
    وجهٌ الحياةِ وإنسانٌها يتساقطٌ
    مثلَ جدارٍ عتيقٍ تًهاوى الحٌطامٌ
    الذي كان شكلاً وروحاً

    فلا تبتعِد سيَّدي،إِنَّني ...
    إنَّ شعباً هنا في إنتظارِ الرحيلِ .
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2001-12-12
  7. سد مارب

    سد مارب مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-11-29
    المشاركات:
    18,142
    الإعجاب :
    0
    السيدة ريا لك الشكر على مشاركتك الجميله بهذه الباقة من قصائد الشاعر اليمني الكبير الكبير عبد العزيز المقالح هذا الشاعر الذي افتخر به واعشق قصائدة واقراءها مرات عديدة
    لجل ما ينسنا مرارة عدم وجود شعراء يمنين على الساحه الادبيه هو وجوده المقالح الشاعر والاديب والانسان الذي شعرة احساسه
    الاخت العزيزة هناك ديوان للمقالح لم اقراءه ولم اجدة بالمكتببات ديوان "مارب يتكلم" فحبذا لو اسهمتى بمطلع هذا الديوان واهم قصيدة فيه واكون لك شاكرا0
    وللجميع عميق تقدير وجل احترامي
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2001-12-12
  9. ريا أحمد

    ريا أحمد مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-08-29
    المشاركات:
    201
    الإعجاب :
    0
    مأرب يتكلم

    للدكتور عبد العزيز المقالح قصيدة مأرب يتلكم

    أهرام مصر بعد رحلة الصمت الحزين
    ثارت
    تكلمت على شواطئ السنين
    حتى أبو(الهول) الصموت
    آثر أن يمزق الستار
    تدحرجت من فمة الأحجار
    ألقى بصمته للرمل والرياح
    أطلق للحنجرة السجية الجناح
    وحولهٌ
    تكلمت أحجار بعلبك
    وصوت اوارس العظيم
    يهز جدارن النجوم
    يدق أبواب الفلك
    و"ندمر" الصامته الرمال والأحجار
    تذبح صمتها
    تطعمهٌ للنار
    تنشب في جدرانه الأظفار
    و "نينوى"
    وكل صامتٍ ،تكلما
    لم يبق غيري صامتاً
    على طريق العصر واجماً
    جذور صمتي للعين
    أنبتت السجون والجماجما
    وه انا
    بموجة النيران والدماء
    غسلت وجهي الحزين
    مزقت وجه الصمت والعدم
    أطلقتها من قبضة الالم
    أرسلتها حزينة النغم

    ******
    هل تسمعين :هذه الصخور
    صوت الذي يثور
    صوت لذي يغادر القبور
    صوت الذي يعبرٌ جسر الصمت والوجوم
    يجرب التحليق والكلام
    يزرع في الخرائب الشاحبة الرسوم
    بعض زهور الحب والسلام

    *"تدمر : مدينة أثرية في الشمال الشرقي من دمشق
    ** نينوى :مدينة اثرية في العراق عاصمة بلاد آشور القديمة

    من ديوان "مأرب يتكلم" //ديوان المقالح-دار العودة-بيروت 1986

    ((لجل ما ينسنا مرارة عدم وجود شعراء يمنين على الساحه الادبيه هو وجوده المقالح الشاعر والاديب والانسان الذي شعرة احساسه ))
    لنا وقفة مع كلماتك هذه يا أخي الكريم
    تحياتي

    :rolleyes:
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2001-12-13
  11. مرام

    مرام عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2001-07-31
    المشاركات:
    447
    الإعجاب :
    0
    الأخ سد مأرب ، والأخت ريا أحمد ..

    ومنكم نستفيد ،،،فأنتم تعدوا من بين مثقفي هذا المنتدي الذين ينيروا هذا المجلس بمن فيه بمشاركاتكم الخصبه ..

    فالوطن ابناؤة ومن لايحترم وطنه لايحترم نفسه ابداا!


    تحياتي لكما ..
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2001-12-13
  13. ريا أحمد

    ريا أحمد مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-08-29
    المشاركات:
    201
    الإعجاب :
    0
    محبة

    عزيزتي مرام
    اشكرك كثيرا ،،اما المجلس فهو منور بك وباصحابه ..
    عيدكِ مبارك .
    ومحبتي الخالصة
    الريانة
    :rolleyes:
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2001-12-14
  15. سد مارب

    سد مارب مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-11-29
    المشاركات:
    18,142
    الإعجاب :
    0
    شعراءٌ كثيرون..

    شعراءٌ كثيرون..
    جاءوا من الموتِ
    عادوا إلى الموتِ
    يا سيدَ الحرفِ
    والعٌشبِ والليلِ
    هَب لي بقايا حروف
    فبرأةٍ ممن غٌبارِ الكلام

    شعراء كثيرون جاوء من الموت عادوا الى الموت يلفهم شبح النسيان ويعيشون غربه الروح التي هي امر من غربه الاجساد الشعراء هم اكثرالناس احساسا بها تعشش بوجدانهم وتذري بذور الياس والامل والقنوط والتفاؤل فتنج شعرهم وادبهم0
    معاني بليغة تجمعها هذه الكلمات القليلة 0
    بقولي عدم وجود شعراء يمنين بالساحه الادبيه لايعني ذلك بانهم غير موجودين
    او ان اليمن تخلوا من اؤلئك الشعل الادبيه النيرة بل اقصد بقولي ان انتشار الادب اليمني على الخارطه الادبيه العربيه لم يحن بعد ولم يدخل بقوة بل يمكننا التعبير بانه غائب لاسباب كثيرة عن تلك الساحه 0
    وساكتب موضوع عن تلك الاسباب اتنى منك استاذه ريا ان تكتبي تعليقك حولها ووجهه نظر ك حول الاسباب الحقيقه لضعف انتشار الادب اليمني عربيا وعالميا
    هذا الموضوع كتبت عنه بجريدة ادبيه واظن انني لم احيط بالاسباس كامله لبعدها الاستراتجي والسيكلوجي لطبيعه الشخصيه اليمنيه وبكوني لست متخصص ادبي وانما من هواة الادب ومتذوقيه
    شكرا لك عزيزتي مرام على تعقيبك ونسال الله ان نكون جميعا عند حسن ضنكم بنا وسنشارك بالكثير عسى ان تنال تقديركم
    والله الموفق

    جاؤا من الموت
    وعادوا الى الموت
    كما قلتي هذا هو وضع شعراؤنا وادباؤنا باليمن





    :confused:
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2001-12-15
  17. ريا أحمد

    ريا أحمد مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-08-29
    المشاركات:
    201
    الإعجاب :
    0
    التواصل مع الآخر تواصل مع الذات

    عزيزي سد مأرب
    في ابريل 2000م كنت عضو اللجنة التحضيرية بنادي القصة اليمني وكنت عضو اللجنة التحضيرية في الاسبوع الثقافي الاول للقصة ،كنت في تلك الفترة اعتقد ان مشهدنا الثقافي اليمني في اوج ازدهاره ..كنت مأخوذة كثيرا بالاسبوع واظن بسذاجة أن ذلك الاسبوع يمثل كل جميل ضمن مشهدنا الثقافي اليمني ،ولكني في تلك الفترة و تحديدا ايام المهرجان التقيت بالكاتب البحراني محمود الغٌريفي الذي كان يزور اليمن للمرة الاولى ودارات بيننا مناقشات عدة ابدى في معظمها اندهاشه حيال ما تحتويه ارض بلقيس من إبداع وكيف انه كان يظن ان لا حركة ثقافية في اليمن وأن لا شعراء ولا أدباء سوى المقالح والبردوني وهذا ذاته ما تطرق إليه السيد الغريفي في ندوة على هامش معرض صنعاء الدولي السابع عشر للكتاب بعنوان "مشاغل معرفية وهموم المثقف " تجد تغطية عنها في العدد 41 من مجلة الرافد الامارتية ،كما تطرق إلى ذلك في حوار صحفي اجرته معه صحيفة الثقافية .
    بعد تلك المناقشات التي دارت بيني وبين الاستاذ الغريفي توصلت إلى نتيجة أن الادب اليمني غائب عن الخراطة الثقافية العربية وعقدت العزم أن ابذل ما استطيع للتعريف بالمشهد الثقافي اليمني والتعريف بأدباء اليمن لأثبت بان ارض بلقيس التي انجبت البردوني والمقالح انجبت الكثير من المبدعين ،،بدأت في خوض تجربة التعريف ضمن عدة خطوات لا مجال لذكرها هنا ولكني اذكر منها ذلك التحقيق الذي اجريته مع عدد من الادباء العرب والقراء كذلك لأكتشف بان المبدع اليمني ليس غائبا عن المشهد الثقافي العربي وإنما المشاهد الثقافية العربية مغيبة عن بعضها البعض .
    ومن هنا انبثقت فكرة مشروع التواصل الثقافي العربي الذي اتبناه حاليا والذي لا مجال لذكره هنا فالموضوع بحاجة لمساحة اكبر نظرا لأهميته ..
    اعود لما تطرقت إليه من أسباب ومسببات غياب المبدع اليمني في سياق تغييب ثقافتنا العربية وغن كانت الاسباب مشتركة بين تغييب الادب اليمني والمغربي والخليجي فأن ثمة اسباب اخرى تحول دون التعريف بمشهدنا الثقافي اليمني كما يجب نذكر منها : غياب النقد والقارئ ،،كذلك الامكانيات المتواضعة للأدباء التي تحول دون مراسلة المجلات والدوريات المختصة ..اضف إلى ذلك عدم ثقة المبدع اليمني في كتاباته فيكتفي بنشرها في الصحافة المحلية وتوزيع إصدراته على المكتبات اليمنية كما ان المشهد الأدبي في اليمن رغم توهجه زاخر بالثرثرة والمعادات الشخصية والتي صارت الشغل الشاغل للبعض ..
    اختم مداخلتي السريعة هذه بالتأكيد على أن الجوائز التي حاز عليها مبدعي هذه الارض الطيبة لا تمثل البتة مشهدنا الادبي كما لا يمثلها الدكتور المقالح ولا الاستاذ البردوني مع احترامي لهما ..فكلا الشاعرين صار ا علماً ونحن بحاجة لأعلام أخرى تتوافق مع ما يستحقه الابداع بأرض بلقيس ..
    لك تحياتي
    ريا
     

مشاركة هذه الصفحة